ننتظر تسجيلك هـنـا


عدد مرات النقر : 13,524
عدد  مرات الظهور : 44,419,992

عدد مرات النقر : 9,860
عدد  مرات الظهور : 44,419,828

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 44,419,808

الإهداءات




إضافة رد
#1  
قديم 28-07-2018, 11:59 PM
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5659
زينــــــه متواجد حالياً
    Female
الاوسمة
1  1  1  .... 
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 204
 تاريخ التسجيل : Jan 2013
 فترة الأقامة : 2027 يوم
 أخر زيارة : اليوم (12:28 PM)
 المشاركات : 406,927 [ + ]
 التقييم : 1331592
 معدل التقييم : زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
Hdfa 8 شرح حديث: لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين




كياسة المؤمن[1]
شرح حديث: لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين



عن أبي هريرة رَضِيَ الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((لا يُلْدَغُ[2] المؤمنُ من جُحْرٍ مرتين))؛ رواه الشيخان[3].



المفردات:
اللدغ: كاللسْع وزنًا ومعنًى، ويُستعملان في ذوات السموم على سواء، بخلاف اللدغ، فإنه الخفيف من إحراق النار، وقيل: اللسْع لذوات الإِبَر، كالعقارب، واللدغ لذوات الفم، كالحيَّات.

والجُحْر: هو الثَّقب الذي تحتفره الهوام والسباع لأنفسها.



من جوامعِ الكلمِ وروائعِ الحكمِ:
هذا حديثٌ من جوامع كلمه، وروائع حِكمه، صلوات الله وسلامه عليه، ضربه مثلًا للمؤمن وما ينبغي أن يتكمَّل به من كياسةٍ وسياسةٍ، ويقظة وحزمٍ؛ فإنَّ نقصًا في دين المرء وعقله أن يكون أبْلَهَ مُغفَّلًا، خَدْعةً للخادعين، وطُعْمَةً للطامعين.



أبو عَزَّة الجُمحي:

وموردُ هذا المثل أبو عَزَّة الجُمَحي الشَّاعر، وكان يهجو النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ويؤذي الله ورسوله، وذلك أنه أُسر في غزوة بدر فيمن أُسر من المشركين، فَضَرع إلى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أن يعتقه دون فداء، وقال: يا محمد، إني فقير وذو حاجة قد عرفتها، فامنُن عليَّ لفقري وبناتي، فرقَّ الرسول وأطلقَه، بعد أن أخذ عليه الميثاق ألَّا يُظاهر عليه.



فلمَّا عاد إلى مكة أبى له لُؤْمُه وسُوءُ طويَّته إلا أن ينال من المسلمين بِشِعْرِه، وأن يطيعَ المشركين في الخروج إلى أُحد، واستنفار الأعداء لمحاربة النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم وأصحابه.



ويشاء الله أن يقع أسيرًا في غزوة حمراء الأسد[4]، وهي التي استجاب المؤمنون فيها لله والرسول من بعدما أصابهم القرح، فعاد سيرته الأولى، يَضْرع ويشكو، ويقول للنَّبيِّ صلى الله عليه وسلم: امنُن عليَّ لفقري وبناتي، وأعاهدك ألَّا أعود لمثل ما فعلت.



فأجابه سيِّدُ الحكماء صَلَوات الله وسلامه عليه إجابته الخالدة: ((لا والله، لا تَمْسَح عَارضَيْك[5] بمكة، وتقول: خدعت محمدًا مرَّتين، لا يُلدغ المؤمن من جُحْر واحد مرتين، اضرب عنقه يا زيد)).



كان صلواتُ الله وسلامه عليه في الأولى مَضْرِبَ المثل حِلْمًا وَرِفقًا ورحمةً، كما كان في الثانية مَضْرِبَ المثل كذلك سياسةً وكياسةً وحكمةً.



