الرئيسية التسجيل مكتبي     البحث الأعضاء الرسائل الخاصة


عدد مرات النقر : 11,605
عدد  مرات الظهور : 30,123,305

عدد مرات النقر : 8,403
عدد  مرات الظهور : 30,123,141

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 30,123,121

الإهداءات


   
العودة   منتدى عيون مصر > المنتديات الإسلاميه > تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء
 

إضافة رد
   
   
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
#1  
قديم 18-12-2015, 02:17 PM
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=4789
ياسمين الشام غير متواجد حالياً
Syria     Female
الاوسمة
....  ...  150  151 
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 1620 يوم
 أخر زيارة : اليوم (09:55 AM)
 الإقامة : في عيون مصر
 المشاركات : 301,408 [ + ]
 التقييم : 558227
 معدل التقييم : ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
ccc منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2015,,, المسلم بين الأمن والقنوط




منبرالجمعة تفريغ عيون 2015,,, المسلم منبرالجمعة تفريغ عيون 2015,,, المسلم

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.



أما بعد، فيا أيها الإخوة..
فحياة
المسلم جميعها قائمة على التوازن فلا إفراط ولا تفريط ولا شطط ولا غلو وإنما التوسط والاعتدال، وأول هذا علاقته بربه - سبحانه وتعالى - فهي قائمة على الوسطية فالمسلم لا يأمن ويركن إلى الرجاء ويترك الجد والعمل لنيل الأجر والثواب، ولا يقنط ويركن إلى اليأس من روح الله ورحمته فيترك العمل، وإنما هو وسط بين هذا وهذا ولذلك لما بحث العلماء قضية الخوف والرجاء وكيف يجمع العبد بينهما؟ منهم من قال يركن إلى الخوف في وقت وسوسة النفس الأمارة بالسوء ويركن إلى الرجاء في وقت المرض والمصائب، ومنهم من قال: يركن إلى الخوف دائماً، ومنهم من قال يركن إلى الرجاء دائماً والأول هو الصحيح اللائق المقبول فلابد للعبد من الجمع بين الخوف والرجاء والمحبة نعم فهذه الأركان الثلاثة هي طريق الوصول إلى رضا الله وطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم والفوز بجنة الله تعالى، لأن عبادة الله بالخوف وحده طريقة الخوارج؛ فهم لا يجمعون إليه الحب والرجاء؛ ولهذا لا يجدون للعبادة لذة، ولا إليها رغبة، فيجعلون الخالق بمنزلة سلطان جائر، وهذا يورث اليأس والقنوط من رحمة الله، وغايته إساءة الظن بالله، والكفر به سبحانه.

وعبادة الله بالرجاء وحده طريقة المرجئة الذين وقعوا في الغرور والأماني الباطلة، وترك العمل الصالح، وغايته الخروج من الملة.

وعبادة الله بالحب وحده طريقة غلاة الصوفية الذين يقولون: نعبد الله لا خوفاً من ناره، ولا طمعاً في جنته وإنما حباً لذاته.

وهذه طريقة فاسدة، ولها آثار وخيمة، منها الأمن من مكر الله، وغايته الزندقة، والخروج من الدين، ولهذا رأيناهم يخترعون ما أسموه برفع التكاليف فلا يصلون ولا يتعبدون بحجة أنهم وصلوا إلى حد اليقين، وكذبوا فإن سيد الموقنين صلى الله عليه وسلم عبد ربه حتى آخر لحظة من حياته إلى أن لحق بالرفيق الأعلى فهذه طريقة نبيهم ما لهم عنها يرغبون؟ إلا إن كان لهم نبي آخر.

ولهذا قعد السلف رحمهم الله قاعدة للسير إلى الله سيرًا صحيحًا يضمن لمن التزمها الوصول إلى مرضاته في كلمة مشهورة وهي: "من عبد الله بالحب وحده فهو زنديق، ومن عبده بالخوف وحده فهو حروري أي خارجي، ومن عبده بالرجاء وحده فهو مرجئ، ومن عبده بالخوف والحب والرجاء فهو مؤمن موحد".

فلا بد من جمع هذه الثلاثة الخوف والرجاء والمحبة لضمان الوصول قال ابن القيم: "القلب في سيره إلى الله - عز وجل - بمنزلة الطائر؛ فالمحبة رأسه، والخوف والرجاء جناحاه؛ فمتى سلم الرأس والجناحان فالطائر جيد الطيران، ومتى قطع الرأس مات الطائر، ومتى فقد الجناحان فهو عرضة لكل صائد وكاسر".

وقال: "السلف استحبوا أن يُقَوِّي في الصحة جناح الخوف على جناح الرجاء، وعند الخروج من الدنيا يقوي جناح الرجاء على جناح الخوف".

وقال: ينبغي للقلب أن يكون الغالب عليه الخوف، فإذا غلب الرجاء فسد.[1]

وقال غيره: أكمل الأحوال اعتدال الرجاء والخوف، وغلبة الحب؛ فالمحبة هي المركب، والرجاء حاد، والخوف سائق، والله الموصل بمنه وكرمه.

وأحب أن أنبه - أيها الإخوة - إلى أمر خطير للغاية ألا وهو شنشنة قديمة حديثة يرددها بعض من لم يفهم مراد الله ورسوله ألا وهى قولهم: إننا نعبد الله لا خوفاً من ناره ولا طمعاً في رحمته ثم يقسمون العبادة تبعاً لهذه النظرية الفاسدة إلى أقسام فيقولون: هناك عباد يعبدون الله طلبًا للجنة فهؤلاء تجار وهذه عبادة التجار، وهناك عباد يعبدون الله تعالى خوفا من النار وهذه عبادة العبيد، وإنما من أراد أن يعبد الله خالصاً فليعبده لذاته لا خوفاً من ناره ولا طمعاً في جنته بل منهم من يقولون: "من كان يعبد الله طمعاً في جنته، أو خوفاً من ناره، فقد عبد الوثن" ونسي هؤلاء أن الله في القرآن مدح خيرة خلقه وهم الأنبياء قائلاً: ﴿ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ ﴾ [الأنبياء: 90].

فهل كلام هؤلاء مقدم على كلام الله؟! وبعضهم ينسب إلى علي - رضي الله عنه - أنه يقول: "الذي يعبد الله طمعاً في جنته، عبادة التجار"فهذا - أيها الإخوة - لايصح أبدًا عن على ولا عمن مثله فى العلم والفضل على أيام الإسلام المديدة وليخبرنا هؤلاء أين وجدوا ذلك في أي كتاب، وهل هو صحيح؟ وهل يعقل أن يخالف علي - رضي الله عنه - القرآن وهو من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن المبشرين بالجنة؟ ثم إن الله تعالى ذكر وصف المؤمنين يمدحهم قائلاً: ﴿ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ﴾ [السجدة: 16].

