عدد مرات النقر : 15,463
عدد  مرات الظهور : 83,874,772

عدد مرات النقر : 11,172
عدد  مرات الظهور : 83,874,608

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 83,874,588

الإهداءات




إضافة رد
#1  
قديم 22-02-2016, 12:04 PM
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3255
السلطانه ديلا غير متواجد حالياً
    Female
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 3196
 تاريخ التسجيل : Feb 2016
 فترة الأقامة : 1340 يوم
 أخر زيارة : 08-06-2016 (08:35 AM)
 الإقامة : فى قلوب الاحباب
 المشاركات : 778 [ + ]
 التقييم : 3035
 معدل التقييم : السلطانه ديلا مبدع بلا حدود السلطانه ديلا مبدع بلا حدود السلطانه ديلا مبدع بلا حدود السلطانه ديلا مبدع بلا حدود السلطانه ديلا مبدع بلا حدود السلطانه ديلا مبدع بلا حدود السلطانه ديلا مبدع بلا حدود السلطانه ديلا مبدع بلا حدود السلطانه ديلا مبدع بلا حدود السلطانه ديلا مبدع بلا حدود السلطانه ديلا مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
Hdfa 8 مواقف من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




الرسول صلى الله عليه وسلم
أكمل الناس خلقا
وأكرمهم أصلا
وأهداهم سبيلا
وأرجحهم عقلا
وأصدقهم قولا و فعلا
أدبه ربه عز وجل فأحسن تأديبه
ورباه فأحسن تربيته
وأثنى عليه سبحانه في كتابه الكريم فقال :
{ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ } القلم : 4
إخواني في موضوعي هذا سأعرض لكم يوميا
مواقف من حياة حبيننا ورسولنا
محمد صلى الله عليه وسلم


هذا الموضوع
سوف أعرض فيه مواقف من حياة حبيبنا المصطفى عليه الصلاة و السلام
حتى نتعلم منه صلى الله عليه وسلم ونتخذه أسوة حسنة لنا
ونقتضي به في جميع أمورنا وحياتنا


l,hrt lk pdhm hgvs,g wgn hggi ugdi ,sgl




Y o u s s e f معجب بهذا.
 توقيع : السلطانه ديلا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


آخر تعديل السلطانه ديلا يوم 22-02-2016 في 12:07 PM.
رد مع اقتباس
قديم 22-02-2016, 12:06 PM   #2
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3255


السلطانه ديلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3196
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 08-06-2016 (08:35 AM)
 المشاركات : 778 [ + ]
 التقييم :  3035
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
Hdfa 8