الخطة المثلى للذين يقودون الأمم:

وهذه هي الخطة المُثْلى للذين يقودون الأمم، ويسوسون الجماعات، ويحملون لواء الهُدى، عفوٌ في غير ضَعف، ورحمةٌ من غير عنف، وإحسانٌ لا تُكَدِّره مَسَاءَة، فإذا لم يُصادف شيءٌ من ذلك مَوْضعه، ولم يُصب مَوْقعه، وكان كالبذر الطيِّب في الأرض السَّبِخة، فلا مناصَ من الشدَّة والحزم، واليقظة والعزم؛ ليَعتبر ماكرٌ، ويرتدع غادر، ثمَّ لتنتصر الفضيلةُ، وتعلو كلمة الحق.



وما أصدق أبا الطيِّب إذ يقول:

إذا أنتَ أكرمتَ الكريمَ ملكتَهُ
وإنْ أنتَ أكرمتَ اللئيمَ تمرَّدَا
فوضْعُ النَّدى في موضعِ السيف بالعُلا
مُضِرٌّ كوضعِ السيفِ في موضع النَّدى



الحكمةُ وضعُ كلِّ شيءٍ في موضعه:

وإذا كان من الإيمان والحكمة، بل من هدي النبوَّة والرسالة، أن يوضع كلُّ شيء في موضعه، فلا غَرابة أن يمتدحَ الله جلَّ ثناؤه عباده المؤمنين بأنهم ينتقمون ولا يعتدون، فيقول سبحانه: ﴿ وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ ﴾ [الشورى: 39].



على حين أنه يحضُّهم على العفو في غير آية، ويقول لنبيِّه صلوات الله وسلامه عليه: ﴿ قُلْ لِلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لَا يَرْجُونَ أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [الجاثية: 14].

وكان النخعي إذا قرأ الآية الأولى قال: كانوا يكرهون أن يذلوا أنفسهم، فيجترئ عليهم الفسَّاق.



التحلِّي بالحزم والفطانة:

وسواءٌ أكان النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يُخبر عن حالٍ من أحوال المؤمن، أم ينهى المؤمن ويُحذِّره أن يقع في شَرَك الغفلة؛ فإنه - وهو بالمؤمنين رؤوف رحيم - يدعوهم إلى أن يَتَحلَّوْا بالحزم والفَطَانة والتجريب للأمور، حتى إذا نُكب أحدهم من وَجْهٍ مرَّة، منعه تفطُّنه أن يُنكَبَ منه مرةً أخرى.



سرُّ تقييد الجُحْر بواحد:

وما أجمل تقييده الجُحْر "بواحد"، حتى لا تكون نقصًا في إيمان المؤمن، ولا ثُلْمًا في فِطنته وكياسته، أن يُلدغَ من جُحْرٍ آخر ليس من نوع الأول ولا من قبيله، وإن لم يكن من تمام الفطنة والاعتبار بالحوادث، والاتِّعاظ بالكوارث، وقياس الأمور بأشباهها.



لماذا خُصَّ المؤمنُ بهذه الوصية؟!

وإنما خُصَّ المؤمنُ بهذه الوصيَّة الحكيمة؛ لما يغلب عليه من سلامة النيَّة وحُسْن الظن، فيقع في الشَّرَك من حيث لا يدري.



الغفلة والبلاهة ليست من صفات المؤمن:

ومن العَجَب العُجَاب أن يزعم كثيرٌ من الناس.. أنَّ البلاهة والغفلة من سمات الصَّلاح والتقوى، وأنَّ الكياسة والفطنة من آيات الخُبْث والجَرْبَزَةِ[6].



زعمٌ باطل، ووهمٌ خاطئ جرَّ على المسلمين نكَبات وبلايا، لا يزالون يَرْزَحُون تحت أثقالها، وكيف يكون الأمر كما زعموا، والأبْلَه والمخدوع لا يصلح لأمر من أمور الدين، ولا لشأن من شؤون الدنيا، بل هو نكبةٌ أينما حَلَّ، وبليَّة حيثما ارتحل؟!