فالله يقول عن أنبيائه: إنهم كانوا يدعونه - سبحانه وتعالى - راغبين في ثوابه خائفين من عقابه، ويصف الذين يقومون في الليل بين يديه بهذا الوصف يدعون ربهم خوفًا وطمعًا. والرسول (قال هذا للأعرابي الذي جاءه وقال له يا رسول الله إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار ولا أحسن دندنتك ولا دندنة "معاذ بن جبل" فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "حولها ندندن"[2] (يعني حول الجنة والنار) فإذا كان الرسول (يدندن حول الجنة والنار) فهل نصدق من يقول: إن عبادة من سأل الله الجنة واستعاذ به من النار هي عبادة التجار؟ كذبوا والله، بل هي عبادة سيد الأبرار الأخيار الأطهار.

يقول بعض العلماء: إن فئاماً من المسلمين إلى اليوم قد صدقوا بعض الجهال في خرافتهم وتزييفهم للحقائق من الذين يزعمون أنهم لا يعبدون الله خوف ناره فهذه في زعمهم عبادة العبيد، ولا من أجل جنته فهذه عبادة التجار، وإنما عشقوه لذاته، ولم تندفع هذه الفئام في تصديق هذا الهراء إلا لأنهم في سبات روحي عميق، وإلا فالخشية من ذي الجلال والرغبة فيما عنده من عليا مراتب الإيمان بل من شأن الرسل العظام، اقرأ إن شئت قوله تعالى في حق زكريا عليه السلام وأهل بيته: ﴿ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا ﴾. ثم قال جل شأنه بعدها: ﴿ وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ ﴾.

وكعادتهم ينسبون الكلام المعسول لفظاً المسموم معنى إلى المشاهير كي يدخل على ضعاف العقول من المسلمين كما نسبوا لعلى ما قدمنا وكما ينسبون لرابعة أنها قالت: اللهم إن كنت أعبدك خوفاً من نارك فاحرقني بها، وإن كنت أعبدك طمعاً في جنتك فاحرمني منها، وإن كنت أعبدك لذاتك فلا تحرمني لذة قربك.

وينشدون عنها أنها كانت تقول:



ونسبوا لعلي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام أنه كان يقول: إن قوماً عبدوا الله - عز وجل - رهبة فتلك عبادة العبيد، وآخرون عبدوه رغبة فتلك عبادة التجار، وقوماً عبدوا الله شكراً فتلك عبادة الأحرار.

وهذا لا يصح عن رابعة ولا عن علي بن الحسين وهما منه براء، فلنحذر من ذلك كله أحبتي ولنكن على ما كان عليه النبي وسلفنا الصالح فهي الوسطية كما قدمنا: عيش لا يأمن فيه
المسلم مكر الله ولا ييأس فيه من روح الله، والسؤال الآن أيها الإخوة:
ما هو المكر؟ وما معنى الأمن من مكر الله؟ وهل يصح وصف الله - عز وجل - بهذا الوصف؟ وما هي أسباب الأمن من مكر الله؟ وما خطره وما عاقبته؟

ثم ما هو القنوط من روح الله؟ وما حكمه؟ وما هي أسباب اليأس والقنوط؟ وما هو علاج اليأس والقنوط والمكر جميعًا؟

أيها الإخوة!
الأمن من مكر الله معناه: اطمئنان القلب بعدم عقوبة الله وعدم مراقبته والغفلة عنها والعبد مع هذا مقيم على معاصي الله ومساخطه فلا يحذر الله فيما هو عليه ولا يخافه فكأنه شك أو أنكر اسم القهار.

وهذا خلاف حال أهل السلامة فإن الطمأنينة من مكر الله واستدراجه لعباده يخالف كمال التوحيد الواجب ويورث المهالك، بل يجب على العبد أن يكون خائفاً من الله كما يرجوه وهذا هو حال الأنبياء والصالحين كما ذكرنا قبل قليل راغبين راهبين، إن نظر العبد إلى ذنوبه وعدل الله وشدة عقابه خاف ربه، وإن نظر إلى عفوه الشامل رجا وطمع، وإن ابتلى بمعصية رجا من ربه قبول توبته ومحوها وخشى عقابه، وعند المكاره والمصائب يرجو من الله دفعها وينتظر من الله الفرج بحلها.

وقد كان خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم وهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على هذه الحال فهذا الصديق يسمع قول الله - عز وجل -: "من يعمل سوءاً يجز به". فيقول: لو حاسبني ربي على كل ذنب لهلكت ويبكي وهو الذي يحفظ الناس أيضا قوله: لا آمن مكر الله ولو كانت إحدى قدماي في الجنة فقد كان آدم وحواء وإبليس فيها فخرجوا، وكان يقول: "يا ليتني شعرة في صدر رجل مؤمن" مع أنه صاحب المناقب التي لا يحصيها محص ولا يعدها عادّ. وهذا الفاروق - رضي الله عنه - لما حضرته الوفاة كان ابنه عبد الله يضع رجله تحت رأسه فكان إذا أفاق قال: "يا بني ضع رأسي بالأرض" فيقول عبد الله: يا أبت وهل رجلي والأرض إلا سواء؟ فيقول: ضع رأسي بالأرض لا أم لك، عسى الله أن ينظر إليّ نظرة فيرحمني" ثم يقول: "ويل عمر إن لم يغفر الله له، وكان يقول: وددت أني أخرج منها كفافاً لا لي ولا علي والله لو أن لي ما طلعت عليه الشمس لافتديت به من هول يوم المطلع".

مع أنه صاحب المناقب التي لا يحصيها محص ولا يعدها عاد.

وهذا عثمان - رضي الله عنه - كان إذا ذكر القبر يبكي حتى يبل لحيته فسئل في ذلك فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن القبر أول منازل الآخرة، فإن نجا منه فما بعده أيسر منه، وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه، قال: وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما رأيت منظراً قط إلا والقبر أفظع منه. والحديث أخرجه ابن ماجة وسنده حسن في صحيح ابن ماجة.[3] يقول عثمان هذا مع أنه صاحب المناقب التي لا يحصيها محص ولا يعدها عادّ.

وغيرهم وغيرهم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بل كذلك كانوا كلهم، ومن بعدهم سلفنا الصالحون من التابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الناس هذا.هذا هو حال الايمان الذى مدحهم الله لأجله ونالوا به رضا الله كما قال الله تعالى ﴿ إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ ﴾ [المؤمنون: 57 - 61]

روى الترمذي عن عائشة رضى الله عنها قالت: سألت رسول الله عن هذه الآية فقلت: أهم الذين يشربون الخمر ويزنون ويسرقون؟ فقال: "لا يا ابنة الصديق ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون ويخافون أن لا يتقبل منهم أولئك يسارعون في الخيرات"[4]


ومن تأمل آيات وأحاديث الشريعة وجد أن الله سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم قد وصفا أهل السعادة بالإحسان مع الخوف ووصفا الأشقياء بالإساءة مع الأمن

يقول ابن القيم - رحمه الله -: ومن تأمل أحوال الصحابة رضى الله عنهم وجدهم في غاية العمل مع غاية الخوف ونحن جمعنا بين التقصير بل التفريط والأمن.

