عدد مرات النقر : 15,496
عدد  مرات الظهور : 84,218,949

عدد مرات النقر : 11,198
عدد  مرات الظهور : 84,218,785

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 84,218,765

الإهداءات




إضافة رد
#1  
قديم 24-05-2016, 08:56 AM
http://www.arabsharing.com/uploads/152317143402041.gif
ياسمين الشام متواجد حالياً
Syria     Female
الاوسمة
1  1  132  1 
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 2320 يوم
 أخر زيارة : اليوم (07:30 AM)
 الإقامة : في عيون مصر
 المشاركات : 511,591 [ + ]
 التقييم : 922512
 معدل التقييم : ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
Hdfa 8 السيرة النبوية _الإسراء بين المحنة والمنحة




السيرة النبوية _الإسراء المحنة والمنحة السيرة النبوية _الإسراء المحنة والمنحة

ما من محنة إلا في طياتها مِنحة، وما من شدة إلا وراءها لله شَدة، وما من عُسر إلا معه يسران، هذه قوانين ربانية، وقواعد سماوية، وسنن إلهية، يتجلى كل ذلك من رحلتي الإسراء والمعراج؛ حيث تعرَّض المصطفى صلى الله عليه وسلم لشدائد جمَّة، وابتلاءات ضخمة، وامتحانات صعبة، خرج منها أقوى إيمانًا، وأوسع صدرًا، وأثبت يقينًا، وأصلب عودًا، وأعلى همَّة تُمكِّنه من الصمود في وجه العوادي والنكبات، وتسلِّحُه ضد أهوال الحياة وتقلبات الدهر.

وهكذا المؤمن يَخرج من الشدائد أكثر صمودًا وأقوى عزمًا؛ كالذهب الأصيل يدخل النار فيَخرج أكثر بريقًا وأقوى لمَعانًا!
تعرَّض رسولُ الله صلى الله عليه وسلم مع صحبه الكرام لحصار خانق ثلاث سنوات، صنعه قساة القلوب، ومعدومو الضمير، وموقِدو الحروب، حتى أكلوا أوراق الشجر من شدة الجوع، حصار مفادُه: لا يُزوِّجهم أحد، ولا يُزوجون، لا يَبيع لهم أحد ولا يبيعون، لا يزورهم أحد ولا يزورون...! حتى قيِّد لهم - من أبناء جلدتهم - مِن ذَوي المروءة والشهامة مَن استطاعوا أن يفكوا عنهم الحصار.

ثم توفي عمه ونصيرُه أبو طالب، الذي صدَّ عنه كل أذى، جاؤوا إليه يقولون: ابن أخيك شتم آباءنا، وسفَّه أحلامنا، وعاب آلهتنا، فجاء به، وقال له: يا محمد، دعك من هؤلاء؛ فقد شتمتَ آباءهم، وسفَّهت أحلامهم، وعِبتَ آلهتَهم، فرَدَّ النبي صلى الله عليه وسلم بقولة بيَّضت وجه التاريخ، وأنارت ربوع الدنيا، وأصبحت منهجًا ودستورًا لدعاة الأمس واليوم والغد، القابضين على دينهم، الملتزمين بدعوته : ((والله يا عمِّ، لو وضعوا الشمس في يميني، والقمر في يساري، على أن أترك هذا الدين، ما تركته حتى يُظهره الله أو أهلك دونه))، إنه طريق الدعوات، لو جاؤوا إليه بكل الدنيا: الشمس والقمر، السماء والأرض، الحجر والشجر، ما تركت هذا الدين حتى يُظهره الله.

وتُوفيت السيدة خديجة رضي الله عنها، التي آمنت به حين كفر به الناس، وأعطته حين منَعه الناس، وواسته حين تخلَّى عنه الناس، فلقِّب هذا العام بعام الحزن، لا على فقدان الاثنين فحسب؛ وإنما لما أصاب الدعوة من بعدهما.

وكانت الشدة الثالثة في ذَهابه إلى الطائف؛ حيث لم يُقعِده أذى، ولم يؤخِّره بلاء، ولم يَخلد لراحة، ولم يقعد عن بَذْل، ولم يمتنع عن عطاء.

