عدد مرات النقر : 15,360
عدد  مرات الظهور : 82,502,337

عدد مرات النقر : 11,093
عدد  مرات الظهور : 82,502,173

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 82,502,153

الإهداءات


العودة   منتدى عيون مصر > المنتديات الإسلاميه > السيره النبويه والسلف الصالح > هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام


إضافة رد
#1  
قديم 28-08-2019, 08:57 PM
http://www.arabsharing.com/uploads/152317143402041.gif
ياسمين الشام متواجد حالياً
Syria     Female
الاوسمة
1  1  132  1 
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 2288 يوم
 أخر زيارة : اليوم (05:48 PM)
 الإقامة : في عيون مصر
 المشاركات : 504,396 [ + ]
 التقييم : 922512
 معدل التقييم : ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود ياسمين الشام مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
اسلامي هدي النبي صلى الله عليه وسلم _ من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الليالي العشر




من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الليالي العشر

وشرف تاج ليالي الدهر


إنَّ الحمدَ لله، نَحمده ونستعينه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، مَن يَهده الله فلا مضلَّ له، ومَن يُضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، ومَن تبِعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

أما بعدُ:
فيا أيها الإخوة المؤمنون، استشعروا وعظِّموا هذه الأيامَ والليالي الكريمة التي مَنَّ الله علينا بإدراكها، فإنها ليالٍ وأيام ليس لها مثلٌ في أيام العام.

أيها الإخوة المؤمنون، كنَّا بالأمس نَستشرف حلول هذا الضيف الكريم، ونتطلَّع إلى بلوغ هذا الشهر الكريم، وقد مَنَّ الله علينا بأن أدركناه، وهيَّأ جل وعلا لمن شاء من عباده أن يكونوا مبادرين بالخيرات، فصاموا نهارَ هذا الشهر الكريم، وقاموا ما شاء الله من لياليه، وتسابق المسلمون في تلاوة كتاب ربهم، وتنافسوا في أعمال الخير، فيا بُشرى من بادر إلى الخيرات، ويا لعظمة مَن بادر إلى هذا الفضل العظيم، إنها نعمةٌ عظمى أن يُوفَّق العبدُ لاجتناءِ الحسنات وكسبِ الفضائل والارتقاءِ في الدرجات؛ لأنَّ هذا هو الذي عليه المعوَّل، وهو الذي ينبغي أن يكون فيه التنافس: ﴿ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ ﴾ [المطففين: 26].

إنَّ تنافسَ الناسِ في الدنيا وفي حطامها، إنما هو تنافسٌ في أمرٍ زائل، لكن التنافس الحق يكون فيما يبقى وله العظمةُ الكبرى، وهو بلوغُ رضا الله جل وعلا وحلولُ جنته، ولذا قال جل وعلا: ﴿ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ [يونس: 58].

والله سبحانه بيَّن أنَّ التوفيق للطاعات وحبَّها، والأُنس بها - نعمةٌ ومنحةٌ ربَّانية، إنما يوفَّق إليها من أحبَّهم رب العزة سبحانه؛ كما قال جل وعلا: ﴿ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ * فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴾ [الحجرات: 7، 8].

أيها الإخوة المؤمنون، وها نحن نستشرف حلول أفضل أيام وليالي هذا الشهر الكريم، وهي عَشرهُ الأخيرة، فمن المعلوم أنَّ العشر الأواخر من شهر رمضان هي أفضل لياليه وأيامه، وذلك لأنَّ فيها ليلة القدر التي هي أعظم الليالي وأشرفها؛ كما قال عز من قائل: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 1]، وهذه العشر الأخيرة من رمضان لها فضلها، ولذلك كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعظِّمُها ويجتهدُ فيها بالعبادة ما لا يجتهدُ في بقية ليالي هذا الشهر الكريم، فقد ثبت في الصحيح عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، قالت: كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم إذا دخل العشر، أحيا الليل، وأيقظ أهله، وجدَّ، وشدَّ المئزر.

ومعنى قولها: (شدَّ المئزر)؛ يعني: اجتهد وشمَّر عن ساعد الجدِّ والرغبةِ في العبادة بمزيدٍ عما كان من قبل، وقيل: هو كناية عن اعتزال النساء، وهذا هو مقتضى ما يكون في الاعتكاف؛ حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم من سُنته الاعتكاف في العشر الأخيرة من رمضان.

وثبت عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أيضًا أنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يجتهدُ في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره.

