عدد مرات النقر : 15,621
عدد  مرات الظهور : 91,930,388

عدد مرات النقر : 11,287
عدد  مرات الظهور : 91,930,224

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 91,930,204

الإهداءات




إضافة رد
#1  
قديم 06-07-2019, 08:01 AM
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5659
زينــــــه متواجد حالياً
    Female
الاوسمة
209  1  1  1 
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 204
 تاريخ التسجيل : Jan 2013
 فترة الأقامة : 2485 يوم
 أخر زيارة : اليوم (06:33 PM)
 المشاركات : 535,234 [ + ]
 التقييم : 1628189
 معدل التقييم : زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود زينــــــه مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
اسلامي قصة فداء إسماعيل عليه السلام




سجلَ القرآن الكريم مواقفَ بعض أبناء الأنبياء وزوجاتهم، وخلَّد ذكرهم؛ سواء أكان ذلك على صعيد المدح والثناء، أو على سبيل الذم والإنكار لأخذ العظات والعبر، فالمؤمن كما يفيد من النماذج الإيجابية المضيئة المشرقة اقتداءً، فإنه يفيد أيضًا من النماذج السلبية المظلمة المعاندة ابتعادًا واتقاءً.

وإذا كان القرآن قد سجل موقف ابن نبي الله نوح نموذجًا للعقوق والجحود؛ فقال: ﴿ قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ ﴾ [هود: 46]، لبيان أن الاستقامة والتزام منهج الله هي الأَولى بالانتساب والأجدر بالانتماء، فإنه قد سجل موقف إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام نموذجًا يُقتدى به في الطاعة والامتثال لأمر الله عز وجل.

والمتأمل في قصة إبراهيم وإسماعيل "عليهما السلام" في القرآن الكريم، يجد أنها تحمل كثيرًا من القيم التربوية النبيلة والعظات البليغة، فإبراهيم قد كبرت سِنُّه وبلغ مبلغ الشيخوخة، ثم يتزوج ويستجيب الله دعاءً لطالما لهج به لسانُه، وتأتيه البشرى بالغلام، ولكنه غلام ليس كأي غلام، إنه غلام حليم: ﴿ فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ ﴾ [الصافات: 101]، فعطاء الله على قدره سبحانه، ويشاء الله أن يكون "إسماعيل" مِن "هاجر"، ثم يهاجر إلى الحجاز، وبعد ذلك يُوْدع إبراهيم زوجته ووحيدَه بوادٍ غير ذي زرع من بلاد الحجاز، ولكنه أبدًا لم ينسَ سلاحه الأمضى: دعاءه، ذلك السلاح الذي إن أحسنه المؤمن كان له حرزًا وفرحًا ونصرًا: ﴿ رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ ﴾ [إبراهيم: 37].

وتمر الأيام والسنون ويشب الابن عن الطوق، ويرى الأب في المنام أنه يذبحه - ورؤيا الأنبياء صدق - فيخبره مناديًا إياه نداءَ الرفق والمودة: (يا بُني..)، ثم يشركه معه في أخذ قرار حاسم، ولا غرو فهو طرفٌ فيه رئيس: ﴿ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى ﴾ [الصافات: 102]، وهنا تتجلى عظمة الأب والابن معًا؛ فالأب يستشير ابنه من باب الإشراك وتحمل المسؤولية لا من باب الأخذ والرد، إنه واثق من برِّ ابنه واستسلامه وانقياده لأمر الله عز وجل، فإبراهيم قد ربى وأحسن التربية، ويعلم علم اليقين مردودَ هذه التربية الصالحة والنشأة المستقيمة السوية، ولكنه أراد أن يشركه معه لذةَ الامتثال لأمر الله، وحلاوة الرضا بقضائه وقدره وجزاء احتساب العمل (الذبح) لله عز وجل؛ جاء في تفسير الطبري: (فانظر ماذا ترى): اختلفت القراء في قراءة قوله: (ماذا ترى؟)، فقرأته عامة قُراء أهل المدينة والبصرة، وبعض قُراء أهل الكوفة: "فانظر ماذا تَرى" بفتح التاء، بمعنى: أي شيء تأمر، أو فانظر ما الذي تأمر، وقرأ ذلك عامة قراء الكوفة (ماذا تُرى) بضم التاء، بمعنى: ماذا تشير، وماذا ترى من صبرك أو جزعك من الذبح؟"، فإن قلت: لِمَ شاوره في أمر هو حتم من الله؟ قلت: لم يشاوره ليرجع إلى رأيه ومشورته، ولكن ليعلم ما عنده فيما نزل به من بلاء الله، فيُثبت قدمه ويُصبره إن جزع، ويأمن عليه الزلل إن صبر وسلَّم، وليعلمه حتى يراجع نفسه فيوطِّنها ويهوِّن عليها، ويَلْقى البلاء وهو كالمستأنس به، ويكتسب المثوبة بالانقياد لأمر الله قبل نزوله".

