عدد مرات النقر : 15,480
عدد  مرات الظهور : 84,064,286

عدد مرات النقر : 11,185
عدد  مرات الظهور : 84,064,122

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 84,064,102

الإهداءات




إضافة رد
#1  
قديم 10-10-2017, 10:49 AM
http://www.arabsharing.com/uploads/152317143402041.gif
ياسمين الشام غير متواجد حالياً
Syria     Female
الاوسمة
1  1  132  1 
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 2318 يوم
 أخر زيارة : اليوم (01:57 PM)
 الإقامة : في عيون مصر
 المشاركات : 511,192 [ + ]
 التقييم : 922512
 معدل التقييم : ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
Hdfa 8 هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _صفات النبي المرتبطة بالرحمة




الرسول الله عليه وسلم _صفات الرسول الله عليه وسلم _صفات

ومن الصفات التي ترتبط بالرحمة أوثقَ ارتباط: حِلْمُه عليه الصلاة والسلام..

كان حليمًا، وسِع بحِلمه كلَّ من أساء إليه، لقد عاد إلى مكة فاتحًا بعد أن خرج منها مُهَاجرًا فارًّا إلى ربِّه بدِينه، بعد ثلاثة عشر عامًا من المعاناة والعذاب، ولو أنه - إذ فتح مكة - قتَل رؤوس الكفرِ في قريش، ما لامَه أحدٌ، ولو أنه - إذ فتح مكة - صادَر أموال أهلها، أو على الأقل أموالَ رؤوسها وزعمائها، لكان تصرُّفه هذا لونًا من ألوان "التعويض" أو "الاسترداد"، بعد أن "نَهَب" القريشيون أموالَ المسلمين ودُورَهم.

ولكن قلب محمدٍ لم ينغلق عن هؤلاء الكافرين، فظل إلى آخرِ لحظة يطمع في إسلامهم، وكان دعاؤُه لهم - وهم المسيئون إليه -: ((اللهم اغفِرْ لقومي؛ فإنهم لا يعلَمون))، وفي مكةَ - المدينةِ المفتوحةِ - يخطُبُ الرسول الظَّافرُ في الألوف الذين انحنت رؤوسهم ذلَّةً وانكسارًا وخوفًا من سيفِ القائد النبيِّ الفاتح، وجاء الحُكم عفوًا عامًّا، ورحمة دافقة، وإنسانية لا تعرف التوقُّف: ((اذهَبوا فأنتم الطُّلَقاء))[1].

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كنت أمشي مع رسولِ الله صلى الله عليه وسلم وعليه بُرد نجراني غليظُ الحاشية، فأدركه أعرابي فجبَذ بردائه جبذة شديدة، قال أنس: فنظرتُ إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم وقد أثَّرت بها حاشيةُ الرداء من شدة جَبْذته، ثم قال: يا محمد، مُرْ لي من مالِ الله الذي عندك، فالتفت إليه فضحِك، ثم أمَر له بعَطاء[2].

وعفوُ النبي صلى الله عليه وسلم عن المسيء كان دائمًا عفوَ القادر الذي لا يَعجِزُ عن النصر والغَلَبة، ولم يكن عفوَ الضعيف المستضعَف؛ لأن التصرف هنا لا يسمى "عفوًا"، ولكنه استسلامُ المقهور المغلوب الذي يَعجِزُ عن غالبه، ولا يملِك له شيئًا.

وهو - عليه السلام - كان يعفو في مواقفَ يكون العفو فيها أكبرَ من أن تتحملَه طاقة البشَر: عفا عن وحشيٍّ الحبشيِّ قاتلِ أحبِّ الناس إلى نفسه: عمه حمزة، وعفا عن هند بنت عتبة التي دبَّرت مؤامرة قتل حمزة، ولاكت كبدَه يوم أُحد، واستبد به الحزنُ والغضب في هذا اليوم المحزون، فأقسم أن يقتلَ بعمه سبعين من الكفار، فنزل قوله تعالى يذكِّرُه بمقام النبوة:
﴿ وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ * وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ ﴾ [النحل: 126، 127].