وفي قولها رضي الله عنها: (إذا دخل العشر أحيا النبي صلى الله عليه وسلم الليل)، المعنى أنَّه يبادر بالطاعات من صلاةٍ وقرآنٍ وذكرٍ ودعاءٍ، وصدقةٍ وغيرها، وأخصُّ ما يكون به إحياء ليل العشر الأواخر هو الصلاة والتهجد، فإنَّ هذه الليالي والليل بعامة محلٌّ لهذه العبادة العظيمة: ﴿ وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا ﴾ [الإسراء: 79]. فالقيام في هذه الليالي فضله عظيم، وله مزيةٌ على ما كان من الليالي السابقة، والسرُّ في هذا أنَّ في هذه العشر ليلةُ القدر، وأنتم تحفظون عن نبيكم صلى الله عليه وآله وسلم قوله: (من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا، غُفِر له ما تقدم من ذنبه)، وهذا حاصلٌ بصلاة التراويح، وتحفظون أيضًا عن نبيكم صلى الله عليه وآله وسلم قوله: (من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا، غُفِر له ما تقدم من ذنبه).

تأمَّل يا عبد الله، تأمَّل قوله عليه الصلاة والسلام: (غُفِر له ما تقدم من ذنبه)، إنها فرصة عظمى ومنحة كبرى، لا يفرِّط فيها إلا محروم، تأمل يا عبد الله، يُقال لك أنك إذا قمت هذه الليلة - وهكذا قيامك رمضان كله - أنك ترجع كيوم ولدتك أُمك، ليس عليك سيئات، إنما يحسب لك الحسنات، إنَّ الذي يفرِّط في هذا متغافلٌ مغبونٌ أعظم الغبن؛ لأنه عرْضٌ كريم ومنحةٌ شريفة من رب كريم.

ثم تأملوا أيضًا أنه جاء في بعض الروايات لهذا الحديث، وهذا الحديث الذي قدمته ثابتٌ في الصحيحين: (مَن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا، غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا، غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه)، جاء في رواية عند الإمام أحمد في المسند أنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا، غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخَّر)، وهذه الرواية إسنادها عند بعض أهل العلم لا بأس به، وفضلُ الله واسع.

تأمَّلوا أيها الإخوة: (غفر له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخر)، والمعنى أنَّ الله جل وعلا يمنح هذا العبد السعادةَ الأبدية والحكم له بالجنة، فإنَّه يكون ما بقي في هذه الحياة الدنيا مغفورًا ذنبُه، وذلك بأنْ يوفَّق للطاعات، وأن يُحفَظَ من السيئات، وأنَّه إذا وقع منه خطيئة وزلَّت به القدم أن يوفَّق لعملٍ صالح يمحو هذه السيئات، فلا يلقى ربَّه إلا على عمل صالح، ليست عليه خطيئة ولا سيئة يُحاسب عليها يوم القيامة، يموت وليس عليه خطيئة يحاسب عليها يوم القيامة؛ لأنه قد كُفِّرت سيئاته في الدنيا، فوافى الآخرة سليمًا معافًى من هذه السيئات والموبقات، فما أعظمَه من فضل! وما أشرفَه من أجر! ولا يفرِّط في هذا إلا محرومٌ مغبون.

وقد نصَّ العلماء رحمهم الله على أنَّ تكفير السيئات هنا هو في الصغائر، ذلك أنَّ الكبائر لا بد لها من توبةٍ خاصةٍ بها؛ لأنَّه لا يُتصور من المؤمن أن يكون مقبلًا على الصالحات والأعمال الطيِّبات، وهو مُصِرٌّ على كبيرةٍ من الكبائر، المؤمن منزهٌ عن أن يصرَّ على الكبيرة، فهو قد يقع لأنه غير معصوم، لكنه لا يُتصورُ منه الإصرار وهو على إيمان يؤهِّله لهذه المنزلة العالية، ولذا قال عليه الصلاة والسلام في شأن من يقترفون الكبائر، قال: (لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن، ولا ينتهب النهبة حين ينتهبها وهو مؤمن)، ذلك أنَّ الإيمان يمنع المسلم من أن يتصف بصفة الكبيرة هذه، فهو بمقتضى إيمانه أن زلَّت به القدم، بادر بالتوبةِ والإنابة، ولا يُتصورُ إصراره على ذلك، وإلا كان في إيمانه ضَعفٌ، وفيه بُعدٌ عن ربه جل وعلا، لا يؤهِّله لهذه المنازل العالية الشريفة.