أم كيف يكون الأمر كما ظنُّوا، وقد جاء القرآن الكريم يخاطب العقول، وينبِّه الألباب على ما احتوى عليه من عِبَر، وما اشتمل عليه من حِكَم؟! كما جاءت السنة حافلة بالثناء على ذوي البصائر والعقول تنويهًا باسمهم، وحثًّا على الاقتداء بهم.



ثم لم يصْطَفِ الله تعالى رسولًا أو نبيًّا إلا وهو قدوة مُثلى في اليقظة والحزم، وأخذ الأمور بالتي هي أقوم.

ولم تأذن الشريعة الغرَّاء للمسلمين أن يولُّوا أمرهم أميرًا أو قاضيًا، إلا إذا كان معروفًا برجاحة العقل، وإصابة الرأي، وبُعْد النظر.



الجمع بين هذا الحديث وبين وقوله صلى الله عليه وسلم: ((المؤمن غرٌّ كريم)):

ولا يُعارض هذا الحديث ما رواه الإمام أحمد في "مسنده" عن أبي هريرة رضي اللَّه عنه أنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ((المؤمن غِرٌّ كريمٌ، والمنافق خِبٌّ لئيمٌ))[7]... على أنَّ وصف المؤمن فيه بالغَرارة جاء مُقابلًا لوصف المنافق بالخِبِّ والخِداع، وهذا جَليٌّ في أنَّ المراد من غرارة المؤمن: غفلتُه عن الشَّرِّ، وبُعدُه عن الخُبْثِ والمكر[8]، وهذه خَلَّة كريمة لا تَحولُ بينه وبين الاحتراس من المكايد واليقظة في الأمور.



ومهما يكن من أمر، فلا جدال في أنَّ المؤمن الفَطِنَ الحَذِر، الكيِّس[9] الرشيد، خيرٌ من المؤمن العاجز الضعيف..



وإذا امتدح صلى الله عليه وسلم في المؤمن كياستَه، فلا يريد أن تصلَ به إلى منزلةٍ من الخُبْث والمكر وسوءِ الظنِّ، فإنَّ هذه من صفات المنافقين الذين يَمْقُتهم الله ورسوله، وإنما يريد الكياسة التي نبَّهْنا إليها، وهي التي تُعرِّفه الشرَّ لئلَّا يقع فيه، وتُبصِّره عواقب الأمور؛ ليكون منها على حَذَر.



جواز الخداع والكذب في الحرب:

نعم، أجاز صلوات الله وسلامه عليه الخداع في الحرب.. وقال فيما رواه الشيخان عن جابر رضي الله عنه: ((الحرب خدعة))[10]؛ لأنَّ الغاية من الحرب كَسرُ شوكة الأعداء، ويعلم كلٌّ من الخَصْمَيْن أنَّ صاحبَهُ لا يألو جهدًا في الكَيْد له، وإذا كان للشجاعة، وكثرة الجند، وجودة السلاح أثرٌ عظيم في الفوز والغَلَبة، فقد تكون الخدعة في الحرب أعظم أثرًا، وأبقى على النفوس والأموال.



ويشهد لهذا ما فعل نُعيم بن مسعود الأشجعي رضي اللَّه عنه في واقعة الأحزاب؛ إذْ سعى بين المشركين وبين بني قريظة بما فرَّق بينهم حتى صَرَف الله كَيْدهم، ﴿ وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ ﴾ [الأحزاب: 25].



وفي خدعة الحرب يقول المُهَلَّب لبنيه: "عليكم في الحرب بالمكيدة؛ فإنها أبلغ من النَّجْدة"، على أنَّ الخَدْع في الحرب أو الكذب فيها، لا يجوز ألبتةَ فيما يؤدِّي إلى نقض عهدٍ أو أمان.



على هذه اليقظة الحميدة والكياسة السَّديدة، سار النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم، وخلفاؤه الراشدون، ثمَّ المسلمون الأوَّلون في تصريف شؤونهم وتدبير دولتهم، حتى كانوا بحقٍّ سادةَ الأمم وملوك الدنيا.