أبدا على بركة الله بأول موقف لحبينبنا عليه الصلاة والسلام

العفو :
في السنة الثامنة من الهجرة نصر الله عبده ونبيه محمدا صلى الله عليه وسلم
على كفار " قريش" ودخل النبي صلى الله عليه وسلم "مكة المكرمة" فاتحًا منتصرًا
وأمام الكعبة المشرفة وقف جميع أهل "مكة"، وقد امتلأت قلوبهم رعبًا وهلعًا
وهم يفكرون في حيرة وقلق فيما سيفعله معهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
بعد أن تمكن منهم ونصره الله عليهم، وهم الذين آذوه
وأهالوا التراب على رأسه الشريف وهو ساجد لربه
وهم الذين حاصروه في شعب أبي طالب ثلاث سنين
حتى أكل هو ومن معه ورق الشجر
بل وتآمروا عليه بالقتل
صلى الله عليه وسلم وعذبوا أصحابه أشد العذاب
وسلبوا أموالهم، وديارهم، وأجلوهم عن بلادهم
لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قابل كل تلك الإساءات بالعفو والصفح والحلم
قائلاً: "يا معشر قريش، ما ترون أني فاعل بكم ؟ قالوا : خيرًا، أخ كريم وابن أخ كريم
فقال صلى الله عليه وسلم : "اذهبوا فأنتم الطلقاء" .
* ذات يوم كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسير مع خادمه " أنس بن مالك "
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يلبس بردا نجرانيا
يعني رداء كان يلتحف به
ونجران بلد بين الحجاز واليمن
وكان طرف هذا البرد غليظا جدًا
فأقبل ناحية النبي صلى الله عليه وسلم أعرابي من البدو فجذبه من ردائه جذبًا شديدًا
فتأثر عاتق النبي صلى الله عليه وسلم
(المكان الذي يقع ما بين المنكب والعنق)
من شدة الجذبة
ثم قال له في غلظة وسوء أدب : يا محمد أعطني من مال الله الذي عندك، فتبسم
له النبي الكريم صلى الله عليه وسلم في حلم وعفو ورحمة، ثم أمر له ببعض المال
* خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم
في غزوة ناحية بلاد "نجد" من أرض الحجاز، وفى طريق عودته
صلى الله عليه وسلم من تلك الغزوة مر بوادِ به شجر كثير الشوك
في وقت الظهيرة، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم
الجيش بالتوقف في هذا المكان لينالوا قسطًا من الراحة، فنام الجيش
ونام رسول الله صلى الله عليه وسلم
تحت ظل شجرة كثيرة الأوراق وقد علق بها سيفه
وبعد فترة نادى رسول الله صلى الله عليه وسلم
على المسلمين فتجمعوا حوله صلى الله عليه وسلم
فإذا برجل أعرابي يجلس أمامه
فقال رسول الله صلى عليه وسلم: إن هذا الرجل أخذ سيفي وأنا نائم، فاستيقظت
وسيفي في يده، فقال لي : من يمنعك منى ؟! (أي من يمنعني من قتلك الآن) ، فقال رسول الله- صلى الله عليه وسلم- (في ثبات عظيم وثقة وإيمان بالله) : الله، فارتعد الأعرابي بشدة، ووقع السيف من يده ، فأخذه رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ، وقال له : من يمنعك منى ؟ فقال الرجل لا أحد، ولم يقابل النبي الكريم إساءة هذا الأعرابي له بمثلها، بل- صلى الله عليه وسلم- عفا عنه فأسلم الرجل، وعاد إلى قومه، وأخبرهم بخلق النبي، وجميل عفوه وصفحه فأسلم معه خلق كثير .


 
 توقيع : السلطانه ديلا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 22-02-2016, 12:07 PM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3255


السلطانه ديلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3196
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 08-06-2016 (08:35 AM)
 المشاركات : 778 [ + ]
 التقييم :  3035
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
افتراضي



الأمانة :

عرف النبي صلى الله عليه وسلم
بين أهل "مكة" قبل الإسلام بالاستقامة والصدق والأمانة فلقبوه بالصادق الأمين
وكان النبي صلى الله عليه وسلم موضع ثقة أهل "مكة" جميعا
فكان كل من يملك مالاً أو شيئًا نفيسًا يخاف عليه من الضياع أو السرقة
يودعه أمانة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحافظ على هذه الأمانات
ويردها إلى أصحابها كاملة حين يطلبونها
وعندما اشتد أذى الكفار له صلى الله عليه وسلم
أذن الله له بالهجرة إلى "المدينة"
وكان عند النبي صلى الله عليه وسلم
أمانات كثيرة لهؤلاء الكفار وغيرهم لكن الأمين صلى الله عليه وسلم
لم يهاجر إلا بعد أن كلف ابن عمه علي ابن أبي طالب
أن يمكث في مكة ليرد تلك الأمانات إلى أهلها
في حين كان أصحاب تلك الأمانات يدبرون مؤامرة
لقتل النبي صلى الله عليه وسلم .


