عدد مرات النقر : 15,495
عدد  مرات الظهور : 84,212,410

عدد مرات النقر : 11,196
عدد  مرات الظهور : 84,212,246

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 84,212,226

الإهداءات




إضافة رد
#1  
قديم 15-05-2017, 11:06 AM
http://www.arabsharing.com/uploads/152317143402041.gif
ياسمين الشام متواجد حالياً
Syria     Female
الاوسمة
1  1  132  1 
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 2320 يوم
 أخر زيارة : اليوم (01:50 AM)
 الإقامة : في عيون مصر
 المشاركات : 511,371 [ + ]
 التقييم : 922512
 معدل التقييم : ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
1*11 هدي النبي صلى الله عليه وسلم _ هديه في الرجاء




النبي الله عليه وسلم هديه النبي الله عليه وسلم هديه
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، و الصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين.
هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الرجاء :

من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الرجاء؛ البارحة في الخوف, والخوف والرجاء متكاملان, والخوف وحده من دون رجاء لا يُجدي, والرجاء وحده من دون خوف لا يجدي, والأنبياء الكرام كانوا يعبدون الله عز وجل خوفاً وطمعاً رغباً ورهباً.
والحقيقة التطرف سهل, أما التوازن فصعب؛ من السهل أن تخاف الله حتى اليأس, ومن السذاجة أن ترجو رحمته من دون عمل حتى السذاجة, أما أن تخافه بقدر ما ترجوه, فهذه محصلة الإيمان الكامل, أن ترجوه دون أن تخافه قضية سهلة فيها سذاجة جداً.
تجد إنساناً مقيماً على كل المعاصي, يقول لك: عفا الله عنا, نحن عبيد إحسان لسنا عبيد امتحان, لا يسعنا إلا رحمته وفضله, طمع في سذاجة.
وأما أن تخافه إلى درجة أن تيأس من رحمته فهذا كفر.
لذلك البطولة أن تجمع بين الخوف والرجاء؛ أن تخافه بقدر ما ترجو رحمته, أن تعبده رغباً في جنته, ورهباً من ناره.
(( يا ربي أي عبادٍك أحب إليك حتى أحبه بحبك؟ قال: أحب عبادي إليّ تقي القلب، نقي اليدين، لا يمشي إلى أحدٍ بسوء، أحبني، وأحب من أحبني، وحببني إلى خلقي، قال: يا ربي إنك تعلم أني أحبك وأحب من يحبك، فكيف أحببك إلى خلقك؟ قال: ذكرهم بآلائي ونعمائي وبلائي))
[ من الدر المنثور عن ابن عباس]
الآلاء: الآلاء للتعظيم, والنعماء: النعم للحب, والبلاء: للخوف؛ ولا يكتمل إيمان عبد حتى يجتمع في قلبه تعظيم لله, وخوف منه, وطمع في رحمته.
لذلك: أية دعوة إلى الله تعتمد على التخويف فقط, دعوة عرجاء لا تفلح, وأية دعوة إلى الله تعتمد على الرجاء الساذج, دعوة عرجاء لا تفلح, لا بد من أن تخافه بقدر ما ترجو رحمته.

قضية الرحمة هي محصلة اتصال بالله عز وجل :
الحقيقة ربنا عز وجل له حكم بالغة في خلقه؛ نظام الأبوة والأمومة, هذا النظام أن البشر إنسان يحب امرأة, بدافع أُودع في أعماقه يُنجب منها ولداً, هذا الولد, علاقة الأب مع هذا الولد, والأم مع هذا الولد, نحن ألفناها, والشيء إذا اشتد وضوحه ضعف تأثيره, أما أنت لو ترى قلب الأم شيء لا يصدق؛ إنسان يعيش لإنسان, يتمنى أن يجوع ليشبع هذا الصغير, تتمنى أن تعرى ليلبس هذا الصغير, قلب الأم فيه رحمة, تنام لتوها يبكي ابنها فتستيقظ .
الآن: كلكم آباء, الذي عنده أولاد وبنات يعيش لأولاده.
ما الذي يُسعد الأب؟ أن يرى ابنه قد كبر, وتزوج, وله سمعة طيبة, يدخل على قلب الأب من السرور, ومن الراحة, ومن الطمأنينة, ومن قرة العين ما لا يوصف, حسناً لكن الأب لم يأته شيء مادي إطلاقاً.
نظام الأبوة ونظام الأمومة يُعرفنا بالله, إذا كانت الأم هكذا, فكيف رب العالمين؟
لو إنسان له ابن شارد, ابن منحرف - لا سمح الله ولا قدر- وبعد هذا الانحراف والشرود رجع إلى أبيه تائباً منيباً, لعلي أقول: يدخل على قلب الأب من السعادة ما لا يوصف. فقلب الأب قد أُودعت فيه رحمة لا تساوي واحد بالملايين من رحمة الله, والدليل العلماء يقولون: "أرحم الخلق بالخلق على الإطلاق رحمة رسول الله". أي:

