عدد مرات النقر : 16,540
عدد  مرات الظهور : 120,979,423

عدد مرات النقر : 12,086
عدد  مرات الظهور : 120,979,259

عدد مرات النقر : 559
عدد  مرات الظهور : 120,979,239

عدد مرات النقر : 596
عدد  مرات الظهور : 24,518,999

الإهداءات




إضافة رد
#1  
قديم 22-08-2017, 08:01 PM
http://www.arabsharing.com/uploads/152317143402041.gif
ياسمين الشام غير متواجد حالياً
Syria     Female
الاوسمة
1  1  132  1 
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 2544 يوم
 أخر زيارة : اليوم (02:10 AM)
 الإقامة : في عيون مصر
 المشاركات : 556,360 [ + ]
 التقييم : 1230197
 معدل التقييم : ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي أَوَفتحٌ هو؟! أَوَفتحٌ هو؟!



أَوَفتحٌ هو؟!

طلائعُ الفتحِ الأعظم تتقدَّم رويدًا رويدًا، تتقحَّمُ دياجير الظلام، تشيع النور لتنقشع الحلكة وتنفسح آفاق السلام، تنثر نسائم الخير والبشر على ربوع الصحراء وفجاجها.

الخبر السعيد ينتشر بين الصحب الكرام؛ ليسارعوا إلى التجهُّز للسفر، ويركب النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ناقتَه القصواء، بعد أن غسل ثيابه واستجمع نيته لإجابة نداء أبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام.

إنها مكة، وإنه المسجد الحرام، ميراث الخليل، ليس ملكًا لقريش، ولا حكرًا لأحد كي يصدَّ عنه، ومن ذا تراه يُصَدُّ؟ آلمسلمون؟!

هم أولاء قد جاؤوا عبَّادًا معتمرين، ما حملوا سلاحًا إلا سلاح المسافر، وقد ساقوا الهَدْيَ ليُنحَر ويأكل منه فقراء مكة ويطعَموا.
أولئك الفقراء الذين كانوا قد جمعوا وأعدُّوا لاستئصال شأفة الإسلام يوم الأحزاب!
لكنه الحق يعلو على المكايد، ويتجاوز علاَّتِ النفوس.
♦♦♦♦♦♦

وتخرج قريش وقد جمعت جموعَها، وأعدَّت للحرب عدَّتها، قائد جيشها خالد بن الوليد، وتفُوتُ الفرصةُ خالدًا في الانقضاض على المسلمين وهم ركَّعٌ سُجَّدٌ في صلاة الظهر، ليُفرَض حكمُ صلاة الخوف وقت العصر، ويُفَوِّتُ اللهُ الفرصة على خالد مرة أخرى.

ورغبة في حقن الدماء، وحرصًا على عدم الاصطدام بقريش، يغيِّر النبي صلى الله عليه وسلم وجهتَه ليجتاز بالمسلمين مسلكًا وعرًا يفضي بهم إلى الحديبية أسفل مكة، إلا أن القصواء خلأت!

تلك قالة الناس!
لكن النبي صلى الله عليه وسلم يطمئنهم قائلا: ((ما خلأت القصواء، وما ذاك لها بخلق، ولكن حبسها حابس الفيل!))، ليضيف: ((والذي نفسي بيده، لا يسألوني خطة يعظمون فيها حرمات الله، إلا أعطيتهم إياها)).

وبأقصى الحديبية أمرهم النبيُّ صلى الله عليه وسلم أن ينزلوا على حوض قليل الماء، ويشتكي المسلمون العطش، فينزع نبي الرحمة سهمًا من كنانته، ويأمرهم أن يجعلوه فيه، لتكون المعجزة؛ ريًّا بلا انقطاع.

ويشتد الفزع بقريش، والمسلمون في طمأنينة وسكينة، ينتظرون تحقق البشرى، كيف لا؛ وقد سمعوها من فم من لا ينطق إلا وحيًا من رب السماء؛ قال تعالى: ﴿ لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا ﴾ [الفتح: 27].
♦♦♦♦♦♦

وإبقاءً على مكانتها بين العرب، قريش عازمة على صدِّ المسلمين عن المسجد الحرام، فلا يدخلونه من عامهم هذا، ومهما كلف الأمر؛ كي لا يتحدث العرب بأن محمدًا دخلها عليهم عَنوةً.

