عدد مرات النقر : 16,520
عدد  مرات الظهور : 120,776,502

عدد مرات النقر : 12,067
عدد  مرات الظهور : 120,776,338

عدد مرات النقر : 542
عدد  مرات الظهور : 120,776,318

عدد مرات النقر : 576
عدد  مرات الظهور : 24,316,078

الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 20-04-2014, 10:12 PM
نائب اداري سابق
همسه الجوارح غير متواجد حالياً
Egypt     Female
SMS ~

لستُ مجبره ان أُفهم الأخرين من أنا
فمن يملك مؤهلات العقل والقلب والروح
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح
لوني المفضل Darkmagenta
 رقم العضوية : 302
 تاريخ التسجيل : Jul 2013
 فترة الأقامة : 2526 يوم
 أخر زيارة : 12-01-2020 (10:06 AM)
 الإقامة : جيزه
 المشاركات : 79,023 [ + ]
 التقييم : 152402
 معدل التقييم : همسه الجوارح مبدع بلا حدود همسه الجوارح مبدع بلا حدود همسه الجوارح مبدع بلا حدود همسه الجوارح مبدع بلا حدود همسه الجوارح مبدع بلا حدود همسه الجوارح مبدع بلا حدود همسه الجوارح مبدع بلا حدود همسه الجوارح مبدع بلا حدود همسه الجوارح مبدع بلا حدود همسه الجوارح مبدع بلا حدود همسه الجوارح مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
1*11 ماريا القبطية.. أم إبراهيم ولد النبي



موعدنا في هذه السلسلة الطيبة مع أمهات المؤمنين، زوجات النبي -صلى الله عليه وسلم..
نتعرف عليهنّ، نصل أرواحنا بهنّ..
ونعرف كيف ولماذا تزوجهن النبي، وما الحكمة من كل زيجة..
وأثناء مرورنا على ديار أمهاتنا، نتعلم كيف تكون الزوجة الصالحة مع زوجها، وكيف يقتدي الزوج الصالح برسول الله..

إنها دراسة لسيرة أهل البيت، نخرج منها بودّنا لهم وتعلّمنا منهم.. ولهذا ستجدنا مع كل سيرة عطرة نستلهم العبرة ونستلهم العظة..
فهيا بنا معا نجلس في ظلال أطهر نساء الأرض.. أمهات المؤمنين.