وفي قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن هدي النبي صلى الله عليه وسلم (أحيا الليل)، وهذا كما تقدم يكون من أعظمِه ومن أبرزِ صوره هو التهجد والصلاة، والمعنى أن يكون معظم الليل في صلاةٍ وعبادةٍ، ولا يصرفه عن ذلك إلا ما لا بد له من طعامٍ وشرابٍ ونحوه، وهذا ما درج عليه عباد الله منذ عصر النبوة إلى يومنا هذا، بما يكون من صلاة التراويح، ومن صلاة الليل في أوله، وما يكون من صلاة الليل في آخره؛ وهي صلاة القيام، ولا يفرِّط فيها إلا محروم.

وإنَّه لمن الأسف الشديد أنَّ كثيرًا منا نحن وأهلينا وأولادنا، ومَن حولنا من أحبَّتنا - يفرِّط في هذا، فتجده ربما جلس في داره ليس وراءه شغلٌ ولا مانعٌ يمنعه من مرضٍ ولا غيره، ويسمع المسلمين يتهجدون في مساجد الله، ثم لا تنبعث نفسُه لأنْ ينال حظَّه وغنيمته من هذا الخير العظيم، وأعظمُ من ذلك مَن يستبدلُ العمل الصالح في هذا الوقت بعمل سيئ؛ بمتابعة الشاشات وما يُعرض فيها من المحرمات، ومن الغبن أيضًا أنَّ بعض الناس يستغرق هذا الوقت في الذهاب للأسواق؛ لقضاء الحاجات وتوفير لوازمه للعيد وغيره، مع أنَّه وقتٌ شريف، وكان الأولى أن يؤجَّل ذلك إلى وقت النهار؛ لأنَّ النهار أقل شرفًا من الليل؛ لأنَّ الليل فيه ليلة القدر، وفيه هذه العبادة العظيمة.

فحريٌّ بالمؤمن ألا يفرِّط في هذا الخير، وفي هذه الفرصة العظمى، وبخاصة أنَّه لا يدري - وقد أدرك هذا العام - أيدرك عامَ قابلٍ أو لا يدركه؟ وبخاصةٍ أيضًا أنَّه لا يدري - وقد أدرك أول الشهر - هل يدرك آخره مع الأحياء، أم أنَّه يكون في بطن قبره؟

وفي قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: (وأيقظ أهله)، هذا يُبيِّن ما كان من هدي النبي صلى الله عليه وآله وسلم في متابعةِ الأهل في شأن الصلاة - صلاة الليل - فإنَّ من هديه عليه الصلاة والسلام أنَّه كان يذكِّر أهل بيته وأزواجه وبناته، بما ينبغي من الصلاة في الليل، لكنَّه ما كان يأمرُهم بعزيمة، وإنما يذكِّرهم كما قال لعلي وفاطمة رضي الله عنهما: (ألا تُصليان).

أما في العشر الأواخر من رمضان، فإنَّه عليه الصلاة والسلام كان يؤكِّد عليهم في قيام الليل بعزيمة، مع اجتهاده عليه الصلاة والسلام، وكان يُوقظ النائمين في الدار؛ لأجل أن يصلوا وينالوا حظَّهم من فضل هذه الليالي.

فحريٌّ بالمؤمن أن ينبِّه على أهل بيته أن يدركوا هذا الفضل، بأن يشهد الذكور الصلاةَ مع المسلمين في المساجد، وهكذا النِّساء أن كنَّ لا يَنشطن إلا بالصلاة في المسجد، وإلا فإنَّ صلاتها في دارها لها فضلٌ كبير، والأجر لها في دارها بإحياء الليل أعظم من أجرها بإحيائه في المسجد مع المسلمين؛ لعموم ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم من أنَّ صلاة المرأة في دارها خيرٌ لها من صلاتها في المسجد، ولكنها إذا كانت لا تنشط إلا بالحضور، وترغب أن يكون لها سماع للقرآن الكريم من تلاوة الإمام، فإنَّه لا بأس عليها في ذلك، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (لا تمنعوا إماءَ الله مساجدَ الله).

والمقصود أيها الإخوة المؤمنون أنَّه ينبغي تذكير الأهل وحثُّهم على الصلاة في هذه الليالي العظيمة، ومن نافلة القول أن يكون التأكيد على الصلوات الفرائض مقدَّمًا على التأكيد على الصلوات النوافل، وقد ذكر الله جل وعلا عن بعض أنبيائه: ﴿ وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ ﴾ [مريم: 55]، وهكذا كان هدي نبينا عليه الصلاة والسلام: (الصلاة.. الصلاة)، يكرِّرها على أهل داره، وتقول عائشة رضي الله عنها كان أيضًا من هديه عليه الصلاة والسلام: (جدَّ وشدَّ المئزر)، وهي تؤكِّد في هذا ما كان يسلكه النبي صلى الله عليه وسلم من العنايةِ بهذه العشر الأخيرة من رمضان.