فهذا الصديق يقول: وددت أني شعرة في جنب عبد مؤمن، وكان يمسك بلسانه ويقول: هذا الذي أوردني الموارد، وكان يبكى كثيرًا ويقول: ابكوا فان لم تبكوا فتباكوا، وكان اذا قام الى الصلاة كأنه عود من خشية الله - عز وجل -، وأتي بطائر فصار يقلبه ثم قال: ما صيد من صيد ولا قطعت من شجرة الا بما ضيعت من التسبيح، ولما احتضر قال لعائشة: يا بنية إني أصبت من مال المسلمين هذه العباءة وهذه الحلاب وهذا العبد فأسرعى به إلى ابن الخطاب وقد كانت أعطيت له بحكم مجلس شورى المسلمين برئاسة عمر ليستعين بها على الخلافة، قال: والله لوددت أني كنت هذه الشجرة تؤكل وتعضد، وقال قتادة: بلغني أن أبا بكر قال: ليتني خضرة تأكلني الدواب.

وهذا عمر بن الخطاب قرأ سورة الطور إلى أن بلغ قوله: "إن عذاب ربك لواقع" فبكى واشتد بكاؤه حتي مرض وعادوه، وقال لابنه وهو في الموت: ويحك ضع خدي على الأرض عل أن يرحمني، ثم قال: ويل أمي إن لم يغفر الله لي، ثلاثا، ثم قضى، وكان يمر بالآية في ورده بالليلفتخنقه العبارات فيبقى في البيت أيامًا ويعاد ويحسبونه مريضًا وكان فى وجهه رضى الله عنه خطان أسودان من البكاء وقال له ابن عباس: مصر الله بك الأمصار وفتح بك الفتوح وفعل وفعل فقال: وددت اني أنجو لا أجر ولا وزر.

وهذا عثمان بن عفان كان إذا وقف على القبر يبكى حتى تبل لحيته وقال: لو أننى بين الجنة والنار لا أدري إلى أيتهما يؤمر بي لاخترت أن أكون رمادًا قبل أن أعلم الى أيتهما أصير.

وهذا على بن أبي طالب - رضي الله عنه - وبكاؤه وخوفه وكان يشتد خوفه من اثنتين طول الأمل واتباع الهوي قال فأما طول الأمل فينسي الآخرة وأما إتباع الهوي فيصد عن الحق ألا وإن الدنيا قد ولت مدبرة والآخرة مقبلة ولكل واحدة منهما بنون فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا فان اليوم عمل ولاحساب وغدًا حساب ولا عمل.

وهذا أبو الدرداء كان يقول: إن أشد ما أخاف على نفسى يوم القيامة أن يقال: يا أبا الدرداء! قد علمت فكيف عملت فيما علمت؟ وكان يقول: لو تعلمون ما أنتم لاقون بعد الموت لما أكلتم طعامًا على شهوة ولا شربتم شرابًا على شهوة ولا دخلتم بيتًا تستظلون فيه ولخرجتم إلى الصعدات تضربون صدوركم وتبكون على أنفسكم ولوددت أني شجرة تعضد ثم تؤكل، وهذا عبد الله بن عباس كان أسفل عينيه مثل الشراك البالي من الدموع.

وكان أبو ذر يقول: يا ليتني كنت شجرة تعضد وودت أني لم أخلق، وعرضت عليه النفقة فقال عندنا عنز نحلبها وحمر ننقل عليها ومحرر يخدمنا وفضل عباءة وإني أخاف الحساب فيها، وقرأ تميم الداري ليلة سورة الجاثية فلما أتي على هذه الآية: ﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ﴾ [الجاثية: 21] جعل يرددها ويبكى حتي أصبح.

وقال أبو عبيدة بن الجراح: وددت أني كبش فذبحني أهلي وأكلوا لحمي وحسوا مرقى وهذا باب يطول تتبعه.

قال البخاري في صحيحه: باب خوف المؤمن أن يحبط عمله وهو لا يشعر، وقال ابراهيم التيمي: ما عرضت قولي على عملي إلا خشيت أن أكون مكذبًا، وقال ابن أبي مليكة: أدركت ثلاثين من أصحاب النبي كلهم يخاف النفاق على نفسه ما منهم أحد يقول: إنه على ايمان جبريل وميكائيل، ويذكر عن الحسن: ما خافه الا مؤمن ولا أمنه إلا منافق وكان عمر بن الخطاب يقول لحذيفة: أنشدك الله هل سمانى لك رسول الله يعني في المنافقين؟ فيقول: لا ولا أزكى بعدك أحدًا.

فسمعت شيخنا شيخ الإسلام يقول: ليس مراده إني لا أبرئ غيرك من النفاق بل المراد: إني لا أفتح على هذا الباب فكل من سألني هل سمانى لك رسول الله فأزكيه[5]

وقبل أن أستطرد في إجابة باقي الأسئلة - أيها الإخوة - أود أن أجيب سؤالًا يتراءى لي، وأنظره يلوح على مخايل الوجوه التي أمامي يجول في الصدور يتحرج أصحابه من سؤاله ألا وهو أنني رددت مراراً وتكراراً لفظة (مكر الله) فما معنى ذلك، وكيف يوصف الله - تبارك وتعالى - بالمكر مع أن المكر ظاهره أنه مذموم؟
وأؤصل الكلام حول هذه النقطة تأصيلاً لا يختص بمقامنا هذا فحسب وإنما ليفيد إفادة عامة عند من يتعرض لمثل هذه الجمل في القرآن الكريم وهو يقرؤه أو في السنة النبوية وهو يطالعها.

فأقول - أيها الإخوة -: لقد ورد في القرآن الكريم أفعال أطلقها الله تعالى على نفسه على سبيل الجزاء والعدل والمقابلة وهي فيما سيقت فيه مدح وكمال لكن لا يجوز أن يشتق له تعالى منها أسماء كما لا يصح أن تطلق عليه في غير ما سيقت فيه من الآيات كقوله تعالى: ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ ﴾ [النساء: 142] وقوله تعالى: ﴿ وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ ﴾ [آل عمران: 54] وقوله تعالى: ﴿ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ ﴾ [التوبة: 67] وقوله تعالى: ﴿ وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ * اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ ﴾ [البقرة: 14، 15] ونحو ذلك من آيات، فلا يجوز أن يطلق على الله تعالى مخادع أو ماكر أو ناس مستهزئ تعالى ربي وجل عن ذلك ولا يقال: الله يستهزئ ويخادع ويمكر وينسى هكذا على سبيل الإطلاق تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً قال الإمام ابن القيم - رحمه الله تعالى -: "إن الله تعالى لم يصف نفسه بالكيد والمكر والخداع والاستهزاء مطلقاً ولا ذلك داخل في أسمائه الحسنى ومن ظن ذلك فقد فاه بأمر عظيم تقشعر منه الجلود وتكاد الأسماع تصم عند سماعه وإنما غر هذا الجاهل أنه - سبحانه وتعالى - أطلق على نفسه هذه الأفعال".[6]