التفطُّن لمكايد الشيطان الرجيم عدوِّ الإنسان:

وإذا كان جديرًا بالمؤمن أن يتفطَّن لمكايد عدوِّه الذي يُبصره، فما أحراه أن يكون دائم اليقظة والفطنة لعدوِّه اللدود الذي لا يُبصره، ذلك هو الشيطان الرجيم، وعدوُّ الإنسان المبين.



حذَّر الله عبادَه إغراءَه وإضلالَه، وضَربَ لهم أمثالًا من فِتنه ومكايده، وقال جلَّ شأنه: ﴿ يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ ﴾ [الأعراف: 27].



كما بيَّن النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم لأُمَّته طريقَ النَّجاة من دَسَائسه وَوَساوسه، حتى أخبرهم أنه يجري من ابن آدم مجرى الدم؛ كما روى الشيخان[11] من حديث أم المؤمنين صفيَّة.



ومع هذا فليس من أحد - ما خلا النبيِّين والصِّدِّيقين - إلا أوقعه في مكايده، وَصَادَه بمصايدِه، ثمَّ يأبى - وقد أفلته الله منه - إلا أن يغترَّ به، ويقع في مخالبه.



الحثُّ على التفطُّن واليقظة في شؤون الدنيا والآخرة:

وقد اسْتَبَان ممَّا قدَّمنا أنَّ الحديثَ يتناول الحثَّ على التفطُّن واليقظة في شؤون الدنيا والآخرة معًا، فليس مقصورًا على أمور الدين خاصَّة، كما زعم بعض الشَّارحين، وما مِن شكٍّ في أنَّ من خُدع في إحداهما أَوْشَكَ أن يُخدع في أخراهما.



... أما بعد:

فإن لم يكن مِن مَطْمَع في يقظة المؤمنين جميعًا، وكياستهم في دينهم ودنياهم، وشؤونهم كلِّها، فلا أقلَّ من أن يَسْتيقظَ أُولو الأمر منهم وذوُو الرأي فيهم، حتى يستعيدوا لأُمَّتهم بعضَ عِزَّتها، ويَسْتردُّوا لها شَطْرًا من مَجْدِها وكرامتها، ولن يُغَيِّر الله ما بقومٍ ﴿ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾ [الرعد: 11].


[1] مجلة الأزهر، العدد الثامن، المجلد السادس عشر، (1364 = 1945).

[2] رُوي بضم الغين وكسرها لالتقاء الساكنين، على النفي أو النهي، والنفي مرادًا به النهي أبلغ وأحكم (طه).

[3] أخرجه البخاري (6133) في كتاب الأدب، ومسلم (2998) في كتاب الزهد والرقائق.

[4] تقع على نحو ثمانية أميال من المدينة، وكانت هذه الغزوة في اليوم التالي لغزوة أحد، ولذا تابع بعض الشَّراح فألحقها بأحد، وقال: إنَّ أبا عزة أُسر بها (طه).

[5] العارضان والعارضتان: صفحتا الخد، وقيل: مسحهما، كنايةٌ عن الزهو والاستخفاف.

[6] الجُرْبُز - بالضمِّ - الخبُّ الخبيث، والمصدر: الجَرْبَزَة "قاموس".

[7] رواه أحمد 2: 394(9118)، والبخاري في "الأدب المفرد" (418)، وأبو داود (4757) في الأدب، والترمذي (1964) في البرِّ والصِّلة، كلُّهم بلفظ: "والفاجر"، ولم يأت في مصادر التخريج لفظ "المنافق"، والحديث حَسَن بمجموع طرقه؛ كما في التعليق على "المسند" 15: 59-60 بتحقيق شعيب الأرناؤوط وتلاميذه.

