عدد مرات النقر : 15,495
عدد  مرات الظهور : 84,212,148

عدد مرات النقر : 11,196
عدد  مرات الظهور : 84,211,984

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 84,211,964

الإهداءات




إضافة رد
#1  
قديم 06-02-2018, 12:37 PM
http://www.arabsharing.com/uploads/152317143402041.gif
ياسمين الشام غير متواجد حالياً
Syria     Female
الاوسمة
1  1  132  1 
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 2320 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (05:16 PM)
 الإقامة : في عيون مصر
 المشاركات : 511,371 [ + ]
 التقييم : 922512
 معدل التقييم : ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
Hdfa 8 هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _سيد الأزواج




سيد الأزواج


الأمُّ الفريدة.
أحفظ الناس للصنيعة.
أولاده صلى الله عليه وسلم.
سيدة نساء أهل الجنة.
الشأن في الزواج النبوي.
زوج لا تعوض.
من بركات سَوْدة رضي الله عنها.

عن عائشةَ رضي الله عنها قالَتْ: "ما غِرتُ على أحدٍ من نساء النبي صلى الله عليه وسلم ما غرتُ على خديجةَ، وما رأيتُها، ولكن كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يُكثِر ذكرَها، وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاءً، ثم يبعثُ بها في صدائق خديجة، فربما قلتُ له: كأنه لم يكن في الدنيا امرأةٌ إلا خديجة؟!"، فيقول: ((إنها كانت، وكانت، وكان لي منها ولد))؛ رواه الشيخان، واللفظ للبخاري.


في العام العاشر من بعثةِ النبي صلى الله عليه وسلم، وفي الشهر الذي توفي فيه عمُّه أبو طالب - لبَّتْ خديجة نداءَ ربها راضيةً مرضية، تاركة وراءها فراغًا لم يملأ بعدُ؛ ذلك بأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يفقدْ بموتها شريكةَ حياته الأولى، ورائدةَ بيته المُثْلى، وأمَّ ولده الفُضلى وحسْبُ، ولكنه فقد بموتِها أكبرَ عونٍ له - من بعد الله عز وجل - على تبليغِ الرسالة، واحتمال أعباء الدعوة، كما فقد المؤمنون الأوَّلون بموتها أمًّا لم تلِدْهم، ولكنها أَوْلى من أمهاتهم اللائي ولَدْنَهم برًّا، وأقرب لهم نفعًا.


لقد حزن النبي صلى الله عليه وسلم على وزيرَيْه أشدَّ الحزن وأعظمه؛ حتى سمى سنَّةَ وفاتِهما عامَ الحزن! وما بلغ حزنُه على موت أولادِه مِعْشار ما بلغ عليهما!
ولكن ماذا يفيدان من الحزنِ، وإن كان الحزينُ إمام الصابرين صلى الله عليه وسلم؟!


إذًا فلا بد من مكافأةِ الجميل بأجملَ منه، ومجازاة الصنيعة بأحسنَ منها، ومَن أولى بذلك من إمام الشاكرين صلى الله عليه وسلم؟
وفي مكافأتِه وشكره يقول صلوات الله وسلامه عليه - فيما رواه الترمذي -: ((ما لأحدٍ عندنا يدٌ إلا وقد كافيناه[1] بها، ما خلا أبا بكر؛ فإن له عندنا يدًا يكافيه الله تعالى بها يوم القيامة)).
فأما عمه أبو طالب، فقد بذل الجهد في مكافأته وهدايته، جزاءَ ما قدَّم له وللإسلام، من أيادٍ جسامٍ، وقد بسطنا القول في ذلك، في جُزْأَي ربيع الآخر وجمادى الأولى من العام الماضي.
وأما أم المؤمنين خديجة رضوان الله عليها، فنرجئ القول في مكافأتها إلى بيت النبوة الثالث، بيتِ الصدِّيقة بنتِ الصديق رضي الله عنهما.
••••

وأولاد النبي صلى الله عليه وسلم - في أصح الروايات وأشهرِها - سبعةٌ: القاسم، وهو أولهم، وبه كان يُكنَّى صلوات الله وسلامه عليه، وإبراهيم، وهو آخرهم، وعبدالله، ويقال له: الطاهر والطيِّب، وزينب، وهي كبرى بناته الأربع، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة.
وكل أولادِه من خديجةَ رضي الله عنها إلا إبراهيم، فمن مارية القبطية[2]، التي أهداها وأختَها (سيرين) فيما أهدى إلى النبي صلى الله عليه وسلم - صاحبُ مصر والإسكندرية (جريج بن مينا)، الملقَّب بالمقوقس، أهداهما في السنة السابعة من الهجرة...، وقد وهب النبي صلى الله عليه وسلم (سيرين) لحسان بن ثابت رضي الله عنه.