(( لو تعلمون ما أعلم لبكيتم كثيراً ولضحكتم قليلاً))
[ أخرجه الحاكم عن أبي الدرداء ]
السبب: أكثرنا ما دام معافى, وأولاده أمامه, وزوجته معه, ومن حوله من أخوته وأخواته بخير, فهو بخير, أما من الذي يحمل هموم البشرية كلها؟ الأنبياء, هو بخير, وأصحابه بخير؛ لكن أمته ليست كذلك, إذاً يتألم. فالحقيقة قضية الرحمة هي محصلة اتصال بالله عز وجل.

الإنسان يرحم الخلق بقدر اتصاله بالحق ويقسو عليهم بقدر بعده عنهم :
كما قلت البارحة: ترحم الخلق بقدر اتصالك بالحق, وتقسو عليهم بقدر بعدك عنهم, لأنه رحيم فمن اتصل به كان رحيماً, وإذا كانت رحمة الأم لا توصف فكيف رحمة الله عز وجل؟
لذلك:

(( إذا قال العبد يا رب وهو راكع، يقول الله له : لبيك يا عبدي، فإذا قال يا رب وهو ساجد، يقول الله له : لبيك يا عبدي، فإذا قال يا رب وهو عاصٍ يقول الله له : لبيك، ثم لبيك، ثم لبيك ))
[ ورد في الأثر ]
الله ينتظرنا.
(( لو يعلم المعرضون انتظاري لهم، وشوقي إلى ترك معاصيهم، لتقطعت أوصالهم من حبي، ولماتوا شوقاً إليّ، هذه إرادتي بالمعرضين فكيف بالمقبلين؟ ))
[ورد في الأثر]
فهذا الكون بُني على المحبوبية، أي الله عز وجل لأنه يحب خلقه خلقهم, خلقهم ليسعدهم؛ فالذي يرجو رحمته يعرفه, والذي لا يرجو رحمته لا يعرفه, والقانت كافر, واليائس كافر, والذي يقول: هلك المسلمون, أين الله؟ الله موجود, الإسلام لن يَهلِك, هذا دين الله, لا تقلق على دين الله أبداً, والأمر بيد الله دائماً.

الإنسان بين التأديب والتكريم :
فدرس اليوم: هدي النبي في الرجاء, كما كان هديه في الخوف, والخوف والرجاء متكاملان.
المؤمن أحياناً يخاف من الله جيد, يحمله خوفه على طاعته جيد جداً, أما إذا زاد الخوف عن حدّه المعقول انقلب إلى يأس, انقلب إلى سوداوية, عندئذ ربنا عز وجل يفتح باباً من التجلي على قلب المؤمن فيسعد, يطمئن, ينتعش بهذه النفحة.
أحياناً تأتي نفحات من الله, هذه النفحات تُطمئن المؤمن, ترفع معنوياته, شعر أنه قريب من الله, فارتاح, قصر, يأتي الحجاب, يحجبه ليعود كما كان من قبل؛ فحياة المؤمن مع ربه سلسلة نفحات وأحجبة, النفحات تقربه, والحجاب يؤدبه.
والإنسان بين التأديب والتكريم؛ يتبحبح يؤدبه, يقبل يكرمه, وكلما كان الإقبال أشد كان التكريم مستمراً, وكلما كان التقصير موجوداً كان هناك تأديب.
والحقيقة المؤمنون درجات, هناك مؤمن أشد أنواع التأديب له أن يحجبه الله عنه, لا يوجد فيه شيء؛ صحته, بيته, أولاده, مكانته, كله درجة أولى, يصلي فيشعر أن هناك حجاباً.
والله عز وجل يؤدب الدعاة, يؤدب العارفين بالله, يؤدب العلماء الكبار بالطريقة, لا يوجد شيء ثان, الله عز وجل حكيم.
أي من غير المعقول أن يتأدب الإنسان وهو قدوة للناس بطريقة تزعزع مكانته؛ هذا يؤدبه بالحجاب، فالإنسان؛ كلما كان افتقاره لله شديداً, والتزامه بالحق شديداً, وطاعته لله تامة, يرفع الحجاب, تجد الطريق لله سالكاً, يغمض عينه يصبح له وجهة لله عز وجل.

