عدد مرات النقر : 15,465
عدد  مرات الظهور : 83,918,888

عدد مرات النقر : 11,173
عدد  مرات الظهور : 83,918,724

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 83,918,704

الإهداءات




إضافة رد
#1  
قديم 10-12-2016, 03:09 AM
http://www.arabsharing.com/uploads/152317143402041.gif
ياسمين الشام متواجد حالياً
Syria     Female
الاوسمة
1  1  132  1 
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 2315 يوم
 أخر زيارة : اليوم (07:28 PM)
 الإقامة : في عيون مصر
 المشاركات : 510,846 [ + ]
 التقييم : 922512
 معدل التقييم : ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
Hdfa 8 نبي الرحمة_رحمة النبي في الزكاة والصدقة




الرحمة_رحمة النبي الزكاة والصدقة الرحمة_رحمة النبي الزكاة والصدقة
<H2>الإنفاق في سبيل الله
الرحمة_رحمة النبي الزكاة والصدقة الرحمة_رحمة النبي الزكاة والصدقة
الرحمة_رحمة النبي الزكاة والصدقة الرحمة_رحمة النبي الزكاة والصدقة



لا شك أن الأمم لا تقوم إلا ببذل وعطاء, ولا شك أن هناك الكثير من الأمور في الدولة والمجتمع تحتاج إلى إنفاق وبسخاء, ومن هنا جاء الحضُّ على الإنفاق في كتاب الله تعالى, وفي سنة نبيه صلى الله عليه وسلم كثيرًا جدًّا..
لكن مع كون هذا الإنفاق مهمًّا إلا أن رحمة الله عز وجل قضت أن تكون الزكاة قليلة جدًّا بالقياس إلى حجم المال المكنوز, فالزكاة لا تزيد على ربع العشر في المال, وهذه رحمة بالغة من الله عز وجل, غير أن الله تعالى فتح مجال الصدقات واسعًا أمام المسلمين, لينفق ذو سَعَةٍ من سَعَتِه, ولتسعد الأمة بكاملها بسخاء أغنيائها..
صور من رحمة النبي في الإنفاق والصدقة