أمَّل النبي الكريم في أهل الطائف ما لم يؤمِّل في أهل مكة، ورجا عندهم ما لم يَرجُه في مكة، فذهب إليهم ومعه زيد بن حارثة، يدعوهم إلى الله، ويأخذهم إلى الحق، فما انفرجت لرؤيته سرائرهم، ولا تقبَّلت لرسالته بصائرهم، ولا تفتَّحت لدعوته قلوبهم، ولم يجد من صغارهم إلا هزءًا، ولم يلقَ مِن صبيانهم إلا صدًّا ، ولم يَرَ من كبارهم إلا كفرًا، حتى سلطوا عليه سفهاءهم، فرمَوه بالحجارة، فعاد جريح الجسد، دامي القدمَين، تختلط دموعه بعرقه بدمائه، وفي طريق عودته لم يَجد إلا ربًّا يلوذ به، وإلهًا يَضرع إليه، وخالقًا يَحتمي بحِماه، ويبثُّ إليه شكواه: ((اللهمَّ إليك أشكو ضعف قوَّتي، وقلَّه حيلتي، وهواني على الناس، إلى مَن تَكلني؟ إلى بعيد يتجهَّمني، أم إلى عدوٍّ ملَّكتَه أمري؟ إن لم يكن بك غضب عليَّ فلا أبالي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلَح عليه أمر الدنيا والآخرة؛ من أن ينزل عليَّ غضبُك، أو يحلَّ عليَّ سخطُك، لك العتبى حتى ترضى، ولك العتبى إذا رضيتَ، ولا حول ولا قوة إلا بك)).

فإذا كان الله يرفع الضر ويكشف السوء، إذا كان الله يُجيب الدعاء ويلبي النداء، فكيف إذا كان المنادي والداعي هو صَفِيَّه من خلقه، وحبيبَه من عباده، محمدًا صلى الله عليه وسلم؟
كانت مِنحةً في مِحنة..


أعظم شدة، وأصعب عقبة، وأشد ما لقِي رسولُ الله من قريش.. كيف؟ عن عائشة رضي الله عنها، أنها قالت: يا رسولَ الله، هل أتى عليك يوم كان أشد مِن يوم أُحُد؟ فقال: ((لقد لقيت من قومك، فكان أشد ما لقيتُ منهم يوم العقبة؛ إذ عرضتُ نفسي على ابن عبديالِيل بن عبدكُلَال، فلم يُجبْني إلى ما أردتُ، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي، فلم أستفق إلا بقرن الثعالب، فرفعت رأسي، فإذا أنا بسحابة قد أظلَّتني، فنظرتُ فإذا فيها جبريل، فناداني فقال: إن الله قد سمع قول قومك وما رَدُّوا عليك، وقد بعث إليك مَلَكَ الجبال لتأمُرَه بما شئتَ فيهم، قال: فناداني ملَكُ الجبال، فسلَّم عليَّ ثم قال: يا محمد، إن الله قد سمع قول قومك، وأنا مَلَك الجبال، وقد بعثني ربك إليك لتأمرني بأمرك، إن شئتَ أن أطبق عليهم الأخشبين! قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يُخرج الله من أصلابهم مَن يعبد الله وحده، ولا يُشرك به شيئًا))؛ متفق عليه.


وجاءت بوادر الأمل في مِنحة إلهية، ونَفحة ربانية، تمثَّلت في رحلتَي الإسراء والمعراج، لكن سبقتْها إشارات على طريق الحق، وعلامات على سبيل النصر!

جاء عداسٌ - وهو نصرانيٌّ - يَحمل قطفًا من العنب، وبدأ يأكل النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ((بسم الله الرحمن الرحيم))، يورِّث آداب الإسلام، لم ينسَ ربه، ولم يفقد مهمته، رغم الأذى والبلاء، فتعجب عداس وقال: هذا الكلام لا يقوله أهل هذه البلدة؟! قال النبي: ((من أي البلاد أنت؟))، قال: مِن نينوى - بلد في العراق - قال النبي: ((بلد أخي يونس بن متَّى!))، فانكبَّ عداس يقبِّل رأس رسول الله ويدَه، وتحوَّل الصدُّ والإعراض هناك إلى عناق وقبلات هنا، وأسلم الرجل في هذا الموقف.

وبعَث الله نفرًا من الجن استمَعوا إلى القرآن وأُعجبوا به؛ ﴿ قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا ﴾ [الجن: 1، 2].