الله عز وجل ما أمرنا أن نقبل عليه إلا ليقبل علينا :
فاليوم درسنا عن الرجاء, أي الله عز وجل ينتظرنا؛ ما أمرنا أن نتوب إلا ليتوب علينا, ما أمرنا أن ندعوه إلا ليستجيب لنا, ما أمرنا أن نقبل عليه إلا ليقبل علينا، هناك بعض الأحاديث يقشعر منها الجلد:
((...إِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ بَاعًا، وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً ))
[متفق عليه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ]
شبراً ذراعاً, ذراعاً باعاً, مشياً هرولة, لأن الله ينتظرنا, وكلنا مطلوبون, الله لم يخلق أناساً للجنة, وأناساً للنار, هذا افتراء على الله, حتى أبعد:
﴿اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى* فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ﴾
[سورة طه الآية:43-44]
إنسان في السجون ناجى ربه, قال له: يا رب! إذا كانت رحمتك بمن قال:
﴿أنا ربكم الأعلى﴾
هكذا, فكيف رحمتك بمن قال:
﴿سبحان ربي الأعلى﴾
وإذا كانت رحمتك بمن قال:
﴿ما أرى لكم من إله غيري﴾
–فرعون-, فكيف رحمتك بمن قال:
﴿لا إله إلا الله﴾
فابشروا.
عندما يقبل الله عز وجل إنساناً صار ملكاً؛ يقبله, ينفحه بنفحات منه, يحوطه برعايته وعنايته, والله لكل خلقه, لا يوجد تمايز أبداً.

ثمن القرب من الله طاعته :
أروع كلمة قرأتها لسيدنا عمر عن سيدنا سعد بن أبي وقاص, الذي كان النبي الكريم يداعبه, ويقول له: "أروني خالاً مثل خالي".
سيد الخلق, إذا دخل سيدنا سعد يداعبه فيقول له: "أروني خالاً مثل خالي".
والنبي ما أُثِر عنه في كل حياته أنه فدَّى إنساناً إلا سيدنا سعد, قال له:

(( ارْمِ سَعْدٌ فِدَاكَ أَبِي وَأُمّي ))
[ أخرجه الشيخان عن علي بن أبي طالب ]
سيد الخلق يقول لك:
((...فِدَاكَ أَبِي وَأُمّي ))
[ أخرجه الشيخان عن علي بن أبي طالب ]
ومع ذلك: قال له سيدنا عمر: "يا سعد! لا يغرنك أنه قد قيل: خال رسول الله, فالخلق كلهم عند الله سواسية, ليس بينه وبينهم قرابة إلا طاعتهم له))

.
هذه الحقيقة العظمى في الكون, ثمن القرب منه طاعته, لكن كن أي إنسان؛ من أطراف الدنيا, من أعرق الأسر، إن لم تكن كما يريدك الله عز وجل فلست بفائز.
في الحج: الإنسان, انظر كلمة حاج, أقل كلمة تُقال هناك: حاج؛ غير معروف من هو, ولا من أين أصله؟ ولا من أي بلد؟ ولا مكانته؟ إنسان يرتدي مناشف, قال: هذا الإنسان إذا أطاع الله صار قريباً منه:

﴿إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ﴾
[سورة الحجرات الآية: 13]
الطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق :
الشيء الذي لا يُصدق: هناك عظماء بالحياة, هناك كبراء, هناك ملوك, بيدهم الأمور كلها؛ لكن لا يوجد طريق إليهم, لا تستطيع أن تقابلهم, لا يوجد أمل أن تصله إليهم, ولا تلتقي معهم, ولا خمس دقائق, أما ربنا عز وجل ملك الملوك فله مليون طريق كلهم سالك؛ إذا الإنسان أتقن عمله صار له طريق لله, إذا كان أباً مثالياً هذا طريق ثان, أماً مثالية طريق ثالث, ابناً مثالياً طريق رابع, إذا قرأ القرآن صار طريقاً, صلى طريق, غض بصره طريق, هو جعل لك إليه ألف طريق وطريق, بل إن الطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق.
الحديث الأول قال الله عز وجل:

((أَنا عند ظَنِّ عبدي بي, وأنا معه حيث ذكرني))
[أخرجه البخاري ومسلم عن أبي هريرة]
وهناك حديث آخر:
((أنا جليس من ذكرني وحيثما التمسني عبدي وجدني))
[ابن شاهين في الترغيب في الذكر عن جابر]
ملك الملوك ينتظرك.
فالله عز وجل يُفرحه أن تتوب إليه, ملك الملوك يغفر لك الماضي كله, بكلمة واحدة:

﴿وَسَارِعُوا﴾
[سورة آل عمران الآية: 133]
انظر:
﴿إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ﴾
[سورة آل عمران الآية: 133]
الماضي مغطى بالمغفرة, والمستقبل مغطى بجنة عرضها السموات والأرض, فما الذي ننتظر؟
(( أَنا عند ظَنِّ عبدي بي...))
[ البخاري و مسلم عن أبي هريرة ]
شُرَّاح الحديث قالوا: "إذا الإنسان استغفر الله عز وجل يجب أن يغلب على ظنه أن الله غفر له, وإذا تاب يجب أن يغلب على ظنه أن الله قَبِل توبته, وإذا سأله يجب أن يغلب على ظنه أن الله سيستجيب له هذا".
الرجاء جزء من الإيمان والخوف جزء من الإيمان وكل منهما شرط لازم غير كاف :

حسن الظن بالله ثمن الجنة: (( أَنا عند ظَنِّ عبدي بي...))
[ البخاري و مسلم عن أبي هريرة ]
والله حدثني أخ كان في روسيا قال لي: أريد أن أشتري جريدة, امرأة كبيرة في السن, لمحت في جيبه مصحفاً, قالت له: أنت مسلم, قال: نعم, قالت له: أنا كنت شيوعية -ملحدة-, وكنت رئيسة الاتحاد النسائي في الاتحاد السوفييتي, فلما كبرت سني, أُحِلت إلى هذا العمل, صار معها ورم خبيث, العملية بعد يومين, قالت له: خاطبته كما يلي: "أنا لست مؤمنة بوجودك؛ لكن قالوا: إله المسلمين يشفي المسلمين, فإذا أنت موجود وشفيتني أؤمن بك".
هكذا, بهذه البساطة, امرأة على وشك الموت من هذا الورم الخبيث, بعد يومين استيقظت ولا شيء في رقبتها! وفي المستشفى صار هناك مشكلة كبيرة جداً, قبل يومين صوروها! والتزمت بالصلاة, وبالصوم.
قالت له: "أنا لست مؤمنة بوجودك؛ أما قالوا: إله المسلمين, يشفي المسلمين, فإذا شفيتني, أؤمن بك" أحسنت الظن بالله عز وجل.
ويوجد من هذه القصة ألف قصة, شيء غير كل قوانين الطب, تتدخل يد الله مباشرة.
وهناك امرأة معروفة في المغرب, مدرِّسة لغة فرنسية, مقيمة في باريس, صار معها سرطان, أعلمها الأطباء أنه بقي لها أسبوعان فقط, فقالت تمضيهم في الكعبة, فذهبت إلى الكعبة, طبعاً لأنها ميتة, قالت: أول ما طفت ثمانية عشر شوطاً بشكل مستمر, وشربت من ماء زمزم, ورأيت رسول الله في المنام, وضع يده على رأسي, -كان السرطان في رأسها-, فشفيت, رجعت إلى فرنسا, وقابلت كل الأطباء, الذين يأسوني من رحمة الله, وهناك قصص كثيرة جداً, وألفت كتاباً, الكتاب مشهور.
الله له آيات, هذا الشفاء الذاتي بحث طويل عريض, بدون أي سبب, إلا أن يد الله عز وجل الكريمة تتدخل مباشرة.
فالإنسان لا ييئس, الرجاء جزء من الإيمان, والخوف جزء من الإيمان, ولا يُغني أحدهما عن الآخر, وكل منهما شرط لازم غير كاف, لا يكفي رجاؤك, سذاجة؛ لا بد من عمل, ولا بد من أمل, العمل ينقذك من الخوف, والأمل يضعك في رحمة الله عز وجل.

