للتسجيل اضغط هـنـا


عدد مرات النقر : 16,252
عدد  مرات الظهور : 109,111,432

عدد مرات النقر : 11,840
عدد  مرات الظهور : 109,111,268

عدد مرات النقر : 353
عدد  مرات الظهور : 109,111,248

عدد مرات النقر : 387
عدد  مرات الظهور : 12,651,008

الإهداءات


العودة   منتدى عيون مصر > نبض العروبه - التاريخ والحضارات > التراث والحضاره العربيه .. الحنين إلي الماضي

التراث والحضاره العربيه .. الحنين إلي الماضي كل ما يتعلق بالحضارات والتراث والشخصيات التاريخيه


إضافة رد
#1  
قديم 27-10-2018, 04:22 PM
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5657
رحيق الآنوثه متواجد حالياً
SMS ~
الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل Darkred
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل : Apr 2016
 فترة الأقامة : 1438 يوم
 أخر زيارة : اليوم (05:28 PM)
 المشاركات : 505,651 [ + ]
 التقييم : 3066643
 معدل التقييم : رحيق الآنوثه مبدع بلا حدود رحيق الآنوثه مبدع بلا حدود رحيق الآنوثه مبدع بلا حدود رحيق الآنوثه مبدع بلا حدود رحيق الآنوثه مبدع بلا حدود رحيق الآنوثه مبدع بلا حدود رحيق الآنوثه مبدع بلا حدود رحيق الآنوثه مبدع بلا حدود رحيق الآنوثه مبدع بلا حدود رحيق الآنوثه مبدع بلا حدود رحيق الآنوثه مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
1*11 التراث والحنين للماضي_مصر _أُمورٌ خِلافيَّة_موقف المصريين من الفاتحين الجُدد