وتبدأ المفاوضات، ويفقد معها زعماء قريش اتزانهم، فيغيرون مفاوضيهم بين الفينة والأخرى؛ إذ سرعان ما يدرك أولئك المفاوضون صدق نوايا النبي صلى الله عليه وسلم في ملاينة القوم ومسالمتهم، وأنه إنما جاء للعمرة لا للحرب.

فهذا بديل بن ورقاء في رجال من خزاعة يؤكدون: "يا معشر قريش، إنكم تعجلون على محمد، إن محمدًا لم يأتِ لقتال، وإنما جاء زائرًا لهذا البيت"، وذاك الحليس بن علقمة سيد الأحابيش يصيح فيهم قائلا: "يا معشر قريش، والله ما على هذا حالفناكم، أيُصَدُّ عن بيت الله من جاء معظِّمًا له؟!"

أما عروة بن مسعود فيحذر قريشًا من مغبَّة اتهامه كسابقيه، ليأتي النبيَّ فيقول: "يا محمد، أجمعت أوباش الناس، ثم جئت إلى بيضتك لتفضَّها؟"، ويضيف: "وايمُ الله، لكأني بهؤلاء قد انكشفوا عنك غدا!".
ليجد الردَّ سريعًا من أبي بكر: "أنحن ننكشف عنه؟!".

وقد كان عروة غشيمًا سيئ الخُلق مع رسول الله؛ إذ كان يأخذ بلحية النبي كلما كلَّمه؛ مما جعل الصحابيَّ المغيرة بن شعبة، يقرع يده بنعل السيف في كل مرة قائلًا: "اكفف يدك عن وجه رسول الله، قبل ألا تصل إليك".

ليعود إلى قريش ناصحًا منبهًا فيقول: "أَيْ قوم، والله ما رأيت ملكًا يعظِّمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد محمدًا، وقد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها"، إلا أن قريشًا أبت إلا المكابرة والعناد؛ قال تعالى: ﴿ إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ﴾ [الفتح: 26].

وكانت رسل قريش تغدو وتروح على رسول الله بسلام، أما رسل المسلمين فلطالما تعرضت للحرج والأذى.
ولم تكتفِ قريش بذلك، بل زادت فأرسلت شبابًا طائشًا متحمسًا للحرب، يهاجم معسكر المسلمين ليلًا بالحجارة والنبل، وقد اعتقلوا جميعًا، ورغبة في الصلح عفا النبي عنهم وردَّهم لقريش؛ قال تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا ﴾ [الفتح: 24].
♦♦♦♦♦♦

وركب القومُ رؤوسَهم، ورأى النبي صلى الله عليه وسلم أن يهادنهم ليأذنوا له بالعمرة وينصرف راجعًا، ومرة بعد مرة، ولبيان ما جاء لأجله، عرض النبي صلى الله عليه وسلم على عمر أن يأتي القوم، لكن عمر اقترح عثمان بدلًا منه؛ إذ ليس لعمر بمكة مَنْ يغضب له.

ودخل عثمان مكة في جوار قرابته، وأسمع رجال قريش رسالة النبي صلى الله عليه وسلم، فما زادوا على أن قالوا: "إن شئت أن تطوفَ بالبيت فطف"، فرد عليهم عثمان: "ما كنت لأفعل حتى يطوفَ به رسول الله صلى الله عليه وسلم".

وبمكةَ اتَّصل عثمان بالمستضعفين ممن يكتم إسلامه، وبشَّرهم بقرب الفتح، ولأمر ما قامت قريش باحتجاز عثمان، وشاع بين المسلمين أنه قد قتل، وهنا غضب النبي صلى الله عليه وسلم، وجلجل قائلًا: ((لا نبرح حتى نناجز القوم))، فتقدم الصحابة يبايعونه على الموت في سبيل الله، وأخذ النبي بيد نفسه وقال: ((هذه عن عثمان)).