باب التوبة مفتوح على مصراعيه :
الحديث الثاني: عن جابر رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول -قبل موته بثلاثة أيام-:
((لا يَمُوتَنّ أحدكم, إِلا وهو يُحْسِنُ الظن بالله عز وجل))
[أخرجه مسلم وأبو داود عن جابر بن عبد الله]
أحياناً تجد في القوانين, يقول لك: هذه مستحيلة, لا يستطيع, هناك أشياء لا يستطيع أن يحلها, وزير طلب منه أحدهم أن يطوي ضريبة, فيجيبه: لا يوجد مجال, مهما كان لك علاقة طيبة بأعلى إنسان هذا شيء صعب.
وردت آية قرآنية يقول له سيدنا عيسى:

﴿إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ﴾
[سورة المائدة الآية: 118]
إنسان لا يحفظ القرآن أحب أن يكملها يقول:
﴿فإنك أنت الغفور الرحيم﴾
الآية ليست هكذا:
﴿فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ﴾
[سورة المائدة الآية: 118]
الله عز وجل إذا أراد أن يعفو لا يوجد جهة ثانية تحاسبه, والله عز وجل يعفو, ويعفو عن الذنب الكثير.
((يا بنَ آدمَ، لو بلغتْ ذُنُوبُكَ عَنَانَ السماءِ، ثم استَغْفَرتَني غَفَرْتُ لك، ولا أُبالي))
[ الترمذي عن أنس]
والصلحة بلمحة، وباب التوبة مفتوح على مصراعيه.
وإذا قال: يا رب قد تبت إليك, يقول: عبدي وأنا قد قبلت.


من لوازم كرم الله عز وجل أنه إذا غفر لإنسان ألقى في روعه أنه غفر له :
يوجد شيء ذكرته في درس من دروس الأحد -عقب مجيئي من الحج-: أن من رحمة الله عز وجل أنه إذا غفر لك يُلقي في روعك أنه غفر لك, لا يبقيك مشوشاً, يا ترى قبلني الله؟ يملأ قلبك رضى, يملأ قلبك طمأنينة, فمن لوازم كرم الله عز وجل أنه إذا غفر لك ألقى في روعك أنه غفر لك.
وأنا أرى أن أعظم إنسان في الأرض هو من كان على صلة بالله عز وجل, أي علاقته بالله طيبة.
فالمؤمن يجب أن تكون علاقته بالله علاقة طيبة؛ علاقة حب, علاقة إخلاص, علاقة شوق, علاقة انصياع, علاقة عبودية.


