الرئيسية التسجيل مكتبي     البحث الأعضاء الرسائل الخاصة


عدد مرات النقر : 11,403
عدد  مرات الظهور : 28,378,822

عدد مرات النقر : 8,240
عدد  مرات الظهور : 28,378,658

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 28,378,638

الإهداءات


   
العودة   منتدى عيون مصر > المنتديات الإسلاميه > تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء
 

إضافة رد
   
   
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
#1  
قديم 08-08-2017, 02:21 PM
http://store4.up-00.com/2017-07/150147503103231.gif
ياسمين الشام غير متواجد حالياً
Syria     Female
الاوسمة
....  ...  150  151 
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 1588 يوم
 أخر زيارة : اليوم (06:37 AM)
 الإقامة : في عيون مصر
 المشاركات : 290,414 [ + ]
 التقييم : 558227
 معدل التقييم : ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
افتراضي منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2017 ,المقصود بالماء المستعمل وحُكمه




منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,المقصود منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,المقصود

إن الحمد لله، نَحمَده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مُضل له، ومَن يُضلل فلا هادي له، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وبعد:
أولًا: المقصود بالماء المستعمل:
الماء المستعمل هو الماء المنفصل أو المتساقط من أعضاء المتوضئ أو المغتسل، وليس هو الماء الذي فضَل وبقِي بعد الوضوء أو الاغتسال في الإناء الذي يُغترف منه؛ لأن هذا الماء يُطلق عليه (فضل الماء أو الاغتسال)؛ أي: الماء الذي تبقَّى في الإناء الذي يُغترف منه بعد الوضوء أو الاغتسال؛ سواء كان المُتوضئ أو المُغتسل رجلًا أو امرأةً.
فهناك فرق بين الماء المستعمل في طهارة الحدث، وبين الماء المُتبقي في الإناء الذي يُغترف منه للطهارة من الحدث.

ثانيًا: حُكم الماء المستعمل:
وفيه مسألتان:
المسألة الأولى: هل الماء المستعمل طاهر أم نجس؟
هذه المسالة فيها خلاف بين العلماء على قولين:
القول الأول:
أنه طاهر وليس بنجس، وبه قال عامة الفُقهاء سلفًا وخلفًا، وهو مذهب المالكية والشافعية والحنابلة، والقول المشهورة عند الحنفية، وبه قال الظاهرية.

القول الثاني:
أن الماء المستعمل نجس وليس بطاهر، وهو قول عند الحنفية.

أدلة القول الأول:
1- عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال: "مرِضتُ فجاءني رسول الله صلى الله عليه وسلم يعودني وأبو بكر وهما ماشيان، فأتاني وقد أُغمِي علي، فتوضَّأ رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم صبَّ وضوءَه عليّ، فأفقْتُ..."[1]، فهذا الحديث يدل على طهارة الماء المُتوضَّأ به.

2- أن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم، كانوا يتوضَّؤون ويتقاطر الماء على ثيابهم، ولا يغسلونها، وهذا يدل على طهارة الماء المستعمل.

3- أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا يتبادرون إلى فضل وضوء النبي صلى الله عليه وسلم، فيتمسحون به للتبرك به، ولا يُمكن أن يُقِرَّهم على التمسح بنجسٍ، ومن ذلك ما ثبت عن الحكَم قال: "سمِعت أبا جُحيفة يقول: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهاجرة، فأُتِي بوَضوء، فتوضَّأ، فجعل الناس يأخذون من فضل وضوئه، فيتمسحون به، فصلَّى النبي صلى الله عليه وسلم الظهر ركعتين والعصر ركعتين وبين يديه عَنَزَةٌ"[2].