بعون الله نختتم رحلتنا الإيمانية في رحاب أمهات المؤمنين بحديثنا عن السيدة الطاهرة مارية القبطية آخر زوجات النبي صلى الله عليه وسلم..
فمن هي ماريا القبطية، وكيف أسلمت، وفي أي عام من الهجرة أنجبت إبراهيم؟
هي ماريا بنت شمعون، أهداها المقوقس القبطي صاحب الإسكندرية ومصر إلى النبي محمد، أسلمت على يدي حاطب بن أبي بلتعة، وهو رسولُ رسولِ الله إلى المقوقس.
ما قصة ماريا؟
بعد أن تم للنبي عليه الصلاة والسلام معاهدة الحديبية، وما أعده من دعائم، لاستتباب الدولة الإسلامية الفتية، وتقوية هيبتها في النفوس، كان صلى الله عليه وسلم في الوقت نفسه يتحسس الموقف الدولي، ويتفهم أوضاعه، ويوجّه الرسل والسفراء لتبليغ الإسلام إلى ملوك الأرض؛ لأن رسالة الإسلام عامة لكل البشر، قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [سورة الأنبياء الآية: 107].
من أولئك الملوك الذين أرسل إليهم النبي عليه الصلاة والسلام رسالة، يحثه فيها على الإسلام، المقوقس عظيم مصر، جاء في كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنه يدعوه فيه إلى الإسلام، هذا المقوقس كان من الأقباط، جاء به حاطب حتى دخل مصراً فلم يجده هناك، فذهب إلى الإسكندرية، فأخبر أنه في مجلس مشرف على البحر، ركب حاطب سفينة، وحاذى مجلسه، وأشار بالكتاب إليه، فلما رآه المقوقس أمر بإحضاره بين يديه، فلما جيء به، نظر في الكتاب، وفضه، وقرأه، ثم دار الحوار التالي:
قال لحاطب: يا حاطب، ما منع نبيك إن كان نبياً أن يدعو على من خالفه؟
قال له حاطب: ألست تشهد أن عيسى بن مريم رسول الله، فما له حيث أخذه قومه، فأرادوا أن يقتلوه، ألا يكون قد دعا عليهم أن يهلكهم الله عز وجل حتى رفعه الله إليه؟
قال: أحسنت، أنت حكيم من عند حكيم.
واستمر الحوار بينهما حتى أن المقوقس مدح النبي، غير أنه رأى عدم الدخول في الإسلام خوفا على ملكه، وأرسل للنبي كتابا وجاريتين على سبيل الهدية.
أما الكتاب فقد قال فيه المقوقس:
“بسم الله الرحمن الرحيم، لمحمد بن عبد الله من مقوقس عظيم القبط، سلام عليك، أما بعد: فقد قرأت كتابك، وفهمت ما فيه، وما تدعو إليه، وقد علمت أن نبيّاً قد بقي، وكنت أظن أنه يخرج بالشام، وقد أكرمت رسولك، وبعثت إليك بجاريتين لهما مكان في القبط عظيم، وبثياب، وأهديت لك بغلة كي تركبها، والسلام عليك”.
فلما قدم حاطب المدينة، وعرض الهدايا على النبي صلى الله عليه وسلم قبلها، ونقل إليه كلام المقوقس، وناوله الكتاب، فقال صلى الله عليه وسلم: “ضنَّ بملكه، ولا بقاء لملكه”. واختار النبي عليه الصلاة والسلام ماريا فاكتفى بها، ووهب أختها لشاعره حسان بن ثابت.
كيف استقبلت ماريا القبطية حياتها الجديدة حينما حلت مولاة للنبي، وما هي الأمنية التي كانت في خواطرها؟
طار النبأ إلى بيوت النبي أنه اختارها لنفسه، وكانت شابة، وقد أنزلها في منزل الحارث قرب المسجد، وقد حاولت عائشة وضرائرها التعرف على هذه الجارية عن بعد، فعلمت عائشة باهتمام النبي بها، ولكنها لا تقدر على معارضة النبي، أو الإنكار عليه، لكنها راحت ترقب من بعيد مظاهر اهتمام النبي بهذه الجارية المصرية.

استقبلت ماريا حياتها الجديدة بنفسٍ مُشرقة مبتهجة، حيث حلّت مولاة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، مولاته ملك يمينه، وليست زوجته، وإنه لشرف عظيم، وزادها غبطة وسروراً: أن ضرب عليها الحجاب كشأن أمهات المؤمنين، وانصرفت بكليتها للاهتمام بالنبي صلى الله عليه وسلم التي تراه صنو المسيح، التي كانت تدين بدينه قبل إسلامها، فأي كرامة قد حظيت بها، حين قدمها قدر الله من بلاد القبط، لتكون أقرب المقربات، بقرابة الولاء للنبي عليه الصلاة والسلام.