وتمت البيعة تحت شجرة، وسميت ببيعة الرضوان، وكان معقل بن يسار آخذًا بجذع الشجرة يرفعه عن رسول الله، وعمر آخذًا بيده الشريفة، وأنزل الله تعالى: ﴿ لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا ﴾ [الفتح: 18].
وتسمع قريش بذلك، لتدرك مدى حراجة موقفها، فتسارع ببعث سهيل بن عمرو، وتستسلم للصلح؛ ولكن بشروط.
♦♦♦♦♦♦

وتنفرج الأزمة، ويتفاءل النبي بمقدم سهيل بن عمرو عليه، فيبشِّر المسلمين قائلًا: ((قد سهل لكم أمركم))، وأملى النبيُّ على عليٍّ أن يكتب: ((بسم الله الرحمن الرحيم)) فقال سهيل: "أما الرحمن فوالله لا ندري ما هو! اكتب: باسمك اللهم"، فأمر النبي عليًّا بذلك، ثم أملى على عليٍّ: ((هذا ما صَالَحَ عليه محمدٌ رسولُ الله))، فقال سهيل: "لو نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ولا قاتلناك، ولكن اكتب: محمد بن عبدالله"، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إني رسول الله وإن كذَّبتموني))، ورفض عليٌّ أن يمحوَ لفظ رسول الله، فمحاها النبي بيده.

وكانت قواعد الصلح:
أن يعودَ النبيُّ من عامِه هذا، على أن يأتي مكة العام القادم ليقيم بها ثلاثًا، ما معه من سلاح إلا سلاح الراكب، والسيوف في القرب.

أن توضع الحربُ بين الطرفين عشرَ سنين، يَأْمَن فيها الناس، ويكف بعضهم عن بعض.

أن من أحبَّ من القبائل أن يدخلَ في عقد محمد وعهده دخل فيه، ومن أحب أن يدخل في عقد قريش وعهدهم دخل فيه.

وأن من جاء محمدًا هاربًا من قريش ردَّه إليهم، ومن جاء قريشًا ممن مع محمد لم ترده عليه.
وفي أثناء الكتابة، جاء ابنُ المفاوض يرسف في أغلاله، وكان قد عُذِّبَ في الله عذابًا شديدًا، ورمى بنفسه بين المسلمين، ضارعًا للنبي ألا يرده إلى المشركين، فتناوله سهيل من تلابيبه وأخذ يجره إليه، فدعاه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الصبر والاحتساب، وأن الله جاعلٌ له فرجًا ومخرجًا.
♦♦♦♦♦♦

واعجبا! أيُلايِنُ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أعداءه ويُرضي غرورهم إلى أبعد الحدود، وقد واتته الفرصة لاستئصال شأفتهم! ولِمَ تراه - على غير عادته - لم يستشر أصحابه؟! إذن فالأمر ليس متروكًا للاجتهاد البشري، بل هو راجع للإلهام الإلهي، فالذي عقل الناقة عن مواصلة المسير، هو من كف الأيدي عن التصادم والقتال.

هو إذن سلم مبارك مبرور النتائج ولا ريب.
ونظرًا لما اعتراهم من خيبة أمل ودهشة وَوُجوم، لبث المسلمون في أماكنهم لم يستجب منهم أحدٌ لنداء رسول الله، وقد كرَّر قولَه ثلاثًا: ((قوموا فانحروا ثم احلقوا))، أَوَيُعقل هذا؟! إي والله، هذا الذي كان!

كيف بالله يستسيغون التحلل من الإحرام! والأعناق لا تزال مشرئبة صوب المسجد الحرام، والقلوب معلقة بالأستار، تطوف سابحة تلهج بالحمد والتكبير؟!

ويدخل النبي صلى الله عليه وسلم خيمة زوجه أم سلمة، ويحدثها بما جرى، فتشير عليه بالرأي السديد، لتنقذ الموقف، وعملًا بمشورتها يخرج النبي فينحر هديه ويحلق رأسه دون أن يكلم أحدًا.
ويستشعر المسلمون سوء عاقبة المعصية، فيسارعون بالنحر والحلق، والغيظ يكاد يفتك بهم.
♦♦♦♦♦♦

ويعتصر قلبُ عمر الألم، فتراه مهمومًا متكدرًا، يتقدم من رسول الله مطأطئ الرأس حائرًا، يسأله فيقول: "أولست كنت تحدِّثنا أنا سنأتي البيت ونطوف به"، قال: ((بلى، أَفَأخبرتك أنك تأتيه العام؟))، قال: "لا"، قال: ((فإنك آتيه ومطوف به))، ويزيد فيتلو عليه قول الله تعالى: ﴿ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا ﴾ [الفتح: 1].