وبعدُ أيها الإخوة المؤمنون، فهذه العشر فرصةٌ لمنْ كان قد فرَّط في أول الشهر أن ينال من الخير الذي فاته ما يختم به شهرَه، والأعمالُ بالخواتيم، يختمه بالخير والطاعة والإقبال على الله جل وعلا، وهو فرصةٌ لمضاعفةِ الثواب لمن قدَّم من الخير ما قدَّم، فهو فضلٌ عظيم وشرفٌ رفيع أن يكون المؤمن من أهل هذه الليالي، ويكون مدركًا لثوابها وفضلها.

بارَك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بهدي النبي الكريم، أقول ما سمعتم وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنبٍ، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، وصلى الله وسلم على عبد الله ورسوله نبينا محمد، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

أما بعدُ:
أيها الإخوة المؤمنون، إنَّ الله جل وعلا قد شرَّف هذه الأمة وعظَّمها، فجعل لها أفضلَ رسلِهِ وأكرمهم محمدًا صلى الله عليه وآله وسلم، وأنزل على هذه الأمة - على نبيِّها - أفضل كُتبه وأعظمها القرآن الكريم، وخصَّها بأفضل الشرائع وأكملها: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ﴾ [المائدة: 3]، وجعل الله جل وعلا لهذه الأمة من مواسم الشرف وأوقات الفضل - ما يتوالى في كل أيام العام ولياليه، بل في كل ساعة ولحظة، بما جعل الله تعالى من فرصِ المغفرة وإجابة الدعوات، وغير ذلك مما يقرِّب من رب البريات، ويحلُّ المسلم عالي الدرجات في جنة عرضها السموات والأرض.

وهذه الليالي العشر التي أظلتنا ونستقبلها، ونسأل الله بلوغها على خيرٍ وعافية وعلى ما يحبُّه جل وعلا من الطاعة - فيها ليلةٌ مباركة هي تاج ليالي الدهر، ليلة كثيرة البركات، عزيزة الساعات، القليلُ من العمل فيها كثير، والكثيرُ من العمل فيها مضاعف: ﴿ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ﴾ [القدر: 3]، وفي هذه الليلة العظيمة ينزل من السماء خلقٌ عظيم لشهود تلك الليلة؛ كما قال جل وعلا: ﴿ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ ﴾ [القدر: 4]، القائمُ في هذه الليلة بالتعبُّد مغفورٌ ذنبُه، وقد قال عليه الصلاة والسلام: (من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا، غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه).

ليلة فيها تفتح الأبواب، ويُسمع الخطاب، وفيها يصل ربنا جل وعلا من عباده بصلات الخير وحسن العقبى ما لا يخطر على البال، فيعطي الله جل وعلا فيها من عباده ما يشاء سبحانه بما فيه السعادة الأبدية، وهذه الليلة ينبغي للمؤمن أن يكون من جملة عباد الله الذين استشرفوا فضلها، وتحرَّوا خيرها، ومن هؤلاء الصحب الكرام رضي الله عنهم، فإنهم لما سمعوا من نبيهم صلى الله عليه وسلم ما لليلة القدر من الفضل والخير، اجتهدوا في معرفتها حتى يبادروا بالخير، ولذلك كانت الرؤى في مناماتهم تتوالى لشدة حرصهم، ويسألون النبي صلى الله عليه وآله وسلم متى هذه الليلة؟ واستقرَّ من خبر النبي صلى الله عليه وسلم أنَّ ليلة القدر في هذه العشر الأواخر من رمضان، وأنها في ليالي الوتر أرجى، وأنها تتنقل من عامٍ إلى آخر في ليلةٍ إلى أخرى، بمعنى أنها قد تكون في عامٍ ليلةَ إحدى وعشرين، وفي عامٍ آخر ليلةَ سبع وعشرين، أو ليلةَ خمسٍ وعشرين، أو غير ذلك من ليالي العشر.

ولذلك قال العلماء: إنها أُخفيت كما أُخفيت أمورٌ أخرى مثل ساعة الإجابة يوم الجمعة، وكذلك غيرها مما أُخْفِي؛ حتى يجتهد أهل الإيمان في تقرُّبهم إلى الله جل وعلا، فينالوا فضل الليلة وفضل الليالي الأُخَر، ولئلا يتَّكل متَّكل بأن يقول: صليت ليلة القدر، ثم يدع العمل، فيسبب له ذلك هلكة بإقباله على السيئات وتركه للطاعات؛ اتِّكالًا على ما كان من عمله، ولكن المؤمن هو الذي يبادر بالخير، ولا يزال محاسبًا نفسه أنها مقصرة، حتى يوافي أجله وهو على عمل صالح.