[8] قال ابن الأثير في "جامع الأصول" 11: 701: "الغِرُّ: الذي لم يُجرِّب الأمور، وإنما جعل المؤمن غِرًّا نسبةً إلى سَلامة الصَّدر، وحُسْنِ الباطن والظنِّ في الناس، فكأنه لم يُجرِّب بواطن الأمور، ولم يطَّلع على دخائل الصدور، فترى الناس منه في راحة لا يتعدَّى إليهم منه شرٌّ، بل لا يكون فيه شرٌّ، فيتعدَّى.

والخِبُّ: الخَدَّاع المكَّار الخبيث، ولذلك قابل به "الغِرَّ"؛ لأنَّ الناس يتأذَّون به لِما يصلهم من شرِّه.

وقال في "النهاية" 3: 354 - 355 في معنى قوله: ((المؤمن غِرٌّ كريم)): "أي: ليس بذي نُكْرٍ، فهو ينخدع لانقياده ولينه، وهو ضدُّ الخِبِّ، يريد أنَّ المؤمن المحمود من طبعه الغَرارة، وقلَّة الفطنة للشرِّ، وترك البحث عنه، وليس ذلك منه جهلًا، ولكنه كرمٌ وحُسن خلق.

والخبُّ – بالفتح – الخدَّاع، وهو الجُرْبُز الذي يسعى بين الناس بالفساد، رجل خِبٌّ، وامرأة خبَّة، وقد تكسر خاؤه، فأما المصدر فبالكسر لا غير. كما في "النهاية" 2: 4.

[9] ومما ينبَّه له أن حديث: ((المؤمن كيِّس، فَطِنٌ، حَذِر)) رواه الشهاب القضاعي في "الشهاب" (128) من حديث أنس بن مالك، وهو حديث موضوع، فيه سليمان بن عمرو، أبو داود النخعي، قال أحمد وغيره: كان يضع الحديث، وأبان بن عياش: متروك متهم.

[10] البخاري (3030)، ومسلم (1739)، وخَدْعة بتثليث الخاء مع سكون الدال، وبضمها مع فتح الدال، وأفصح لغاتها: الفتح فالسكون.

[11] البخاري (2035)، ومسلم (2175).


avp p]de: gh dg]y hglclk lk [pv lvjdk avp p]de: gh dg]y hglclk lk [pv lvjdk





رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 10:29 AM   #2
http://www.arabsharing.com/uploads/15231711633581.gif


الصورة الرمزية A .SEVEN
A .SEVEN متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 258
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:22 PM)
 المشاركات : 250,561 [ + ]
 التقييم :  2097477
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



شكرا على الطرح الرائع والمجهود المميز

تحياتي وتقديري


 
 توقيع : A .SEVEN



رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 10:49 AM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6178


الصورة الرمزية ريان
ريان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4472
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : اليوم (12:49 PM)
 المشاركات : 154,292 [ + ]
 التقييم :  98081
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
مزاجي:
افتراضي



يعطِـــيكْ العَآفيَـــةْ.*
تسلم أناملك على الطرحً الراقيُ ..*
لــكْ ودّيْ وَأكآليلَ ورْديْ ..


 


رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 11:11 AM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5657


الصورة الرمزية رحيق الآنوثه
رحيق الآنوثه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : اليوم (12:46 PM)
 المشاركات : 338,840 [ + ]
 التقييم :  433906
 SMS ~





لوني المفضل : Darkred
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت الايادي
على روعه الانتقاء


 


رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 11:55 AM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6190


الصورة الرمزية فارسه ملثمه
فارسه ملثمه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3655
 تاريخ التسجيل :  Jun 2016
 أخر زيارة : اليوم (05:57 AM)
 المشاركات : 19,414 [ + ]
 التقييم :  1449889
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
°•..•
سأظل روحا
اختلفت بتفاصيلها
عن البقيه
•..•°
لوني المفضل : Darkred
مزاجي:
افتراضي




جزاكم الله خيرا
دمتم برقي اطروحتكم ..
دام عطائكم المثمر ,
بانتظاار جديدكم الشيق ..
خالص ودي ..


