G-0RF4L8LMLY حقوق المسيحيين»... مسيحية سياسية متخيَّلة - منتدى عيون مصر



الإهداءات


العودة   منتدى عيون مصر > سياسه - فن -أخبار > الرآي والرآي والآخر

الرآي والرآي والآخر كل ما يخص المواضيع و الأحداث السياسيه


إضافة رد
#1  
قديم 02-03-2021, 12:50 PM
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif
ســاره غير متواجد حالياً
    Female
لوني المفضل Darkorchid
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل : Nov 2012
 فترة الأقامة : 3541 يوم
 أخر زيارة : 13-05-2021 (08:10 PM)
 المشاركات : 688,574 [ + ]
 التقييم : 8147518
 معدل التقييم : ســاره مبدع بلا حدود ســاره مبدع بلا حدود ســاره مبدع بلا حدود ســاره مبدع بلا حدود ســاره مبدع بلا حدود ســاره مبدع بلا حدود ســاره مبدع بلا حدود ســاره مبدع بلا حدود ســاره مبدع بلا حدود ســاره مبدع بلا حدود ســاره مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
7 حقوق المسيحيين»... مسيحية سياسية متخيَّلة



مع تردد شعار «حقوق المسيحيين» وسط خضمّ التجاذبات والأزمات التي يمر بها لبنان، سأل أحد الدبلوماسيين الغربيين المخضرمين: هل يُعرف حقاً ماذا تريد كل طائفة أو كل مكوّن من المكوّنات اللبنانية؟ جاء هذا السؤال في وقت يحار فيه المراقب في معرفة أي اتجاه يحظى بإجماع داخل كل طائفة، هذا إذا افترضنا أن الإجماع مطلب في حد ذاته.
‏إذا راجعنا تاريخ الطوائف في لبنان، لعلنا نرى أن كلاً منها مرت أقله في مرحلة تأسيس مشروعها السياسي بفترة بَدَت فيها أنها تُجمع على رؤية واحدة. لكن سرعان ما تبدد انطباع الوحدة الظاهرة وأنها على قلب سياسي واحد، ليتبين أن الطائفة ليست كتلة متراصة صماء، أو كما قال القيادي اليساري الراحل محسن إبراهيم، لا يمكن وصفها بأنها الطائفة - الطبقة.
ليس من إجابة جاهزة صحيحة عن سؤال الدبلوماسي الحائر لدى أيٍّ من الأفرقاء، أولاً لأنه من الغرابة افتراض إجماع طائفة على رأي واحد إزاء مروحة من القضايا المصيرية المعقدة، وثانياً لأن كل الطوائف باتت مرتهَنة لزعماء وقادة ممسكين ومتمسكين بمفاصلها إلى حدود بات يصعب معها الفصل بين الزعيم وحزبه والطائفة، أو بين الطائفة والمظلة السياسية التي تحتضنها.
فهل مواقف كل الطائفة موحدة إزاء معضلات البلاد وأبرزها: حقوق الطائفة والمشاركة في السلطة والنظام السياسي بشكل عام، والسيادة وحيازة السلاح خارج الشرعية، والعلاقات الخارجية والسياسة الدفاعية، إلى كل المشكلات البنيوية بجديدها وقديمها مثل الاقتصاد المنهار والأزمة المالية والمصرفية والفساد واستقلالية القضاء، وغيرها الكثير الذي لا يتسع المجال لذكره.
لا بد من الإشارة بدايةً إلى أن الكثير من اللبنانيين، ومنهم كاتب هذه السطور، غير معنيين بالانتماء إلى مكون طائفي باعتبار أن الإيمان والأديان ليسا هوية بقدر ما هما علاقة شخصية بين الفرد وما يؤمن به. فالطائفة أو الدين ليسا حزباً أو تنظيماً أو ميليشيا أو نادياً أو جمعية يُنتمى إليها. ولتشعب هذا الموضوع، سنقتصر في هذه المساحة على المسيحيين مثالاً على بقية الطوائف في لبنان.
هل تعرف الطائفة المسيحية فعلاً ما تريده؟ وهل هي بمذاهبها وأطيافها كافة متفقة على طريقة الوصول إلى ما تريده؟ إن مراجعة سريعة لمواقف هذه الأطياف تُظهر تبايناً فيما بينهم، ويصعب على جهة مهما ادّعت التمثيل القول إنها تنطق باسمهم جميعاً.
فهناك بين المسيحيين مَن انقلب جذرياً على تاريخه القريب وبات يرضى بما تتعرض له الدولة وسيادتها من انتهاكات، ويقبل بممارسات «حزب الله» وسطوته في الداخل وتدخلاته في الخارج. هذا الفريق عاد إلى قمقم حلف الأقليات، فنسي ممارسات الاحتلال السوري وفظاعاته على مدى أكثر من 40 سنة ويستعيد بعضه مآثره بزهو، والبعض الآخر بات معجباً بالنموذج الإيراني وقابلاً لما يروِّج له وكيلُه اللبناني من عادات مستجدة وممارسات وشعائر اجتماعية، متشدقاً بأن لبنان بات جزءاً من محور الممانعة والمقاومة.