والعفو عند المقدرةِ - وهو التطبيق العملي لفضيلة الحِلْم - لا يتحققُ في نفسٍ يعرف الغضبُ إليها سبيلاً؛ لذلك كان من أبرز صفات المتقين: كظمُ الغيظ، والعفوُ، والإحسان إلى الناس[3].

ويلفتُ الرسول - عليه السلام - أنظارَ المسلمين إلى أن القويَّ الحقيقي هو الذي يملِكُ نفسَه عند الغضب، وليس هو الصُّرَعةَ الذي يغلِب هذا، ويصرع ذاك[4].

وفي فَلَك الرحمة أيضًا تدور فضيلةُ الوفاء؛ الوفاء للأصدقاء والأقارب وذوي الفضيلة والجيران والخِلاَّن، إنه الثباتُ على الإحسان، وحُسن الذِّكر، وحُسن العمل على بُعد العهدِ واتِّساع الفِراق، وكان الوفاءُ خليقةً بارزة من خلائقه عليه السلام، ومن عجائبه في ذلك أنه بعد إحدى الغزوات سأل أصحابه: ((هل تفقدون من أحد؟))، قالوا: نعم، فلانًا وفلانًا وفلانًا، قال: ((هل تفقدون من أحد؟))، قالوا: نعم، فلانًا وفلانًا وفلانًا، ثم قال: ((هل تفقدون من أحد؟))، قالوا: لا، قال: ((لكني أفقِدُ جُليبيبًا، فاطلُبوه))، فطُلِب في القتلى، فوجَدوه إلى جنب سبعةٍ قد قتَلهم، ثم قتَلوه، فأتى النبيُّ صلى الله عليه وسلم فوقف عليه، فقال: ((قتَل سبعة ثم قتَلوه، هذا مني وأنا منه، فوضعه على ساعديه، ليس له إلا ساعدَا النبيِّ صلى الله عليه وسلم، فحُفِر له، ووُضِع في قبرِه))[5].

وجُلَيبيب كان من عامَّة الناس، لم يكن من وُجَهاءِ الصحابة ولا أغنيائهم، بل كان قصيرًا دميمًا، رفض أنصاريٌّ وزوجتُه أن يزوجاه ابنتهما لدمامته، لولا أن الفتاةَ نزلت على أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدعا لها النبي صلى الله عليه وسلم بالخير، فصارت هي وجليبيب من أكثرِ الناس خيرًا[6].

ووفاء النبي صلى الله عليه وسلم للسيدة خديجةَ بعد موتها أشهرُ من أن نقف عنده طويلاً، لقد ظل - عليه السلام - يذكرها دائمًا بالخير والحب أمام نسائِه جميعًا، وخاصة عائشة، وهي أحبُّ نسائه إليه بعد خديجةَ؛ قالت عائشة: استأذنَتْ هالةُ بنت خويلد أخت خديجة على رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، فعرَف استئذان خديجة، فارتاح لذلك، فقال: ((اللهم هالة بنت خويلد))، فغِرْتُ فقلت: وما تذكُر من عجوزٍ من عجائزِ قريش، حمراء الشِّدقين، هلكت في الدهر، فأبدلك اللهُ خيرًا منها؟![7] وكان إذا سمع من عائشة مثل ذلك قال: ((إني رُزِقْتُ حبَّها))[8].

ومن وفائه عليه السلام لها ولذِكراها أنه - كما تروي عائشة -: كان يذبح الشاةَ ويُهدي منها لأهلِ خديجةَ وأقاربها وصواحبِها[9].