وحديث أبي موسى قال: دعا النبي صلى الله عليه وسلم بقَدحٍ فيه ماء، فغسل يديه ووجهه فيه، ومجَّ فيه، ثم قال لهما: ((اشربا منه وأفْرِغا على وجوهكما ونُحوركما))[3].
وحديث السائب بن يزيد عنده قال: ذهبتْ بي خالتي إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا رسول الله، إن ابن أختي وَجِعٌ - أي: مريض - فمسَح رأسي، ودعا لي بالبركة، ثم توضَّأ، فشرِبت من وضوئه، ثم قمتُ خلف ظهره، فنظرت إلى خاتم النبوة بين كتفيه مثل زِرِّ الحَجَلَةِ[4].

4- ولأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ونساءه، كانوا يتوضَّؤون في الأقداح والأتوار، ويغتسلون في الجِفان، ومثل هذا لا يَسلَم مِن رَشاشٍ يقع في الماء من المستعمل.
ولهذا قال إبراهيم النخعي: ولا بد من ذلك، فلو كان المستعمل نجسًا لنَجِسَ الماء الذي يقع فيه.

5- ولأنه ماء طاهر لاقى محلًّا طاهرًا، فكان طاهرًا كالذي غسل به الثوب الطاهر.

أدلة القول الثاني:
1- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يَبولنَّ أحدُكم في الماء الدائم الذي لا يَجري، ثم يَغتسل فيه))[5].
وقالوا: إن الرسول عليه الصلاة والسلام قد قرَن في هذا الحديث بين النهي عن التبول في الماء الدائم وبين الاغتسال فيه، وحيث إن النهي عن التبول إنما هو لعلة التنجيس، فكذلك النهي عن الاغتسال هو أيضًا لعلة التنجيس بدلالة الاقتران.

2- قالوا: إن المُحدِث قد خرَج شيءٌ نَجِسٌ من بدنه، به يتنجس بعضُ البدن حقيقةً، فيتنجس الباقي تقديرًا، فإذا توضَّأ انتقلت تلك النجاسة إلى الماء، فيصير الماء نجسًا تقديرًا وحُكمًا.

وقد أجاب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن هذا القول بأنه "أبعد عن السنة؛ فإن نجاسة الماء المستعمل نجاسة حسية؛ كنجاسة الدم ونحوه، وإن كان إحدى الروايتين عن أبي حنيفة، فهو مُخالف لقول سلف الأمة وأئمَّتها، مُخالف للنصوص الصحيحة والأدلة الجليَّة، وليست هذه المسألة من موارد الظنون، بل هي قطعية بلا ريبٍ؛ فقد ثبت في الصحيح عن النبي أنه توضأ وصبَّ وضوءَه على جابر، وأنهم كانوا يقتتلون على وضوئه، كما يأخذون نُخامته، وكما اقتسموا شعره عام حَجة الوداع، فمَن نجَّس الماء المستعمل كان بمنزلة مَن نجَّس شعور الآدميين، بل بمنزلة مَن نجَّس البُصاق؛ كما يُروى عن سلمان، وأيضًا فبدنُ الجُنب طاهر بالنص والإجماع، والماء الطاهر إذا لاقى محلًّا طاهرًا، لم يَنجَس بالإجماع"؛ ا. هـ[6].
وقال أيضًا رحمه الله: "القول بأن الماء المستعمل صار بمنزلة الأعيان الخبيثة - كالدم والماء المُنجس ونحو ذلك - هو القول الذي دلَّت النصوص والإجماع القديم والقياس الجلي على بُطلانه"؛ ا. هـ[7].

المسألة الثانية:
هل الماء المستعمل طاهر في نفسه ومُطهر لغيره، أم أنه طاهر في نفسه غير مُطهر لغيره؟

اختلف العلماء في حُكم الماء المُستعمل: هل هو ماء طهور - طاهر في نفسه ومُطهر لغيره - أم أن الاستعمال يَسلُبه الطهورية، فيكون طاهرًا في نفسه غير مُطهر لغيره؟ على قولين:
القول الأول:
أنه طاهر في نفسه ومُطهر لغيره؛ رُوِي ذلك عن علي وابن عمر وأبي أمامة رضي الله عنهم، وهو قول الحسن البصري وإبراهيم النخعي، وعطاء بن أبي رباح ومكحول، وسفيان الثوري وأبي ثور، والزُّهْري والأوزاعي.
وهو مذهب المالكية والظاهرية، وقول عند الحنفية والشافعية والحنابلة.