وعلى كل حال، فإن الابن لم يخيِّب ظن أبيه في أصعب قرار وأشد ابتلاء، بل كان في الموعد المحدد، وعلى قدر هذه الأمانة وذاك الحمل الثقيل، فأجاب أباه بملء فيه جواب الواثق الثابت: ﴿ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ ﴾ [الصافات: 102]، إنه على غضاضة سِنه وتقلُّبه في حد الطفولة، كان فيه من رصانة الحلم وفسحة الصدر ما جسره على احتمال تلك البلية العظيمة.

إن في الآية دروسًا بليغة في البر وطاعة الوالدين ولو كان الثمن غاليًا، لقد أجاب الابن أباه برفق وتودُّد: (يا أبتِ) ردًّا على خطاب الأب الرفيق له من قبل (يا بُني)، لتتوقف أنفاس الكون، لتصغي آذانه وتشخص أبصاره أمام روعة هذا المشهد التربوي الفريد، وكيف لا والأب نبي والابن نبي؟! ﴿ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ ﴾ [الأنعام: 124]، إنها رسالة لكل ابن يريد أن يعرف كيف يكون البر بالأب، ودرس لكل أب في أسلوب التربية وكيفية توجيه الأمر.

وينقاد الأب ويستسلم الابن لإرادة الله ﴿ فَلَمَّا أَسْلَمَا ﴾ [الصافات: 103] طواعيةً ورضًا واختيارًا، ﴿ وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ ﴾ [الصافات: 103]؛ أي: صرع الأب ابنه، فلذة كبده وألقاه على الأرض، أو أسقطه على التل "تَلَّه"؛ كما نقول: تربه؛ أي: (أسقطه على التراب)؛ انظر المفردات للراغب ص167.

وعندما يقترب المشهد من إسدال الستار على هذه القصة التي يُتوقع بنهايتها أن تنتهي حياة ابن طال انتظار أبيه له، يأتي الفرج حاملًا البشرى بالنجاة من الذبح والنجاح في الاختبار: ﴿ وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ ﴾ [الصافات: 104 - 106].

وعلى جنبات الصورة ظلال ذُكرت في كتب التفسير نورد بعضها؛ منها ما جاء في تفسير "الجامع لأحكام القرآن"؛ يقول القرطبي: وفي الخبر: أن الذبيح قال لإبراهيم عليه السلام حين أراد ذبحه: يا أبت، اشدُد رباطي حتى لا أضطرب، واكفُف ثيابك؛ لئلا ينتضح عليها شيء من دمي، فتراه أمي فتحزن، وأسرع مَرَّ السكين على حلقي؛ ليكون الموت أهونَ عليَّ، واقذفني للوجه، لئلا تنظر إلى وجهي فترحمني، ولئلا أنظر إلى الشفرة فأجزَع، وإذا أتيتَ إلى أمي فأقرئها مني السلام..."، على أن ما تجب الإشارة إليه أن يكون اهتمامنا وتركيزنا على الثابت يقينًا في السنة الصحيحة من ثبوت قصة الذبح، ومن استعداد إبراهيم وعزمه عليه، ومن صبر إسماعيل وطاعته لله عز وجل ثم لأبيه خليل الرحمن.