ويرسم الإمامُ الغزالي صورةً حية نابضة للوفاء الحقيقي، فهو الثبات على الحب، وإدامته إلى الموت معه، وبعد الموت مع أولاده وأصدقائه، فإن الحب إنما يراد للآخرة، فإن انقطع قبل الموت حبط العمل، وضاع السعي؛ ولذلك قال عليه السلام في السبعة الذين يظلُّهم الله في ظله: ((ورجلانِ تحابَّا في الله، اجتمعا على ذلك وتفرَّقا عليه))، وقال بعضهم: قليلُ الوفاء بعد الوفاةِ خيرٌ من كثيرِه في حال الحياة؛ ولذلك رُوي أنه صلى الله عليه وسلم أكرم عجوزًا دخَلت عليه، فقيل له في ذلك، فقال: ((إنها كانت تأتينا أيام خديجة، وإن كرَمَ العهدِ من الدِّين))[10].

والصبر هو الخليقة العملية التي تعتمد على الرزانة، وقدرة العقل، ومغالبة الشهوات، وأهواء النفس، والصبر نوعان: صبر عن اللذائذ والمُغرِيات، وصبر على الشدائدِ والكُرُبات، والأول "امتناع"، والثاني "ثبات"، الأول كالصبرِ عن الطَّعامِ والشراب بالصيام، والثاني كالصبرِ على الأذى والفقرِ والحِرمان... إلخ.

وكلاهما له في حياة النبيِّ صلى الله عليه وسلم وجود، وأيُّ وجود؟! يقول عليه السلام: ((ليس أحَدٌ أو ليس شيءٌ أصبَرَ على أذًى سمِعه من الله؛ إنهم ليَدْعون له ولَدًا، وإنه لَيُعافيهم ويرزقُهم))[11].

لقد كان عليه السلام يلبَسُ في الغالب الشَّمْلة، والكساء الخشن، والبُرد الغليظ، ويَقسِم على من حضره أقبيةَ الدِّيباج المخوَّصة بالذهب، ويرفَعُ لمن لم يحضُرْ[12].

قالت عائشة رضي الله عنها: "لَم يمتلئ جوفُ النبي صلى الله عليه وسلم سبعًا قطُّ، ولم يبثَّ شكوى لأحد، وكانت الفاقة أحبَّ إليه من الغنى، وإن كان لَيظلُّ جائعًا يلتوي طول ليلته من الجوع، فلا يمنعه صيام يومه، ولو شاء سأل ربَّه جميع كنوز الأرض وثمارها، ورغَد عيشها، ولقد أبكي له رحمةً مما أرى به، وأمسح بيدي على بطنِه مما به من الجوع، وأقول: نفسي لك الفداء، ولو تبلَّغتَ من الدنيا بما يقوتك؟! فيقول: ((يا عائشة، ما لي وللدنيا، إخواني من أولي العزم من الرسل صبَروا على ما هو أشدُّ من هذا، فمضوا على حالهم، فقدموا على ربهم، فأكرَمَ مآبهم، وأجزل ثوابهم، فأجدني أستحي إن ترفهتُ في معيشتي أن تقصر بي غدًا دونهم، وما من شيء أحب إليَّ من اللحوق بإخواني وأخلاَّئي))[13].

إن زهادة الرسول صلى الله عليه وسلم هنا هي زهادة القادر الميسور، وليست تقشُّف المحروم المقهور، أو بتعبير آخر: هي "الزهادة الإرادية"، لا "الزهادة الاضطرارية الاستسلامية"، ولا أقصد بذلك أنه كان غنيًّا واسعَ الثراء، ومال - على ثرائِه - إلى جانب الشَّظف والزهد والتقشف، ولكني أقصد أن اللهَ عرَض عليه الدنيا بحُلوها ورُوائها، عرض عليه - بصوت جبريل - أن يجعَل له الأخشبينِ ذهبًا، فاختار جانبَ المساكين، اختار جانبَ الكفاف؛ حتى لا تشغَلَه مُتَعُ الحياة عن أصحابه الغُرِّ الميامين، حتى لا تشغله حلاوةُ الدنيا عن مرارةِ الجوع الذي يمزق قلوبًا وأكبادًا، وهو القائل: ((ليس الغِنى عن كثرةِ العَرَض، ولكن الغِنى غنى النَّفس))[14].