القول الثاني:
أنه طاهر في نفسه غير مُطهر لغيره، وهو الرواية الثانية عند الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة.

أدلة القول الأول:
1- قوله تعالى: ﴿ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا ﴾ [الفرقان: 48].
وجه الدلالة: أن قوله ﴿ طَهُورًا ﴾ [الفرقان: 48] يقتضي جواز التطهر به مرة بعد أخرى، فهو على وزن (فعول)، لما يتكرر منه الفعل؛ مثل: شكور وصبور؛ قال الباجي الأندلسي رحمه الله: "وطهور على مثال شَكور وصَبور، إنما يُستعمل فيما يَكثُر منه الفعل، وهذا يقتضي تَكرار الطهارة بالماء"[8].

2- عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن الماء طهور لا يُنجِّسُه شيء))[9].
وجه الدلالة: عموم الحديث؛ فالماء طهور لا يُنجسه شيء؛ أي: إنه طاهر مُطهر، ولا يُستثنى من ذلك إلا ما تغيَّر لونُه أو طعمُه أو رِيحُه.

3- عن الرُّبَيِّع بنت مُعوِّذ رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم مسَح برأسه من فضلِ ماء كان في يده[10].
قال ابن المنذر رحمه الله: "أجمع أهل العلم على أن الرجل المُحدث الذي لا نجاسة على أعضائه، لو صبَّ ماءً على وجهه أو ذراعيه، فسال ذلك عليه وعلى ثيابه - أنه طاهر، وذلك أن ماء طاهرًا لاقى بدنًا طاهرًا، وكذلك في باب الوضوء: ماء طاهر لاقى بدنًا طاهرًا، وإذا ثبت أن الماء المُتوضَّأ به طاهر، وجب أن يتطهَّر به مَن لا يجد السبيل إلى ماء غيره، ولا يتيمَّم وماء طاهر موجود؛ لأن في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((الصعيد الطيب وَضوء المسلم ما لم يَجد الماء، فإذا وجدتَ الماء فأمْسِسْه بَشَرتك)).

فأوجب الله في كتابه وعلى لسان نبيه صلى الله عليه وسلم الوضوءَ بالماء، والاغتسال به على كل مَن كان واجدًا له ليس بمريض، وفي إجماع أهل العلم أن الندى الباقي على أعضاء المُتوضئ والمُغتسل، وما قطَر منه على ثيابهما طاهرٌ - دليلٌ على طهارة الماء المستعمل، وإذا كان طاهرًا فلا معنى لمنع الوضوء به بغير حُجة يَرجِع إليها مَن خالَف القول"؛ ا. هـ[11].

4- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: اغتسَل بعضُ أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في جَفْنة، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم ليتوضَّأ منها أو يغتسل، فقالت له: يا رسول الله، إني كنتُ جُنبًا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن الماء لا يُجنِب))[12].
ووجه الدلالة: أن قوله ((إن الماء لا يُجنِب)) دليلٌ على طهوريته.

5- أنه ماء طاهر لاقى بدنًا طاهرًا، فلم يَسلُبه الطهورية.

أدلة القول الثاني:
1- عن الحكم بن عمرو الغفاري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يتوضأ الرجل بفضل طهور المرأة[13].
قالوا: المراد بفضل طهورها ما سقَط من أعضائها؛ لأن الباقي في الإناء مُطهر باتفاق العلماء.