فلا يطلق على الله من هذه الأفعال شيء إلا في السياق الذي وردت فيه وهي حينئذ تدل على المدح والكمال، هذا هو منهج أهل السنة والجماعة في هذه المسألة - أيها الإخوة - وهو المنهج الحق الذي يؤيده الفكر السليم والعقل الصحيح، فكيف يجوز أن نشتق لله وحده من هذه الأفعال أسماء كالماكر أو الناسي أو المخادع وكل أسماء الله حسنى وفضلى؟ كيف نقرن هذه الأسماء باسم الله الرحيم أو الودود أو الحكيم أو الكريم؟ والمقصود أن الله تعالى سمى نفسه بأسماء حسنة وصفات عليا ثم إنه أطلق على نفسه بعض صفات الأفعال على وجه الجزاء والمقابلة لمن فعل ذلك، فالماكر يمكر الله به والمخادع يخدعه الله من باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته". ثم قرأ قوله تعالى: ﴿ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ﴾ [هود: 102].[7]

فهذا من وجوه المكر والخداع له ومعلوم أن المجازاة على ذلك إن كانت من المخلوق فهي حسنة فكيف إذا كانت من الخالق - سبحانه وتعالى -؟!

فالمكر إذا كان في محله فهو محمود، ولذا فمثل هذا لا يطلق على الله كاسم ولا كوصف وإنما يكون في مقام وسياق يدل على المدح والحمد.

ولذلك ما كان السلف رضوان الله عليهم يتحرجون من التحدث بمثل هذا في مثل هذا السياق والمقام كما سمعنا عن أبي بكر رضي الله عنه.

نعود - أيها الإخوة - لنجيب عن بقية الأسئلة التي طرحناها في بداية اللقاء ما حكم الأمن من مكر الله - عز وجل -؟
إن العبد الذي سولت له نفسه معصية الله - عز وجل - فاستمرأها واعتاد عليها وما عاد يصده عنها صاد ولا يرده عنها راد سواء كانت تلك المعصية ظلماً لنفسه أو ظلماً لغيره لهو عبد جاهل مغرور بحلم الله عليه وهو لا يدري أسكرته نشوة المعصية وأذهلته عن مقتضى التفكير الصحيح، فإن الله - أيها الإخوة- قال عن أقوام: ﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ ﴾ [الأنعام: 44]" كان المنتظر بعدما نسوا ما ذكروا، وعظوا فلم يتعظوا، ونصحوا فلم ينتصحوا، وذكروا فلم يتذكروا بل أعرضوا ونسوا كان من المنتظر أن يأتي العقاب من الله - عز وجل - بمثل: أخذناهم أخذ عزيز مقتدر، أو مثل: أنزلنا عليهم صاعقة من السماء، أو مثل: أمرنا الجبال فأهلكتهم أو البحار فأغرقتهم، لكن لم يحدث شيء من هذا كله بل حدث العكس من ذلك: فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء أغدقنا عليهم من كل الخيرات وجميع الأرزاق والنعم والمسرات ثم قال فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون" أي آيسون من كل خير، ولذلك قال الحسن البصري - رحمه الله تعالى -: "من وسع عليه فلم ير أنه يمكر به فلا رأي له ومن قتر عليه فلم ير أنه ينظر له فلا رأي له ثم قرأ ﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ ﴾ [الأنعام: 44] وقال: مكر بالقوم ورب الكعبة أعطوا حاجتهم ثم أخذوا، وقال قتادة: مكر الله بهم وما أخذ الله قوماً قط إلا عند سكرتهم وعزتهم ونعمهم، فلا تغتروا بالله فإنه لا يغتر بالله إلا القوم الفاسقون.[8]

إي والله - أيها الإخوة - لا تغتروا بالله لا يقل أحدكم ربي يحبني والدليل أنه أعطاني وحباني وأنعم علي وأكرمني يقصد أنه أعطاه المال وأعطاه الأولاد وأعطاه الزوجة وأعطاه الوظيفة ثم يحسب أن الله بذلك يحبه ومن حرم من شيء من هذا ظن أن الله - عز وجل - يكرهه ويهينه، لا، فهذا او هذا على خطأ فما هذه بعلامة حب وكرامة وما هذه بعلامة سخط وإهانة قال تعالى: "﴿ فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ * وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ ﴾ [الفجر: 15، 16] ثم قال ربنا سبحانه "كلا" أي ليس الإعطاء دليل كرامة وليس المنع دليل إهانة وإنما الحال أنهما ابتلاء فمن شكر حين أعطى وصبر حين حرم فقد أفلح، ومن جحد حين أعطى وسخط حين حرم فقد خسر خسراناً مبيناً.

ولذلك روى أحمد وغيره من حديث عقبة بن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا رأيت الله يعطي العبد من الدنيا وهو مقيم على معاصيه ما يحب فإنما هو استدراج ثم تلا النبي صلى الله عليه وسلم ﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ ﴾ [الأنعام: 44].[9]

فالأمن من مكر الله عظيم خطره كبير ضرره مستطير ومستطيل شره وشرره وهو محرم ينافي كمال التوحيد الواجب ولذلك جاء في القرآن الكريم قوله تعالى: ﴿ أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ ﴾ [الأعراف: 99] فهذا دليل على أنه لا يجوز الأمن من مكر الله، فلا يغترن بالله أحد والآية سيقت مساق الإنكار والتعجب فالمؤمن الموحد - أيها الإخوة - في كل أحواله وشئونه ملازم للخوف والرجاء وهذا هو النافع وهو الواجب وبذلك تحصل السعادة.

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى -: وإنما يخشى على العبد من خلقين رذيلين:
أحدهما: أن يستولي عليه الخوف حتى يقنط من رحمة الله وروحه.
والثاني: أن يتجارى به الرجاء حتى يأمن مكر الله وعقوبته، فمتى بلغت به الحال إلى هذا فقد ضيع واجب الخوف والرجاء اللذين هما من أكبر أصول التوحيد وواجبات الإيمان.

فإن سأل سائل: فما هي الأسباب التي تصل بالإنسان إلى القنوط واليأس من روح الله؟
قال السعدي - رحمه الله -: وللقنوط من رحمة الله واليأس من روحه سببان محذوران:
أحدهما: أن يسرف العبد على نفسه ويتجرأ على المحارم فيصر عليها ويصمم على الإقامة على المعصية، ويقطع طمعه من رحمة الله، لأجل أنه مقيم على الأسباب التي تمنع الرحمة، فلا يزال كذلك حتى يصير له هذا وصفًا وخلقًا لازمًا، وهذا غاية ما يريده الشيطان من العبد، ومتى وصل إلى هذا الحد لم يرج له خير إلا بتوبة نصوح وإقلاع قوي.

الثاني: أن يقوى خوف العبد بما جنت يداه من الجرائم ويضعف علمه بما لله من واسع الرحمة والمغفرة، ويظن بجهله أن الله لا يغفر له ولا يرحمه ولو تاب وأناب، وتضعف إرادته فييأس من الرحمة، وهذا من المحاذير الضارة الناشئة من ضعف علم العبد بربه، وما له من الحقوق، ومن ضعف النفس وعجزها ومهانتها.