وفي ختام مشهد الذبح يأتي الفداء؛ ليؤكد نجاح إبراهيم وابنه إسماعيل في أشد اختبار وأقسى ابتلاء؛ ذلك الذي عبر الله سبحانه عنه بالتوكيد بـ"إن" و"اللام"، وبوصف هذا البلاء بأنه مبين، فقال سبحانه: ﴿ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ ﴾ [الصافات: 106]، ثم يأتي التعليل، لتعليل ما خوَّلهما من الفرج بعد الشدة، والظفر بالبغية بعد اليأس: ﴿ إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾ [الصافات: 105].

إن الله عز وجل غنيٌّ عن عباداتنا وطاعاتنا، لكنه يختبر ليمحص، ويبتلي ليغفر ويمتحن ليرفع الدرجات، فإذا رأى سبحانه الصدق من عبده رحمه واستجاب له، ثم قربه واصطفاه، لقد استجاب الله دعوة إبراهيم فرزقه بدلًا من الابن ابنين "إسماعيل وإسحاق"، ورحم ضَعفه، فعفا عن الذبيح ونجَّا إسماعيل لأبيه، ثم اصطفى هذا الذبيح؛ ليكون نبيًّا فتقر به عينُ أُمه الصابرة المضحية، ويخلد ذكرُها مع ذِكر نبيين كريمين، ولتُصبح تلك الأماكن منسكًا يتعبَّد الحجاج والمعتمرون به إلى يوم القيامة.

إننا بحاجة للوقوف مع آي القرآن الكريم بحثًا ودراسة، وفهمًا ومعايشة، ومع قصصه تدبرًا واستخلاصًا للعبر والعظات لنحياها واقعًا، فنفيد منها في حياتنا، ونعلمها النشء؛ ليشبوا وقد تشبَّعت قلوبهم بمعاني الإيمان، ويكبروا وقد روتْ مياه اليقين نفوسَهم، فلا نخشى عليهم تقلبات الزمان، ولا عوادي الفتن؛ لأنهم قد تحصَّنوا بأشد الحصون، ولاذوا بركنٍ من الإيمان ركين، نسأل الله فهمًا من غير عِوَج، وعملًا من غير نفاق، ووَحدة للمسلمين من غير فرقة، اللهم آمين يا رب العالمين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


rwm t]hx Yslhudg ugdi hgsghl rwm t]hx Yslhudg ugdi hgsghl




 توقيع : زينــــــه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 12-07-2019, 09:00 AM   #2
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif


ســاره متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : اليوم (06:33 PM)
 المشاركات : 615,021 [ + ]
 التقييم :  6077427
 الجنس ~
Female
 SMS ~


 الاوسمة
....  ..  226  94 
لوني المفضل : Darkorchid
مزاجي:
افتراضي



تسلم الايادي
ويعطيك العافيه على المجهود المبذول
ماننحرم من فيض عطائك وإبداعك
لك تحياتي وفائق شكري

لآعدمنآاك



 
 توقيع : ســاره

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-07-2019, 09:36 AM   #3
http://www.arabsharing.com/uploads/15231711633581.gif


A .SEVEN متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 258
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : اليوم (05:40 PM)
 المشاركات : 378,205 [ + ]
 التقييم :  4367470
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 SMS ~
 الاوسمة
238  129  1  231 
لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



الف شكر لكِم على الروعة وجمال الانتقاء
سلمت يداكم على طرحكم الاكثر من رائع
و الله يعطيكم الف عافيه...
وفي انتظاااار جديدكم...
.*. دمتِم بسعاده لاتغادر روحكم.*.