2- عن حميد الحميري قال: "لقيتُ رجلًا صحِب النبي صلى الله عليه وسلم أربع سنين كما صحِبه أبو هريرة، قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تغتسل المرأة بفضل الرجل، أو يَغتسل الرجل بفضل المرأة"، وزاد مسدد: وليَغترِفا جميعًا[14].
قالوا: نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن الوضوء بفضل وضوء المرأة، ونهيُه عن الاغتسال بفضل الرجل وبفضل المرأة - إنما هو لعلة الاستعمال، والنهي يقتضي فساد المنهي عنه، ولو لم يكن الوضوء والغسل فاسدين هنا، لَما نَهى عنهما.

3- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يَبولَنَّ أحدُكم في الماء الدائم الذي لا يجري، ثم يَغتسل فيه))[15].
وفي رواية بلفظ: ((لا يَغتسل أحدُكم في الماء الدائم وهو جُنب))[16].
قالوا: النهي عن الاغتسال في الماء الدائم - أي: الانغماس - المراد منه: لئلا يصير مُستعملًا، وهذا يدل على أنه يُؤثر في الماء تأثيرًا يَمنع من التوضُّؤ به.

4 - أن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم، احتاجوا في مواطن من أسفارهم الكثيرة إلى الماء، ولم يَجمعوا المستعمل لاستعماله مرة أخرى، فتركُه يدلُّ على امتناعه.
ومن جملة ما استدلوا به أيضًا أن السلف كانوا يُكملون الطهارة بالتيمُّم عند قلة الماء، لا بما تساقَط منه.

الترجيح:
الراجح في هذه المسألة هو أن الماء المستعمل طاهر في نفسه ومُطهر لغيره، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية والشوكاني، ورجَّحه الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز، والشيخ محمد بن صالح بن عثيمين، وغيرهم من العلماء، رحمهم الله جميعًا.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وكذلك الماء المستعمل في طهارة الحدث باقٍ على طهوريته"؛ ا.هـ[17].

وقال الشوكاني رحمه الله: "وبهذا يتضح عدم خروج المستعمل عن الطهورية، وتحتَّم البقاء على البراءة الأصلية، لا سيما بعد اعتضادها بكُليات وجزئيات من الأدلة"؛ ا.هـ[18].
وقال الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله: "الوضوء من الماء المجتمع في إناء من أعضاء المتوضئ أو المغتسل، يعتبر طاهرًا، واختلف العلماء في طهوريته: هل هو طهور يجوز الوضوء والغسل به، أم طاهر فقط كالماء المقيد؛ مثل: ماء الرمان، وماء العنب، ونحوهما؟

والأرجح أنه طهور؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن الماء طهور لا يُنجِّسه شيء))؛ أخرجه الإمام أحمد وأهل السنن - إلا ابن ماجه - بإسناد صحيح، ولا يُستثنى من ذلك إلا ما تغيَّر لونُه أو طعمه أو ريحُه بالنجاسة، فإذا تغيَّر بذلك صار نجسًا بالإجماع"؛ ا. هـ[19].

وقال الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله: "القول الراجح أن الماء المستعمل في طهارة باقٍ على طهوريته، ولا يُفقده ذلك الاستعمالُ الطهوريةَ؛ لأنه لا دليلَ على أن الماء ينتقل من وصف الطهورية إلى وصف الطاهر غير مطهر، وإذا لم يكن دليل، فالأصل بقاء ما كان على ما كان"؛ ا. هـ[20].

وقال أيضًا رحمه الله: "الماء المستعمل إما أن يكون في رفع حدثٍ، أو في طهارة مشروعة مستحبة، أو في إزالة نجاسة، والصحيح في جميع هذه الاستعمالات أنه طهور ما لم يتغيَّر فيما إذا استُعمِل في إزالة النجاسة، فإن كان متغيرًا فهو نَجِسٌ"؛ ا. هـ[21].
وقال رحمه الله: "الصواب أن ما رُفِع بقليله حدثٌ - طَهورٌ؛ لأن الأصل بقاء الطهورية، ولا يُمكن العُدول عن هذا الأصل إلا بدليلٍ شرعي يكون وجيهًا"؛ ا. هـ[22].