كانت هذه المولاة مشغوفة برسول الله، كما كانت هاجر مولاة إبراهيم مشغوفة بإبراهيم، وكانت ماريا أم ولد النبي عليه الصلاة والسلام، فقد آتاه الله منها ولداً اسمه إبراهيم تيمناً بأبيه إبراهيم، ألم يقل النبي عليه الصلاة والسلام: “أنا دَعْوَةُ أَبِي إِبْرَاهِيمَ، وَبُشْرَى عِيسَى، وَرَأَتْ أُمِّي أَنَّهُ يَخْرُجُ مِنْهَا نُورٌ أَضَاءَتْ مِنْهَا قُصُورُ الشَّامِ”.
وقد علمت ماريا الشيء الكثير عن هاجر التي سبقتها بقرون إلى بلاد الحجاز، بلاد الله الآمنة المباركة الطيبة، فتاقت نفسها لزيارة تلك الأماكن المقدسة، لتحيي في نفسها معالم الوفاء والإخلاص، وألفت أن تخلو بنفسها، لتجمع صور الماضي بواقع الحاضر، وكيف أن هاجر عند نبي الله إبراهيم، وماريا عند نبي الله محمد، وكانت رضي الله عنها تواقة لتكون أم ولد، حتى يكون لها شرف الذرية من محمد، كما كان لهاجر شرف الذرية من إبراهيم عليه السلام.
تمضي الأيام طاوية ذكريات الأمل المتجدد في نفس ماريا، حتى أذن لها الله بالحمل من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فحملت بإبراهيم، وقد حقق الله لها أمنيتها، فولدت ابن رسول الله الذي سماه باسم أبيه الكبير إبراهيم عليه السلام، نالت بذلك بغيتها، وتحققت رغبتها ، وكانت لها بذلك الحظوة الكبيرة عند النبي صلى الله عليه وسلم، حيث أصبحت أم ولده الذي أعتقها من الرق، وسمَت منزلتها، لتكون في مصافّ أمهات المؤمنين، فيا لها من مكانة عالية.
ما الخطب الجلل الذي أصاب فؤاد أم إبراهيم؟
سعدت هذه الزوجة الطاهرة أن تهب لنبي الله عليه السلام الولد من بعد خديجة التي لم يبق من أولادها إلا فاطمة رضي الله عنها، فقد تزوج النبي عليه الصلاة والسلام قبل ماريا بالكثير، غير أنهن لم ينجبن الأولاد. تقول أم المؤمنين عائشة: “ما غرت على امرأة إلا دون ما غرت على ماريا؛ ذلك أنها كانت أسيرة عند رسول الله، وأنزلها أول ما قدم بها بيتا للحارث بن النعمان، فكانت جارتنا، فكان عامة الليل والنهار عندها، فجزعت، وكان عليه الصلاة والسلام يؤثرها ويحبها”. وفي رواية: “ثم رزقه الله منها الولد، وحرمنا منه”.
ولكن ماريا لم تطُلْ سعادتها سوى عامين، بل أقلّ، حيث قدر الله تعالى ألاّ يكون رسوله صلى الله عليه وسلم أبا أحد من رجالكم، فكانت الفاجعة الأليمة أن توفّى الله ولدها الوحيد إبراهيم، فقضى إبراهيم نحبه، وبقيت أمه من بعده ثكلى أبد الحياة.
بلغ إبراهيم قرابة العامين من عمره فمرض، فطار فؤاد أمه عليه، فأرسلت إلى سيرين خالة إبراهيم، لتقوم على تمريضه، وطلب الدواء له، وتمضي الأيام، والطفل لم تظهر عليه بوادر الشفاء، فخافت عليه أكثر فأكثر، حتى إذا اشتد عليه المرض، أرسلت إلى أبيه النبي، فجاء ليرى ولده، قال أنس: لقد رأيته، وهو يجود بنفسه، بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدمعت عينا النبي، فقال: “إِنَّ الْعَيْنَ لتَدْمَعُ، وَالْقَلْبَ ليَحْزَنُ، وَلَا نَقُولُ إِلَّا مَا يرضي رَبُّنَا، وَإِنَّا على فِرَاقِكَ يَا إِبْرَاهِيمُ لَمَحْزُونُونَ”.
ما هي الظاهرة الكونية التي حصلت حينما شاع خبر وفاة إبراهيم، وماذا قال الناس عنها؟
لما شاع خبر وفاة إبراهيم حصل كسوف للشمس، فقال الناس: كسفت الشمس لموت إبراهيم، فجمع أصحابه عليه الصلاة والسلام، وقال: “إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ، لَا يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ، وَلَا لِحَيَاتِه،ِ فَإِذَا رَأَيْتُمْ فَصَلُّوا وَادْعُوا اللَّهَ”.

