عدد مرات النقر : 15,464
عدد  مرات الظهور : 83,899,429

عدد مرات النقر : 11,172
عدد  مرات الظهور : 83,899,265

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 83,899,245

الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 15-07-2013, 12:48 PM
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3255
زهرة التوليب غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 114
 تاريخ التسجيل : Sep 2012
 فترة الأقامة : 2580 يوم
 أخر زيارة : 22-07-2013 (09:48 AM)
 المشاركات : 561 [ + ]
 التقييم : 2308
 معدل التقييم : زهرة التوليب مبدع بلا حدود زهرة التوليب مبدع بلا حدود زهرة التوليب مبدع بلا حدود زهرة التوليب مبدع بلا حدود زهرة التوليب مبدع بلا حدود زهرة التوليب مبدع بلا حدود زهرة التوليب مبدع بلا حدود زهرة التوليب مبدع بلا حدود زهرة التوليب مبدع بلا حدود زهرة التوليب مبدع بلا حدود زهرة التوليب مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي جبران خليل جبران




جـبران خليل جـبران

(1883 - 1931)

جبران خليل جبران

أعطـني الـناي وغـن *** وأنس ما قلـت وقلتا
هـل اتخذت الغاب مثلي *** منزلا دون القصـور
فتتبعــت السـواقـي *** وتسلقت الصخور ؟!
هل فرشت العشب لـيلا *** وتلحــفت الفضـا
زاهـدا في ما سـيأتي *** ناسيا ما قد مضى ؟
أعطـني الناي وغـن *** وانــس داء ودواء


ثمانون سنة مضت على رحيل صوت الناي الحزين الطائر ذي "الأجنحة المتكسرة" ناصر "الأرواح المتمردة" من علمنا كيف نحمل "دمعة وابتسامة" ونسير في "العواصف" كـ "النبي" دون خوف من "حفار القبور"

مرت الأعوام المظلمة طامسة بأقدامها كل الآثار و"مروجك" مازالت تتراقص فيها عرائس "يوحنا المجنون" وتزهر بدموع "مارتا البانية" تنثر "رماد الأجيال" ليبقى شعاع "النار الخالدة" ينير دروب الأدب.


جاء في كتاب "دمعة وابتسامة" بمقال صوت الشاعر "جئت لأقول كلمة وسأقولها وإذا أرجعني الموت قبل أن ألفظها، يقوله الغد. فالغد لا يترك سرا مكنونا في كتاب اللانهاية"


عاش جبران بعد هذا المقال سبعة عشرة عاما حلق لمسافات بعيدة في دنيا التأمل والتبحر والخيال وتحدث عن تحليقه هذا بريشته البليغة وقلمه الحساس فرسم الكثير وألف الكثير ولكنه ارتحل عن هذه الفانية وبريشته خطوط وألوان لم تنسج في رسوم وفي قلمه أنغام وأفكار لم تنظم بمقاطع وأغلب الظن أنه لو سئل قبل رحيله "هل قلت كلمتك يا جبران ؟" لأجاب : "لفظت منها مقاطع أما الكلمة الكاملة فما قلتها بعد".
ثمانية وأربعون عاما أولها في بشرى -لبنان- وآخرها في نيويورك، من عام 1883 إلى 1931،تلك هي الفسحة التي أتاحتها الأقدار لجبران ليقول كلمته.وفي النهاية نجده يقول "لقد ولدت وعشت لأضع كتابا واحدا لا أكثر ولا أقل قد ولدت وعشت وتألمت وأحببت لأقول كلمة واحدة حية مجنحة،لكني لم أصبر،لم أبق صامتا حتى تلفظ الحياة تلك الكلمة بشفتي،لم أفعل ذلك بل كنت ثرثارا،فيا للأسف ويا للخجل !وبقيت ثرثارا حتى أنهكت الثرثرة قواي وعندما صرت قادرا على لفظ أول حرف من كلمتي وجدتني ملقى على ظهري،وفي فمي حجر صلد،لا بأس أن كلمتي لم تزل في قلبي،وهي كلمة حية مجنحة لا بد من قولها لتزيل بوقعها كل ما أوجدته ثرثرتي من الذنوب!لا بد من إخراج الشعلة "


جبران الذي لم ينطفئ ذكره بعد مضي كل تلك السنين،بل أن قراءه اليوم أضعاف قراءه في حياته،وهم في ازدياد،ومن شتى الأجناس واللغات،يقول أن هذا الإرث كان ثرثرة!وإنه لم يقل كلمته بعد!