أخي الحبيب، أكتفي بهذا القدر وفيه الكفاية إن شاء الله، وأسأل الله عز وجل أن يكون هذا البيان شافيًا كافيًا في توضيح المراد، وأسأله سبحانه أن يرزقنا التوفيقَ والصواب في القول والعمل، وما كان من صوابٍ فمن الله، وما كان مِن خطأ أو زللٍ، فمني ومن الشيطان، والله ورسوله من بريئان، والله الموفق، وصلِّ اللهم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.
وفي الختام أسأل الله عز وجل لي ولكم ولجميع المسلمين العلمَ النافع والعمل الصالح، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين.


[1] رواه البخاري (5651)، ومسلم (1616).

[2] رواه البخاري (187).

[3] رواه البخاري (188).

[4] رواه البخاري (190).

[5] رواه البخاري (239).

[6] مجموع الفتاوى؛ لشيخ الإسلام ابن تيمية، ج21، ص66.

[7] مجموع الفتاوى؛ لشيخ الإسلام ابن تيمية، ج21، ص68.

[8] المنتقى شرح الموطأ؛ للباجي الأندلسي، ج1، ص55.

[9] رواه أبو داود (66)، والترمذي (66)، والنسائي (326)، والبيهقي (1215)، وأحمد (11818) وابن أبي شيبة (1505)، والدارقطني (54)، وعبدالرزاق (255)، وصحَّحه الشيخ الألباني رحمه الله في صحيح أبي داود (60).

[10] رواه أبو داود (130)، والبيهقي (1126)، وأحمد (27016)، والدارقطني (289)، والطبراني (681)، وابن أبي شيبة (21)، وصحَّحه الشيخ الألباني رحمه الله في صحيح أبي داود (121).

[11] الأوسط في السنن والإجماع والاختلاف؛ لابن المنذر ج1، ص288.

[12] رواه أبو داود (68)، والترمذي (65)، والبيهقي (902)، وابن ماجه (370)، وابن حبان (1248)، وابن أبي شيبة (353)، الطبراني في المعجم الكبير (11716)، وصحَّحه الشيخ الألباني رحمه الله في صحيح أبي داود (61).

[13] رواه أبو داود (82)، والترمذي (64)، والنسائي (343)، والبيهقي (915)، وابن ماجه (373)، وابن حبان (1260)، وأحمد (20657) (3154)، وابن أبي شيبة (354)، وصحَّحه الشيخ الألباني رحمه الله في صحيح أبي داود (75).

[14] رواه أبو داود (81)، والنسائي (238)، والبيهقي (913)، وأحمد (17012)، وصحَّحه الشيخ الألباني رحمه الله في صحيح أبي داود (74).

[15] رواه البخاري (239).

[16] رواه مسلم (684).

[17] مجموع الفتاوى؛ لشيخ الإسلام ابن تيمية، ج20، ص519.

[18] نيل الأوطار، ج،1 ص38.

[19] مجموع فتاوى العلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله، ج10، ص18.

[20] فتح ذي الجلال والإكرام بشرح بلوغ المرام، ج1، ص346.

[21] تعليقات الشيخ ابن عثيمين على كتاب الكافي لابن قدامة، ج1، ص11؛ ترقيم المكتبة الشاملة.

[22] الشرح الممتع على زاد المستقنع؛ للشيخ ابن عثيمين، ج1، ص49.



منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,المقصود منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,المقصود



lkfvhg[lum jtvdy o'f lk ud,k lwv 2017





رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, 02:23 PM   #2
"


الصورة الرمزية ريان
ريان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4472
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:35 PM)
 المشاركات : 61,597 [ + ]
 التقييم :  67107
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 الاوسمة
156  ....  ....  150 
لوني المفضل : Blue
مزاجي:
افتراضي



يعطِـــيكْ العَآفيَـــةْ.*
تسلم أناملك على الطرحً الراقيُ ..*
لــكْ ودّيْ وَأكآليلَ ورْديْ ..