فلو عرف هذا من ربه ولم يخلد إلى الكسل، لعلم أن أدنى سعي يوصله إلى ربه، وإلى رحمته وجوده وكرمه.

وإن سأل سائل ما الأسباب التي تدفع الإنسان الى اليأس من رحمة الله بالعبد إلى الأمن من مكر الله حتى نجتنبها فلا نقع فيها ونحذرها فلا تنزلق أقدامنا إليها؟
والجواب: للأمن من مكر الله سببان مهلكان:
أحدهما: إعراض العبد عن الدين وغفلته عن معرفة ربه وماله من الحقوق، وتهاونه بذلك فلا يزال معرضًا غافلًا مقصرًا عن الواجبات، منهمكًا في المحرمات، حتى يضمحل خوف الله من قلبه، ولا يبقى في قلبه من الإيمان شيء، لأن الإيمان يحمل على خوف الله وخوف عقابه الدنيوي والأخروي.

السبب الثاني: أن يكون العبد عابدًا جاهلًا معجبًا بنفسه مغرورًا بعمله فلا يزال به جهله حتى، يدل بعمله ويزول الخوف عنه، ويرى أن له عند الله المقامات العالية، فيصير آمنا من مكر الله متكلًا على نفسه الضعيفة المهينة، ومن هنا يخذل ويحال بينه وبين التوفيق، إذ هو الذي جنى على نفسه. [10]

ولذلك - أيها الإخوة - كانت عاقبة وعقوبة الأمن من مكر الله - عز وجل - وخيمة وعظيمة وأنا أسرد على مسامع حضراتكم بعضها عسانا نتعظ بها ونورد في ثنايا ذلك أحوال نبينا وسلفنا في المخافة منها فيا - أيها الإخوة - ذكر الذهبي في كتابه الكبائر والعهدة عليه قال: وفي الأثر: أنه لما مكر بإبليس - وكان مع الملائكة - طفق جبريل وميكال يبكيان فقال الله - عز وجل - لهما: ما لكما تبكيان؟ قالا: يا رب ما نأمن مكرك فقال الله تعالى: "هكذا كونا لا تأمنا مكري".

ولذلك أحبتي كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول: "يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك". فقيل له يا رسول الله أتخاف علينا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء".[11]

وعَنْ سَالِمٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: أَكْثَرُ مَا كَانَ النبي - صلى الله عليه وسلم - يَحْلِفُ "لاَ وَمُقَلِّبِ الْقُلُوبِ".[12] ومعناه يصرفها أسرع من ممر الريح على اختلاف في القبول والرد والإرادة والكراهية وغير ذلك من الأوصاف قال تعالى: ﴿ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ ﴾ [الأنفال: 24] قال مجاهد: المعنى يحول بين المرء وعقله حتى لا يدري ما تصنع بنانه قال تعالى ﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ ﴾ [ق: 37] أي عقل واختار الطبري أن يكون ذلك إخباراً من الله تعالى أنه أملك لقلوب العباد منهم وأنه يحول بينهم وبينها إن شاء حتى لا يدرك الإنسان شيئاً إلا بمشيئة الله - عز وجل -.

ولو لم يكن إلا هذه الآية التي حذر الله فيها من الظن به ما لم يرده في كتابه ولم يدل عليه رسوله لكانت كافية أن يخافه الناس ولا يركنوا إلى أمان قال تعالى: ﴿ وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنْتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾ [فصلت: 23].

ومن عاقبة الأمن من مكر الله ما قص الله تعالى في كتابه العزيز من قصة بلعام. وأنه سلب الإيمان بعد العلم والمعرفة قال تعالى: ﴿ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ * وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ * سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنْفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ ﴾ [الأعراف: 175 - 177] وكانت قصته - على ما ذكره ابن عباس وابن إسحاق والسدي وغيرهم - أن موسى لما قصد حرب الجبارين ونزل أرض بني كنعان من أرض الشام أتى قوم بلعم إلى بلعم - وكان عنده اسم الله الأعظم على ما يقال - فقالوا: إن موسى رجل حديد ومعه جند كثير، وأنه جاء يخرجنا من بلادنا ويقتلنا ويحلها بني إسرائيل، وأنت رجل مجاب الدعوة، فاخرج فادع الله أن يردهم عنا، فقال: ويلكم نبي الله ومعه الملائكة والمؤمنون كيف أدعو عليهم وأنا أعلم من الله ما أعلم، وإني إن فعلت هذا ذهبت دنياي وآخرتي، فراجعوه وألحوا عليه فقال: حتى أؤامر ربي، وكان لا يدعوه حتى ينظر ما يؤمر به في المنام فآمر في الدعاء عليهم، فقيل له في المنام لا تدع عليهم، فقال لقومه: إني قد آمرت ربي وإني قد نهيت فأهدوا إليه هدية فقبلها، ثم راجعوه فقال: حتى أؤامر، فآمر، فلم يوح إليه شيء، فقال: قد آمرت فلم يجز إلي شيء، فقالوا: لو كره ربك أن تدعو عليهم لنهاك كما نهاك في المرة الأولى، فلم يزالوا يتضرعون إليه حتى فتنوه فافتتن فركب أتانا له متوجهًا إلى جبل، يطلعه على عسكر بني إسرائيل يقال له: حسبان، فلما سار عليها غير كثير ربضت به، فنزل عنها فضربها حتى إذا أذلقها قامت فركبها، فلم تسر به كثيرًا حتى ربضت، ففعل بها مثل ذلك فقامت، فركبها فلم تسر به كثيرًا حتى ربضت، فضربها حتى أذلقها، فأذن الله لها بالكلام فكلمته حجة عليه، فقالت: ويحك يا بلعام أين تذهب بي؟ ألا ترى الملائكة أمامي تردني عن وجهي هذا؟ أتذهب بي إلى نبي الله والمؤمنين تدعو عليهم؟ فلم ينزع، فخلى الله سبيلها فانطلقت حتى إذا أشرفت به على جبل حسبان جعل يدعو عليهم ولا يدعو عليهم بشيء إلا صرف الله به لسانه إلى قومه، ولا يدعو لقومه بخير إلا صرف الله به لسانه إلى بني إسرائيل. فقال له قومه: يا بلعام أتدري ماذا تصنع إنما تدعو لهم علينا؟! فقال: هذا ما لا أملكه، هذا شيء قد غلب الله عليه، فاندلع لسانه فوقع على صدره، فقال لهم: قد ذهبت الآن مني الدنيا والآخرة فلم يبق إلا المكر والحيلة، فسأمكر لكم وأحتال، جمِّلوا النساء وزيِّنوهن وأعطوهن السلع، ثم أرسلوهن إلى العسكر يبعنها فيه، ومروهن فلا تمنع امرأة نفسها من رجل أرادها، فإنهم إن زنا رجل واحد منهم كفيتموهم، ففعلوا فلما دخل النساء العسكر مرت امرأة من الكنعانيين، اسمها كستى بنت صور، برجل من عظماء بني إسرائيل يقال له زمري بن شلوم رأس سبط شمعون بن يعقوب، فقام إليها فأخذ بيدها حين [أعجبه جمالها] ثم أقبل بها حتى وقف بها على موسى، فقال: إني أظنك ستقول هذه حرام عليك؟ قال: أجل هي حرام عليك لا تقربها، قال: فوالله لا أطيعك في هذا، ثم دخل بها قبته فوقع عليها فأرسل الله الطاعون على بني اسرائيل في الوقت، وكان فنحاص بن العيزار بن هارون صاحب أمر موسى، وكان رجلا قد أعطي بسطة في الخلق وقوة في البطش، وكان غائبًا حين صنع زمري بن شلوم ما صنع، فجاء والطاعون يجوس بني إسرائيل، فأخبر الخبر، فأخذ حربته وكانت من حديد كلها، ثم دخل عليهما القبة، وهما متضاجعان فانتظمهما بحربته، ثم خرج بهما رافعهما إلى السماء، والحربة قد أخذها بذراعه واعتمد بمرفقه على خاصرته، وأسند الحربة إلى لحيته وكان بكر العيزار، وجعل يقول: اللهم هكذا نفعل بمن يعصيك، ورُفع الطاعون، فحُسِب من هلك من بني إسرائيل في الطاعون فيما بين أن أصاب زمري المرأة إلى أن قتله فنحاص، فوجدوا قد هلك منهم سبعون ألفا في ساعة من النهار، فمن هنالك يعطي بنو إسرائيل ولد فنحاص من كل ذبيحة ذبحوها الرقبة والذراع واللحى، لاعتماده بالحربة على خاصرته، وأخذه إياها بذراعه، وإسناده إياها إلى لحيته، والبكر من كل أموالهم وأنفسهم، لأنه كان بكر العيزار وفي بلعم أنزل الله تعالى: ﴿ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ * وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الأعراف: 175، 176] [13]