فعادوا إلى قومهم دعاةً صالحين، مبشرين ومنذرين ومتوعِّدين؛ ﴿ يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * وَمَنْ لَا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [الأحقاف: 31، 32].

وعاد النبي إلى مكة، وفي طريق عودته قال له زيد: أتَرجِع إليهم وقد أخرجوك؟!
قال النبي صلى الله عليه وسلم واثقًا في نصر الله له، وحفظِ الله إياه: ((إن الله جاعل لما تَرى فرَجًا ومَخرجًا، إنَّ الله ناصرٌ دينَه، ومُظهِرٌ نبيَّه))، ودخَلا مكة في جوار المطعم بن عدي؛ حيث أعلن في قومه: إني قد أجرتُ محمدًا، فالبسوا أسلحتكم، وكونوا في أركان البيت، ثم خرَج إلى مكة وقال: يا معشر قريش، إني أجرت محمدًا؛ فلا يهجه أحد منكم، وخرجت كتيبة بأسلحتِها تستقبل النبي صلى الله عليه وسلم، وتُحيط به، حتى وصل إلى الكعبة، وصلَّى فيها، ثم استقبل وفود الحجيج يَعرِض عليهم الإسلام، حتى دخلوا في دين الله أفواجًا.


ولما كان شعار: ((إن لم يكن بك غضبٌ عليَّ فلا أبالي)) هو شعار القائد العظيم والرسول الكريم، فليبقَ أيضًا شعار الموحِّدين والصالحين المصلحين، القائمين بالدعوة مقام المرسلين إلى يوم الدين.

وأفرزت المحنة مِنحة، وانبثق الفرج من الكرب، وجاء اليسر بعد العسر... وكان الإسراء والمعراج تسريةً عنه، وتفريجًا لكَربِه، وتكريمًا لدعوته، فإذا كانت الأرض قد ضاقت به ذرعًا، فقد فتحت له السماء أبوابها سماءً بعد سماء، وإذا كان أهل الأرض قد تنكروا له ولدعوته، فإن أهل السماء رحَّبوا به والتفُّوا حوله، فكان قائدَهم وإمامَهم، واستمعت الجن له، وبلَّغت عنه، وكانت رِحلتا الإسراء والمعراج للقائد، وكانت الصلاة للأمة.

انطلق الإسراء من المسجد الحرام، وكان الاجتماع بالأنبياء في المسجد الأقصى الذي انطلق منه المعراج؛ ليبرز دور المسجد في الإسلام؛ لذلك كانت فرضية الصلاة؛ ليرتبط المسلمون بمساجدهم؛ ففيها يعلو الخشوع والخضوع، ومنها ينطلق العمل والجهاد والخُلق الحسن؛ ﴿ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾ [الإسراء: 1].

اللهم ارزقنا صلاةً في البيت الحرام؛ البيت العتيق، وارزقنا سجدةً في المسجد الأقصى المبارك، إنك على ما تشاء قدير، وبالإجابة جدير.
السيرة النبوية _الإسراء المحنة والمنحة السيرة النبوية _الإسراء المحنة والمنحة



hgsdvm hgkf,dm _hgYsvhx fdk hglpkm ,hglkpm hgsdvm hgkf,dm _hgYsvhx fdk hglpkm ,hglkpm




 توقيع : ياسمين الشام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 24-05-2016, 09:04 AM   #2
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5657


رحيق الآنوثه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:11 AM)
 المشاركات : 470,261 [ + ]
 التقييم :  3043975
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Darkred
مزاجي:
افتراضي



جزاكي الله كل خير
تسلمي على مجهودك المتميز


 
 توقيع : رحيق الآنوثه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 24-05-2016, 09:36 AM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


بنت فلسطين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3533
 تاريخ التسجيل :  May 2016
 أخر زيارة : 30-10-2016 (08:05 AM)
 المشاركات : 68,590 [ + ]
 التقييم :  415575
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blue
مزاجي:
افتراضي



بوركت انامك على الموضوع الرائع
لك السعادة
بارك الله فيك وجزاك خيرا


 
 توقيع : بنت فلسطين

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 24-05-2016, 01:47 PM   #4
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif


ســاره متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : اليوم (07:30 AM)
 المشاركات : 609,121 [ + ]
 التقييم :  6077427
 الجنس ~
Female
 SMS ~