 
 توقيع : ريان



رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, 02:24 PM   #3
http://store4.up-00.com/2017-07/15014752901251.gif


الصورة الرمزية رحيق الآنوثه
رحيق الآنوثه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:42 PM)
 المشاركات : 238,465 [ + ]
 التقييم :  361245
 SMS ~





 الاوسمة
....  ...  150  151 
لوني المفضل : Darkred
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت الايادي
على روعه الانتقاء


 
 توقيع : رحيق الآنوثه



رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, 03:02 PM   #4
"


الصورة الرمزية حارث محمد
حارث محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4486
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : اليوم (03:53 PM)
 المشاركات : 37,918 [ + ]
 التقييم :  264883
 الاوسمة
156  150  139  4 
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي



لجهودك باقات من الشكر والتقدير
على المواضيع الرائعه



 
 توقيع : حارث محمد



رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, 03:33 PM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3256


الصورة الرمزية ســاره
ســاره متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : اليوم (07:46 PM)
 المشاركات : 395,408 [ + ]
 التقييم :  3298675
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~


 الاوسمة
....  ..  150  151 
لوني المفضل : Darkorchid
مزاجي:
افتراضي



جزاك الله خير
ويعطيك العافيه على طرحك
ماننحرم من جديدك المميز
خالص ودى وورودى




 
 توقيع : ســاره



رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, 03:52 PM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية رهف المشاعر
رهف المشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4255
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:10 PM)
 المشاركات : 38,106 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
139 
لوني المفضل : Black
افتراضي



جهد مميز
اختيار جميل
سلمت الايادي


 
 توقيع : رهف المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, 04:43 PM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية سلمى
سلمى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4740
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 أخر زيارة : اليوم (07:48 PM)
 المشاركات : 21,759 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



موضوع مميز
بوركت جهودك
سلمت الايادي


 
 توقيع : سلمى



رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, 06:19 PM   #8
"


الصورة الرمزية ريما
ريما متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4534
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 أخر زيارة : اليوم (06:32 PM)
 المشاركات : 32,252 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
....  139 
لوني المفضل : Magenta
افتراضي



مدائن من الشكر لروحك الطيبه
ع النقـــــل الرائع والمميز
ارقى التحايا لروحك العذبه


 
 توقيع : ريما



رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, 06:58 PM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية t̷o̷t̷a̷
t̷o̷t̷a̷ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4380
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (05:03 PM)
 المشاركات : 30,556 [ + ]
 التقييم :  1510
 الدولهـ
Palestine
لوني المفضل : Black
افتراضي



يسلموا الانتقاء المميز
دام طرحك ودام عطائك
دمت بكل ورد ومحبه
لاتفارق روحك


 


رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, 07:55 PM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3997


الصورة الرمزية الينا
الينا متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4259
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:48 PM)
 المشاركات : 38,973 [ + ]
 التقييم :  12024
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
....  139 
لوني المفضل : Lightcoral
مزاجي:
افتراضي



جهد ممبز ورائع
سلمت وبارك الله فيك
دمت بود


 
 توقيع : الينا



رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
 

   
الكلمات الدلالية (Tags)
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2017 , المقصود بالماء المستعمل وحُكمه
 

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2017 , شدة الحر ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 34 08-08-2017 10:05 AM
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2017 ,الزكاة ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 27 09-07-2017 10:41 AM
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2017,,, بر الوالدين ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 25 05-04-2017 09:17 PM
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2017,,, كيف ترق قلوبنا ) ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 24 10-03-2017 11:01 AM
جديد الفتاوى من عيون مصر 2015_ هل تجوز الطهارة بالماء المستعمل؟ يحيى الشاعر الفتاوي والشبهات 17 07-05-2015 10:42 PM
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
  تصميم علاء الفاتك    http://www.moonsat/vb تصميم علاء الفاتك     http://www.moonsat.net/vb  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148