 
 توقيع : السلطانه ديلا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 22-02-2016, 12:09 PM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3255


السلطانه ديلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3196
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 08-06-2016 (08:35 AM)
 المشاركات : 778 [ + ]
 التقييم :  3035
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
Hdfa 8



معاملة الرسول صلى الله عليه وسلم مع صحابته و عامة المسلمين :

كان الأنبياء جميعًا عليهم الصّلاة والسّلام على خُلق عظيم، فقد أتاهم اللّه عزّ وجلّ من حميد الخصال ومعاني الأخلاق ما لم يُؤت أحدًا غيرهم مثله، وهذه الخصال الفريدة والفاضلة هي الّتي يتشرّف بها النّاس، وتسعى الأمم والشعوب الحيّة للتحلّي بها، في كلّ زمان ومكان، وجميع الأنبياء كانوا شهداء ودعاة ومبشّرين ومنذرين، ولكن غلب على كلّ نبيّ وصف من هذه الأوصاف والصفات الحميدة الفاضلة. أمّا مَن كان جامعًا لهذه الصفات كلّها، واتّصف بها جميعًا، فكان مبشّرًا ونذيرًا وداعيًا إلى اللّه بإذنه وسراجًا منيرًا، فهو سيّدنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال تعالى: {إنّا أرسلناك بالحق بشيرًا ونذيرًا} البقرة:119.

كانت حياة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ملأى بهذه النُّعوت، وسيرته صلّى اللّه عليه وسلّم تفيض بهذه الخصال، فهو النّبيّ الرّسول محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم، لأنه بُعِث ليختم اللّه به النّبيّين والمرسلين، فأُعطي الرسالة الأخيرة ليبلّغها إلى البشر كافة، فجاء بالشّريعة الكاملة، الّتي لا يحتاج البشر معها إلى غيرها، وحظيت تعاليمه وأفعاله بالخلود، واختصّت بالبقاء والدوام إلى يوم القيامة، فكانت نفس محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم جامعة، شاملة للأخلاق العالية: ''إنّما بُعِثْتُ لأتَمِّم مكارم الأخلاق''.

إنّ السيرة المحمّدية الّتي يحقّ لصاحبها أن يتّخذ النّاس من حياته مثلاً أعلى وأنموذجًا يُحتذى، قال تعالى: {لقَد كان لكُم في رسول اللّه أُسْوَة حسنَةٌ} الأحزاب:21. وأنّ سيرته صلّى اللّه عليه وسلّم وأفعاله وممارساته الّتي تمتد إلى أدقّ تفاصيل حياته مدوّنة ومعروفة بشكل لا نظير له، لتكون نِبراسًا للمسلمين يهتدون به في عباداتهم وأفعالهم ومعيشتهم وكلّ تفاصيل حياتهم، وتنظيم مستلزمات شؤونهم الدينية والدنيوية في كلّ زمان ومكان.

لقد كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يستشير صحابته في مكة، ثمّ لمّا قدِم المدينة استمر في مشورته لهم، وبعد أحد نزل قوله تعالى: {وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ} آل عمران:159، حيث استمر صلّى اللّه عليه وسلّم في مشورته لأصحابه؛ قال أبو هريرة رضي اللّه عنه: ''ما رأيتُ أحدًا أكثـر مشورة لأصحابه من رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم لأصحابه''. وكان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يراعي الشروط النّفسية للمسلمين، محاولاً التّخفيف من معاناتهم وآلامهم، باعثًا فيهم روح الإكبار والإباء، واعدًا إياهم بالنصر والثواب، بل كان يستأثـر بالمصاعب الجمّة دونهم، ففي غزوة الأحزاب مثلا، نجد أنّه -صلّى اللّه عليه وسلّم- كان يعاني من ألم الجوع كغيره، بل أشدّ، حيث وصل به الأمر إلى أن يربط حجرًا على بطنه الشّريف من شدّة الجوع.