والحمد لله رب العالمين
النبي الله عليه وسلم هديه النبي الله عليه وسلم هديه



i]d hgkfd wgn hggi ugdi ,sgl _ i]di td hgv[hx i]d hgkfd wgn hggi ugdi ,sgl _ i]di td hgv[hx




 توقيع : ياسمين الشام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 15-05-2017, 11:08 AM   #2
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5657


رحيق الآنوثه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (09:31 PM)
 المشاركات : 469,960 [ + ]
 التقييم :  3043975
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Darkred
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز
سلمت الايادي
على روعه الانتقاء


 
 توقيع : رحيق الآنوثه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 15-05-2017, 11:09 AM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


نــور غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4211
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 26
 أخر زيارة : يوم أمس (07:53 PM)
 المشاركات : 168,824 [ + ]
 التقييم :  327897
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~
 الاوسمة
1  1  1  193 
لوني المفضل : Brown
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز
يعطيك العافيه


 
 توقيع : نــور

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 15-05-2017, 11:11 AM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6181


رهف المشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4255
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (03:55 PM)
 المشاركات : 113,068 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  139 
لوني المفضل : Darkorchid
افتراضي



جهد مميز
اختيار جميل
سلمت الايادي


 
 توقيع : رهف المشاعر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 15-05-2017, 11:21 AM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6180


الينا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4259
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 22
 أخر زيارة : يوم أمس (05:14 PM)
 المشاركات : 171,611 [ + ]
 التقييم :  192544
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  1 
لوني المفضل : Lightcoral
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت وبارك الله فيك
دمتت بود


 
 توقيع : الينا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 15-05-2017, 01:06 PM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


امير الصبر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4369
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : 20-07-2017 (05:06 AM)
 المشاركات : 30,939 [ + ]
 التقييم :  444356
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي



بارك الله فيكم

وجعله في ميزان حسناتكم

طرح راقي ومميز كشخصك

دام لنا حسن اختيارك

ولا حرمنا جديد

ودي واحترامي


 
 توقيع : امير الصبر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 15-05-2017, 01:25 PM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6179


Dr.emy غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1762
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 العمر : 27
 أخر زيارة : يوم أمس (11:16 PM)
 المشاركات : 213,800 [ + ]
 التقييم :  2208723
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~

 الاوسمة
1  1  1  193 
لوني المفضل : Darkgoldenrod
مزاجي:
افتراضي



انتقاء رائع
ومجهود مميز
جعله الله في ميزان حسناتك
تحياتي


 
 توقيع : Dr.emy

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 15-05-2017, 01:55 PM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


حارث محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4486
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : 19-10-2019 (10:18 PM)
 المشاركات : 74,867 [ + ]
 التقييم :  314258
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male
 الاوسمة
193  1  1  1 
لوني المفضل : Bisque
مزاجي:
افتراضي



لا تحرمينا جمال الحرف منكِ
دمتي بهذا التألق وأكثر
لَكِ خالص الود وَالاحترام
دمتي بسعاده


 
 توقيع : حارث محمد

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 15-05-2017, 04:59 PM   #9
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif


ســاره متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : اليوم (01:50 AM)
 المشاركات : 609,121 [ + ]
 التقييم :  6077427
 الجنس ~
Female
 SMS ~


 الاوسمة
....  ..  226  94 
لوني المفضل : Darkorchid
مزاجي:
افتراضي



جزاك الله خير
ويعطيك العافيه على طرحك
ماننحرم من جديدك المميز
خالص ودى وورودى




 
 توقيع : ســاره

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 16-05-2017, 02:24 AM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


ريما غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4534
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 العمر : 28
 أخر زيارة : يوم أمس (04:01 PM)
 المشاركات : 160,391 [ + ]
 التقييم :  604469
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  1 
لوني المفضل : Magenta
مزاجي:
افتراضي



مدائن من الشكر لروحك الطيبه
ع النقـــــل الرائع والمميز
ارقى التحايا لروحك العذبه


 
 توقيع : ريما

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
هدي النبي صلى الله عليه وسلم _ هديه في الرجاء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هدي النبي صلى الله عليه وسلم _ هديه في ذكر الموت ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 28 25-05-2017 12:31 PM
هدي النبي صلى الله عليه وسلم _ هديه في خطبته. ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 28 25-05-2017 12:30 PM
هدي النبي صلى الله عليه وسلم _ هديه في معاملاته.. ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 28 25-05-2017 12:30 PM
هدي النبي صلى الله عليه وسلم _ هديه في الزكاة. ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 28 25-05-2017 12:30 PM
هدي النبي صلى الله عليه وسلم _ هديه في الخوف ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 28 25-05-2017 12:29 PM


الساعة الآن 02:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009