وقد احتسب النبي صلى الله عليه وسلم جميعَ أولاده، ما عدا فاطمة الزهراء أحب أهله إليه، فإنها عاشت بعده ستة أشهر، وكان النبي صلى الله عليه وسلم أخبَرَها في مرض موته أنها أول أهله لحوقًا به، وبشَّرها بأنها سيدةُ نساء أهل الجنة بعد مريم بنت عمران، وكان إذا أراد سفرًا جعلها آخر العهد به، ثم صلَّى ركعتين، وإذا قدِم مِن سفر جعلها أوَّل العهد به، بعد أن يبدأ بالمسجد فيصلي ركعتين.


ومن لطائف ما قيل في سبب فضلِها على أخواتِها، بل على أمِّها، أنهن مِتْنَ في حياته صلوات الله عليه، فكن في صحيفتِه، ومات هو في حياتها، فكان في صحيفتها وميزانها، ولا يقدر مقدار ذلك إلا اللهُ عز وجل.


واحتسبت خديجة ابنَيْها: القاسم وعبدالله، وقد وُلِدَا بمكة؛ القاسم قبل النبوة، وعبدالله بعدها، وماتا رضيعينِ كإبراهيم، وتركتْ رضي الله عنها بناتِها الأربع وقد أكرمهنَّ الله بالإسلام والهجرة، وأدخلهنَّ في السابقين الأولين، وقد تزوَّجن كلهن، وتوفاهن الله في بيوت أزواجهن:
فتُوفِّيت زينب عند زوجها وابن خالتِها أبي العاص بن الربيع، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يذكُرُه ويُثني عليه في مصاهرته فيحسن الثناء، ويقول: ((حدَّثني فصدَقني، ووعدني فوفاني))، وقد حفِظَتْ له الجميل فافتدَتْه بعقدِها لَمَّا أُسِر يوم (بدر) قبل إسلامه، في قصة رقيقةٍ معروفة، وولدَتْ له عليًّا، وكان رديفَ النبي صلى الله عليه وسلم على ناقته يوم الفتح، وقد مات صغيرًا، وولدَتْ له أُمامةَ التي حملها صلوات الله وسلامه عليه في صلاة الصبح على عاتقِه، فكان إذا ركع وضعها، وإذا رفع رأسه من السجود أعادها، وقد تزوَّجها عليٌّ بعد خالتِها فاطمة الزهراء بوصيةٍ منها.


وتُوفِّيت رقيَّة، ثم أختها أم كلثوم عند ذي النورين عثمان بن عفان، وكانت رقية زوجًا لعُتْبة، وأم كلثوم زوجًا لأخيه عُتَيبة ابنَي أبي لهب، عقدا عليهما ولم يدخُلا، فلما أنزل الله تعالى سورة أبي لهب، قال لهما أبوهما: رأسي من رؤوسِكما حرامٌ إن لم تفارقا ابنتَي محمد، ففعلَا، فأبدلهما الله خيرًا منهما؛ عثمان.


وتُوفِّيت فاطمة الزهراء عند عليٍّ، وولدَتْ له حَسَنًا، وحُسينًا، ومُحسنًا (وقد مات صغيرًا)، وأم كلثوم، وزينب.
وكما قضى الله ألا يكون لخاتم النبيين ولدٌ إلا من خديجة، قضى سبحانه ألا يبقى له عقبٌ إلا من ابنتها فاطمة، انتشر نسلُه الشريف منها، مِن قِبَل السِّبْطينِ: الحسن والحسين، ليس غير.


تزوَّج رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بكر بخديجةَ رضي الله عنها وهي ثيِّب، وانتقلت إلى جوار ربِّها وقد بلغَتْ بضعًا وستين سنةً، وبلغ هو بضعًا وخمسين، ولو كان صلوات الله عليه يقصد من زواجه ما يقصده العامة - وحاشاه - من متاعِ الحياة الدنيا، لاختار غيرَ واحدة من الأبكار المعجبات الرائعات حسنًا وجمالًا وسنًّا، في زهرة حياته ونضرة شبابه، وما مِن بيت من بيوتات العرب في الجاهلية والإسلام، إلا وهو يؤْثر رغباته، ويتسابق في مرضاته، ونحسب أن سَوق الأدلة على ذلك كسوق الأدلة على الشمس وقد دمغت رأسَ منكرها في وضح النهار.