كثيرا ما كان جبران يسئم من حياته حتى اليأس،وتشتد به غربته المعنوية،فيخيل إليه أن كتاباته نفخ في رماد،حيث جاء في مقالته "نفسي محملة بأثمارها": " ألا ليتني كنت شجرة لا تزهر ولا تثمر،فألم الخصب أمر من ألم العقم،ليتني كنت بئرا جافة والناس ترمي بي الحجارة،فذلك أهون من أن أكون ينبوع ماء حي،والظامئون يجتازونني ولا يستقون ليتني كنت قصبة مرضوضة تدوسها الأقدام،فذلك خير من أن أكون قيثارة فضية الأوتار،في منزل ربه مبتور الأصابع وأهله طرشان" كان جبران يؤمن أن كربة الوحدة وتباريحها تشتد وسط الجماهير،لذلك كان يصرف حياته في مكان قصي هادئ،لا يحده مكان ولا زمان،يتلفت فيرى روحا ثانية جالسة بجانب روحه تبادلها ما هو أدق من الأفكار،وتشاركها بما هو أعمق من العواطف،وكان يعود من هذه السفرات النفسية شاعرا بيد شبيهه بالضباب تلامس وجهه،وصوتا دقيقا ناعما كلهاث الطفل متموجا في أذنيه.

أحب جبران موطنه الصغير حبا يقارب الهيام،ففي جبال لبنان التي لا نظير لها تفتحت عبقريته،ومن ألوان أغساقها الحالمة استمد إلهامه،فلا عجب أن يتغني جبران بمفاتن لبنان،ويحس أوجاعه في كل نبضه من نبضات قلبه الحساس ولذلك كانت كل بواكيره من وحي لبنان،فمن "الموسيقى" إلى "عرائس المروج" إلى "الأرواح المتمردة" يعرض جبران صورا ووجوها وأصواتا لبنانية،ثم ينصرف عن موطنه الأصغر إلى موطنه الأكبر -إلى العالم- ولكنه يعود سريعا إلى لبنان صارخا "لكم لبنانكم ولي لبناني".


ألمت بجبران الكثير من الرزايا في جميع مراحل عمره، فها هو إبن الثانية عشرة وقد أصيب والده بنكسة مالية يضطر إلى وداعه للسفر مع والدته إلى بوسطن، ويلتحق بمدرسة شعبية ليتعلم فيها الإنكليزية وأصول الرسم.
وفي الثامنة عشرة نراه يحمل حقائبه عائدا إلى لبنان لاكمال ما كان قد تعلمه من لغة عربية.وهنا يلتقي بحبه الأول،يلتقي بالفتاة التي أوحت إليه فيما بعد ببعض ملامح "سلمى كرامة" بطلة روايته الأجنحة المتكسرة"
ولما عاد إلى بوسطن،فجع خلال سنتين بموت أخته وبأخيه وأمه بمرض السل.
ولم يجد عزاء له إلا بالكتابة والرسم،وفي حب شاعرة أمريكية.
وأيضا لم تدعه تلك الرزايا،فها هي رسومه تحترق باحتراق البناية التي كانت معروضة فيها
كل ذلك،وما يثيره من تأملات تبصر له آثار بارزة في مقاله "يوم مولدي" حيث يقول "في مثل هذا اليوم من كل سنة تجيء الأرواح التي رسمت روحي متراكضة نحوي من جميع أطراف العالم،وتحيط بي مرتلة أغاني الذكرى المحزنة ثم تتراجع على مهل وتختفي وراء المرئيات،كأنها أسراب من الطير هبطت على بيدر مهجور فلم تجد بذورا تلتقطها فرفرفت هنية ثم طارت سابحة إلى مكان آخر"