وحينما مالت نفسُه بعضَ الميل عن الفقراء إلى بعض أغنياء قريش؛ طمعًا في إسلامهم، وكان شرطهم أن يخلوَ مجلسه من هؤلاء الفقراء، نزَل قوله تعالى: ﴿ وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ﴾ [الكهف: 28][15].

وحينما كان النبيُّ عليه السلام مشغولاً بأمرِ جماعة من كبراءِ قريش يدعوهم إلى الإسلام، جاءه عبدُالله بن أم مكتوم الفقيرُ الأعمى - وهو لا يعلَمُ أنه مشغول بأمر القوم - يطلب منه أن يعلِّمَه مما علَّمه الله، فعبَس في وجهه، وأعرض عنه؛ لأنه شغَله عن القوم الذين كان يطمع في أن يقوى الإسلام بدخولِهم فيه، فنزل القرآن يُعاتب الرسول عتابًا شديدًا، ويقرر حقيقةَ القِيَم في حياةِ الجماعة المسلمة في أسلوب قويٍّ حاسم، كما يقرر حقيقةَ هذه الدعوة وطبيعتَها:
﴿ عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى * أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى * أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى * فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى * وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى * وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى * وَهُوَ يَخْشَى * فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى * كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ * فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ * فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ * مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ * بِأَيْدِي سَفَرَةٍ * كِرَامٍ بَرَرَةٍ ﴾ [عبس: 1 - 16][16].

وصار ابنُ أم مكتوم من أحبِّ الناس إلى رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، واستخلفه على المدينة، وعلى الصلاةِ بها، حينما خرَج لقتال المشركين في بدر[17]، واستخلفه مرة أخرى حين خرَج لغزوة قرارة الكُدْر[18]، وقرَّبه إليه يومَ فتح مكة، وجعَله بين يديه وهو يسعى بين الصفا والمروة، وكان ابنُ أم مكتوم ينشد:
يا حبَّذا مكةُ مِن وادي الرسول الله عليه وسلم _صفات
أرضٌ بها أهلي وعُوَّادي
الرسول الله عليه وسلم _صفات

أرضٌ بها أمشي بلا هادي
الرسول الله عليه وسلم _صفات
أرضٌ بها ترسَخُ أوتادي[19]
الرسول الله عليه وسلم _صفات




وكان النبيُّ بعد ذلك إذا رآه هشَّ له وبشَّ، وقال: ((أهلاً بِمَن عاتَبني فيه ربِّي)).

هذه هي طبيعة "الصبر المحمدي"؛ صبر عن متع الحياة ولذائذها على سهولتها ويُسرِها لو أراد، وصبَر على الجوع والشَّظف، وزهادة الحياة...، وصبر على إيذاءِ الكفار، وجفائِهم وكِبْرِهم وعنجهيَّتِهم، فما انحنى وما استسلم، وصبَر مع أصحابه الذين يَدْعون ربَّهم بالغداةِ والعَشيِّ يُريدون وجهَه.

وموقف النبيِّ -
عليه الصلاة والسلام - من الفقراءِ والمساكين، واحتفاؤُه بهم في مجالسه، يشدُّنا إلى صفةٍ أخرى من صفاته عليه السلام، وهي "التواضع"، ارتعش رجلٌ في حضرته فقال له: ((هوِّنْ عليك؛ فلستُ بجبار ولا ملِكٍ؛ إنما أنا ابن امرأةٍ كانت تأكُلُ القَدِيد)).