وهؤلاء راضون بازدواجية السلاح واحتكار ميليشيا له خارج القوات الشرعية ولا يرون في ذلك انتهاكاً للسيادة أو احتلالاً أجنبياً للبلاد، علماً بأن هذه الميليشيا «تأكل وتشرب وتتمول» من دولة أجنبية هي إيران. وهم يتحفظون تالياً على حياد لبنان وعلى تدويل أزمته بوصفه خرقاً للسيادة ولا موجب له لأن البلاد غير محتلة، وباتوا كالأنظمة المعجبين بها، صوتاً واحداً تعزف آلاته على الوتر نفسه في مسعى لبلورة مسيحية سياسية تماثل الإسلام السياسي على الرغم من استحالة أمر كهذا أقله استناداً إلى مفهوم المسيحية الحقّة.
وهناك من المسيحيين مَن يقف على المقلب الآخر معتبراً أن البلد محتل وسيادته منتهَكة، ويرى في سلاح «حزب الله» سلاحاً غير شرعي مصوَّباً إلى الداخل ومستخدماً في الخارج للدفع بطموحات إيران التوسعية، وأن البلاد رهينة تُستغل كورقة مقايضة في لعبة النفوذ الدولية. يدين هؤلاء إبعاد لبنان عن محيطه العربي وعزله عن المجتمع الدولي، ويطالبون بحياده وعودته إلى المظلة العربية وتدويل أزمته. لكن خلافاً للفئة الأولى، لا تشكّل هذه الفئة بوتقة واحدة، وهذا من جهة أمر صحي على مقياس الديمقراطية والتعددية، وغير صحي إذا ما تمعنّا في أسباب بعض التمايز التي تعود لحرب خاضها جميع اللبنانيين خطأً. ويستدعي ذكر الحرب أن نُذكّر بأن إيلام الطائفة على نفسها كان أشد من إيلام الطوائف الأخرى عليها. فقضى خلال الحرب الأهلية من المسيحيين على أيدي المسيحيين في معارك بينهم، أكثر مما قضى منهم على يد الأطراف الأخرى. وهو ما حصل بين المسلمين إبان الحرب نفسها.
إلى هذا، ظهّرت المتغيرات التي خبرتها البلاد مؤخراً شرائح جديدة أبرزها اثنتان: الأولى هي شريحة المثقفين من أبناء كل الطوائف غير المعنيين بالهوية الطائفية، وبينهم مسيحيون، يتحلقون حول هوية لبنانية وطنية وقيم الحرية الفردية والحداثة وحقوق الإنسان. والأخرى شريحة عمرية من الشباب تضم أيضاً كل الطوائف، لها رؤى وقيم ومعايير تختلف عن الشرائح العمرية الأخرى، وما يعد مقبولاً وعادياً عند كبار السن بات عندها مرفوضاً ومستهجناً وفي أحيان كثيرة فاسداً.
قد يجيب هذا السرد عن سؤال الدبلوماسي الأجنبي المخضرم: المسيحيون في لبنان ليسوا بوتقة واحدة لتكون لهم مطالب واحدة ورؤية سياسية واحدة وحتى مفهوم واحد لما يُحكى عن «حقوق المسيحيين»، وكل ذلك من دون الدخول في الجدل حول ما إذا كانت المسيحية «ديناً ودنيا» تفرز لاهوتاً سياسياً أم لا. وينسحب ذلك على الطوائف الأخرى لا سيما السُّنة والدروز، وبدرجة أقل الشيعة لأسباب عدة أبرزها تجذر «حزب الله» في البيئة الشيعية على مدى أربعين سنة وأكثر، بحيث نشأت أجيال على فكر وممارسات وشعائر وخدمات يصعب تجاهلها أو القفز فوقها، تضاف إليها أساليب الإلغاء والنفي والترهيب والاغتيال التي استخدمها الحزب ضد الأصوات النافرة.
واستطراداً، لعل الخلاف والاختلاف في صفوف الطوائف رحمة في الحالة اللبنانية، لأنه قد يسمح بتبلور هوية جامعة بين المتفقين من كل المكونات كانت قد تظهّرت بدايةً في انتفاضة 14 مارس (آذار) 2005 والتي شكّلت لحظة تاريخية قد لا تُعوّض، وثانيةً خلال انتفاضة 17 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 قبل أن تسقط في شَرَك الطوائف وتجاذباتها. الانتفاضتان أُجهضتا بفعل الارتهان لطبقة سياسية طائفية مكيافيلية فاسدة، وعامل استقواء ميليشياوي غير مسبوق لوكيل شرعي لقوى خارجية.
ويكمن الالتباس الأكبر في استعصاء الإجابة عن هذه الأسئلة: هل يمكن اختصار الطوائف بزعاماتها السياسية؟ وهل من مسافة بين هؤلاء وأبناء الطوائف؟ وإلى أي مدى يعبّرون فعلاً عن رغباتهم وطموحاتهم؟ لعل بين فائض كلام الزعماء وفائض صمت الشعب بطوائفه كافة جواباً شافياً لوقوف الطرفين عند نقيضين. الدالّة المهمة والمأساوية تكمن في سؤال الدبلوماسي أكثر من الإجابة عنه، لأنه يُظهر أن الخارج يتطلع إلينا كمجموعات مبعثَرة من الطوائف لا كشعب في دولة وطنية واحدة، وينظر إلى جل «الزعماء» على أنهم كالبهلوانات التي تُبكي أكثر مما تُضحك، تنقلب على مواقفها وتتشقلب بين الارتهانات لا لسبب إلا كيدها وتضخم أناتها وغبائها. والمصيبة الأكبر أن بعضهم يلهث لتحصيل «حقوق المسيحيين» من خلال مسيحية سياسية متخيَّلة من دون أن يعي أنه يبدد الكثير منها.
نقلاً عن "الشرق الأوسط"