بعد العواصف،تحول جبران عن التأليف بالعربية إلى التأليف بالإنكليزية،ولم يلبث أن لمع اسمه بالمجتمع الغربي،إذ أن كتابه "النبي" الذي بلغ فيه الذروة من حيث العمق في التفكير والجمال في التعبير قد ترجم إلى عشرين لغة أو أكثر.
بعد صدور "النبي" راح جبران يفكر في كتابين لاحقين له يؤلفان معه ثلاثية :"النبي" و "حديقة النبي" و "موت النبي" ولكن المنية أدركته ولم يكتمل له من مواد "الحديقة" إلا بضع صفحات،ويبدو أن الناشرين أضافوا إلى هذه الصفحات بعض الفصول التي كان قد سبق لجبران أن كتبها ونشرها بالعربية،وهكذا تسنى لهم أن يصدروا كتيبا في خمسين صفحة، وأغلب الظن أن هذه الفصول مترجمة بلغة جبران، ولكن ليس بقصد جعلها قسما من "الحديقة"،وبرغم ما فيه من بعض التلاعب إلا أن روح جبران تهيمن عليه، وقد جاء هذا الكتيب دون "النبي" بكثير من الإبداع والتعبير،حتى لنشك في أن جبران كان يرضى عن نشره لو كان حيا.


في عام 1908 تاق جبران إلى استكمال دراسته الفنية في باريس،فحققت رغبته صاحبة مدرسة في بوسطن تدعى "ماري هاسكال" فقد أحبته وأعجبت بموهبته فخصته بمنحة مكنته من الدراسة حتى عام 1911،وقد قال عنها جبران أنها امرأة " تحوك من أحلامه اليقظة".
في بداية عام 1912 نشأت بالمراسلة علاقة أدبية بين جبران وماري زيادة -مي- تحولت فيما بعد إلى علاقة عاطفية واستمرت لعشرين عام،دامت بالنسبة لجبران حتى رحيله،واستمرت في مخيلة مي حتى موتها،
والغريب في هذه العلاقة أنهما لم يلتقيا أبدا.
هل لي أن أستأذنكم بأن أطرح هنا رسالة من جبران إلى مي ردا منه على رسالتها،هذه الرسالة كلما قرأتها أبكي، أبكي غربة روح جبران،وهذا الحنان والإنسانية،فهل لكم أن تقرؤها معي ؟؟ لنرى قليلا مما يملك هذا القلب،ولكن في البداية علي أن أذكر الشيء البسيط عن رسالة "مي"
كانت "مي" تعلم ما يعانيه جبران من الألم،فكتبت له رسالة مملوءة بالحنان،وتوسلت إليه أن ينقطع عن العمل إلى أن يستعيد عافيته،وروت له بعض حكايات طفولتها،لتخفف عنه همومه،وأخبرته كيف كانت أيام دراستها في الناصرة تنزع من زهرة الأقحوان وريقاتها وتستنطقها واحدة،واحدة أسرار الحب "أحبك قليلا ، كثيرا ، بحنو ، بجنون ، لا أحبك"، وشاءت أن تؤكد له أنها ما تزال طفلة،لكنها طفلة متمردة حنون، وأنها كتبت له رسالة طويلة ولم ترسلها إليه.
ورغم مرض جبران إلا أنه ما تردد في الجواب على هذه الرسالة،فكتب إليها مرددا كلماتها: "كثيرا وبحنو، كثيرا وبحنو، ومن هذا الكثير وهذا الحنو،قد تعلمت الصلاة بفرح، لقد عرفت أن الرجل المستوحد يستطيع أن يغمر وحدته بنور "الكثير" ويزيل الإجهاد بحلاوة "الحنو"
صحتي اليوم أحسن،ولكنني لم أزل مريضا،وهذا الجسم الضعيف ما برح بدون نظام وبدون وزن وبدون قافية.
في العامين الغابرين حملت جسمي فوق طاقته.كنت أصور ما دام النور، وأكتب حتى الصباح، وألقي المحاضرات وأختلط بجميع أنواع البشر، وهذا العمل الأخير هو أصعب شيء
أين الرسالة الطويلة المكتوبة بقلم رصاص؟أين رسالتي يا مي؟ لماذا لم تبعثي بها إلي؟ أريد الحصول عليها، أريدها بكلياتها وجزئياتها.


أترين فيّ الطيبة يا مي، وهل أنت بحاجة إلى الطيبة؟ هذا كلام جارح بعذوبته فبم أجيب عليه؟ إذا كان في كياني يا صديقتي ما أنت في حاجة إليه فهو لك بكليته، ليست الطيبة فضيلة بحد ذاتها، أما عكسها فجهالة، وهل تقطن الجهالة حيث "كثيرا وبحنو؟".

