عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 06-02-2018, 12:34 PM
http://www.arabsharing.com/uploads/152317143402041.gif
ياسمين الشام غير متواجد حالياً
Syria     Female
الاوسمة
1  1  132  1 
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 2339 يوم
 أخر زيارة : اليوم (06:06 PM)
 الإقامة : في عيون مصر
 المشاركات : 515,881 [ + ]
 التقييم : 922512
 معدل التقييم : ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
Hdfa 8 هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _بشاشة النبي صلى الله عليه وسلم وطلاقة وجهه




بشاشة النبي صلى الله عليه وسلم وطلاقة وجهه


كان النبي صلى الله عليه وسلم يستقبل الناس بوجه طلق، وصدر رحب، حتى ليخيل إلى كل صحابيٍّ أنه أقرب الناس إليه، وأنه أحب الناس إليه، فقد وسع ببشْره الناس جميعًا.
ويسجل لنا جرير بن عبدالله رضي الله عنه، هذا الجانب من أدبه صلى الله عليه وسلم فيقول: "ما حجبني النبي صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت، ولا رآني إلا تبسم في وجهي"[1].
وجرير هنا يتحدث عن ملاحظته الشخصية فيما يتعلق به.
ولكن عبدالله بن الحارث بن جزء، يسجل ذلك كظاهرة عامة في مسلكه صلى الله عليه وسلم فيقول: "ما رأيت أحدًا أكثر تبسمًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم"[2].


وهو ما عرفه الصحابة جميعًا منه صلى الله عليه وسلم خلال لقاءاتهم به. فكان ذلك توجيهًا لهم، ولمن بعدهم، في دعوتهم للتأسي به.
ولم يكتف بحضهم على ذلك بفعله، بل كثيرًا ما وجههم إلى ذلك بقوله.
فهذا أبو ذر رضي الله عنه يقول: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تحقرن من المعروف شيئًا، ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق"[3].


وهكذا لم تعد طلاقة الوجه مجرد أدب اجتماعي، بل أضحت ضمن أعمال الخير التي ينال المسلم جزاءها ثوابًا مدخرًا عند الله تعالى.
وقد تأكد هذا بما رواه جابر بن عبدالله حيث قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كل معروف صدقة، وإن من المعروف أن تلقى أخاك بوجه طلق"[4].
وبما رواه أبو ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: "تبسمك في وجه أخيك لك صدقة"[5].
وعندما يعتاد المسلم هذا المسلك الكريم، وتصبح طلاقة وجهه سمة دائمة، فإن ذلك ينعكس على نفسه، فيشعر بالسعادة والراحة النفسية، فيكون أكثر المستفيدين من هذا السلوك الخير، وتلك نتيجة مؤكدة لما جعل الله من ارتباط وشيج بين الصورة الظاهرة للجسم والصورة الباطنة له.

[1] متفق عليه (خ 3035، م 2475).

[2] أخرجه أحمد (4/ 191) والترمذي برقم (3721).

[3] أخرجه مسلم برقم (2626).

[4] أخرجه الترمذي برقم (1970).

[5] أخرجه الترمذي برقم (1956).


i]d hgvs,g wgn hggi ugdi ,sgl _faham hgkfd




 توقيع : ياسمين الشام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150