وكان للتبسُّط والمرَح من قِبَل سيّد الخلق عليه الصّلاة والسّلام أثـر في التّخفيف عن الصّحابة ممّا يعانونه نتيجة للظروف الصعبة الّتي يعيشونها، كما كان له أثـره في بعث الهمّة والنّشاط بإنجاز العمل الّذي كلّفوا بإتمامه.

وهكذا كان سيّدنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم المثال النموذج، الّذي فُطر على تعاليم القرآن الكريم ''كان خُلقه القرآن''، فقد أرسله اللّه عزّ وجلّ بشرًا رسولاً ليكون بأعماله وأفعاله وحركاته كلّها إمامًا ومرشدًا للبشر كافة، وفي أحوالهم كافة


 
 توقيع : السلطانه ديلا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 22-02-2016, 12:10 PM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3255


السلطانه ديلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3196
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 08-06-2016 (08:35 AM)
 المشاركات : 778 [ + ]
 التقييم :  3035
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
Hdfa 8



الجود والكرم :


- لقد كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أجود الناس، وأكرم الناس، وما سأله أحد شيئًا من متاع هذه الدنيا إلا أعطاه- صلى الله عليه وسلم- ، حتى إن رجلاً فقيرًا جاء إليه- صلى الله عليه وسلم- يطلب صدقة فأعطاه النبي غنمًا كثيرة تملأ ما بين جبلين ، فرجع الرجل إلي قومه فرحًا سعيدًا بهذا العطاء الكبير، وأخذ يدعو قومه إلى الإسلام، واتباع النبي الكريم، وهو يخبرهم عن عظيم سخاء النبي- صلى الله عليه وسلم- ، وغزارة جوده وكرمه فهو يعطي عطاء من لا يخاف الفقر أو الحاجة .


فعن أنس قال : "ما سئل رسول الله- صلى الله عليه وسلم- على الإسلام شيئًا إلا أعطاه .
قال فجاءه رجل فأعطاه غنمًا بين جبلين فرجع إلي قومه فقال : يا قوم أسلموا فإن محمدًا يعطي عطاءً لا يخشى الفاقة" (رواه مسلم)


 
 توقيع : السلطانه ديلا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 22-02-2016, 12:12 PM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3255


السلطانه ديلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3196
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 08-06-2016 (08:35 AM)
 المشاركات : 778 [ + ]
 التقييم :  3035
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
Hdfa 8



مواقف ضحك فيها الرسول
صلى الله عليه وسلم

1-
عجوز في الجنة

كان النبي صلى الله عليه وسلم يداعب أصحابهويقابلهم بالابتسامة وكان لايقول إلا حقاً وإن كان مازحاً. وفي يوم من الأيام جاءتامرأة عجوز من الصحابيات إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالت له: يارسول اللهادع الله أن يدخلني الجنة، فداعبها صلى الله عليه وسلم قائلاً: إن الجنة لاتدخلهاعجوز، فانصرفت العجوز باكية، فقال النبي صلى الله عليه وسلم للحاضرين: أخبروها أنهالاتدخلها وهي عجوز، إن الله تعالى يقول {إنَّا أنشأناهن إنشاءً فجعلناهن أبكاراً} أي أنها حين تدخل الجنة سيعيد الله إليها شبابها وجمالها..» رواه الترمذي.

2-
ولد الناقة



جاء رجل من الصحابة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلموطلب منه دابة يسافر عليها قائلاً: «احملني»، فأراد النبي أن يمازح الرجل ويطيبخاطره فقال له: إنا حاملوك على ولد الناقة، استغرب الرجل كيف يعطيه النبي صلى اللهعليه وسلم ولد الناقة ليركب عليه، فولد الناقة صغير ولايتحمل مشقة الحمل والسفر،وإنما يتحمل هذه المشقة النوق الكبيرة فقط، فقال الرجل متعجباً: وماأصنع بولدالناقة! وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقصد أنه سيعطيه ناقة كبيرة، فداعبه النبيقائلاً: وهل تلد الإبل إلا النوق؟!» رواه أبوداود.