.
حبذا لو كنت الساعة في مصر، حبذا لو كنت قريبا ممن تحبهم نفسي أتعلمين يا مي أنني في كل يوم أتخيل اني في منزل في مدينة شرقية، وأرى صديقتي جالسة قبالي تقرأ لي آخر مقالة من مقالاتها،فنتحدث في موضوعها، ثم نتفق على أنها أحسن ما كتبته حتى الآن، وبعد ذلك أنتشل من بين مساند فراشي بعض الأوراق وأقرأ قطعة كتبتها أثناء الليل،فتستحسنها صديقتي قليلا ثم تقول في سرها: "يجب ألا يكتب وهو في هذه الحالة، إن تراكيب هذه القطعة تدل على الضعف والتشويش،عليه ألا يأتي بعمل فكري حتى يتعافى تماما"،تقول صديقتي هذا في سرها وأنا أسمعه في سري، أقتنع بعض الاقتناع ، ثم أقول بصوت عال:"أمهليني قليلا، أمهليني أسبوعا أو أسبوعين فأتلو عليك قطعة جميلة للغاية" فتجيبني بصراحة:"يجب أن تمتنع عن الكتابة ر عاما أو عامين، وإن لم تمتنع فأنا عليك من الساخطين!"،تلفظ صديقتي كلمة الساخطين بلهجة ملؤها "الاستبداد المطلق" ثم تبتسم كالملائكة فأحتار دقيقة بين سخطها وابتسامتها، ثم أجدني فرحا بسخطها وابتسامتها.
وعلى ذكر الكتابة أتدركين مقدار سروري وافتخاري بما ظهر لك من كتابات في الشهور الأخيرة؟ ما قرأت لك قطعة إلا وشعرت بنمو وتمدد في قلبي،وما قرأتها ثانية إلا تحولت عمومياتها إلى شيء شخصي،فأرى في الأفكار ما لم يره سواي، وأقرأ بين السطور سطورا لم تكتب إلا لي.أنت يا مي كنز من كنوز الحياة، بل وأكثر من ذلك، أنت أنت ، وأني أحمد الله لأنك من أمة أنا من أبنائها، ولأنك عائشة في زمن أعيش فيه، كلما تخيلتك عائشة في القرن الماضي أو في القرن الآتي رفعت يدي وخفقت بها الهواء كمن يريد أن يزيل غيمة من الدخان.
أتذكرين يا مي قولك لي مرة أن صحفيا قد بعث إليك برسالة يطلب فيها رسمك ومقالة من مقالاتك؟ لقد فكرت في هذا الصحفي وفي ما يطلبه الصحافيين،وكنت أقول متحسرا:"لست بصحفي! لست بصحفي! لذلك يتعذر علي أن أطلب ما يطلبه الصحافيون،لو كنت صاحب مجلة أو محرر جريدة لطلبت رسمها بكل حرية وبدون خجل،وبدون توطئة منسوجة من الألفاظ المرتعشة"،كنت ولم أزل أقول هذا في قلبي، فهل سمع الذين اتخذوا قلبي وطنا لهم؟
ها قد انتصف الليل، وللآن لم أخط الكلمة التي تلفظها شفتاي تارة همسا وطورا بصوت عال.
أنا ذاهب إلى فراشي،وسوف أقول لك في الحلم ما لم أخطه على هذه الورقة"
وأرفق رسالته طردا فيه مسكة ريشة حفر عليها "اذكريني كلما كتبت"

كشفت الفحوصات التي أجراها جبران عن تضخم خطير بالكبد لم يعلنه إلا لصديق مقرب منه فكتب له :"ذهبت آلام النقرس وقد تحول التورم إلى ضده،أما العلة فهي في مكان أعمق من الأعصاب والعظام،إن الأطباء حظروا علي العمل ولكني لا أستطيع سوى العمل"

وفي ليل العاشر من نيسان1931 صعدت روح جبران وهي تردد
"أيتها الغمامة يا أختي
رغم أن كل ذلك مضى وانقضى فإني في سلام
لقد كان كافيا أن أغني لمن ولدوا
وإنه، وإن كان الغناء ليس لي في الحقيقة
ليرتفع من أعمق أشواق فؤادي
أيتها الغمامة يا أختي الغمامة
أنا وأنت الآن شيء واحد
لم أكن ذاتا منذ زمن طويل
الجدران إنهارت
والسلاسل انكسرت
وأنا ارتفعت إليك
وسنبحر معا إلى أن يأتي يوم الحياة الثانية
عندما يلقيك الفجر قطرات ندى في حديقة
ويقذف بي طفلا في حضن امرأة".