وبقيت ماريا صابرة راضية بقضاء الله وقدره، حتى نزل بها الخطب الجلل، ألا وهو وفاة النبي عليه الصلاة والسلام، فأنساها ذلك حزنها على ابنها إبراهيم، وبقيت على العهد التي كانت عليه في حياته، حتى جاءها أجلها في عهد عمر سنة ستة عشر للهجرة رضي الله عنها وأرضاها.
ما هي الوصية التي أوصى النبي بها قومه بشأن مصر؟
وقد حفظ الصحابة لماريا مقامها كما حفظوا وصية رسول الله في قومها، عَنْ أَبِي ذَرٍّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “إِنَّكُمْ سَتَفْتَحُونَ مِصْرَ، وَهِيَ أَرْضٌ يُسَمَّى فِيهَا الْقِيرَاطُ، فَإِذَا فَتَحْتُمُوهَا، فَأَحْسِنُوا إِلَى أَهْلِهَا، فَإِنَّ لَهُمْ ذِمَّةً وَرَحِمًا، أَوْ قَالَ: ذِمَّةً وَصِهْرًا”. [أخرجه مسلم في الصحيح]
وجاء في معجم البلدان لياقوت الحموي أن الحسن بن علي رضي الله عنه كلمه معاوية بن أبي سفيان لأهل حفن، وهي قرية من قرى مصر، في هذه القرية ولدت ماريا، لما جاء عبادة بن الصامت إلى مصر وفتحها، أعفى هذه القرية من كل خراج عليها، إكراماً لزوجة نبيهم عليه الصلاة والسلام.




رد مع اقتباس
قديم 24-04-2014, 05:37 PM   #2
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية ابراهيم دياب
ابراهيم دياب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 469
 تاريخ التسجيل :  Oct 2013
 أخر زيارة : 20-03-2017 (05:10 PM)
 المشاركات : 83,289 [ + ]
 التقييم :  108156
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي



يعطيك الف الف عافيه
موضوع رااائع
وجهود أروع
ننتظر مزيدكم


 
 توقيع : ابراهيم دياب



رد مع اقتباس
قديم 25-04-2014, 12:35 PM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5659


الصورة الرمزية زينــــــه
زينــــــه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 204
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : اليوم (03:32 PM)
 المشاركات : 572,509 [ + ]
 التقييم :  2026410
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 الاوسمة
209  1  1  1 
لوني المفضل : Crimson
افتراضي



جزاك الله خير جزاء
وبارك الله فيك
وجعله في موازين حسناتك
دمت بحمى الرحمن


 


رد مع اقتباس
قديم 25-04-2014, 11:47 PM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=16


الصورة الرمزية ناديه
ناديه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 179
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : 21-08-2016 (07:53 PM)
 المشاركات : 66,987 [ + ]
 التقييم :  112153
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
وتدري ياعين بنتك 0لو كل من قابلته
بدنيتي انت 00
ماضاق بي خاطر ولا ضاق لي بال
لوني المفضل : Magenta
افتراضي



جَعَلَ يومگ نُوراً وَسُرورا

وَجَبالاُ مِنِ الحَسنآتْ تُعآنِقُهآ بُحورا
جَعَلَهُا آلله في مُيزانَ آعمآلَگ
دَآمَ لَنآ عَطآئُگ


 


رد مع اقتباس
قديم 25-04-2014, 11:58 PM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245
لك الله ياقلبي


الصورة الرمزية هدوء أنثي
هدوء أنثي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 519
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 01-09-2014 (06:35 AM)
 المشاركات : 28,660 [ + ]
 التقييم :  97251
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
افتراضي



يسلمو على الطرح الجميل

دوما متصفحك لا ينطق بالا بالجمال

ماننحرم ابداعك

بنتظار الجديد

ودي


 


رد مع اقتباس
قديم 26-04-2014, 10:18 AM   #6
http://www.arabsharing.com/uploads/152317143402041.gif