 
مواضيع : فارسه ملثمه



رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 02:10 PM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6180


الصورة الرمزية Baylasan
Baylasan غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5407
 تاريخ التسجيل :  Aug 2017
 العمر : 24
 أخر زيارة : يوم أمس (01:35 AM)
 المشاركات : 57,405 [ + ]
 التقييم :  245261
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Lightpink
مزاجي:
افتراضي



جزاكي الله خيرا
يتجسد الأبدآع دائماً في مواضيعگ
عندما يكون لهذآ التميز مجهود جداً رآئع
دمت بگل خير


 
 توقيع : Baylasan



رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 02:53 PM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية سلمى
سلمى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4740
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 العمر : 24
 أخر زيارة : اليوم (12:49 PM)
 المشاركات : 52,548 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



موضوع مميز
بوركت جهودكم المبذوله


 


رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 03:23 PM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6180


الصورة الرمزية نور القمر
نور القمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1754
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : يوم أمس (10:03 PM)
 المشاركات : 89,711 [ + ]
 التقييم :  940865
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
قوية كالحرب ناعمة كالسلام
لوني المفضل : Darkviolet
مزاجي:
افتراضي



جزَآك،ً آللَه خَيِرآ علىَ طرحكَ, الرٍآَئع وَ آلقيَم
وً جعلهآ فيِ، مــــيِزآن‘ حــسًنآتكْ،
وٌ جعلَ, مُستقرَ نَبِضّكْ, الفًردوسَ، الأعلى ًمِن، الجـنـَة
حَـمآك،ً آلرحــمَن،ْ


 
 توقيع : نور القمر





رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 04:15 PM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6179


الصورة الرمزية Dr.emy
Dr.emy غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1762
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 العمر : 26
 أخر زيارة : يوم أمس (08:26 PM)
 المشاركات : 106,629 [ + ]
 التقييم :  1233765
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~

لوني المفضل : Navy
مزاجي:
افتراضي




كالعادة إبداع رائع
وطرح يستحق المتابعة
شكراً لك
بإنتظار الجديد القادم
دمت بكل خير




 
 توقيع : Dr.emy






رد مع اقتباس
قديم 29-07-2018, 04:40 PM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6178


الصورة الرمزية يحيى الشاعر
يحيى الشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 447
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 العمر : 52
 أخر زيارة : اليوم (06:14 AM)
 المشاركات : 243,283 [ + ]
 التقييم :  1329066
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



..

بآرك آلله فيِــــــــــك
وجُعٍل مآ گتبت فيِ ميِزٍآن حسٍنآتك يِوم آلقيِآمة
أنآر آللهـ قلبك ودربك ورزٍقك برد عٍفوه وحلآوة حبه
ورفعٍ آلله قدرك فيِ أعٍلى عٍليِيِن
حفظُك آلمولى ورعٍآك وسٍدد بآلخيِر خطٌآك
آحتــــرآميِ وتــقديِريِ
دمت بحفظ الرحمن



 
 توقيع : يحيى الشاعر





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
شرح حديث: لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شرح حديث: مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن زينــــــه عيون مصر للاحاديث النبويه الشريفه 36 01-08-2017 02:48 AM
شرح حديث: ثلاثة يؤتون أجرهم مرتين زينــــــه عيون مصر للاحاديث النبويه الشريفه 27 24-01-2017 10:51 PM
حديث شريف..المؤمن القوي همسه الجوارح عيون مصر للاحاديث النبويه الشريفه 10 04-06-2015 07:24 PM
شرح حديث: سِباب المؤمن فسوق، وقتاله كفر زينــــــه عيون مصر للاحاديث النبويه الشريفه 8 31-05-2014 06:11 PM
حديث ما يلحق المؤمن من عمله بعد الموت منـــايا عيون مصر للاحاديث النبويه الشريفه 8 04-03-2014 09:52 PM


الساعة الآن 12:49 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009