ومِن حِرصِ الصحابة رضي الله عنهم ما يبيِّنه ما ثبت في جامع الترمذي عن أُمِّنا أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: قلتُ يا رسول الله، أرأيت إن علمتُ أيُّ ليلةٍ ليلةُ القدر، ما أقول؟ قال: (قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني).

فهذا الدعاء مما ينبغي أن يحرص عليه في هذه الليالي: (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني)، والله جل وعلا يحبُّ من عباده أن يتصفوا بما يتصف به سبحانه، فالله سبحانه يرحم الرحماء، ويكرم الكرماء، ويعفو عن أصحاب العفو، فإذا كنت يا عبد الله بينك وبين أحدٍ من الناس أمرٌ يجعلك منصرفًا عنه هاجرًا له مقاطعًا له، فاعلم أنَّ هذا لا يتناسب مع ما تُؤَمِّله من عفو الله جل وعلا، فإنَّ الله سبحانه يحب أهل العفو، فيعفو عنهم: (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني)، والله يقول في شأن الصديق رضي الله عنه وما كان من موقفه من أحد الصحابة، لما طعن في بنته الحصان الرزان عائشة، وكان ينفق عليه ويعطيه لمسكنته، فحلف ألا ينفق عليه، فقال الله تعالى: ﴿ وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ ﴾ [النور: 22]، يعني: لا يحلفوا ولا يمتنعوا عن أن يحسنوا ويعفوا، ثم قال الله: ﴿ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ ﴾ [النور: 22]، فقال أبو بكر: (بلى.. بلى)، ثم أعاد نفقته على مسطحٍ رضي الله عنه.

وهكذا أنت يا عبد الله إن كنت مهاجرًا ومخاصمًا أحدًا، وبخاصة أن كان ذا رحم أو صاحب حقٍّ كجار وصديق، فهذا لا يناسب ما تُؤَمِّله من هذه الليالي الفاضلة الشريفة، والله جل وعلا قد عظَّم هذه الليلة في كتابه العزيز في أكثر من موضع، وأنزل فيها سورة عظيمة، بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴾ [القدر: 1 - 5].

فدلت هذه السورة على عظمة ليلة القدر، فإنَّ الله قال: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 1]، فهو خبرٌ من الله، وجاء على سبيل التعظيم والتفخيم، ﴿ إِنَّا ﴾ [القدر: 1]: وهو الله جل وعلا، ﴿ أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 1]؛ يعني: هذا القرآن الكريم، ولم يأت النص عليه للعلم به، ومن أساليب اللغة الإضمار عن الشيء إذا كان معلومًا معروفًا، وذلك لعظمته، والله يقول: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ﴾ [البقرة: 185]، قال العلماء: المعنى أنه ابتُدِئَ تنزُّله في رمضان في ليلة القدر منه، وقيل كما رُوِي عن ابن عباس أنَّ الله أنزله كاملًا إلى بيت العزة في السماء، ثم نزل منجمًا بحسب الوقائع والأحداث على نبينا صلى الله عليه وآله وسلم، ولعظمة هذا القرآن اختُصَّ به أفضل الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، وتنزل به، وأوحاه أفضل الملائك جبرائيل عليه السلام، وجعل في ليلة هي أفضل ليالي العامِ قاطبةً ليلة القدر، ولذا قال الله عنها في موضع آخر: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ [الدخان: 3]، وهي ليلة القدر.

ولذلك كان هذا دالاًّ على عظمة هذه الليلة، ولذا كرر الله تعظيمها، فقال: ﴿ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 2]؛ يعني أنَّ شأنها عظيم، وفضلها شريف، ثم بيَّن الله هذا الفضل أو جانبًا من هذا الفضل، وسمِّيت كما يقول بعض العلماء ليلةَ القدر بمعنى أنَّ قدرها عظيم وشرفها كبير، وقيل: لأنَّه يُقدَّر فيها من مقادير عامِ قابل ما يكون بأمر الله جل وعلا.

