ننتظر تسجيلك هـنـا


عدد مرات النقر : 11,369
عدد  مرات الظهور : 28,174,390

عدد مرات النقر : 8,222
عدد  مرات الظهور : 28,174,226

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 28,174,206

الإهداءات


العودة   منتدى عيون مصر > المنتديات الإسلاميه > تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 22-08-2017, 07:49 PM
http://store4.up-00.com/2017-07/150147503103231.gif
ياسمين الشام متواجد حالياً
Syria     Female
الاوسمة
....  ...  150  151 
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 1583 يوم
 أخر زيارة : اليوم (11:26 AM)
 الإقامة : في عيون مصر
 المشاركات : 290,063 [ + ]
 التقييم : 558227
 معدل التقييم : ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
افتراضي منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2017 ,فضل الحج، والترهيب من ترك حجِّ الفريضة




منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

الحمدُ لله الذي فرَضَ الحجَّ لبيته الحرام، وجعلَ قصدَهُ مُكفِّراً للذنوب والآثام، ولم يَرضَ لمن أكملَهُ وقامَ بحُقوقهِ جزاءً إلاَّ الفوزَ برضوانه في دار السلام، أحمَدُه أنْ جعلَ هذا البيتَ مثابةً للناس وأمناً، وجعلَ أفئدةً من الناسِ تهوي إليه محبةً وشوقاً، فهم يتردَّدون إليه ويزدادون لَهَفَاً عليه وتَوْقَاً، فقُلوبُهم على الدَّوام تَحنُّ إليه، وعاجزُهم يتأسَّفُ لانقطاعه عن الوُصولِ إليه، فسبحان من دَعا عِبادَهُ لحجِّ بيتِه الحَرام، ليُسبِغَ عليهم جزيلَ الإحسانِ وأوفرَ الإنعام، فأقبَلُوا إليه من كلِّ فجٍّ عميقٍ رجالاً ورُكباناً، وتركوا لأجله أولاداً وأهلاً وأوطاناً وأخداناً، وبذلوا نفوسَهُم وأموالهم يبتغون فضلاً من الله ورضواناً، ليشهدوا منافعَ لهم فيها صلاح دينهم ودُنياهُم، ويَحضُروا مشاهدَ يُدركون بها مآربهم ومُناهُم، فتباركَ الذي منَّ عليهم وهَداهُم، وأوفَدَهُم إلى كرامته وحَدَاهُم، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له في أُلوهيَّتِه ورُبوبيَّتِه وصفاتِه وأفعالِه، وهو المنفردُ بأنعامِه على الخلقِ وأفضالِه، وأشهدُ أن محمداً عبدُه ورسولُه، صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم وعلى أصحابه وآله، وعلى التابعين له في أقوالهِ وأفعاله وجميع أحواله.


أما بعدُ: فيا أيها الناسُ، اتقوا الله تعالى، وقُوموا بما أوجبَ عليكم مِن حجِّ بيتِهِ وقصدِ حَرَمِه، وارغبُوا فيما يُفيضُه على قُصَّادِ بيتهِ من جُودِه وكَرَمه، ومن الفضائل والمواهب المتنوِّعة والنوافل، ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ﴾ [آل عمران: 97]، وقال صلى الله عليه وسلم: (أيُّها الناسُ قَد فَرَضَ اللهُ عليكُمُ الحَجَّ فَحُجُّوا) رواه مسلم، وقال صلى الله عليه وسلم: (مَن حَجَّ للهِ فلم يَرْفُث، ولم يَفْسُق، رَجَعَ كيومِ ولَدَتْهُ أُمُّهُ) رواه البخاري ومسلم واللفظ للبخاري.


وسُئل صلى الله عليه وسلم: (أيُّ الأعمالِ أفضَلُ؟ قال: إيمانٌ باللهِ ورسُولِهِ، قيلَ: ثُمَّ ماذا؟ قال: جِهادٌ في سبيلِ اللهِ، قيلَ: ثُمَّ ماذا؟ قالَ: حَجٌّ مَبْرُورٌ) رواه البخاري ومسلم واللفظ للبخاري.
أتدرُون ما هو الحجُّ المبرور؟ هو الذي جَمَعَ بين الإخلاصِ لله، والمُتابعةِ لرسوله صلى الله عليه وسلم.