فتأمل أدلع لسانه على صدره وصار يلهث كما يلهث الكلب، أمن المكر فساقه ذلك إلى أن قنع بالفاني من حطام الدنيا عن الباقي من نعيم الجنة فأطاع هواه فما كان له مثل إلا الكلب وسلبه الله الإيمان والعلم والمعرفة.

نعوذ بالله من الأمن والركون إلى الدنيا الدنية ونشهد الله على محبتنا له وخوفنا منه ورجائنا فيه وللحديث صلة بعد جلسة الاستراحة، وأستغفر الله لي ولكم.

الخطبة الثانية

الحمد لله الذي خلق فسوى، وقدر فهدى، وأغنى وأقنى، وجعلنا من خير أمة تأمر وتنهى، والصلاة والسلام على خير الورى، وما ضل وما غوى، وما ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحي يوحى، وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى.

أما بعد، فيا أيها الإخوة!
وهكذا فمن يأمن من بعد برصيصا العابد الذي تعبد ستين سنة، والذي أراده الشيطان فأعياه لكن الله لما تخلى عنه، مات على الكفر وبرصيصا هذا هو الذي قيل إن الله ذكره في قوله - عز وجل -: ﴿ كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ * فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ ﴾ [الحشر: 16، 17].

قال العلامة ابن كثير:
وقد ذكر بعضهم هاهنا قصة لبعض عباد بني إسرائيل هي كالمثال لهذا المثل، لا أنها المرادة وحدها بالمثل، بل هي منه مع غيرها من الوقائع المشاكله لها، روى ابن جرير عن عبد الله بن نَهِيك قال: سمعت عليًّا، رضي الله عنه، يقول: إن راهبًا تعبد ستين سنة، وإن الشيطان أراده فأعياه، فعمد إلى امرأة فأجنَّها ولها إخوة، فقال لإخوتها: عليكم بهذا القس فيداويها. قال: فجاءوا بها إليه فداواها، وكانت عنده، فبينما هو يوما عندها إذ أعجبته، فأتاها فحملت، فعمد إليها فقتلها، فجاء إخوتها، فقال الشيطان للراهب: أنا صاحبك، إنك أعييتني، أنا صنعت هذا بك فأطعني أنجك مما صنعت بك، فاسجد لي سجدة. فسجد له، فلما سجد له قال: إني بريء منك، إني أخاف الله رب العالمين، فذلك قوله: ﴿ كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ ﴾. [14]

وروى ابن جرير عن عبد الله بن مسعود في هذه الآية: ﴿ كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ ﴾ قال: كانت امرأة ترعى الغنم، وكان لها أربعة أخوة، وكانت تأوي بالليل إلى صومعة راهب. قال: فنزل الراهب ففجَر بها، فحملت، فأتاه الشيطان فقال له: اقتلها ثم ادفنها، فإنك رجل مُصدَّق يسمع قولك. فقتلها ثم دفتها. قال: فأتى الشيطانُ إخوتها في المنام فقال لهم: إن الراهب صاحب الصومعة فجَر بأختكم، فلما أحبلها قتلها ثم دفنها في مكان كذا وكذا. فلما أصبحوا قال رجل منهم: والله لقد رأيت البارحة رؤيا ما أدري أقصها عليكم أم أترك؟ قالوا: لا بل قصها علينا. قال: فقصها، فقال الآخر: وأنا والله لقد رأيت ذلك، فقال الآخر: وأنا والله لقد رأيت ذلك. فقالوا: فوالله ما هذا إلا لشيء. قال: فانطلقوا فاستعدوا ملكهم على ذلك الراهب، فأتوه فأنزلوه ثم انطلقوا به فلقيه الشيطان فقال: إني أنا الذي أوقعتك في هذا، ولن ينجيك منه غيري، فاسجد لي سجدة واحدةً وأنجيك مما أوقعتك فيه. قال: فسجد له، فلما أتوا به مَلكهم تَبَرأ منه، وأُخِذَ فقتل. قال: وكذا روي عن ابن عباس، وطاوس، ومقاتل بن حيان، نحو ذلك. واشتهر عند كثير من الناس أن هذا العابد هو برصيصا، والله أعلم. [15]

وقال الذهبي - رحمه الله تعالى -: وروي أنه كان رجل بمصر ملتزم المسجد للآذان والصلاة وعليه بهاء العبادة وأنوار الطاعة فرقي يوماً المنارة على عادته للآذان وكانت تحت المنارة دار لنصراني ذمي فاطلع فيها فرأى ابنة صاحب الدار وكانت جميلة فافتتن بها وترك الآذان ونزل إليها فقالت له: ما شأنك وما تريد فقال: أنت أريد. قالت: لا أجيبك إلى ريبة. قال لها: أتزوجك، قالت له: أنت مسلم وأبي لا يزوجني بك قال: أتنصر. قالت له: إن فعلت أفعل فتنصر ليتزوج بها وأقام معهم في الدار فلما كان في أثناء ذلك اليوم رقى إلى سطح كان في الدار فسقط فمات فلا هو فاز بدينه ولا هو تمتع بها. نعوذ بالله من مكره وسوء العاقبة وسوء الخاتمة.