وهنا يذكر العلماء أنواعَ التقدير، فإنَّ تقدير الله لأمور هذا الكون، كانت أول ما كانت قبل أن يخلق السموات والأرض، وقبل أن يخلق الخلق، فهي في اللوح المحفوظ، ثم يكون من التقدير لكل أحد بحسبه، حينما يكون في رحم أمه، ويرسل إليه الملك، فيؤمر بأربع كلمات؛ بكتب رزقه وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد، فهذا هو التقدير العمري، ثم يكون التقدير السنوي، وهو ما يقدَّر في هذه الليلة ليلة القدر، ثم ما يكون من التقدير كل يوم؛ كما قال الله تعالى: ﴿ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ ﴾ [الرحمن: 29]، والمقصود أن هذه الليلة لها عظمتها ولها شرفها، ثم قال الله سبحانه: ﴿ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ﴾ [القدر: 3]، والمعنى أنَّ العبادة فيها خير من العبادة في ألف شهر ليس فيها ليلة القدر.

ولك أن تتخيل يا عبد الله كيف أنك إذا عبدت الله، ووافيت هذه الليلة قائمًا متهجدًا، تاليًا مصليًّا، محسنًا متصدقًا، واصلًا فاعلًا للخير - أنك كمن قام وعبد الله ألف شهر، وهي ما يزيد على نيِّف وثمانين عامًا، ومن قام ليلة القدر، فكأنما قام هذه السنوات الطوال عابدًا لله، ومن أدرك ليلة القدر أكثر من عام، فكأنما أدرك أعمارًا عديدة لم يعش عمره فقط، بل عاش أعمارًا مضاعفة، وفي هذا يذكر بعض العلماء أن الصحابة رضي الله عنهم لما تقالُّوا ما يكون من أعمارهم بالمقارنة ما كان من أعمار الأمم السالفة، وأن بعضهم كان لا يسمى عابدًا حتى يعبد الله تعالى ألف عام، فكانت أعمارهم طويلة متطاولة، فجعل الله لهذه الأمة ما تعوِّض به أعمارها القليلة؛ كما قال عليه الصلاة والسلام: (أعمار أُمتي ما بين الستين والسبعين، وقليل من يجاوز ذلك)، فجعل من مضاعفة الثواب ومباركة الأعمال ما كأنهم به عاشوا أعمارًا متطاولة، فالله يقول: ﴿ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ﴾ [القدر: 3]، العبادة فيها خير من العبادة في ألف شهر ليس فيها ليلة القدر.

وبيَّن الله عظمتها، فقال: ﴿ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾ [القدر: 4]، والمعنى أن هذه الليلة لها خصوصية بكثرة ما يتنزل فيها الملائكة من السماء إلى الأرض، وذلك تعظيمًا لها وتشريفًا لجنابها، فينزل الملائكة عددٌ هائل الله أعلم بهم، وينزل معهم الروح، قيل هو جبرائيل عليه السلام، وقيل غير ذلك، والأظهر أن المراد به جبرائيل عليه السلام، وذلك لأنه سيِّد الملائكة وأشرفهم، وهو الموكل بالوحي من الله على الأنبياء والرسل، فكان تنزُّله دليلًا على شرف هذه الليلة، ومكانتها عند رب العزة سبحانه، وما جعل فيها من الشرف العظيم، وتنزلهم بإذن ربهم، وهذا له مزية بأن تنزلهم ليس بأهوائهم، وليس أمرًا ليس له اعتبار، ولكنه بأمر العزيز الغفار؛ ليظهر لهم شرف هذه الليلة، ورحمته سبحانه بعباده من الجن والإنس.

﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾ [القدر: 4]: من كل أمر يقدره الله جل وعلا، ووصف الله هذه الليلة بأنها ليلة هي سلام، وذلك في قوله جل وعلا: ﴿ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴾ [القدر: 5]، فتنزل الملائكة بهذه الكثرة لبركة هذه الليلة، والملائكة تتنزل معهم البركة والرحمة، وذلك كما يكون تنزلهم عند القرآن وتلاوته، وكما يكون تنزلهم عند إحاطتهم بحِلَق الذكر؛ كما جاء به الحديث، فإنهم يضعون أجنحتهم لطالب العلم رضًا وتعظيمًا له.

والمقصود أن هذه الليلة لها هذا الفضل العظيم والشرف الكبير، فهي سلامٌ سالمة، لا يستطيع الشيطان أن يعمل فيها سوءًا، أو يعمل فيها أذًى، وقيل: إنَّ المعنى أن الله جل وعلا يقدِّر فيها من الخيرات ما لا يحصى ولا يحاط به.