أمَّا الإخلاصُ: فأنْ تَقصُد بحجِّك وجهَ ربِّك وطلب رضوانه، والفوز بمغفرته وثوابهِ وجِنانه، فتكون مُحتسباً في همِّك ونصبك ونفقاتك، راجياً للثواب في حلِّك وترحالك وسعيك وخُطواتك، عالماً أنك في عبادةٍ متصلةٍ من خُروجك من وطنكَ بل من شُروعك في استعدادك وجمع حاجاتك، فأنت في عبادةٍ في جميع حركاتك وسكناتك، إلى أن ترجع إلى بيتك حائزاً للسلامة والقبول والغنيمة الرابحة ومُضاعفة حسناتك.
وأما المتابعةُ للرسولِ صلى الله عليه وسلم: فأنْ تقتدي به في حجِّك وعُمرتك في أقواله وأفعاله، فإنه صلى الله عليه وسلم قال: (لتأخُذُوا مَناسِكَكُم، فإني لا أدرِي لعلِّي لا أَحُجُّ بعدَ حَجَّتِي هذهِ) رواه مسلم.


أخي الحاج: عندما تأتي إلى الميقات: فلتغتسل وتتنظَّف وتتطيَّب، ثم لتتجرَّد من اللباس المُعتاد وتلبس إزاراً ورداءً أبيضين نظيفين ونعلين، ثمَّ إذا صلَّيت الصلاة الحاضرة: تنوي الإحرام بالعُمرة مُتمتِّعاً بها إلى الحجِّ، فتقولُ على وجه الإخلاص والتعظيم، والخُضوعِ للملكِ العظيم: لبيك عمرة.
ثمَّ لتُهلَّ بالتلبية والتوحيد بتلبية النبيِّ صلى الله عليه وسلم: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك.


ثمَّ اعلم: أن المقصودَ من كشف رأسك ولبسك الإحرام ونزعك المخيط: هو الانكسار والذُّلُّ والإنابة للرَّبِّ المحيط، فليكن الخشوع مُلازماً لك في ظاهرك وباطنك، وفي أقوالك وأفعالك، الإهلالُ بالتلبيةِ شِعارُك، وآثارُ الذُّلِّ من هيئة الإحرام وصفته دِثارُك، والخُشوعُ والخُضوع ملء قلبك، والطَّمَعُ في مغفرة الله ورحمته وأجره غاية مطلوبك.
وعند وصولك ودُخولك للمسجد الحرام، تتجه لطواف العمرة خاشعاً، وتستلم الحجر الأسود مُقبلاً قائلاً: الله أكبر، وتجتهد في الإكثار في طوافك وسعيك وسائر المناسك: من ذكر الله وتسبيحه وحمده وتكبيره، فإنما شُرعت جميع المناسك لإقامة ذكر الملِك الكبير.


ولتدعُ بما أحببتَ من خيرِ الدنيا والآخرة، فإن الله يُسبغ على عباده في تلك المشاعر والمواقف النِّعمَ الباطنة والظاهرة.
فإذا فرغتَ من الطواف فصلِّ ركعتين خلف المقام، ثم تعودُ إلى الحجر الأسود بالاستلام، واخرج إلى السعي من باب الصفا، فإذا دنوتَ من الصفا فاقرأ: ﴿ إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ ﴾ [البقرة: 158]، أبدأُ بما بدأ اللهُ به، فَترَقا عليهِ، حتَّى ترى البيتَ فَتستقبلُ القِبلَةَ، فَتوحِّدُ اللهَ وتكَبِّرهُ، وتقول: «لا إلهَ إلاَّ اللهُ وحدهُ لا شريكَ لهُ، لهُ الْمُلْكُ ولهُ الحمدُ وهوَ على كُلِّ شيءٍ قديرٌ، لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ، أَنجَزَ وَعدَهُ، ونصَرَ عبدَهُ، وهزَمَ الأحزابَ وحدَهُ» ثُمَّ تدعو بينَ ذلكَ، تفعلُ مِثلَ هذا ثلاثَ مَرَّاتٍ، ثم انزل ماشياً متضرِّعاً، ساعياً بين الميلين الأخضرين بنيِّك صلى الله عليه وسلم مُقتدياً، ثم احلق وقصِّر عند الفراغ والتمام، راجياً من ربِّك القبول والمغفرة وحُسن الختام، وبهذا قد تمَّت عُمرتك، فالبس ثيابك، واحمَدُه تعالى وسلْهُ أن يغفر لك ويُجزل ثوابك.