 توقيع : ســاره


رد مع اقتباس
قديم 02-03-2021, 02:43 PM   #2
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=7397


الصورة الرمزية A .SEVEN
A .SEVEN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 258
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : 16-04-2022 (03:10 PM)
 المشاركات : 451,642 [ + ]
 التقييم :  4938576
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Black
افتراضي



الف شكر لكِم على الروعة وجمال الانتقاء
سلمت يداكم على طرحكم الاكثر من رائع
و الله يعطيكم الف عافيه...
وفي انتظاااار جديدكم...
.*. دمتِم بسعاده لاتغادر روحكم.*


 
 توقيع : A .SEVEN



رد مع اقتباس
قديم 02-03-2021, 05:34 PM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5657


الصورة الرمزية رحيق الآنوثه
رحيق الآنوثه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : 01-08-2021 (04:00 PM)
 المشاركات : 568,744 [ + ]
 التقييم :  3378611
 SMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي



تميز في الانتقاء
سلم لنا روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا عطائك
لكـ خالص احترامي


 


رد مع اقتباس
قديم 02-03-2021, 05:40 PM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=7398


الصورة الرمزية ياسمين الشام
ياسمين الشام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 22-06-2021 (12:22 AM)
 المشاركات : 594,838 [ + ]
 التقييم :  1231919
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي



تسلم الايـآدي
على روعه طرحك
الله يعطيك العافيه يـآرب
بانتظـآر جــديدك القــآدم
تحياتي والورد


 


رد مع اقتباس
قديم 02-03-2021, 11:56 PM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5659


الصورة الرمزية زينــــــه
زينــــــه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 204
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : 18-05-2021 (06:38 AM)
 المشاركات : 618,562 [ + ]
 التقييم :  2055966
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Crimson
افتراضي



طرح في غايه آلروعه وآلجمال
سلمت آناملك على الانتقاء الاكثر من رائع
ولا حرمنا جديدك القادم والشيق
ونحن له بالإنتظار .."