ومع كون أمر الإنفاق والصدقات أمرًا محمودًا لا شك في ذلك, إلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من رحمته أنه يضبط حب المسلم المؤمن للإنفاق بضوابط الرحمة والرأفة واليسر, حتى يكاد يمنع بعض الناس من التصدق لشعوره أنهم قد أفرطوا في ذلك!!
وهذا ما لا أعتقد أبدًا أنه موجود في أي قانون من قوانين العالم..
عندما أخطأ كعب بن مالك رضي الله عنه بتخلفه عن جيش المسلمين الخارج إلى تبوك أراد أن يُكفِّر عن ذنبه بأن يتصدق بكل ماله.
قال كعب بن مالك رضي الله عنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا رسول الله إِنَّ مِنْ تَوْبَتِي أَنْ أَنْخَلِعَ مِنْ مَالِي صَدَقَةً إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ‏ صلى الله عليه وسلم ‏قَالَ: ‏"‏أَمْسِكْ عَلَيْكَ بَعْضَ مَالِكَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ", قُلْتُ: فَإِنِّي أُمْسِكُ سَهْمِي الَّذِي ‏بِخَيْبَرَ"[1].
ورسول الله في هذا الموقف أرحم بكعب بن مالك من كعب نفسه, وأرحم بعيال كعب من رحمته هو بعياله!!
إنه يعلم أن هذا اندفاع عاطفي نتيجة تأثره بتوبة الله عليه, ولذلك يمنعه من أخذ قرار قد يؤثر عليه سلبًا مستقبلاً, وقد يقوده إلى الندم, وقد يؤدي به إلى العِوز والحاجة, وهذا كله مرفوض ومنكر, والرسول برحمته الواسعة يدرك كل هذه الأبعاد, ولذلك منعه..
وعلى فراش المرض ظن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنه سيموت فأراد أن يأخذ نفس القرار بالتصدق بكل ماله, فماذا كان موقف رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟! يروي سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه فيقول: جَاءَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏يَعُودُنِي مِنْ وَجَعٍ اشْتَدَّ بِي زَمَنَ حَجَّةِ الْوَدَاعِ فَقُلْتُ: بَلَغَ بِي مَا تَرَى وَأَنَا ذُو مَالٍ وَلا يَرِثُنِي إِلا ابْنَةٌ لِي أَفَأَتَصَدَّقُ بِثُلُثَيْ مَالِي؟ قَالَ: "لا", قُلْتُ: بِالشَّطْرِ قَالَ: "لا", قُلْتُ: الثُّلُثُ قَالَ: "الثُّلُثُ كَثِيرٌ, أَنْ تَدَعَ وَرَثَتَكَ أَغْنِيَاءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَذَرَهُمْ عَالَةً يَتَكَفَّفُونَ النَّاسَ, وَلَنْ تُنْفِقَ نَفَقَةً تَبْتَغِي بِهَا وَجْهَ اللَّهِ إِلاَّ أُجِرْتَ عَلَيْهَا حَتَّى مَا تَجْعَلُ فِي فِي امْرَأَتِكَ"[2].
إنه منهج ثابت إذن!!
إنه مع حاجة الأمة للمال إلا أن الرحمة تقتضي أن يُمسك المسلم بعض ماله, وهنا يحدده رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏بالثلثين, ويسمح بإنفاق الثلث في سبيل الله, ويوضح أن ذلك كثير, بمعنى أن لو أنفقت أقل من ذلك فلا حرج عليك مطلقًا, بل أنت محمود مأجور إن شاء الله تعالى, ثم إنه يشير في إبداع وروعة في آخر الحديث إلى أن اللقمة التي تضعها في فم امرأتك هي من الصدقة المتقبلة, فيوضِّح هنا أن هذا الإنفاق على البيت والأسرة ليس مذمومًا, بل على العكس هو واجب عظيم, ومسئولية حتمية, والتقصير فيها لا يُتَوَقَّع من مؤمن..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "دِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ, وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي رَقَبَةٍ, وَدِينَارٌ تَصَدَّقْتَ بِهِ عَلَى مِسْكِينٍ, وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ, أَعْظَمُهَا أَجْرًا الَّذِي أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ"[3].
هل هناك مُوَافَقة للفطرة أعظم من ذلك؟!
وفي موقف عجيب يرويه لنا أبو هريرة رضي الله عنه على جانب كبير من رحمته بالأمة..
الرحمة_رحمة النبي الزكاة والصدقةلقد وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا يُحفِّز الناس على الصدقة, فقال: "تَصَدَّقُوا" فَقَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ عِنْدِي دِينَارٌ قَالَ: "تَصَدَّقْ بِهِ عَلَى نَفْسِكَ", قَالَ: عِنْدِي آخَرُ قَالَ: "تَصَدَّقْ بِهِ عَلَى زَوْجَتِكَ", قَالَ: عِنْدِي آخَرُ, قَالَ: "تَصَدَّقْ بِهِ عَلَى وَلَدِكَ", قَالَ: عِنْدِي آخَرُ, قَالَ: "تَصَدَّقْ بِهِ عَلَى خَادِمِكَ", قَالَ: عِنْدِي آخَرُ, قَالَ: "أَنْتَ أَبْصَرُ!"[4].
إن رسول الله في هذا الموقف يرحم هذا الرجل الفقير الذي لا يملك إلا دنانير معدودة, فأمره أن ينفق على نفسه وزوجته وولده وخادمه قبل أن يفكر في الصدقة, ثم أشار في الحديث إشارتين في غاية اللطف, حيث قال في الأولى للرجل: "تصدق به على نفسك", وتابع استخدام كلمة "تصدق" على الزوجة والولد والخادم, لكي لا يشعر الرجل بغضاضة أو ألم لأنه لا يتصدق بالمعنى الذي يفهمه الناس, وهو التصدق على الغريب, فأكد له أن ما يفعله هذا هو صدقة, بل وصدقة مقدمة على غيرها..
وأما الإشارة الثانية ففي آخر الحديث حيث قال له عندما ذكر له دينارًا متبقيًا عنده بعد الإنفاق على البيت, قال: "أنت أبصر!", فهو هنا لا يلزمه بإنفاق هذا الدينار الزائد على الفقراء, بل يحيله إلى رؤية الرجل, فقد يجد له مصرفًا مهمًّا في بيته, وقد يُوسِّع به على نفسه وأسرته, أو قد ينفقه خارج البيت في سبيل الله..
إن الرجل فقير, وليس عليه زكاة, فليفعل في القليل الذي معه ما يشاء!
أي توازن ورحمة وحكمة!!
وأكثر من ذلك.. فرسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أن الإنسان جُبِلَ على حُبِّ رَحِمِه وأقاربه, فلم يجعل الإنفاق فقط على العائلة القريبة المكونة من الزوجة والآباء والأولاد, إنما وسَّع الأمر, وجعله في الرحم بكامله, بل إنه مجَّد الصدقة التي تُنفَقُ على الرَّحِم مع أن الإنسان يفعلها وهو راضٍ مختار..
لقد جاءته زينب[5] امرأة عبد الله بن مسعود رضي الله عنه تسأله سؤالاً عجيبًا عن الصدقة قَالَتْ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ, إِنَّكَ أَمَرْتَ الْيَوْمَ بِالصَّدَقَةِ وَكَانَ عِنْدِي حُلِيٌّ لِي فَأَرَدْتُ أَنْ أَتَصَدَّقَ بِهِ فَزَعَمَ ابْنُ مَسْعُودٍ أَنَّهُ وَوَلَدَهُ أَحَقُّ مَنْ تَصَدَّقْتُ بِهِ عَلَيْهِمْ فَقَالَ النَّبِيُّ r: "صَدَقَ ابْنُ مَسْعُودٍ, زَوْجُكِ وَوَلَدُكِ أَحَقُّ مَنْ تَصَدَّقْتِ بِهِ عَلَيْهِمْ"[6].
إن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه فقير, وزوجته غنية, وفي عُرْفِ الناس أنها من الممكن أن تساعد زوجها بالمال, لا على سبيل الصدقة ولكن على سبيل التعاون في الحياة, ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يلفت الأنظار هنا إلى أن هذا العطاء صدقة منها عليه؛ لأن النفقة على الرجل فقط, فإذا أعطته المرأة من مالها, صار هذه صدقة منها عليه, ولذلك أخذ الفقهاء من هذا الموقف أن المرأة يجوز لها أن تخرج زكاة مالها -وليس الصدقة فقط- إلى زوجها إن كان فقيرًا مستحق الصدقة[7]!!
وهذا -والله- أبلغ رحمة, وأعظم اليسر..
دين التوازن