التراث والحنين للماضي_مصر _أُمورٌ خِلافيَّة_موقف التراث والحنين للماضي_مصر _أُمورٌ خِلافيَّة_موقف
رُغم شُيوع قصة تقبُّل المصريين للفاتحين المُسلمين وتعاونهم معهم ضدَّ الروم بعدما تبيَّنت لهم أهدافهم، واعتمادها في القسم الأكبر من المراجع والمصادر العربيَّة والإسلاميَّة وحتَّى الغربيَّة إلى حدٍ ما، إلَّا أنَّ هُناك آراءٌ أُخرى قال بها عددٌ من المؤرخين المُحدثين ناقضت ما قيل سابقًا أو فصَّلته وبرَّرته. يُشيرُ الدُكتور جاك تاجر أنَّ نصارى مصر لا يصح القول أنهم أرادوا الانتقام ممن اضطهدوهم زمن الفتح الإسلامي، عكس اليهود المصريين. فاليهود كانوا حاقدين على الروم بعد أن أمر هرقل بتعميدهم بالقُوَّة لمَّا رأى منامًا أنَّ شعبًا مختونًا سيثورُ عليه ويهزمه ثُمَّ يحكم العالم كُلَّه، فاعتقد أنَّ هذا الشعب ما هو إلَّا الشعب اليهودي. ولمَّا لم يكن عند اليهود الوسائل التي تسمح لهم بالقيام بِثورة ضدَّ الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة، فقد صبروا حتَّى حانت لهم الفرصة المُلائمة. ولمَّا تغلغل المُسلمون في أراضي العدو، تذكَّر اليهود أعمال العُنف والاضطهاد التي تحمَّلوها في عهد البيزنطيين، وعرضوا على المُسلمين خدماتهم وأعطوهم المعلومات التي تُفيدهم وبذلوا لهم المُساعدة.[138] أمَّا المسيحيّون، فيرى تاجر أنَّهم رغبوا بتغيير حُكَّامهم دون شك، لكنَّهم فوجئوا بِتقدُّم المُسلمين غير المُنتظر، فبقوا حيارى زمنًا طويلًا وتركوا الحوادث تُقرر مصيرهم. ولمَّا أرادوا أن يتخذوا موقفًا إيجابيًّا، كان السيفُ قد سبق العزل، لِأنَّ قرارهم جاء مُتأخرًا. ويُضيف، أنَّهُ لو تواطأ المُسلمون مع كبار نصارى مصر أن يخوضوا المعركة، لاستطاعوا دون شك أن يعتمدوا على تعاون الشعب لهم. ولكنَّ الشعب كان يجهل نيَّات المُسلمين، فخاف أن يُظهر عدائهُ لِبيزنطة أثناء الحرب، قبل أن تُصبح بيزنطة على هاوية الانكسار.[138] فلمَّا توغَّل المُسلمون في الأراضي المصريَّة، كان المصريُّون يجهلون كُلَّ شيءٍ عن نواياهم، فلا يعلمون إذا كان المُسلمون سيُرغمونهم على اعتناق الإسلام، أو سيُصادرون أملاكهم، أو سيحتفظون بِنظام الضرائب البيزنطي. وظلَّت هذه المسائل محلَّ استفهام الأهالي، فلم يُدركوا أغراض المُسلمين إلَّا أثناء حصار حصن بابليون، أي عندما أُثيرت مسألة الهدنة بين المُتحاربين، وأدرك المصريّون حينئذٍ أنَّ الحاكم المُسلم أكثر تسامُحًا من الحاكم البيزنطي أو الحاكم الفارسي، إذ خيَّرهم بين الإسلام أو البقاء على دينهم مع دفع دينارين عن كُلِّ رجلٍ يصلح للقتال، وإمَّا استئناف القتال وقُبول ما يترتب عليه من نتائج، وهو أمرٌ لم يسبق أن اتبعهُ أيُّ جيشٍ غازٍ دخل البلاد المصريَّة.
يزيدُ جاك تاجر على ما سلف بقوله أن المُسلمين لم يُحاولوا قط أن يُطمئنوا الشعب المصري على نواياهم، إذ كانوا يجهلون اللُغتين اليونانيَّة والقبطيَّة، كما لم يُحيطوا أعمالهم الحربيَّة بِأيَّة دعاية. ويعترفُ بأنَّ المُسلمين قاتلوا - على عكس الفُرس - بشيءٍ من الرفق ولم يقوموا بِأعمالٍ تخريبيَّةٍ مُنظمة أو بإهراق دماء الشعب، لكنَّهُ يُضيف بأنَّهم تمادوا مُضطرين في بعض الأحيان في اقتراف أعمالٍ مُشينة وحركات قمعٍ دامية ممَّا لم يُساعدهم على كسب ثقة الشعب وعطفه عليهم. وفي نفس المجال، اهتمَّ الأُسقف يوحنَّا النيقوسي - وهو المصدر الوحيد المُعاصر للفتح - بالشكوى من هذا التمادي أكثر من ذكر الأعمال التي تُشرِّف الفاتحين، فيقول واصفًا فتح أتريب ومنوف:
«إنَّ عمرو بن العاص قبض على القُضاة الروم وقيَّد أيديهم وأرجُلهم بالسَّلاسل والأطواق الخشبيَّة، ونهب أموالًا كثيرة وضاعف ضريبة المال على الفلاحين وأجبرهم على تقديم علف الخُيول، وقام بأعمالٍ فظيعةٍ عديدة. وحدث الرُّعب في كُل المُدن المصريَّة وأخذ الأهالي في الهرب إلى مدينة الإسكندريَّة تاركين أملاكهم وأموالهم وحيواناتهم. وانضم إلى الغُزاة الكثيرون من سُكَّان مصر الأجانب الذين أتوا من الأقطار المُجاورة واعتنقوا دينهم، ودخل الغُزاة المُدن واستولوا على أموال كُل المصريين الذين هربوا.»