ثم لا تزالُ بحلِّك مستمتعاً، حتى يكونَ يومُ الترويةَ فتخرجُ إلى منىً وعَرَفَاتٍ بالحجِّ مُحرِماً، واقفاً في تلك المشاعرِ داعياً مستغفراً، فأنتَ في كَرَمِ الكريمِ طامعاً، ترجو من ربكَ أن يُعطيكَ ما تُأمِّل، وأن يُعيذك من شرِّ نفسك وسيئاتِ ما كُنتَ تعمل، تنظرُ في عَرَفاتٍ إلى حال ضُيوف الله ووُفوده، وقولِهم في سيِّدهم ومُضيِّفهم يرجون جُودَه، فلو رأيتَهُم في تلكَ المواقف وقد خَضَعت منهم الرِّقابُ، وعَنَت قلوبُهُم ووجوهُهُم لربِّ الأرباب، قد تنوَّعت مآربُهم ومطالبُهم، وتباينت غاياتهم ومشاربُهُم، واللهُ لا يَتبرَّمُ بإلحاح الملحِّين، ولا يُبالي لكثرةِ أسئلةِ السائلين، لا يَشْغَلُه سمعُ صوتٍ مُدنفٍ سقيمٍ عن صوتِ داعٍ وراجٍ لكَرَمِ الكريم، ولا تُغلِطُه المسائلُ على كثرتها، ولا تُكْرِثُه الحوائجُ على عَزَمتها، ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴾ [البقرة: 186]، ورسولُ الله صلى الله عليه وسلم يقولُ: (ما مِن يومٍ أكثَرَ من أنْ يُعتِقَ اللهُ فيهِ عبداً منَ النارِ، مِن يومِ عَرَفَةَ، وإنهُ لَيَدْنُو، ثُمَّ يُباهي بهِمِ الملائكةَ، فيقولُ: ما أرادَ هؤُلاءِ؟) رواه مسلم.


قال شيخُ الإسلامُ ابنُ تيمية: (فإنهُ من المعلُومِ أنَّ الحَجِيجَ عَشِيَّةَ عَرَفَةَ يَنزِلُ على قُلُوبهِم من الإيمانِ والرَّحْمَةِ والنُّورِ والبرَكَةِ ما لا يُمكِنُ التعبيرُ عنهُ) انتهى.


قال ابن القيم رحمه الله في ميميَّتهِ:
وراحُوا إلى التعريفِ يَرجُونَ رَحمةً منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
ومغفرةً مِمَّن يَجودُ ويُكرمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

فللهِ ذاكَ الموقفُ الأعظمُ الذي
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
كموقفِ يومِ العَرضِ بل ذاكَ أعظمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

ويدنو به الجبَّارُ جلَّ جلالُه
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
يُباهي بهم أملاكَه فهو أكرَمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

يقولُ عبادي قد أتوني مَحبةً
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
وإني بهم برٌّ أجودُ وأُكرمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

فأشهدُكم أني غفرتُ ذنوبَهم
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
وأعطيتُهم ما أمَّلُوه وأُنعمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

فبُشراكُمُ يا أهلَ ذا الموقفِ الذي
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
به يَغفرُ اللهُ الذنوبَ ويَرحَمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