نعم، لم يكن جبارًا ولا ملِكًا، فتواضَع لله، ورفَعه الله، خرج من مكةَ مهاجرًا فارًّا بدِينه، وعاد إلى مكة فاتحًا ظافرًا، ولكن لم يأخُذْه زهوُ الفاتحين، ولا جبروتُ الغزاة، بل عزل أحدَ قُوَّاد الفتح - وهو سعدُ بن عبادة - حين استشعر شيئًا من الزهوِ والخيلاء فقال: اليوم يوم الملحمة، اليوم تُستَحلُّ الحرمة، اليوم أذلَّ الله قريشًا، وكان صوت النبوةِ أقوى وأعلى: ((لا يا سعد، بل اليوم يومُ المرحمة، اليوم تُقدَّس الحُرمةُ، اليوم أعزَّ الله قريشًا))[20].

ودخل النبيُّ الفاتح مكةَ وهو يركب ناقتَه القصواء، وقد أحنى رأسَه على رَحْلِه؛ تواضُعًا حتى كادت لِحيتُه تمس الرَّحْل من شدة التواضع، وهو يقول: ((لا عيشَ إلا عيشُ الآخرة))[21].

وقبلها اشترَك مع المسلمين في حفرِ الخندق، وكان يحمل معهم الترابَ حتى يعلو الغبارُ وجهه، ويعلق بلحيتِه، وكان يشاركهم رَجَزَهم، ويرفع صوتَه بالرَّجَزِ معهم[22].

إن المتواضعينَ هم أهل الجنة، أما المتكبِّرون، فهم حطبُ جهنم، حدَّث النبي - عليه السلام - أصحابَه ذات يوم فقال: ((ألا أخبِرُكم بأهل الجنة؟ كل ضعيفٍ مُتضعِّفٍ لو أقسم على اللهِ لأبَرَّه، ألا أخبِرُكم بأهل النار؟ كل عُتُلٍّ جوَّاظ مستكبر))[23].

[1] راجع سيرة ابن هشام 3/16 - 44.

[2] البخاري 8/29 (كتاب الأدب).

[3] ﴿ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [آل عمران: 134].

[4] انظر الحديث في البخاري 8/34 (كتاب الأدب).

[5] مسلم 5/335 (كتاب الفضائل).

[6] أُسد الغابة 1/772.

[7] مسلم 5/293 (كتاب الفضائل).

[8] السابق: نفس الصفحة.

[9] انظر: البخاري 8/10 (كتاب الأدب).

[10] إحياء علوم الدين 5/975.

[11] البخاري 8/31 كتاب الأدب.

[12] الشفا 1/204.

[13] الشفا 1/233.

[14] البخاري 8/18 (كتاب الأدب).

[15] انظر السيوطي، أسباب النزول 79 - 115.

[16] انظر: السيوطي: أسباب النزول 179، قطب: الظلال 6/3821.

[17] إمتاع الأسماع 63.

[18] السابق 107.

[19] السابق 337.

[20] ابن هشام 3/17، وإمتاع الأسماع 375.

[21] انظر: إمتاع الأسماع 337.

[22] ابن هشام 2/143.

[23] البخاري 8/24 (كتاب الأدب - باب الكِبْر).


الرسول الله عليه وسلم _صفات الرسول الله عليه وسلم _صفات



i]d hgvs,g wgn hggi ugdi ,sgl _wthj hgkfd hglvjf'm fhgvplm i]d hgvs,g wgn hggi ugdi ,sgl _wthj hgkfd hglvjf'm fhgvplm




 توقيع : ياسمين الشام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 10-10-2017, 10:50 AM   #2
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6179


ريان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4472
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : اليوم (05:25 PM)
 المشاركات : 281,457 [ + ]
 التقييم :  191295
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Blue
مزاجي:
افتراضي



جزاك الله بكل خير و جعله بميزان حسناتك

ودي و تقديري لسموك


 
 توقيع : ريان

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-10-2017, 10:54 AM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5657


رحيق الآنوثه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : اليوم (05:26 PM)
 المشاركات : 469,779 [ + ]
 التقييم :  3043975
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Darkred
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت الايادي
على روعه الانتقاء