الشأن إذًا في زواجِه صلوات الله وسلامه عليه - أجلُّ من الدنيا ومتاعها، بل أعظم من النفس وحاجاتها؛ لأنه من الشؤون الإلهية العليا، في سياسة الدعوة المخلصة، التي تفنى فيها النفس، فلا تبالي بما تَلقى في ذات الله.
والشأن إذًا للعقل والروح، والفضل والنُّبل، وتوثيق العُرى، وشدِّ الأواصر، وجمع القلوب على كلمة الله، وكذلك كان أساس اختياره صلى الله عليه وسلم، أو اختيار الله له فيما أمَره أو كتب له مِن الأزواج.


لم يخطر على باله يومًا أن يتزوَّج على خديجةَ رضي الله عنها، حتى إذا استجابت لربها أحوجَ ما يكون صلوات الله وسلامه عليه إلى سكنِها وعونها - فكَّر فيمَن عسى أن تُخفِّف عنه من شدائد الدعوة وأعبائها، وما نحسبه عليه صلوات الله وسلامه فكَّر فيمن يعوض خديجة، فإن خديجة - كما تدل دلائلُ أحواله ومقاله - لا عِوَض لها.


وإنه لكذلك، إذ جاءته خَوْلة بنت حكيم، فقالت له: ألا تتزوَّج؟ قال: ((مَن؟))، قالت: إن شئت بكرًا، وإن شئت ثيبًا؛ أما البكر، فابنة أحب الخلق إليك؛ عائشة، وأما الثيب، فسَوْدَة بنت زَمْعة، قد آمنت بك واتَّبعتك، قال: ((اذهبي فاذكريهما عليَّ))، فذهبت إلى سَوْدة، فقالت: ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركة؟ قالت سَوْدة: وما ذاك؟ قالت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسلني إليك لأخطبَك عليه، ففرِحَتْ سَوْدَة بهذه الزيجة الكريمة، وأشارت على خولة أن تستأذن أباها، وكان شيخًا كبيرًا، فأذن من فوره.


كانت سَوْدة بنت زَمْعة - وهي قرشية عامرية - تحت ابنِ عمِّها السكران بن عمرو، أسلَمَ معها قديمًا وهاجَرَا إلى الحبشة الهجرة الثانية، فلما قدما مكة مات زوجها! فكان النبي صلى الله عليه وسلم خيرَ عِوَضٍ لها.
وبنى النبي صلى الله عليه وسلم على سَوْدَة قبل أن يبني بعائشة، فكانت سَوْدة صاحبةَ بيته الثاني، وكانت تقيَّة سخيَّة مرحة، تُضحك الرسول صلى الله عليه وسلم بالشيء أحيانًا، وخشيت أن يُطلِّقها صلوات الله عليه لكِبَر سنِّها وبطئها، فسألته أن يُمسِكها وأن يجعل يومَها لعائشة، وأخبرَتْه أنها تريد أن تحشر في أزواجه، وأنها لا تريد ما تريده النساء، فأنزل الله تعالى: ﴿ وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ ﴾ الآية [النساء: 128]، لا جرم أن هذا التسامح للضرَّة، والتيسير في المعاشرة - إحدى بركات سَوْدة، ومِن عظيم بركاتها إيلافُ قومِها بهذه الزيجة، حتى نالوا شرف الإسلام والصحبة.

[1] هكذا الرواية بالياء في الماضي، وأما الآتي، فروي بالياء كذلك، وروي بالهمز.

[2] وُلد إبراهيم سنة ثمان من الهجرة، وتوفي رضيعًا، ودفن بالبقيع، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن له مرضعًا في الجنة))، وأما أمه مارية رضي الله عنها، فتوفِّيت سنة ست عشرة، في خلافة عمر رضوان الله عليه، وقد حشر الناس ليشهدوا جنازتها، وصلى عليها ودفنها بالبقيع.


i]d hgvs,g wgn hggi ugdi ,sgl _sd] hgH.,h[ i]d hgvs,g wgn hggi ugdi ,sgl _sd] hgH.,h[




 توقيع : ياسمين الشام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 06-02-2018, 12:38 PM   #2
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6179


ريان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4472
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (09:30 PM)
 المشاركات : 282,583 [ + ]
 التقييم :  191295
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Blue
مزاجي:
افتراضي



يعطِـــيكْ العَآفيَـــةْ.*
تسلم أناملك على الطرحً الراقيُ ..*
لــكْ ودّيْ وَأكآليلَ ورْديْ ..