يقولُ الدُكتور تاجر أيضًا أنَّ المصريين لم يستطيعوا استقبال المُسلمين كمُحررين، ذلك لأنَّ الفاتحين كانوا يدينون بِديانةٍ أُخرى. فممَّا لا شكَّ فيه أنَّ المُسلمين حرروا اليعقوبيين من نير البيزنطيين، ولكن لم يكن هؤلاء اليعقوبيّون يرتاحون إلى حُكَّام آخرين عقيدتهم تُخالف العقيدة المسيحيَّة. وقد لخَّص الأب «جانو» موقف المصريين بقوله: «إنَّهم لم يقُوموا بِأيِّ مجهودٍ لِوقف الكارثة، ولكنَّهم احتموا خلف أسوار المُدن التي لم يجرؤ العرب بعد على اقتحامها، وانتظروا هُجومهم عليها».[138] وكتب مُحمَّد حسنين هيكل باشا، بعد دراسةٍ طويلةٍ لِعصر الخُلفاء الراشدين مُستندًا إلى النُصوص العربيَّة يقول: «لَا شَكَّ أنَّ القِبْطَ لَمْ يُعَاوِنُوا الرُّوْمَ فِي قِتَالِ العَرَبِ إِلَّا بِالقَدَرِ الَذِي يَضْطّرَّهُم إِلَيْهِ خُضُوعُهُم كَارِهِيْنَ لِسُلْطَانِ قَيْصَرَ وَعُمَّالِه. وَلَكِن لَا شَكَّ كَذَلِكَ فِي أَنَّهُم لَم يُعَاوِنُوا العَرَبَ، إِلَّا أَن تَكُونَ مًعَاوَنَاتٌ فَرْدِيَّةٌ. أَمَّا فِيْمَا وَرَاءَ ذَلِك، فَقَد وَقَفَ شَعبُ مِصْرَ مِنَ الفَرِيْقَيْنِ المُتَحَارِبَيْنِ مَوْقِفَ المُتَفَرِّجِ شَدِيْدَ التَّطَلُّعِ».[140] كما يرفض الكاتب والباحث القبطي الأب بيجول باسيلي المُعتقد السائد حول ترحيب المصرين بالمُسلمين فيقول:
« كذلك فقد رفض الأقباط بِشدَّة جميع أنواع وطُرق فرض الحماية عليهم أو إنقاذهم من ناحية جميع المُستعمرين والغُزاه الذين جاؤا يتذرعون بمقولة حماية الأقباط، رُغم ما كان يُعانيه الأقباط من الظُلم والاضطهاد والقسوة. والحقيقة أن أُكذوبة الترحيب هذه، هي الأُكذوبة الشهيرة التي يتذرَّع بها ويُطلقها دائمًا كُلُّ مُستعمرٍ أو فاتحٍ أو مُحتل، يكاد لا يشذُ عنها أحدًا منهم على مدى التاريخ وفي كُلِّ مكان، هي ستارٌ شفَّاف يُحاولُ الفاتح أو الغازي أو المُحتل أن يُغطي به دوافعه الحقيقيَّة، مُتوهمًا أنَّهُ قد استطاع أن يُخفي الحقيقة، وأن يُضفي على وُجوده صفة الشرعيَّة بأنَّ الأهالي هُم الذين استنجدوا ورحبوا به، ولا مانع عنده من أن يُلصق بالمواطنين تُهمه الخيانة ليُسقط عن نفسه جريمة الاغتصاب. حدث هذا ويحدث ليس فقط مع من فتحوا أو احتلوا أو استعمروا مصر، بل مع غالبية الشُعوب التي نكبت بالفتح أو تعرضت للغزو أو الاستعمار، هي نفس الحُجَّة والأُكذوبة وهو هو نفس الأسلوب المُلتوي والمُخادع لِتبرير الأحداث.»

بالمُقابل، يؤيِّد البعض الآخر من المُؤرخين المُحدثين المصادر العربيَّة والإسلاميَّة القديمة التي تنص على ترحيب المصريين بالمُسلمين ويُؤكدون على أنَّ الفتح الإسلامي لِمصر كان له إيجابيَّات كثيرة. فيقول الراهب القمص أنطونيوس الأنطوني:
«أيضًا وإن كُنَّا نذكر مظالم العرب الفاتحين فلا بُد -إنصافًا للحقيقة- أن نقول أنَّ هذه المظالم لم تكن عامَّة أو شاملة خاصَّة في الفترة الأولى للفتح العربي. فقد اكتشف البروفسير جروهمان وثيقتين برديتين يرجع تاريخهما إلى سنة 22هـ - 642م، مكتوبتين باليونانيَّة، ومُلحق بهما نص آخر بالعربيَّة:

وينسب طوماس أرنولد النجاح السريع الذي أحرزه الفاتحون المُسلمون إلى ما وجدوه من ترحيب
المصريين بهم، الذين كرهوا الحُكم البيزنطي الظالم، ولِما أضمروه من حقدٍ مريرٍ على عُلماء اللاهوت. فإنَّ اليعاقبة - وهُم يُكونون السَّواد الأعظم من المصريين - قد عُوملوا مُعاملةً مُجحفة من أتباع المذهب الملكاني التابعين للإمبراطور. ويرى الدُكتور علي إبراهيم حسن أنَّهُ لمَّا قدم المُسلمين إلى مصر فاتحين، احتاجوا إلى ما يشُدُّ أزرهم، فوجدوا في المصريين خير مُعين، وإن كان ليس هُناك ما يدُلُّ دلالةً واضحةً على مُساعدة المصريين للمُسلمين في تقدُّمهم من العريش حتَّى فتح حصن بابليون، إلَّا أنَّهُ من الثابت أنَّهم لم يُساعدوا الروم ضدَّ المُسلمين، بل أمدُّوا المُسلمين بالعُلوفة والمُؤن وغيرها. ويذكر سلڤستر شولير أنَّ المصريّون لم يرتكبوا خيانةً في حق الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة، فقد كانوا من قبل ساخطين على فساد الإدارة، وسياسة الإمبراطور الدينيَّة، ولذا كان من الطبيعي أن يخضع المصريّون، ويُسلِّموا للمُسلمين الفاتحين تخلُّصًا من طغيان الروم واستبدادهم. ويُؤكِّد هذا المُؤرِّخ رأيه بِروايةٍ تذكر أنَّ الرُهبان قد تركوا أديرتهم، وانضمُّوا إلى الجُند المُسلمين ضدَّ الروم، كما أنَّهُ عندما حاول البيزنطيّون غزو مصر ثانيةً، كان موقف المصريّين أكثر وُضوحًا، وقد انحازوا إلى جانب المُسلمين وقدَّموا إليهم كُلَّ مُساعدةً مُمكنة. ويقول القس منسَّى يوحنَّا:
«بعد استتباب السُلطان للعرب في مصر، وبينما كان الفاتحُ العربيُّ يشتغل في تدبير مصالحه بالإسكندريَّة، سمع رُهبان وادي النطرون وبريَّة شيهات، أنَّ أُمَّةٌ جديدةٌ ملكت البلاد، فسار منهم إلى عمرو سبعون ألفًا حُفاة الأقدام، بِثيابٍ مُمزَّقةٍ، يحملُ كُلَّ واحدٍ منهم عكَّاز... تقدَّموا إليه، وطلبوا منهُ أن يمنحهم حُريَّتهم الدينيَّة، ويأمُر برُجوع بطريركهم من منفاه. أجاب عمرو طلبهم، وأظهر ميله نحوهم فازداد هؤلاء ثقةً به ومالوا إليه، خُصوصًا لمَّا رأوه يفتح لهم الصُدور، ويُبيحُ لهم إقامة الكنائس والمعابد، في وسط الفسطاط التي جعلها عاصمة الديار المصريَّة ومركز الإمارة، على حين أنَّهُ لم يكن للمُسلمين معبد، فكانوا يُصلّون ويخطبون في الخلاء.
التراث والحنين للماضي_مصر _أُمورٌ خِلافيَّة_موقف التراث والحنين للماضي_مصر _أُمورٌ خِلافيَّة_موقف



hgjvhe ,hgpkdk gglhqd_lwv _HEl,vR oAghtdQ~m_l,rt hglwvddk lk hgthjpdk hg[E]]





رد مع اقتباس
قديم 29-10-2018, 08:36 AM   #2
http://www.arabsharing.com/uploads/15231711633581.gif


الصورة الرمزية A .SEVEN
A .SEVEN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 258
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:21 PM)
 المشاركات : 407,546 [ + ]
 التقييم :  4938576
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



شكرا على الطرح الرائع والمجهود المميز

تحياتي وتقديري


 
 توقيع : A .SEVEN



رد مع اقتباس
قديم 29-10-2018, 09:09 AM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6179


الصورة الرمزية ريان
ريان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4472
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:10 PM)
 المشاركات : 316,152 [ + ]
 التقييم :  191295
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Blue
مزاجي:
افتراضي



يعطِـــيكْ العَآفيَـــةْ.*
تسلم أناملك على الطرحً الراقيُ ..*
لــكْ ودّيْ وَأكآليلَ ورْديْ ..