وقالت عائشة رضي الله عنها: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول: "يا مقلب القلوب ثبت قلبي على طاعتك. فقلت: يا رسول الله إنك تكثر أن تدعو بهذا فهل تخشى قال: وما يؤمنني يا عائشة وقلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف شاء إذا أراد أن يقلب قلب عبد قلبه. [16]

ولذلك - أيها الإخوة - كان من دعاء الراسخين في العلم ما ذكره الله في معرض الثناء عليهم: ﴿ رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ﴾ [آل عمران: 8].

وفي الحديث الصحيح "إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها". [17]

وفي صحيح البخاري عن سهل بن سعد الساعدي - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الرجل ليعمل بعمل أهل النار وإنه من أهل الجنة ويعمل الرجل بعمل أهل الجنة وإنه من أهل النار وإنما الأعمال بالخواتيم".[18]

يقول الإمام الذهبي - رحمه الله تعالى -: فإذا كانت الهداية مصروفة، والاستقامة على مشيئته موقوفة، والعاقبة مغيبة، والإرادة غير معلومة ولا مغالبة، فلا تُعجَب بإيمانك، وصلاتك وجميع قربك فإنها من محض فضل ربك وجوده فربما سلبه عنك فوقعت في هوة الندم حيث لا ينفع الندم.

فلا تعجب بإيمانك وعملك وصلاتك وصومك وجميع قربك ذلك إن كان من كسبك فإنه من خلق ربك وفضله الدار عليك فمهما افتخرت بذلك كنت مفتخراً بمتاع غيرك ربما سلبه عنك فعاد قلبك من الخير أخلى من جوف العير. فكم من روضة أمست وزهرها يانع عميم أضحت وزهرها يابس هشيم إذ هبت عليها الريح العقيم كذلك العبد يمسي وقلبه بطاعة الله مشرق سليم ويصبح وهو بمعصية الله مظلم سقيم ذلك تقدير العزيز العظيم.

ابن آدم! الأقلام عليك تجري وأنت في غفلة لا تدري ابن آدم دع المغاني والأوتار والمنازل والديار والتنافس في هذه الدار حتى ترى ما فعلت في أمرك الأقدار [19].

وكذا لا ينبغي - أيها الإخوة - للعبد أن ييأس من روح الله ورحمته فكما أن الأمن من مكر الله محرم وكبيرة فكذلك الإياس من روح الله والقنوط من رحمته كبيرة قال الله تعالى: ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون" فاليأس وشدة القنوط واستبعاد فرج الله ورحمته أن تدرك العبد كل هذا محرم والله -تبارك وتعالى- جعله من صفات الكافرين فقال عز من قائل: ﴿ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ﴾.

وكيف يفعل عبد بنفسه هذا والله تعالى هو القائل: ﴿ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ﴾؟ ولذلك - ولا غرو - قال النبي صلى الله عليه وسلم وقد سئل عن الكبائر ما هي؟ فقال: الشرك بالله واليأس من روح الله والأمن من مكر الله"[20] والحديث رواه البزار وسنده حسن في صحيح الجامع وروى عبد الرزاق عن ابن مسعود أنه قال: أكبر الكبائر الإشراك بالله والأمن من مكر الله والقنوط من رحمة الله واليأس من روح الله.[21]

وفي الحديث الذي أورده الألباني في السلسلة الصحيحة: "ثلاثة لا تسأل عنهم: رجل فارق الجماعة وعصى إمامه ومات عاصيا، وأمة أو عبد أبق فمات، وامرأة غاب عنها زوجها قد كفاها مؤنة الدنيا فتبرجت بعده، فلا تسأل عنهم.، وثلاثة لا تسأل عنهم: رجل نازع الله عز و جل رداءه فإن رداءه الكبرياء وإزاره العزة، ورجل شك في أمر الله والقنوط من رحمة الله".[22]

وإنما يقع العبد في اليأس من رحمة الله كما قدمنا بالإسراف والجرأة على محارم الله ومعاصيه فييئسه الشيطان من رحمة الله ويقنطه ويغلب على ظنه عقوبة الله وغضبه وانتقامه ويأسه من رحمته وعفوه وغفرانه.

وعلاج هذا كله في الوسطية التي شرحناها وذلك بالاعتدال بين الخوف والرجاء والمحبة وأيضًا بالاستقامة على منهج الله وطاعة رسول الله على منهج سلفنا الصالح بلا إفراط أو تفريط وكفى بالتزام السنة والبعد عن البدعة كفى بها اعتدالاً وكفى بها استقامة.



أسأل الله تعالى أن يحفظنا من بين أيدينا ومن خلفنا وعن أيماننا وعن شمائلنا ومن فوقنا ونعوذ به سبحانه أن نغتال من تحتنا اللهم انا نخافك ولا نجرؤ على عصيانك ونرجوك ولانقطع الأمل من غفرانك، فهيى اللهم لنا من أمرنا رشدًا نخاف فيه عقابك ونأمل فيه غفرانك وتسوقنا خلاله محبتنا لك حتى يكون آخر ذلك أن تكتب لنا رضوانك فلا نبأس أبدا وتحل علينا نعمك فلا نشقى سرمدًا، اللهم انصرنا ولا تنصر علينا وامكر لنا ولا تمكر علينا واهدنا ويسر الهدى لنا اللهم اجعلنا لك شاكرين لك ذاكرين لك أواهين لك مخبتين إليك راغبين إليك راهبين لك مطاويع.

ربنا تقبل توباتنا واغسل حوباتنا وثبت حججنا واهد قلوبنا اسلل سخيمة صدورنا،... الدعاء.

[1] مدارج السالكين (1/ 517)، وفي مواضع هنا استفدت من رسالة: كلمات في المحبة والخوف والرجاء للشيخ الجليل: محمد بن إبراهيم الحمد.

[2] أخرجه أبو داود 792 وابن ماجه 910، وصححه الألباني في، صحيح أبي داود (757).

[3] أخرجه ابن ماجه 4267، وحسنه الألباني في صحيح ابن ماجه، تخريج المختارة (366 - 367).

[4] أخرجه الترمذي 3175، وابن ماجة 4198، وصححه الألباني في الصحيحة 162.

[5] الجواب الكافي (ص 26).

[6] مختصر الصواعق (290- 392).

[7] أخرجه البخاري (4686) ومسلم (2583) من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه.

[8] تفسير ابن كثير - (3 / 256).

[9] أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط (4926)"مجمع البحرين"، والبيهقي في شعب الإيمان (4540)، وأحمد في مسنده (4/145)، والدولابي في الكنى (1/111)، وقد حسنه الحافظ العراقي في تخريج أحاديث الإحياء.

[10] القول السديد ص 124، 126.

[11] أخرجه البخاري 7391.

[12] أخرجه البخاري 6617.