[fvhk ogdg




 توقيع : زهرة التوليب


حارب لأجل أحلامك ولو لم يحارب معك أحد
تنفــس ، ابتســم ، توكل ، انطلق و حينها ستحصد خيراِ كثيرا !

رد مع اقتباس
قديم 16-07-2013, 01:30 AM   #2
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif


الصورة الرمزية ســاره
ســاره متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : اليوم (01:35 PM)
 المشاركات : 607,943 [ + ]
 التقييم :  6077427
 الجنس ~
Female
 SMS ~


 الاوسمة
....  ..  226  94 
لوني المفضل : Darkorchid
مزاجي:
افتراضي



يّعطٌيّك ألعٱفُيّة .. على ألطٌرحً ألرٱٱٱئع
مٱنٌنٌحًرم منٌ جَدُيّدُكـ ألمميّز
تُقَبّلي مروِريّ ألبّسًيّطٌ بّمتُصِفُحًك ٱلأنٌيّقَ وِألبّدُيّع
أمنٌيّٱتُيّ لكـ بّدُوِٱم ٱلتُألقَ وِألٱبّدُٱع
بّآقَآتُ ـٱلشّكر وِـآألتُقَدُيّر ـٱإقَدُمۂآ لكــ


 
 توقيع : ســاره









رد مع اقتباس
قديم 16-07-2013, 03:05 PM   #3
موقوف
همس الرحيل


الصورة الرمزية طوفان
طوفان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 283
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 23-08-2013 (11:14 PM)
 المشاركات : 1,726 [ + ]
 التقييم :  20259
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cyan
افتراضي



شخصيه تستحق فعلا أن نعرفها
شكرا لاختيارك الراقي
تحياتي وودي واحترامي
رمضان كريم


 


رد مع اقتباس
قديم 17-07-2013, 10:34 AM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3255


الصورة الرمزية زهرة التوليب
زهرة التوليب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 114
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 22-07-2013 (09:48 AM)
 المشاركات : 561 [ + ]
 التقييم :  2308
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



شكرا لمروركم العطر


 
 توقيع : زهرة التوليب


حارب لأجل أحلامك ولو لم يحارب معك أحد
تنفــس ، ابتســم ، توكل ، انطلق و حينها ستحصد خيراِ كثيرا !


رد مع اقتباس
قديم 24-07-2013, 10:12 AM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2188


الصورة الرمزية عمرو الجوري
عمرو الجوري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 175
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : 05-06-2015 (10:31 PM)
 المشاركات : 66,098 [ + ]
 التقييم :  388735
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue
افتراضي



تسلم ايديك على الموضوع الجميل
كـــل الشكـــر والتقــــدير لحضرتك


 
 توقيع : عمرو الجوري



رد مع اقتباس
قديم 05-10-2013, 01:05 PM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2188


الصورة الرمزية العاشق الذى لم يتب
العاشق الذى لم يتب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 180
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : 11-10-2019 (09:30 PM)
 المشاركات : 53,461 [ + ]
 التقييم :  191314
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
مهما يكون منك هفضل أعشقك ويشهد ربى عليا
لوني المفضل : Magenta
مزاجي:
افتراضي



اخبارجديدة
ومعلومات مفيدة
ونشاط ملحوظ
دمت بخير
مودتى


 
 توقيع : العاشق الذى لم يتب



رفعت
تشرفنى زيارتك لمدونتى
http://www.uonmsr.net/vb/t10548/



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دميم...الحب...؟؟ غزل الإبداعات الأدبيه 20 24-04-2014 01:14 PM
عمل فني جميل زينــــــه اشغال يدويه 5 28-10-2013 11:23 PM
عمل جميل من قشر الفستق ناديه اشغال يدويه 9 12-10-2013 07:44 PM
الاخطاء هي دليل Ana Lemo منتدي المواضيع العامه 4 05-10-2013 08:58 PM
دعاء جميل عراقي صوتيات ويوتيوب وخواطر إسلاميه 3 12-09-2013 03:59 AM


الساعة الآن 01:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150