 
 توقيع : رحيق الآنوثه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-10-2017, 12:32 PM   #4
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif


ســاره متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : اليوم (05:26 PM)
 المشاركات : 608,906 [ + ]
 التقييم :  6077427
 الجنس ~
Female
 SMS ~


 الاوسمة
....  ..  226  94 
لوني المفضل : Darkorchid
مزاجي:
افتراضي



جزاك الله خير
ويعطيك العافيه على طرحك
ماننحرم من جديدك المميز
خالص ودى وورودى




 
 توقيع : ســاره

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-10-2017, 05:29 PM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


ريما غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4534
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 العمر : 28
 أخر زيارة : اليوم (01:17 PM)
 المشاركات : 160,194 [ + ]
 التقييم :  604469
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  1 
لوني المفضل : Magenta
مزاجي:
افتراضي



مدائن من الشكر لروحك الطيبه
ع النقـــــل الرائع والمميز
ارقى التحايا لروحك العذبه


 
 توقيع : ريما

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 11-10-2017, 07:54 PM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6180


الينا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4259
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 22
 أخر زيارة : اليوم (01:43 PM)
 المشاركات : 170,636 [ + ]
 التقييم :  192544
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  1 
لوني المفضل : Lightcoral
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت وبارك الله فيك
ددمت بود


 
 توقيع : الينا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 11-10-2017, 09:19 PM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6183


وسام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5100
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 العمر : 29
 أخر زيارة : اليوم (02:20 PM)
 المشاركات : 91,104 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 الاوسمة
1  1  193 
لوني المفضل : Blue
افتراضي



شكر ا جزيلا للطرح القيم
ننتظر المزيد من ابداع مواضيعك الرائعه
تحيتي وتقديري لك
وددي قبل ردي .....!!


 
 توقيع : وسام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-10-2017, 12:07 AM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5659


زينــــــه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 204
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : اليوم (01:53 PM)
 المشاركات : 528,889 [ + ]
 التقييم :  1628189
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
209  1  1  1 
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
افتراضي



شكرا جزيلا على حسن الإنتقاء وروعة الطرح
وجزاكم الله خيرا
ودي مع وردي


 
 توقيع : زينــــــه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-10-2017, 12:07 AM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


حارث محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4486
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : 19-10-2019 (10:18 PM)
 المشاركات : 74,867 [ + ]
 التقييم :  314258
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male
 الاوسمة
193  1  1  1 
لوني المفضل : Bisque
مزاجي:
افتراضي



جَزآك الله جَنةٌ عَرضُهآ آلسَموآتَ وَ الآرضْ عَ آلمَوضوعْ
آسْآل الله آنْ يعَطرْ آيآمكِ بآلريآحينْ
دمْت بِ طآعَة الله





 
 توقيع : حارث محمد

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-10-2017, 06:21 AM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


نــور متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4211
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 26
 أخر زيارة : اليوم (03:50 PM)
 المشاركات : 168,627 [ + ]
 التقييم :  327897
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~
 الاوسمة
1  1  1  193 
لوني المفضل : Brown
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز
يعطيك العافيه


 
 توقيع : نــور

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _صفات النبي المرتبطة بالرحمة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _طيب رائحة النبي صلى الله عليه وسلم ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 34 28-11-2017 11:04 AM
هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _كان النبي صلى الله عليه وسلم أبيض مليحًا مقصدًا ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 34 28-11-2017 11:01 AM
هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _ضحك وبكاء النبي صلى الله عليه وسلم ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 30 10-10-2017 09:18 AM
هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _خوف النبي صلى الله عليه وسلم على أمته ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 29 10-10-2017 09:18 AM
الرسول كأنك تراه _صلى الله عليه وسلم صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم يحيى الشاعر هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 20 21-09-2015 01:49 AM


الساعة الآن 05:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009