[13] انظر: الطبري: 13 / 264-267، تفسير ابن كثير: 2 / 267-268، البداية والنهاية: 1 / 322 وقال: "هذا الذي ذكره ابن إسحاق في قصة بلعام صحيح قد ذكره غير واحد من السلف".

[14] تفسير ابن كثير - (8 / 75).

[15] نفسه (8 / 76).

[16] الكبائر ص 90، المنسوب للذهبي.

[17] أخرجه البخاري 4207.

[18] أخرجه البخاري 6607.

[19] الكبائر (ص90)

[20] روه البزار (106) "كشف الأستار"، وحسنه الألباني في الصحيحة (2051).

[21] تفسير الطبري (8/243، 244) وأخرجه عبد الرزاق في المصنف (19701) ومن طريقه الطبراني في المعجم الكبير (9/171) من طريق أبي إسحاق عن وبرة به، وأخرجه ابن أبي الدنيا في التوبة (31) من طريق الأعمش عن وبرة به.

[22] السلسلة الصحيحة - مختصرة - (2 / 81)، ح (542).


منبرالجمعة تفريغ عيون 2015,,, المسلم منبرالجمعة تفريغ عيون 2015,,, المسلم



lkfvhg[lum jtvdy o'f lk ud,k lwv 2015<<< hglsgl fdk hgHlk ,hgrk,' lkfvhg[lum jtvdy o'f lk ud,k lwv 2015 hglsgl fdk hgHlk ,hgrk,'




ســاره و Y o u s s e f و عاشقة البحر معجبون بهذا.

رد مع اقتباس
قديم 18-12-2015, 03:06 PM   #2
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2234


الصورة الرمزية عاشقة البحر
عاشقة البحر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2527
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 أخر زيارة : 10-11-2017 (02:36 AM)
 المشاركات : 20,101 [ + ]
 التقييم :  170283
 الدولهـ
Lebanon
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Lime
مزاجي:
افتراضي



بارك الله فيكَ
وَغفرّ ذنبِك وآنار دربِك
وجعل ثوآب مآكتبتَ في ميزآن حسنآتِك ,.
الله يعطيك العافية


 
 توقيع : عاشقة البحر



رد مع اقتباس
قديم 18-12-2015, 04:10 PM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2234


الصورة الرمزية الامبراطور
الامبراطور غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 755
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 27-08-2016 (12:16 PM)
 المشاركات : 22,174 [ + ]
 التقييم :  71107
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blueviolet
مزاجي:
افتراضي



روووعه



 


رد مع اقتباس
قديم 18-12-2015, 08:45 PM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=4040


الصورة الرمزية عاشق ولهان
عاشق ولهان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 14-10-2017 (11:08 PM)
 المشاركات : 47,060 [ + ]
 التقييم :  857838
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
افتراضي



جزاكم الله خيرا

جعله الله في ميزان حسناتك

جزيتم رضي الرحمن


 
 توقيع : عاشق ولهان

[


رد مع اقتباس
قديم 18-12-2015, 10:22 PM   #5
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif


الصورة الرمزية ســاره
ســاره متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : اليوم (08:06 PM)
 المشاركات : 406,266 [ + ]
 التقييم :  3307187
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~


 الاوسمة
....  ..  150  151 
لوني المفضل : Darkorchid
مزاجي:
افتراضي



جزاك الله خير
ويعطيك العافيه على طرحك
ماننحرم من جديدك المميز
خالص ودى وورودى




 
 توقيع : ســاره



رد مع اقتباس
قديم 20-12-2015, 02:49 AM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2234


الصورة الرمزية Y o u s s e f
Y o u s s e f غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1929
 تاريخ التسجيل :  Dec 2014
 أخر زيارة : 14-07-2017 (06:54 PM)
 المشاركات : 145,829 [ + ]
 التقييم :  261776
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Crimson
افتراضي



الله يعطـيك العافية على طرحك القيم
بـــــــــــارك الله فيـــك وجــــزاك خيـــــــــــــراً
وجعلــه الله في موازيــن حسنـاتــك


 
 توقيع : Y o u s s e f



رد مع اقتباس
قديم 21-12-2015, 01:25 AM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=4788


الصورة الرمزية A .SEVEN
A .SEVEN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 258
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : اليوم (04:54 PM)
 المشاركات : 161,755 [ + ]
 التقييم :  1904783
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 SMS ~
 الاوسمة
150  151 
لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



شكرا ليكي ياسمين على الطرح الرائع والهام والمفيد

جزاكي الله كل خير

تحياتي وتقديري


 
 توقيع : A .SEVEN

شكرا سارة على التوقيع الرائع والمميز..


رد مع اقتباس
قديم 26-12-2015, 07:06 AM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=4789


الصورة الرمزية ياسمين الشام
ياسمين الشام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (09:55 AM)
 المشاركات : 301,408 [ + ]
 التقييم :  558227
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
....  ...  150  151 
لوني المفضل : Deeppink
مزاجي:
افتراضي



عاشقة البحر
يشكرك على مرورك الرائع
وتواجدك الجميل على صفحتي
ولك مني أرق التحايا والتقدير


 
 توقيع : ياسمين الشام

[/COLOR]


رد مع اقتباس
قديم 26-12-2015, 07:08 AM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=4789


الصورة الرمزية ياسمين الشام
ياسمين الشام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (09:55 AM)
 المشاركات : 301,408 [ + ]
 التقييم :  558227
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
....  ...  150  151 
لوني المفضل : Deeppink
مزاجي:
افتراضي



الامبراطور
يشكرك على مرورك الرائع
وتواجدك الجميل على صفحتي
ولك مني أرق التحايا والتقدير


 
 توقيع : ياسمين الشام

[/COLOR]


رد مع اقتباس
قديم 26-12-2015, 07:09 AM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=4789


الصورة الرمزية ياسمين الشام
ياسمين الشام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (09:55 AM)
 المشاركات : 301,408 [ + ]
 التقييم :  558227
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
....  ...  150  151 
لوني المفضل : Deeppink
مزاجي:
افتراضي



عاشق ولهان
يشكرك على مرورك الرائع
وتواجدك الجميل على صفحتي
ولك مني أرق التحايا والتقدير


 
 توقيع : ياسمين الشام

[/COLOR]


رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
 

   
الكلمات الدلالية (Tags)
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2015 , المسلم بين الأمن والقنوط
 

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2015,,, خطبة عن قبول الحق ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 14 26-12-2015 07:14 AM
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2015,,, إنما الطاعة في المعروف ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 12 26-12-2015 07:14 AM
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2015,,, أخلاق يجب الحرص عليها ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 12 26-12-2015 07:13 AM
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2015,,, سلسلة أنواع القلوب (16) ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 12 26-12-2015 07:13 AM
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2015,,, الإفادة في بيان دعائم الأمن والاستقرار ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 12 26-12-2015 07:13 AM
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
  تصميم علاء الفاتك    http://www.moonsat/vb تصميم علاء الفاتك     http://www.moonsat.net/vb  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148