 
 توقيع : A .SEVEN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-07-2019, 10:09 AM   #4
http://www.arabsharing.com/uploads/152317143402041.gif


ياسمين الشام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:50 PM)
 المشاركات : 516,928 [ + ]
 التقييم :  922512
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  132  1 
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي



تسلم الايـآدي
على روعه طرحك
الله يعطيك العافيه يـآرب
بانتظـآر جــديدك القــآدم
تحياتي والورد


 
 توقيع : ياسمين الشام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-07-2019, 10:37 AM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6180


الينا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4259
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 22
 أخر زيارة : اليوم (12:46 PM)
 المشاركات : 176,112 [ + ]
 التقييم :  192544
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  1 
لوني المفضل : Lightcoral
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز ورائع
سلمت وبارك الله فيك
دمت بود


 
 توقيع : الينا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-07-2019, 11:25 AM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6179


ريان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4472
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : اليوم (06:34 PM)
 المشاركات : 287,160 [ + ]
 التقييم :  191295
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Blue
مزاجي:
افتراضي



يعطِـــيكْ العَآفيَـــةْ.***
تسلم أناملك على الطرحً الراقيُ ..***
لــكْ ودّيْ وَأكآليلَ ورْديْ ..


 
 توقيع : ريان

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-07-2019, 11:32 AM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5657


رحيق الآنوثه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : اليوم (06:34 PM)
 المشاركات : 475,219 [ + ]
 التقييم :  3043975
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Darkred
مزاجي:
افتراضي



تميز في الانتقاء
سلم لنا روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا عطائك
لكـ خالص احترامي


 
 توقيع : رحيق الآنوثه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-07-2019, 11:35 AM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


ريما غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4534
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 العمر : 28
 أخر زيارة : اليوم (02:10 PM)
 المشاركات : 165,387 [ + ]
 التقييم :  604469
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  1 
لوني المفضل : Magenta
مزاجي:
افتراضي



الله يعطيك العافيه
إنتقِاءَ رآِئعْ تِسَلّمْ الأيَادِيْ
ولآحُرمِناْ مِنْ جَزيلِ عَطّائك
لك كل التقدير والاحترام


 
 توقيع : ريما

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-07-2019, 12:21 PM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


نــور غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4211
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 26
 أخر زيارة : اليوم (03:08 PM)
 المشاركات : 173,724 [ + ]
 التقييم :  327897
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~
 الاوسمة
1  1  1  193 
لوني المفضل : Brown
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز
يعطيك العافية
لك مني اكاليل ورودي


 
 توقيع : نــور

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 12-07-2019, 02:08 PM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6181


رهف المشاعر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4255
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : اليوم (06:23 PM)
 المشاركات : 115,256 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  139 
لوني المفضل : Darkorchid
افتراضي



انتقاء مميز ورائع
يعطيك العافيه
على طرحك القيم


 
 توقيع : رهف المشاعر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
قصة فداء إسماعيل عليه السلام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آيات عن إسماعيل عليه السلام زينــــــه القرآن الكريم وعلومة واعجازة العلمي 40 23-04-2018 12:16 AM
آيات عن إسماعيل عليه السلام زينــــــه القرآن الكريم وعلومة واعجازة العلمي 32 19-03-2018 08:54 AM
قصص الانبياء- قصة إسماعيل عليه السلام امير الصبر التاريخ الإسلامي والشخصيات الإسلاميه 26 19-06-2017 09:25 AM
تفسير رؤيا حجر إسماعيل عليه السلام ســاره تفسير الأحلام للنابلسي 11 11-03-2014 01:21 PM
تفسير رؤيا (إسماعيل عليه السلام) ســاره تفسير الأحلام للنابلسي 4 28-01-2014 04:53 PM


الساعة الآن 06:34 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009