ويغصُّ بعمر السؤال: "يا رسول الله، أَوَفتحٌ هو؟!"
ليبدي أبو بكر ثباته وصلابته، ويمده بدفقات من يقين: "فاستمسك بغرزه حتى تموت، فوالله إنه لعلى الحق"!
وتتوالى الأيام بكلِّ جديد، وتتكشَّفُ عن وجه الحقيقة الوضاح، فيندم عمر عما بدر منه، ويقبل على الاستزادة من الخير؛ صلاةً وصدقةً وعتقًا.
♦♦♦♦♦♦

ما البند الذي أحزن الصحابة واستنكروه؟!
أَأن يرد النبي من جاءه مسلمًا إلى قريش، وألا ترد قريش من جاءها مرتدًّا عن الإسلام؟!
بلى، فقد اشترطت قريش بتعنت وغطرسة هذا الشرط الجائر؛ إذ إنها أدركت أن كيانها بدأ ينهار فأرادت أن تحتاط له، أما النبي عليه الصلاة والسلام فكان ينظر إلى الغيب من وراء ستر رقيق، فهو يعلم أن المؤمن لا يفرُّ عن الله ورسوله، أما المرتدُّ أو المنافق فلا حاجة للمسلمين إليه.

وسرعان ما كان هذا البند وبالًا على قريش، فقد استشعر المسلمون - ممن كانوا يعذبون بمكة - أن لا مقام لهم بالمدينة، ولا أمان لهم بمكة، فلحقوا بساحل البحر ليعترضوا طريق قوافل قريش، ويفسدوا عليها أمنها، كما أفسدت عليهم إيمانهم، وحرمتهم من متعة مصاحبة رسول الله وتلقِّي الإمداد الروحي بمجالسته.

وهنا عرفت قريش خطورة ما أقدمت عليه، فبعثت إلى النبيِّ تناشده الرحم، وتتنازل عن شرطها هذا، ليلحق أولئك المسلمون بالمدينة.
أما في النساء المؤمنات فنزل قول الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ﴾ [الممتحنة: 10].

وتطبيقًا للآية الكريمة لم يَرُد النبي صلى الله عليه وسلم من هاجرت إلى المدينة منهنَّ، خوفًا عليهنَّ من التعذيب والإهانة، وقام برد عوض لكل زوج بقي على الكفر ليستعين به على زواج آخر، إن هو رفض الدخول في الإسلام.
♦♦♦♦♦♦

ها هي قريش صاحبة الزعامة الدينية والصدارة الدنيوية في جزيرة العرب تهادن المسلمين، أليس في ذلك اعترافٌ ضمنيٌّ بقوتهم!

كما أنها وهي حاملة لواء الوثنية بين القبائل العربية، لم يعد يهمها من يدخل منهم في حلف رسول الله صلى الله عليه وسلم، لقد تفرَّق الشمل إذن، وتحققت الآية الكريمة التي هي مبلغ ما كان يهدف إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم: ﴿ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ﴾ [الكهف: 29]، فشيوع السلم ووضع الحرب أوزارها سهَّل على الناس الإنصات لدعوى الحقِّ، فانشرحت الصدور ودخل الناس في الإسلام أفواجًا، حيث تضاعف عدد المسلمين مما يقارب ثلاثة آلاف جندي زمن الحديبية، إلى عشرة آلاف بعد سنتين في فتح مكة.
هي بداية النهاية إذًا، وعنوان خور الوثنية وتصدعها في مواجهة الإسلام.
♦♦♦♦♦♦

ويتحرك خيرة رجال قريش باتجاه المدينة، بداية السنة السابعة للهجرة (7هـ) - أي بعد الحديبية[1] بقليل - فيعلنون إسلامهم؛ عمرو بن العاص وخالد بن الوليد وعثمان بن طلحة، ليجلجل النبي قائلًا: ((إن مكة قد ألقت إلينا أفلاذ كبدها)).