الصورة الرمزية ياسمين الشام
ياسمين الشام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:25 PM)
 المشاركات : 556,071 [ + ]
 التقييم :  1230197
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  132  1 
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي



جزاك الله خير
باقة من أجمل الورود
لـــ روعة الطرح والجمااال
الله يعطيك العافية


 


رد مع اقتباس
قديم 05-05-2014, 11:44 AM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=4040


الصورة الرمزية عاشق ولهان
عاشق ولهان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 29-01-2019 (05:48 AM)
 المشاركات : 47,061 [ + ]
 التقييم :  940472
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Crimson
افتراضي



جزاكم الله كل الخير

جعله الله كل الخير

خالص تحياتي


 


رد مع اقتباس
قديم 05-05-2014, 03:39 PM   #8
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif


الصورة الرمزية ســاره
ســاره متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : اليوم (03:31 PM)
 المشاركات : 650,221 [ + ]
 التقييم :  6958735
 الجنس ~
Female
 SMS ~


 الاوسمة
....  ..  226  94 
لوني المفضل : Darkorchid
افتراضي



جَزآك آلمولٍى خٍيُرٍ " .. آلجزآء .. "
و ألٍبًسِكَ لٍبًآسَ
" آلتًقُوِىَ "وً " آلغفرآنَ "


 
 توقيع : ســاره









رد مع اقتباس
قديم 16-05-2014, 07:17 PM   #9
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2188


الصورة الرمزية العاشق الذى لم يتب
العاشق الذى لم يتب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 180
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : 17-03-2020 (04:00 PM)
 المشاركات : 53,461 [ + ]
 التقييم :  191314
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
مهما يكون منك هفضل أعشقك ويشهد ربى عليا
لوني المفضل : Magenta
افتراضي



بارك الله فيك
وجزاك خيرا
رائع الطرح
وقيم المضمون
تحياتى وودى


 
 توقيع : العاشق الذى لم يتب



رفعت
تشرفنى زيارتك لمدونتى
http://www.uonmsr.net/vb/t10548/



رد مع اقتباس
قديم 06-06-2014, 04:21 AM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2188


الصورة الرمزية عمرو الجوري
عمرو الجوري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 175
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : 05-06-2015 (10:31 PM)
 المشاركات : 66,098 [ + ]
 التقييم :  388735
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue
افتراضي






شكــــراً
على المــــوضـــــــــــــوع الجــــميل

استــفــدت الكــثير من خـــــــــلال موضوعك
ولو كـــــان حَــــرفاً واحـــــداً لكنني استفدت
ويكفي ان الموضـــــــــوع عن ديننا الحَنيف
صلى الله وبـــــارك على أشرف خــــــلق الله
سيدنا مُحمد عليه أفضــل الصـــلاة والسلام
جزاك الله خيراً كل الخير على ما هذا الطرح




 
 توقيع : عمرو الجوري



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جديد في عيون مصر نساء حول الرسول (مارية القبطية) القيصر التاريخ الإسلامي والشخصيات الإسلاميه 9 28-03-2014 06:36 PM
اجدد اخبار .. ماريا مينونو 2014, ااجدد اخبار وصور.. اجدد اخبار .. ماريا مينونو 2014 ســاره اخبار الفنانين الاجانب 2020 . صور فنانين وفنانات الاجانب 2020 . جديد الفن واهله 2020 6 19-01-2014 08:25 AM
سقوط ماريا على الارض في الاكاديمية,صور سقوط ماريا في ستار اكاديمي 9 هدوء أنثي تغطية برامج المواهب والمقابلات التلفزيونيه 2020 4 18-01-2014 12:26 AM
تفريع خطبه تهجد النبي عليه الصلاة والسلام للشيخ إبراهيم بن محمد الحقيل زينــــــه تفريغ خطب ومحاضرات كبار الشيوخ الاجلاء 8 04-12-2013 12:22 AM
مارية القبطية يحيى الشاعر التاريخ الإسلامي والشخصيات الإسلاميه 10 22-11-2013 12:58 AM


الساعة الآن 03:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150