فكم من عتيقٍ فيه كُمِّلَ عِتقُه
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
وآخرَ يُستسعى وربُّكَ أرحمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

وراحُوا إلى جمعٍ فباتُوا بمَشعرِ الحرامِ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
وصَلُّوْا الفجرَ ثمَّ تقدَّمُوا
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

إلى الجمرةِ الكُبرى يُريدون رميها
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
لوقتِ صلاةِ العيدِ ثمَّ تيمَّمُوا
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

منازلَهُم للنحرِ يبغُون فضلَه
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
وإحياءَ نُسْكٍ من أبيهم يُعظَّمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

ولَما تَقَضَّوا ذلك التَّفَثَ الذي
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
عليهم وأوفَوا نذرَهم ثمَّ تَممَّوا
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

دَعاهُمْ إلى البيتِ العتيقِ زيارةً
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
فيا مرحباً بالزائرين وأكرَمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

وعادُوا إلى تلك المنازلِ من مِنَى
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
ونالُوا مُناهُم عندها وتنعَّمُوا
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

أقامُوا بها يوماً ويوماً وثالثاً
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
وأُذِّنَ فيهم بالرَّحيلِ وأُعلِمُوا
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

وراحُوا إلى رمي الجِمارِ عشيةً
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
شعارُهُمُ التكبيرُ واللهُ مَعْهُمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

ولما تَقَضَّوا من منىً كلَّ حاجةٍ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
وسالت بهم تِلكَ البطاحُ تَقَدَّمُوا
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

إلى الكعبةِ البيتِ الْحَرامِ عشيةً
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
وطافُوا بها سَبْعَاً وصَلَّوا وسَلَّمُوا
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

ولَما دَنَا التوديعُ منهم وأيقَنُوا
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
بأنَّ التداني حَبلَهُ مُتصرِّمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

ولم يبقَ إلا وَقفةً لِمودِّعٍ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
فللهِ أجفانٌ هُناك تُسجَّمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

فلم ترَ إلا باهتاً مُتحيِّراً
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
وآخَرُ يُبدي شجوَهُ يَترنَّمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل

رحلتُ وأشواقي إليكم مُقيمةٌ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل
ونارُ الأسى مني تُشبُّ وتُضرَمُ
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل




وفَّقني الله وإياكم إلى الوُصول إلى حَرَمِه، وأجزل لي ولكم من موائد جُوده وكرمه، آمين.
♦ ♦ ♦ ♦

إِنَّ الحمدَ للهِ، نَحمَدُه ونستعينُه، مَن يَهدِه اللهُ فلا مُضِلَّ له، ومَن يُضلل فلا هاديَ له، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، وأنَّ مُحمَّداً عبدُه ورسولُه.
أمَّا بعدُ: أيُّها الناسُ، اتقوا الله تعالى، واعلموا أنَّ من أعظمِ حُقوقِ الإسلامِ: حَجَّ هذا البيتِ العتيقِ، قال تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ [آل عمران: 97]، وقال تعالى: ﴿ وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ [الحج: 27]، فلا يتمُّ إسلامُ العبدِ حتى يقوم بهذا الفرض العظيم، حيث جعَلَ الله إسلام العبدِ المستطيع مُتوقِّفاً على تكميله والتتميم.


قال عمر رضي الله عنه: (مَن أطَاقَ الحَجَّ فلَم يَحُجَّ فسَوَاءٌ عليهِ ماتَ يَهُودِيَّاً أو نصرانيَّاً) رواه أبو بكر الإسماعيلي وصحَّحه ابن كثير.
وقال سعيدُ بنُ جبيرٍ رحمه الله: (لو كانَ لي جارٌ مُوسِرٌ ثُمَّ ماتَ ولم يَحُجَّ، لم أُصَلِّ عليهِ) رواه ابنُ أبي شيبة.
قال الشيخ ابن سعدي رحمه الله: (من استطاع السبيلَ فلم يَحُجَّ فإسلامُه وإيمانُه ودينُه في اختلالٍ، وهو أعظمُ جُرْماً من الزاني والسارقِ وشاربِ الخمر والمُختال) انتهى.