 
 توقيع : ريان

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 06-02-2018, 12:38 PM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5657


رحيق الآنوثه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (09:31 PM)
 المشاركات : 469,960 [ + ]
 التقييم :  3043975
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Darkred
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت الايادي
على روعه الانتقاء


 
 توقيع : رحيق الآنوثه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 06-02-2018, 12:39 PM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


نور القمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1754
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : 29-07-2019 (10:52 AM)
 المشاركات : 175,615 [ + ]
 التقييم :  1134275
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 SMS ~
هدوئي لا يعني صمتي انما هو اسلوبي الراقي
 الاوسمة
139  1  1  193 
لوني المفضل : Darkviolet
مزاجي:
افتراضي



جزاك الله خير الجزاء ونفع بكـ
ماننحرم من جديدكـ
وجعله ربي فى ميزان حسناتك
ارق المنى لقلبكــ




 
 توقيع : نور القمر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 06-02-2018, 12:44 PM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5659


زينــــــه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 204
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : اليوم (01:48 AM)
 المشاركات : 529,974 [ + ]
 التقييم :  1628189
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
209  1  1  1 
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
افتراضي



شكرا جزيلا على حسن الإنتقاء وروعة الطرح
وجزاكم الله خيرا
ودي مع وردي


 
 توقيع : زينــــــه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 06-02-2018, 01:12 PM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


حارث محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4486
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : 19-10-2019 (10:18 PM)
 المشاركات : 74,867 [ + ]
 التقييم :  314258
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male
 الاوسمة
193  1  1  1 
لوني المفضل : Bisque
مزاجي:
افتراضي





 
 توقيع : حارث محمد

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 06-02-2018, 01:13 PM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


حارث محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4486
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : 19-10-2019 (10:18 PM)
 المشاركات : 74,867 [ + ]
 التقييم :  314258
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male
 الاوسمة
193  1  1  1 
لوني المفضل : Bisque
مزاجي:
افتراضي





 
 توقيع : حارث محمد

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 06-02-2018, 01:36 PM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6181


رهف المشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4255
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (03:55 PM)
 المشاركات : 113,068 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  139 
لوني المفضل : Darkorchid
افتراضي



جهد مميز
طرح راقي
دمت بود


 
 توقيع : رهف المشاعر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 06-02-2018, 01:58 PM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6180


اميرة زماني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5407
 تاريخ التسجيل :  Aug 2017
 العمر : 25
 أخر زيارة : يوم أمس (07:26 PM)
 المشاركات : 157,553 [ + ]
 التقييم :  790645
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
 SMS ~
شخصيتى غامضة
لا يفهمها احد
ولكن قلبى صادق
لا يخدع احد
 الاوسمة
1  1  193  1 
لوني المفضل : Honeydew
مزاجي:
افتراضي



مشكورة,على مواضيعكي الاكثر من رائعه والمميزة..
وسلمت الانامل الذهبيه
دمتي متالقة مبدع متميزة
بانتظار جديدكِي المميز
ودي واحترامي


 
 توقيع : اميرة زماني

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 06-02-2018, 02:14 PM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


سلمى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4740
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 العمر : 25
 أخر زيارة : يوم أمس (11:20 AM)
 المشاركات : 97,221 [ + ]
 التقييم :  958
 الاوسمة
1  1  1 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



موضوع مميز
بوركت جهودكم


 
 توقيع : سلمى

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _سيد الأزواج


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _ملامح شخصية وشمائل الرسول صلى الله عليه وسلم ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 34 19-12-2017 10:30 AM
هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _كان النبي صلى الله عليه وسلم أبيض مليحًا مقصدًا ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 34 28-11-2017 11:01 AM
الرسول كأنك تراه _صلى الله عليه وسلم صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم يحيى الشاعر هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 20 21-09-2015 01:49 AM
من عيون مصر 2015. اهم الاحداث فى سيرة النبى صلى الله عليه وسلم _زيد ولغة اليهود يحيى الشاعر هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 18 06-05-2015 02:45 AM
إجابة دعائه صلى الله عليه وسلم (سعد مُجاب الدعوة بسبب دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم) ســاره السيره النبويه والسلف الصالح 9 03-04-2014 02:39 PM


الساعة الآن 01:48 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009