 
 توقيع : ريان



رد مع اقتباس
قديم 29-10-2018, 09:42 AM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية نور القمر
نور القمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1754
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : 07-01-2020 (11:16 PM)
 المشاركات : 175,615 [ + ]
 التقييم :  1134275
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 SMS ~
هدوئي لا يعني صمتي انما هو اسلوبي الراقي
لوني المفضل : Darkviolet
مزاجي:
افتراضي






سلمت يمناك ع جمآل انتقآءك الذوق
لاعدمنا هذا العطآء الرآئع
لك آنقى الود وأجزل الشُكر..

دمت بِ سعآدة لاتنتهي..






 


رد مع اقتباس
قديم 29-10-2018, 11:05 AM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


الصورة الرمزية نــور
نــور متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4211
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 26
 أخر زيارة : اليوم (07:09 PM)
 المشاركات : 202,654 [ + ]
 التقييم :  411817
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Brown
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز
يعطيك العافيه
لك مني اكاليل وردي


 
 توقيع : نــور



رد مع اقتباس
قديم 29-10-2018, 12:05 PM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6183


الصورة الرمزية وسام
وسام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5100
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 العمر : 30
 أخر زيارة : اليوم (12:38 PM)
 المشاركات : 105,670 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue
افتراضي



شكر ا جزيلا للطرح القيم
ننتظر المزيد من ابداع مواضيعك الرائعه
تحيتي وتقديري لك
وددي قبل ردي .....!!


 


رد مع اقتباس
قديم 29-10-2018, 01:03 PM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6180


الصورة الرمزية اميرة زماني
اميرة زماني متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5407
 تاريخ التسجيل :  Aug 2017
 العمر : 26
 أخر زيارة : اليوم (07:02 PM)
 المشاركات : 191,407 [ + ]
 التقييم :  792353
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
شخصيتى غامضة
لا يفهمها احد
ولكن قلبى صادق
لا يخدع احد
لوني المفضل : Pink
مزاجي:
افتراضي



مدائن من الشكر وجنائن الجوري
لهذا الطرح الاكثر من
رائع
/*
دامت اطلالتك وتميزكـ في المواضيع

احترامي .. وتقديري


 
 توقيع : اميرة زماني



رد مع اقتباس
قديم 29-10-2018, 01:44 PM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية سلمى
سلمى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4740
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 العمر : 25
 أخر زيارة : اليوم (03:39 PM)
 المشاركات : 111,626 [ + ]
 التقييم :  958
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



موضوع مميز
بوركت جهودكم المبذوله


 


رد مع اقتباس
قديم 29-10-2018, 02:06 PM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6181


الصورة الرمزية رهف المشاعر
رهف المشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4255
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : اليوم (12:10 PM)
 المشاركات : 127,462 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkorchid
افتراضي



انتقاء مميز ورائع
يعطيك العافيه
على طرحك القيم
دمت بود


 
 توقيع : رهف المشاعر



رد مع اقتباس
قديم 29-10-2018, 02:23 PM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية t̷o̷t̷a̷
t̷o̷t̷a̷ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4380
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 العمر : 28
 أخر زيارة : اليوم (01:56 PM)
 المشاركات : 124,305 [ + ]
 التقييم :  2458
 الدولهـ
Palestine
لوني المفضل : Brown
مزاجي:
افتراضي



يسلمواا الانتقاء المميز
طرح راقي
دمت بود


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التراث والحنين للماضي_مصر في ظل الحُكم الإسلامي_الأثر الديني رحيق الآنوثه التراث والحضاره العربيه .. الحنين إلي الماضي 34 15-12-2018 11:22 AM
التراث والحنين للماضي_مصر _تخطيط الفسطاط رحيق الآنوثه التراث والحضاره العربيه .. الحنين إلي الماضي 34 15-12-2018 11:22 AM
التراث والحنين للماضي_مصر _أُمورٌ خِلافيَّة_كيفيه فتح الاسكندريه رحيق الآنوثه التراث والحضاره العربيه .. الحنين إلي الماضي 34 15-12-2018 11:22 AM
التراث والحنين للماضي_مصر في ظل الحُكم الإسلامي_ رحيق الآنوثه التراث والحضاره العربيه .. الحنين إلي الماضي 34 15-12-2018 11:22 AM
التراث والحنين للماضي_مصر _أُمورٌ خِلافيَّة_إحراق مكتبة الإسكندريَّة رحيق الآنوثه التراث والحضاره العربيه .. الحنين إلي الماضي 34 15-12-2018 11:22 AM

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين


الساعة الآن 07:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150