وقال الإمامُ ابنُ القيِّم رحمه الله: (مَن تَرَك الحَجَّ عَمْداً معَ القُدرَةِ عليهِ حتى ماتَ, أو تَرك الزكاةَ فلم يُخرِجها حتى ماتَ، فإنَّ مُقتَضَى الدليلِ وقَوَاعِد الشرعِ: أنَّ فِعْلَهُما عنهُ بعدَ الموتِ لا يُبَرِّئ ذِمَّتَهُ، ولا يُقبلُ منهُ، والحَقُّ أحَقُّ أنْ يُتَّبَع) انتهى.
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: (لو حُجَّ عنه ألفَ مرَّةٍ لم تبرأ ذمَّتَّه) انتهى.


وكيف يكون العبد عنده إسلامٌ وإيمانٌ وهو يسمعُ داعي الحجِّ قد أسمعَ القريبَ والبعيد، وتوعَّد التاركين له بالعُقوبات الصوارم وأكَّدَهُ غاية التأكيد، فجعل قصدَهُ مُتمِّماً للإسلامِ مُؤدِّياً لفرضٍ من أعظمِ فُروضِ الإسلام، حاطَّاً للذنوب والأوزار والآثام، مُوجباً لدُخول دار القرار، مُخرجاً للعبدِ من نعتِ الفُجَّارِ إلى صفةِ الأبرار، فالحجُّ ليس له نظيرٌ من العبادات، ولا مُشابهٌ من القُربات، فحسبكم من عبادةٍ مبنيةٍ على الإيمان والإخلاص والتوحيد، مُشتملةٍ على التلبية والخضوع والخشوع والإنابة للوليِّ الحميد، مُحتويةٍ على عقائدَ وإراداتٍ نافعةٍ قلبيةٍ، وعلى أعمالٍ صالحةٍ بدنيةٍ، وعلى أذكارٍ وتضرُّعاتٍ وتلبيةٍ مُتعلِّقةٍ بالقلب واللسان، وعلى نفقاتٍ ماليةٍ وذبحٍ للقُربان، وعلى تركٍ للمألوفات والمحبوبات، التي مَن تركَها لله عوَّضه الله خيراً منها في دار الكرامات، فأنتَ في عبادةٍ من حينِ تخرجُ من بيتك ومقرِّك ومثواك، حتى تصل مُنتهى سيرِكَ ثم تعودُ إلى مُبتداك، فأنتَ في عبادةٍ إن قُمتَ أو قعدتَ أو مشيتَ أو ركبتَ أو استيقظتَ أو نِمْت، أو سرت في سفرك أو أقمت، أو كنت في ذكرٍ أو دُعاءٍ أو صلاةٍ، أو في راحةٍ أو غفلةٍ أو سُباتٍ، ولا فرقَ بين كونك سائراً في الطريق، أو واصلاً إلى البيتِ العتيق، أو في عِشرة الصاحب والملازم والرفيق، فكلُّ ما أنت فيه من جميع أحوالك: فأنت مُتقرِّبٌ به إلى مولاك راجٍ لنواله، ﴿ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [التوبة: 120].


فانتهزوا أيها المسلمون هذه الفرصة بأداءِ فريضةِ الحجِّ، وتزوَّدُا بالتطوِّعِ به فإنَّ التطوُّع تُكْمَلُ به الفرائضُ يومَ القيامة.
وفَّقني الله وإياكم ووالدينا وأهلينا للجِدِّ وحُسن القصدِ في طلب رضوانه، وغَمَرَنا بجُودِه وإحسانه، ورزقنا حجَّةً برَّةً مُتقبَّلةً لا رياءَ فيها ولا سُمعة، اللهُمَّ آمين.
منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل منبرالجمعة تفريغ عيون 2017 ,فضل



lkfvhg[lum jtvdy o'f lk ud,k lwv 2017




 توقيع : ياسمين الشام

[/COLOR]

رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 07:56 PM   #2
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3997


الصورة الرمزية ريان
ريان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4472
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : اليوم (11:24 AM)
 المشاركات : 59,377 [ + ]
 التقييم :  67107
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 الاوسمة
156  ....  ....  150 
لوني المفضل : Blue
مزاجي:
افتراضي



جزاك الله بكل خير و جعله بميزان حسناتك

ودي و تقديري لسموك


 
 توقيع : ريان



رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 08:01 PM   #3
http://store4.up-00.com/2017-07/15014752901251.gif


الصورة الرمزية رحيق الآنوثه
رحيق الآنوثه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : اليوم (11:19 AM)
 المشاركات : 237,773 [ + ]
 التقييم :  361245
 SMS ~





 الاوسمة
....  ...  150  151 
لوني المفضل : Darkred
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت الايادي
على روعه الانتقاء


 
 توقيع : رحيق الآنوثه



رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 08:04 PM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية رهف المشاعر
رهف المشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4255
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : اليوم (08:33 AM)
 المشاركات : 37,562 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
139 
لوني المفضل : Black
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت الايادي


 
 توقيع : رهف المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 08:33 PM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3256


الصورة الرمزية ســاره
ســاره غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : اليوم (10:47 AM)
 المشاركات : 393,203 [ + ]
 التقييم :  3295459
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~


 الاوسمة
....  ..  150  151 
لوني المفضل : Darkorchid
مزاجي:
افتراضي



جزاك الله خير
ويعطيك العافيه على طرحك
ماننحرم من جديدك المميز
خالص ودى وورودى




 
 توقيع : ســاره



رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 08:43 PM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية سلمى
سلمى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4740
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 أخر زيارة : يوم أمس (06:44 AM)
 المشاركات : 21,056 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



موضوع مميز
سلمت الايادي


 
 توقيع : سلمى



رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 09:07 PM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية t̷o̷t̷a̷
t̷o̷t̷a̷ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4380
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (07:33 AM)
 المشاركات : 29,983 [ + ]
 التقييم :  1510
 الدولهـ
Palestine
لوني المفضل : Black
افتراضي



يسلمواا الانتقاء
المميز والرائع
دمت بود


 


رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 09:57 PM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3124


الصورة الرمزية وسام
وسام متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5100
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 أخر زيارة : اليوم (11:25 AM)
 المشاركات : 15,347 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue
افتراضي



شكر ا جزيلا للطرح القيم
ننتظر المزيد من ابداع مواضيعك الرائعه
تحيتي وتقديري لك
وددي قبل ردي .....!!


 
 توقيع : وسام



رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 10:34 PM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3997


الصورة الرمزية الينا
الينا متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4259
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : اليوم (11:25 AM)
 المشاركات : 38,408 [ + ]
 التقييم :  12024
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
....  139 
لوني المفضل : Lightcoral
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت وبارك الله فيك
دمت بود


 
 توقيع : الينا



رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 11:38 PM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3080


الصورة الرمزية نــور
نــور غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4211
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (04:08 PM)
 المشاركات : 39,104 [ + ]
 التقييم :  7110
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~
 الاوسمة
139 
لوني المفضل : Brown
افتراضي



جهد مميز
يعطيك العافيه


 
 توقيع : نــور



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2017 , فضل الحج، والترهيب من ترك حجِّ الفريضة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2017 ,هيا إلى الحج ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 30 22-08-2017 07:20 AM
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2016,,,الغافلون والمتكاسلون عن الحج ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 24 28-09-2016 04:26 PM
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2016,,,ما هي أشهر الحج ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 24 28-09-2016 04:17 PM
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2016,,,فريضة الحج ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 24 01-09-2016 10:36 PM
منبرالجمعة تفريغ خطب من عيون مصر 2016,,,هيا إلى الحج ياسمين الشام تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 22 24-08-2016 06:24 PM


الساعة الآن 11:26 AM.

تصميم و وتركيب أمير ديزاين

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148