 


رد مع اقتباس
قديم 03-03-2021, 12:24 AM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6179


الصورة الرمزية ريان
ريان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4472
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : 14-06-2022 (11:53 AM)
 المشاركات : 361,619 [ + ]
 التقييم :  191295
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Blue
افتراضي



يعطِـــيكْ العَآفيَـــةْ.**
تسلم أناملك على الطرحً الراقيُ ..**
لــكْ ودّيْ وَأكآليلَ ورْديْ ..


 
 توقيع : ريان



رد مع اقتباس
قديم 03-03-2021, 12:35 AM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


الصورة الرمزية ريما
ريما غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4534
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 العمر : 30
 أخر زيارة : 06-03-2022 (12:16 PM)
 المشاركات : 240,907 [ + ]
 التقييم :  1101060
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Magenta
افتراضي



الله يعطيك العافيه
إنتقِاءَ رآِئعْ تِسَلّمْ الأيَادِيْ
ولآحُرمِناْ مِنْ جَزيلِ عَطّائك
لك كل التقدير والاحترام


 
 توقيع : ريما



رد مع اقتباس
قديم 03-03-2021, 12:46 AM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


الصورة الرمزية نــور
نــور غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4211
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 28
 أخر زيارة : 18-05-2021 (06:13 PM)
 المشاركات : 246,947 [ + ]
 التقييم :  505106
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Brown
افتراضي



جهد مميز
يعطيك العافيه
لك مني اكاليل ورودي


 
 توقيع : نــور



رد مع اقتباس
قديم 03-03-2021, 12:53 AM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6180


الصورة الرمزية الينا
الينا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4259
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 25
 أخر زيارة : 22-05-2022 (08:09 PM)
 المشاركات : 248,392 [ + ]
 التقييم :  285165
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Lightcoral
افتراضي



يعطيك آلعآفيـه يَ رب ,
سلمت ودام رقي ذوقك
لا حرمنا تواجدك وابداعك
‎لقلبك السعآده والفـرح ..
‎ودي


 
 توقيع : الينا



رد مع اقتباس
قديم 03-03-2021, 01:03 AM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6183


الصورة الرمزية وسام
وسام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5100
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 العمر : 32
 أخر زيارة : 27-07-2022 (03:00 PM)
 المشاركات : 125,195 [ + ]
 التقييم :  93299
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue
افتراضي



شكر ا جزيلا للطرح القيم
ننتظر المزيد من ابداع مواضيعك الرائعه
تحيتي وتقديري لك
وددي قبل ردي .....!!


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
حقوق المسيحيين»... مسيحية سياسية متخيَّلة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أُحيحة بن الجُلاح (000- نحو 130 ق.هـ/ 000-497م) Dr.emy منتدي الشخصيات التاريخيه 34 30-03-2018 06:11 PM
صور ماسنجر اسلاميه بدون حقوق - احدث الصور للماسنجر بدون حقوق 2017 ســاره ماسنجر - مسنجر - توبكات - توبيكات 34 15-06-2017 07:35 AM
احدث الفتاوي والشبهات من عيون مصر 2015, لا إثم على من قدمت حقوق والديها على حقوق زوجه ياسمين الشام الفتاوي والشبهات 18 17-08-2015 09:12 PM
منظمة مسيحية تطالب المجتمع الدولي بحماية المسيحيين في سوريا والعراق ابراهيم دياب أخبار مصر والعالم 4 07-09-2014 10:10 PM
مفوضية حقوق الإنسان: فرض الجزية على المسيحيين في الموصل محاولة لتهجيرهم سفير العراقي أخبار الشارع العراقي 5 25-06-2014 01:39 AM


الساعة الآن 07:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009