﴿ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴾ [القدر: 5]: فبطلوع الفجر يكون انتهاؤها.
وبعدُ أيها الإخوة المؤمنون، هذه فرصةُ العمر لا يفرِّط فيها إلا محروم، ليلةٌ هي تاج الليالي، لا يترك العمل فيها إلا مغبون، فاجتهدوا رحمكم الله في هذه الليالي العشر، فإنها ليالٍ معدودة، لو قيل لأحد الناس: إنك تسافر مدة شهر، وقد كفلت فيها مصاريفك وما تحتاج إليه، وعند عودتك من هذا السفر، تنال مبلغًا من المال مليون ريال أو مليونين - لقال: هذا شيءٌ يسير وأبذلُ له ما أستطيع؛ لأنَّ الغنيمة فيه واضحة، شهر أقضيه متنزهًا، ثم أرجع وأنال هذا المبلغ وهذا الكسب، فما بالكم إذا كانت هذه الليالي الليالي العشر التي هي يُسيرة القيام، فما أسرع أن تنقضي! وقد رأينا كيف انقضت هذه الليالي الماضية، ثم هذه الليالي يسيرة والعمل فيها يسير، ومن عجيب القرآن أنَّ من أقبل عليه بالتهجد والتلاوة، فإنه يجد رغبة في الاستمرار وطمأنينة وراحة، يجعله يتمنى لو أن الإمام زاد في التلاوة، وتجعله هو حين تلاوته يستمر في التلاوة، كأن يخطط أن يقرأ مدة نصف ساعة، ثم يقبل أكثر وأكثر، وهذا من تيسير القرآن: ﴿ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴾ [القمر: 17].

فأقبِلوا رحمكم الله على هذه الليالي، وحثوا أهليكم وأولادكم ومَن تلتقون به، فإنه خير عظيم ينال به الإنسان سعادة الدنيا وفوز الآخرة.

فنسأل الله الكريم أن يبلغنا ليلة القدر، وأن يجعلنا فيها ممن غُفِرت ذنوبهم، وحُطَّت أوزارهم، وبلغوا الدرجات العالية.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الكفر والكافرين.
اللهم أصلح أحوال المسلمين في كل مكان، اللهم فرِّج همومهم، ونفِّس كروبهم، ويَسِّر لهم أمورهم يا رب العالمين.
اللهم اجعل بلدنا آمنًا مطمئنًا، وسائر بلاد المسلمين.
اللهم أعذنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن.
اللهم إنا نسألك يا ربَّنا أمنًا وطمأنينة تغمرنا بها، وتدفع عنا بها الشرور.
اللهم ثبِّت أقدام جنودنا المرابطين في كل مكان، اللهم احفظهم بحفظك، وسدد آراءهم ورميهم يا رب العالمين.
اللهم اجعل العاقبة لنا في كل خير وأمر يا رب العالمين.
اللهم وفِّق ولاة أمورنا لما تحبه وترضاه، اللهم اجعلهم رحمة على رعيتهم، اللهم وفِّقهم للخيرات، وأعذهم من الشرور والمنكرات، وارزقهم البطانة الصالحة الناصحة، وأبعِد عنهم بطانة السوء يا رب العالمين.
اللهم اغفِر للمسلمين والمسلمات، الأحياء والأموات، اللهم اغفر لنا معهم وارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم إنَّ لنا إخوة نالهم الضر في فلسطين وسوريا وفي العراق - في الفلوجة وغيرها - وفي غيرها من البلاد في بورما وليبيا، وفي غيرها، اللهم نسألك يا ربنا فرجًا عاجلًا لهم، اللهم احقن دماءهم، اللهم فرِّج همومهم، اللهم دافِع عنهم يا رب العالمين.
اللهم من أراد الإسلام والمسلمين بسوءٍ، فاشغله بنفسه، واجعل تدبيره تدميرًا عليه يا سميع الدعاء.
اللهم اغفر لنا ولوالدينا، وارحمهم كما ربونا صغارًا.
اللهم أعنَّا على ذكرك وشكرك، وحُسن عبادتك.
اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.


i]d hgkfd wgn hggi ugdi ,sgl _ lk




 توقيع : ياسمين الشام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 05-09-2019, 09:27 AM   #2
http://www.arabsharing.com/uploads/15231711633581.gif


A .SEVEN متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 258
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : اليوم (04:43 PM)
 المشاركات : 365,654 [ + ]
 التقييم :  4367470
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 SMS ~
 الاوسمة
238  129  1  231 
لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



الف شكر لكِم على الروعة وجمال الانتقاء
سلمت يداكم على طرحكم الاكثر من رائع
و الله يعطيكم الف عافيه...
وفي انتظاااار جديدكم...
.*. دمتِم بسعاده لاتغادر روحكم.*.