إن الإسلام ليس دينًا يهدف إلى مصادرة أموال الناس, أو أكل ثرواتهم, أو تحجيم قدراتهم المالية.. إن الإسلام دين التوازن والشمول, ودين الرحمة واليسر, وهو يهدف إلى عيش رغيد في الدنيا والآخرة معًا, ولعل دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي جمع فيه بين خير الدين والدنيا والآخرة يوضح رؤية الإسلام للحياة..
قال: "اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لِي دِينِي الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي, وَأَصْلِحْ لِي دُنْيَايَ الَّتِي فِيهَا مَعَاشِي, وَأَصْلِحْ لِي آخِرَتِي الَّتِي فِيهَا مَعَادِي, وَاجْعَلْ الْحَيَاةَ زِيَادَةً لِي فِي كُلِّ خَيْرٍ, وَاجْعَلْ الْمَوْتَ رَاحَةً لِي مِنْ كُلِّ شَرٍّ"[8].
وصدق رب العزة في وصفه لنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم حين قال: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء: 107].
الرحمة_رحمة النبي الزكاة والصدقة الرحمة_رحمة النبي الزكاة والصدقة
</H2>


kfd hgvplm_vplm hgkfd td hg.;hm ,hgw]rm kfd hgvplm_vplm hgkfd td hg.;hm ,hgw]rm




ســاره و زينــــــه و A .SEVEN و 6 آخرون معجبون بهذا.
 توقيع : ياسمين الشام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 10-12-2016, 09:01 AM   #2
http://www.arabsharing.com/uploads/15231711633581.gif


A .SEVEN متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 258
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : اليوم (07:40 PM)
 المشاركات : 371,907 [ + ]
 التقييم :  4367470
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 SMS ~
 الاوسمة
238  129  1  231 
لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