المراجع: الرحيق المختوم/ لفضيلة الشيخ صفي الرحمن المباركفوري فقه السيرة/ للشيخ محمد الغزالي زاد المعاد/ للإمام ابن قيم الجوزية[1] كانت "وقعة الحديبية" غرة ذي القعدة سنة 6هـ، وتعدُّ من أعظم الفتوح التي أعزَّ الله بها الإسلام، وقصة الحديبية هي المقصودة هنا بـ (أَوَفَتْحٌ هُو؟!) وقد كان ذاك استفسارًا من عمر رضي الله عنه قبلَ ظهور دلالات هذا الفتح العظيم.




رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 08:11 PM   #2
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6179


الصورة الرمزية ريان
ريان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4472
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : اليوم (06:10 AM)
 المشاركات : 328,010 [ + ]
 التقييم :  191295
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Blue
افتراضي



جزاك الله بكل خير و جعله بميزان حسناتك

ودي و تقديري لسموك


 
 توقيع : ريان



رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 08:11 PM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5657


الصورة الرمزية رحيق الآنوثه
رحيق الآنوثه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : اليوم (06:44 AM)
 المشاركات : 515,869 [ + ]
 التقييم :  3066643
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Darkred
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت الايادي
على روعه الانتقاء


 


رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 08:26 PM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6181


الصورة الرمزية رهف المشاعر
رهف المشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4255
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (05:33 PM)
 المشاركات : 131,202 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  139 
لوني المفضل : Darkorchid
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت الايادي


 
 توقيع : رهف المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 08:35 PM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية سلمى
سلمى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4740
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 العمر : 26
 أخر زيارة : يوم أمس (06:21 PM)
 المشاركات : 120,366 [ + ]
 التقييم :  958
 الاوسمة
1  1  1 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



موضوع مميز
سلمت الايادي


 


رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 09:08 PM   #6
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif


الصورة الرمزية ســاره
ســاره غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (11:32 PM)
 المشاركات : 651,105 [ + ]
 التقييم :  6958735
 الجنس ~
Female
 SMS ~
 الاوسمة
....  ..  226  94 
لوني المفضل : Darkorchid
افتراضي



جزاك الله خير
ويعطيك العافيه على طرحك
ماننحرم من جديدك المميز
خالص ودى وورودى




 
 توقيع : ســاره








رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 09:12 PM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية t̷o̷t̷a̷
t̷o̷t̷a̷ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4380
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 العمر : 28
 أخر زيارة : يوم أمس (07:03 PM)
 المشاركات : 129,443 [ + ]
 التقييم :  2458
 الدولهـ
Palestine
 الاوسمة
1  .  1  1 
لوني المفضل : Brown
افتراضي



يسلمواا الانتقاء
المميز والرائع
دمت بود


 


رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 09:53 PM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6183


الصورة الرمزية وسام
وسام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5100
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 العمر : 30
 أخر زيارة : يوم أمس (06:29 PM)
 المشاركات : 109,400 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 الاوسمة
1  1  193 
لوني المفضل : Blue
افتراضي



شكر ا جزيلا للطرح القيم
ننتظر المزيد من ابداع مواضيعك الرائعه
تحيتي وتقديري لك
وددي قبل ردي .....!!


 


رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 10:27 PM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6180


الصورة الرمزية الينا
الينا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4259
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 23
 أخر زيارة : يوم أمس (05:16 PM)
 المشاركات : 214,011 [ + ]
 التقييم :  285165
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  1 
لوني المفضل : Lightcoral
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت وبارك الله فيك
دمت بود


 
 توقيع : الينا



رد مع اقتباس
قديم 22-08-2017, 11:53 PM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


الصورة الرمزية نــور
نــور غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4211
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 26
 أخر زيارة : يوم أمس (05:27 PM)
 المشاركات : 212,796 [ + ]
 التقييم :  411817
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~
 الاوسمة
1  1  1  193 
لوني المفضل : Brown
افتراضي



جهد مميز
يعطيك العافيه


 
 توقيع : نــور



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أَوَفتحٌ هو؟!أَوَفتحٌ هو؟!


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 06:45 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009