 
 توقيع : A .SEVEN

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-09-2019, 09:31 AM   #3
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif


ســاره غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 09-09-2019 (02:56 PM)
 المشاركات : 601,976 [ + ]
 التقييم :  6028028
 الجنس ~
Female
 SMS ~


 الاوسمة
....  ..  226  94 
لوني المفضل : Darkorchid
مزاجي:
افتراضي



سلمت يدآك على روعة الطرح
وسلم لنآ ذوقك الراقي على جمال الاختيار
لك ولحضورك الجميل كل الشكر والتقدير
اسأل البآري لك سعآدة دائمة
تحياتي.
.




 
 توقيع : ســاره

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-09-2019, 09:35 AM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6179


ريان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4472
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : اليوم (04:41 PM)
 المشاركات : 274,520 [ + ]
 التقييم :  191295
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Blue
مزاجي:
افتراضي



يعطِـــيكْ العَآفيَـــةْ.*
تسلم أناملك على الطرحً الراقيُ ..*
لــكْ ودّيْ وَأكآليلَ ورْديْ ..


 
 توقيع : ريان

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-09-2019, 09:40 AM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5657


رحيق الآنوثه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : اليوم (04:42 PM)
 المشاركات : 462,653 [ + ]
 التقييم :  2924664
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Darkred
مزاجي:
افتراضي



تميز في الانتقاء
سلم لنا روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا عطائك
لكـ خالص احترامي



***


 
 توقيع : رحيق الآنوثه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-09-2019, 09:42 AM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6179


Dr.emy متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1762
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 العمر : 27
 أخر زيارة : اليوم (05:28 PM)
 المشاركات : 207,574 [ + ]
 التقييم :  2063201
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~

 الاوسمة
1  1  1  193 
لوني المفضل : Darkgoldenrod
مزاجي:
افتراضي




موضوع فى قمة الخيااال

دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق




 
 توقيع : Dr.emy

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-09-2019, 09:53 AM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5659


زينــــــه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 204
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : اليوم (05:47 PM)
 المشاركات : 522,661 [ + ]
 التقييم :  1628189
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
209  1  1  1 
لوني المفضل : Crimson
مزاجي:
افتراضي



طرح في غايه آلروعه وآلجمال
سلمت آناملك على الانتقاء الاكثر من رائع
ولا حرمنا جديدك القادم والشيق
ونحن له بالإنتظار .."


 
 توقيع : زينــــــه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-09-2019, 10:25 AM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


ريما غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4534
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 العمر : 27
 أخر زيارة : اليوم (11:02 AM)
 المشاركات : 152,923 [ + ]
 التقييم :  604469
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  1 
لوني المفضل : Magenta
مزاجي:
افتراضي



الله يعطيك العافيه
إنتقِاءَ رآِئعْ تِسَلّمْ الأيَادِيْ
ولآحُرمِناْ مِنْ جَزيلِ عَطّائك
لك كل التقدير والاحترام


 
 توقيع : ريما

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-09-2019, 11:24 AM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


نــور غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4211
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 26
 أخر زيارة : اليوم (11:22 AM)
 المشاركات : 162,070 [ + ]
 التقييم :  298021
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~
 الاوسمة
1  1  1  193 
لوني المفضل : Brown
مزاجي:
افتراضي



جهد مميز
يعطيك العافية
لك مني اكاليل ورودي


 
 توقيع : نــور

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-09-2019, 11:54 AM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6183


وسام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5100
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 العمر : 29
 أخر زيارة : اليوم (11:37 AM)
 المشاركات : 88,176 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 الاوسمة
1  1  193 
لوني المفضل : Blue
افتراضي



شكر ا جزيلا للطرح القيم
ننتظر المزيد من ابداع مواضيعك الرائعه
تحيتي وتقديري لك
وددي قبل ردي .....!!


 
 توقيع : وسام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
هدي النبي صلى الله عليه وسلم _ من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الليالي العشر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _خوف النبي صلى الله عليه وسلم وخشيته من الله تعالى ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 34 02-02-2019 02:00 PM
هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _كيف كانت علاقة النبي صلى الله عليه وسلم بالجن؟ ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 40 08-07-2018 12:45 AM
هدي الرسول صلى الله عليه وسلم _حسن الخلق..غاية رسالة النبي صلى الله عليه وسلم " ياسمين الشام هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 42 05-06-2018 11:13 AM
الرسول كأنك تراه _صلى الله عليه وسلم صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم يحيى الشاعر هدي الحبيب المصطفي عليه الصلاة والسلام 20 21-09-2015 01:49 AM
إجابة دعائه صلى الله عليه وسلم (حضور الطعام الطهي بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم) ســاره السيره النبويه والسلف الصالح 7 21-03-2014 03:08 AM


الساعة الآن 05:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009