 الاوسمة
....  ..  226  94 
لوني المفضل : Darkorchid
مزاجي:
افتراضي



جزاك الله خير
ويعطيك العافيه على طرحك
ماننحرم من جديدك المميز
خالص ودى وورودى




 
 توقيع : ســاره

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 24-05-2016, 02:16 PM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2188


أحمد عيسى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2837
 تاريخ التسجيل :  Oct 2015
 أخر زيارة : 13-06-2016 (11:11 PM)
 المشاركات : 20,290 [ + ]
 التقييم :  457182
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Chartreuse
مزاجي:
افتراضي




جزاكم الرحمن خير الجزاء وأثابكم الجنة
موضوعاتكم تُشفى القلوب وتغسل الأرواح من سقم الأيام
بكُم نرقى ونكُون فى سعادة أبدية ..
تقديرى وإحترامى لكُل ماتجود بهِ علينا عقُولكم الواعية
بارك الله فيكِ أختى الطاهرة التقيه النقية


 
 توقيع : أحمد عيسى

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 25-05-2016, 02:23 AM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5659


زينــــــه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 204
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : اليوم (07:30 AM)
 المشاركات : 530,074 [ + ]
 التقييم :  1628189
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
209  1  1  1 
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
افتراضي



شكرا جزيلا على حسن الإنتقاء وروعة الطرح
وجزاكم الله خيرا
ودي مع وردي


 
 توقيع : زينــــــه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 26-05-2016, 12:25 PM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2188


يحيى الشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 447
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 العمر : 53
 أخر زيارة : 05-10-2019 (07:03 AM)
 المشاركات : 275,005 [ + ]
 التقييم :  2182546
 الاوسمة
1  137 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



..
جزاك الله كل خيرا
طرح رائع يحمل الخير بين سطوره
ويحمل الابداع في محتواه
سلمت يمينك
دمت بكل خير



 
 توقيع : يحيى الشاعر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 26-05-2016, 07:31 PM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2234


عاشقة البحر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2527
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 العمر : 23
 أخر زيارة : 20-04-2019 (01:29 AM)
 المشاركات : 20,100 [ + ]
 التقييم :  170283
 الدولهـ
Lebanon
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Lime
مزاجي:
افتراضي



جزاك الله كل خيرا
على طرحك وانتقاءك القييم ,.
وسلمت يمناك على نقلك الطيب
والحرف العطر
جعلها الله في موازين حسناتك ,


 
 توقيع : عاشقة البحر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 12:01 PM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2234


كيان الم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2530
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 أخر زيارة : 02-12-2016 (06:47 PM)
 المشاركات : 40,759 [ + ]
 التقييم :  165759
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Magenta
مزاجي:
افتراضي



جــزآك الله خير على طرحك القيم و المفيد ..
والله يعطيك العافية ..ونفع بكـ
واثااابكـ جنة الفردوس بغير حساااب ولا سابقة عذاب
وجعله ربى فى ميزااان حسناااتك

امنياتي لك بدوام التألق والابداع


 
 توقيع : كيان الم

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 11:27 PM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الفارس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1011
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 العمر : 34
 أخر زيارة : 01-08-2018 (04:30 AM)
 المشاركات : 15,100 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خيـرا
وبارك في جهودك
أسال الله لك التوفيق دائما
وأن يجمعنا على الود والإخاء والمحبة
وأن يثبت الله أجرك
دمت بحفظ الله


 
 توقيع : الفارس

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
السيرة النبوية _الإسراء بين المحنة والمنحة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيرة النبوية _الإسراء والمعراج: تسرية وتكليف وريادة ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 14 04-06-2016 07:44 PM
احداث من السيرة النبوية,ملامح سياسية وإستراتيجية في السيرة النبوية (1) ياسمين الشام السيره النبويه والسلف الصالح 25 26-10-2015 12:16 PM
احداث من السيرة النبوية,ملامح سياسية وإستراتيجية في السيرة النبوية (2) ياسمين الشام السيره النبويه والسلف الصالح 24 26-10-2015 12:05 PM
احداث من السيرة النبوية,احترام النفس البشرية في الحروب النبوية ياسمين الشام السيره النبويه والسلف الصالح 24 26-10-2015 12:05 PM
أهم مزايا السيرة النبوية, التدوين المبكر للسيرة النبوية ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 20 13-07-2015 12:52 PM


الساعة الآن 07:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009