3-
عن امية بن مخشي - رضي الله عنه - قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - جالسا
ورجل يأكل فلم يسم حتى لم يبق من طعامه شيء الا لقمة ..
فلما رفعهاالى فيه قال : باسم الله اوله واخره ..
فضحك النبي - صلى الله عليه وسلم - ثمقال :
" مازال الشيطان يأكل معه فلما ذكر الله عز وجل استقاء ما في بطنه"

4-
عن عائشة - رضي الله عنها - قالت : كان عندي رسول الله -صلى الله عليه وسلم -
وسودة بنت رمعة . فصنعت خزيرة ( حساء من دقيق ولحم ) وجئت به ..
فقلت لسودة : كلى . قالت :لا احبه .
فقلت : والله لتأكلن او لألطخن به وجهك .
فقالت : ماانا بذائقته ..
فأخذت بيدي شيئا منه .
فلطخت به وجهها .
ورسول الله - صلى الله عليه وسلم -
جالس بيني وبينها .
فخفض لها رسول الله-صلى اله عليهوسلم - ركبتيه لتستقد مني .
فتانولت من الصحفة شيئا فمسحت به وجهي
وجعل رسولالله - صلى الله عليه وسلم - يضحك
************ ********* ********* ********* ********* *****
فعلا فعلا مواقفتبين لنا رسولنا الرحيم الرقيق المحب لاهله ولامته

5-
عن ابي هريرة -رضي الله عنه - قال : دخل اعرابي المسجد ورسول الله -صلى الله عليهوسلم -
جالس . فقال اللهم اغفر لي ولمحمد ولا تغفر لأحد معنا ..
فضحك النبي - صلى الله عليه وسلم - و قال : " لقد حظرت ( منعت ) كثيرا "

ابن ماجه ( 529)


6-
عن عائشة -رضي الله عنها -قالت : قدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من غزوةتبوك او خيبر -
وفي سهوتها ستر . فهبت ريح فكشفت ناحية الستر من بنات لعائشة لعب (كانت لها لعب تلعب بها )
فقال - صلى الله عليه وسلم - :
" ماهذا يا عائشة؟؟ "
قالت : بناتي . ورأى -صلى الله عليه وسلم - بينهن فرسا له جناحان من رقاع .
فقال : " ماهذا الذي أرى وسطهن ؟ "
قالت : فرس ..
قال -صلى الله عليهوسلم - : " وما هذا الذي عليه ؟ "
قالت : جناحان ..
فقال - صلى الله عليهوسلم - : فرس له جناحان ؟؟

قالت : اما سمعت ان لسليمان خيلا لها اجنحة .. ؟
فضحك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتي رأيت نواجذه

7-
وعن بن حاتم قال:لما نزلت هذة الاية :حتى يتبين لكم الخيط الابيض من الخيطالاسودقال :اخدت عقالا(1)أأبيض وعقالا اسود فوضعتهما تحت وسادتى ،فنظرت فلم اتبين ،فذكرت ذلك لرسول اللهعلية الصلاة والسلام _،فضحك فقال
"ان وسادك لعريض طويل ،انما هو الليلوالنهار
:::::::::::: ::
(1)العقال :الحبل

8-
عن أبى ذر رضى الله عنة أن رسول الله كان جالسا وشاتان تقترنان فنطحت احدهما الخرىفأجهضتها
قال :فضحك رسول الله علية الصلاة والسلام فقيل ما يضحكك يا رسول الله؟.
"عجبت لها ،والذى نفسى بيدة ليقادن لها (1)يوم القيامة "
:::::::::::: :::::
(1)يقتص لها من صحبتها