شكرا ياسمين على الطرح الرائع

والمجهود المميـــــــــــــــــز

تحياتى وتقديري


 
 توقيع : A .SEVEN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-12-2016, 11:01 AM   #3
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif


ســاره غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : اليوم (03:09 PM)
 المشاركات : 607,943 [ + ]
 التقييم :  6077427
 الجنس ~
Female
 SMS ~


 الاوسمة
....  ..  226  94 
لوني المفضل : Darkorchid
مزاجي:
افتراضي



جزاك الله خير
ويعطيك العافيه على طرحك
ماننحرم من جديدك المميز
خالص ودى وورودى




 
 توقيع : ســاره

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-12-2016, 02:32 PM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2234


Y o u s s e f غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1929
 تاريخ التسجيل :  Dec 2014
 أخر زيارة : 14-07-2017 (06:54 PM)
 المشاركات : 145,826 [ + ]
 التقييم :  261776
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Crimson
افتراضي



الله يعطـيك العافية على الطرح القيم
بـــــــــارك الله فيـــك وجــــزاك خيـــــــــــراً
وجعلـه الله في موازيـن حسنـاتك


 
 توقيع : Y o u s s e f

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-12-2016, 06:18 PM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5657


رحيق الآنوثه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:23 PM)
 المشاركات : 469,383 [ + ]
 التقييم :  3043975
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Darkred
مزاجي:
افتراضي



جزاكي الله كل خير
وبارك الله بمجهودك وطرحك
كل الشكر لكي


 
 توقيع : رحيق الآنوثه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 11-12-2016, 11:58 AM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


نــور متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4211
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 26
 أخر زيارة : اليوم (08:36 PM)
 المشاركات : 167,391 [ + ]
 التقييم :  327897
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~
 الاوسمة
1  1  1  193 
لوني المفضل : Brown
مزاجي:
افتراضي



جزاكي الله خيرا
وبارك فيك على هذا
الموضوع الرائع


 
 توقيع : نــور

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 11-12-2016, 01:31 PM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6181


رهف المشاعر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4255
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:18 PM)
 المشاركات : 112,538 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  139 
لوني المفضل : Darkorchid
افتراضي



جزاكي الله كل خير
وتسلمي
يعطيك العافيه


 
 توقيع : رهف المشاعر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 11-12-2016, 03:38 PM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6180


الينا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4259
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 22
 أخر زيارة : اليوم (12:58 PM)
 المشاركات : 170,295 [ + ]
 التقييم :  192544
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  1 
لوني المفضل : Lightcoral
مزاجي:
افتراضي



جهد رائع ومميز

سلمتي وبارك الله فيك

دمت بود


 
 توقيع : الينا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-12-2016, 11:27 AM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5659


زينــــــه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 204
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : اليوم (03:09 PM)
 المشاركات : 528,541 [ + ]
 التقييم :  1628189
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
209  1  1  1 
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
افتراضي



شكرا جزيلا على حسن الإنتقاء وروعة الطرح
وجزاكم الله خيرا
ودي مع وردي


 
 توقيع : زينــــــه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 17-12-2016, 05:05 PM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6179


Dr.emy متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1762
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 العمر : 27
 أخر زيارة : اليوم (09:09 PM)
 المشاركات : 212,701 [ + ]
 التقييم :  2208723
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~

 الاوسمة
1  1  1  193 
لوني المفضل : Darkgoldenrod
مزاجي:
افتراضي



بارك الله فيكي على الموضوع القيم والمميز
وفي انتظار جديدك الأروع والمميز
لكي مني أجمل التحيات
وكل التوفيق لكي يا رب


 
 توقيع : Dr.emy

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
نبي الرحمة_رحمة النبي في الزكاة والصدقة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبي الرحمة_رحمة النبي بالضعفاء ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 33 22-01-2017 01:59 PM
نبي الرحمة_رحمة النبي بالفقراء ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 14 22-01-2017 01:56 PM
نبي الرحمة_رحمة النبي بالجاهلين ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 15 13-01-2017 08:38 AM
نبي الرحمة_رحمة النبي بالنساء ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 15 13-01-2017 08:36 AM
رؤيا الزكاة والصدقة عاشق ولهان تفسير الأحلام لإبن سيرين 4 08-09-2013 07:00 AM


الساعة الآن 09:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009