9-
في مرة سيدنا علي بن ابي طالب كان كثير جيعان فراح يعمل عند شخص على اساس انة يعطيةاجرتة بعض تمرات
اخذ سيدنا علي التمرات و راح عند رسول الله صلى الله علية و سلمعشان يشاركة في أكلها و كان سيدنا علي رضي الله عنة و ارضاة بياكل التمر و يضعالنواة بجانب رسول الله و هكذا حتى اصبح بجانب رسول الله كمية كبيرة من النوى فنظراليه سيدنا علي و قال له هل اكلت كل هذا التمر وحدك يارسول الله
فقال له رسولالله صلى الله علية وسلم وهل اكلت انت التمر مع النوى يا علي



10-
قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بالطائففقال" إنا قافلون غذا إن شاء الله"
فقال ناس من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم : " لا نبرح أو نفتحها"
فقال النبي صلى الله عليه وسلم " فاغدو علىالقتال"
قال: فغدوا فقاتلوا قتالا شديدا وكثر فيهم الجراحات
فقال رسول اللهصلى الله عليه وسلم :" إنا قافلون غذا إن شاء الله"
قال : فسكتوا
فضحك الرسول صلى الله عليه وسلم
البخاري


 
 توقيع : السلطانه ديلا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 22-02-2016, 12:13 PM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3255


السلطانه ديلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3196
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 08-06-2016 (08:35 AM)
 المشاركات : 778 [ + ]
 التقييم :  3035
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
Hdfa 8



الشورى والتعاون :


في السنة الخامسة من الهجرة تجمع حول المدينة جيش كبير من قريش وبعض القبائل العربية بلغ عدده نحو عشرة آلاف مقاتل، وذلك بتحريض من اليهود الغادرين، ولما بلغت هذه الأحزاب أسوار "المدينة" جمع النبي- صلى الله عليه وسلم- أصحابه ليستشيرهم في خطة الدفاع عن "المدينة"، فأشار عليه الصحابي "سلمان الفارسي" قائلاً : يا رسول الله، إنا كنا بأرض فارس إذا حوصرنا خندقنا علينا، أي حفرنا خندقًا يحول بيننا وبين عدونا فاستحسن النبي- صلى الله عليه وسلم- رأي "سلمان"، وأخذ بمشورته، وشرع في تنفيذ هذه الخطة الرائعة التي لم تكن تعرفها العرب من قبل .

وقام المسلمون بجد ونشاط يحفرون الخندق، ورسول الله- صلى الله عليه وسلم- يحثهم على الحفر بل كان- صلى الله عليه وسلم- يحفر كما يحفرون، ويحمل التراب كما يحملون .

وبفضل الشورى، والتعاون، والحب وصدق الإيمان حمى الله المدينة من جيوش المشركين، وأرسل عليهم ريحًا عاتية قلعت خيامهم وردتهم إلي ديارهم خائبين خاسرين مهزومين


 
 توقيع : السلطانه ديلا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 22-02-2016, 12:14 PM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3255


السلطانه ديلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3196
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 08-06-2016 (08:35 AM)
 المشاركات : 778 [ + ]
 التقييم :  3035
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
افتراضي



العدل والمساواة :


قلقت قبيلة "قريش" قلقًا شديدًا بعد أن سرقت امرأة قرشية من "بني مخزوم"، ولم يكن قلقهم بسبب ما أقدمت عليه تلك المرأة من السرقة بقدر ما كان قلقهم من إقامة الحد عليها، وقطع يدها، فاجتمع أشراف قريش، يفكرون في طريقة يحولون بها دون تنفيذ تلك العقوبة على امرأة منهم، وانتهت محاوراتهم إلى توسيط الصحابي الجليل "أسامة بن زيد" حب رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ، فهو أقدر الناس على مخاطبة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- في هذا الأمر، فقبل "أسامة" رجاءهم، وتقدم إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يشفع في درء حد السرقة عن تلك المرأة، فتلون وجه النبي- صلى الله عليه وسلم- ، وغضب غضبًا شديدًا، واستنكر أن يشفع أسامة في تطبيق حد من حدود الله، فأدرك أسامة خطأه، وطلب من رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أن يستغفر له .
وقد كان هلاك الأمم السابقة أنهم كانوا ينفذون العقوبة على الضعفاء والفقراء، ولا ينفذونها على الأقوياء والأغنياء ، فجاء الإسلام وسوى بين الناس فى الحقوق والواجبات .وقد طبق رسول الله- صلى الله عليه وسلم حدود الله على الجميع بلا استثناء، حتى إنه- صلى الله عليه وسلم- أقسم لو أن فاطمة بنته سرقت لقطع - صلى الله عليه وسلم- يدها، ثم أمر
- صلى الله عليه وسلم- بتنفيذ حد الله في السارقة فقطعت يدها، ولقد تابت تلك المرأة عن فعلتها، وحسنت توبتها، وتزوجت بعد ذلك، وكانت تتردد على بيت النبوة فتجد فيه الود والرعاية والقبول .





يتبع


 
 توقيع : السلطانه ديلا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

التعديل الأخير تم بواسطة السلطانه ديلا ; 22-02-2016 الساعة 12:17 PM

رد مع اقتباس
قديم 22-02-2016, 01:12 PM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2234


النغم الحزين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2067
 تاريخ التسجيل :  Feb 2015
 العمر : 43
 أخر زيارة : 12-10-2018 (08:14 PM)
 المشاركات : 59,032 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اسأل الله العظيم

أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
وأن يثيبك البارئ خير الثواب .
دمت برضى الرحمن


 
 توقيع : النغم الحزين

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 23-02-2016, 10:50 AM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3255


السلطانه ديلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3196
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 08-06-2016 (08:35 AM)
 المشاركات : 778 [ + ]
 التقييم :  3035
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
Hdfa 8



اللهم عليك بقريش


كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يصلى عند البيت وأبو جهل وأصحاب له جلوس , إذ قال بعضهم لبعض أيكم يجئ بسلا جزور بنى فلان فيضعه على ظهر محمد إذا سجد . فانبعث أشقى القوم (وهو عقبة بن أبى معيط) جاء به فنظر , حتى إذا سجد النبى لله وضع على ظهره بين كتفيه , وأنا أنظر , لا أغنى شيئاً , لو كانت لى منعة , قال : فجعلوا يضحكون , ويحيل بعضهم على بعض (أى يتمايل بعضهم على بعض مرحاً وبطراً ) ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - ساجداً , لا يرفع رأسه حتى جاءته فاطمة فطرحته عن ظهره , فرفع رأسه , ثم قال : اللهم عليك بقريش ثلاث مرات . فشق ذلك عليهم إذ دعا عليهم وقال : وكانوا يرون أن الدعوة فى هذا البلد مستجابة , ثم سمى اللهم عليك بأبى جهل , وعليك بعتبة بن ربيعة , وشيبة بن ربيعة , والوليد بن عتبة . وامية بن خلف , وعقبة بن أبى معيط وعد السابع فلم يحفظه فو الذى نفسى بيده لقد رأيت الذى عد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صرعى فى القليب قليب بدر


 
 توقيع : السلطانه ديلا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مواقف الرسول صلي الله عليه وسلم مع غير المسلمين الامبراطور السيره النبويه والسلف الصالح 9 08-07-2015 07:56 AM
قبسات من حياة الرسول.. دموع في حياة النبي – صلى الله عليه وسلم همسه الجوارح هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 8 07-05-2015 01:37 PM
السيرة النبوية>> مواقف من حياة الرسول ,سيرته صلى الله عليه وسلم قبل البعثة زينــــــه السيره النبويه والسلف الصالح 9 25-12-2014 07:32 PM
البساطة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم العاشق الذى لم يتب هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 10 20-11-2013 10:32 PM
الرحمة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم عماد محمد المكتبه الإلكترونيه الإسلاميه 10 12-09-2013 08:49 AM


الساعة الآن 03:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150