عدد مرات النقر : 15,462
عدد  مرات الظهور : 83,866,550

عدد مرات النقر : 11,171
عدد  مرات الظهور : 83,866,386

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 83,866,366

الإهداءات



عدد المعجبين3الاعجاب
  • 3 اضيفت بواسطة ناديه

إضافة رد
#1  
قديم 05-03-2015, 12:03 PM
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=16
ناديه غير متواجد حالياً
    Female
SMS ~ [ + ]
وتدري ياعين بنتك 0لو كل من قابلته
بدنيتي انت 00
ماضاق بي خاطر ولا ضاق لي بال
لوني المفضل Magenta
 رقم العضوية : 179
 تاريخ التسجيل : Jan 2013
 فترة الأقامة : 2476 يوم
 أخر زيارة : 21-08-2016 (07:53 PM)
 الإقامة : المملكه العربيه السعوديه
 المشاركات : 66,989 [ + ]
 التقييم : 112153
 معدل التقييم : ناديه مبدع بلا حدود ناديه مبدع بلا حدود ناديه مبدع بلا حدود ناديه مبدع بلا حدود ناديه مبدع بلا حدود ناديه مبدع بلا حدود ناديه مبدع بلا حدود ناديه مبدع بلا حدود ناديه مبدع بلا حدود ناديه مبدع بلا حدود ناديه مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
61 قصص من واقع الحياه (اللقاء الاخير )




واقع الحياه (اللقاء الاخير واقع الحياه (اللقاء الاخير

خرجت من منزلها سيرا على أطراف أصابعها .. نظرت حولها نظرات

مريبه .. أغلقت خلفها الباب بهدوء و بحركه عفويه و ضعت أصبعها

الشاهد فوق شفتيها و همست لنفسها (( هس )) ... بعدها تنفست الصعداء

شعرت بالنجاح الكبير أثناء إتمام عملية الهروب من المنزل .

لكن بقي أمامها خطوات .. فاختارت لنفسها موقعا بعيدا عن الأعين تحت

ظل شجرة كبيرة في حديقة منزلهم و ترقبت السيارات القادمه و الناس ، و

جميع أنواع المارة حتى قطط الحي . كانت تنظر إلى ساعتها مع كل نبضة

قلب تقريبا . ثم تمد يدها إلى ملابسها لتزيد من ترتيبها .. وتمرر أصابعها

فوق تسريحه شعرها .. أحيانا كانت تخرج المرآة من حقيبتها لتطمئن على

جمالها و أناقتها .. طال إحساسها بالانتظار رغم أن عقارب الساعة لم

تتزحزح إلا قليلا ، فبدأت تحدث نفسها قائلة: هل نسي فؤاد موعدنا ؟ أم أنه

يتجاهلني ؟ أم يريد أن يختبرني ؟ أم ... أم ؟ و ماهي إلا لحظات .. حتى

حضر (( فؤادها )) ... وبخفة ورشاقه قفزت إلى سيارته و أغلقت الباب

خلفها ، ثم اتكأت على الكرسي بجواره و قالت:

- مرت الأمور بسلام ..

أما هو فقد ابتسم لها و نظر إليها نظرة شملتها كلها ، ثم مد يده نحو شريط
المسجل فرفع صوت الشريط وبدأ يدندن معه بينما زاد سرعه سيارته

فانطلق وكأنه في سباق دولي ! حاولت التحدث إليه .. لم يأبه بكلامها أو

نظراتها اليوم ، إن قلبه وعقله مشغولان بشىء ما . نفسها حدثتها .

داخل قلبها شيء من الريبه عندما لاحظته يغير طرقه المعروفة لديها و

التي كان يسلكها سابقا. سألته :

- فؤاد .. ما بك؟ الطريق لم أعهدها من قبل !!

ابتسم و أجابها ببرود :

- اليوم ستكون نزهتنا في مكان لم تألفيه .. مكان بعيد عن أعين المتطفلين من الناس .

- أن أكون بعيدة عن أعين المتطفلين شيء مطمئن ..

ثم أطرقت قليلا و سألته بلهفة :

- وهل المكان موحش ؟

ضحك ومد يده نحوها وسألها: وكيف يكون موحشا و أنا معك؟؟ ها كيف؟..

يا الله لقد توغل في الطرق الجانبية ... لقد أصبح المكان موحشا و مظلما و

مقفزا!!..

صاحت به:

- فؤاد! ما بك؟ إلى أين أنت ذاهب ؟.

وقف فؤاد إلى جوار جبل شامخ و أشار إلى زاوية بعيدة وقال لها:

- هناك .. هناك سنجلس قليلا ثم بعدها إلى الشاطئ!

- ولماذا؟ ولماذا اخترت هذا المكان بالذات ؟

سألته بلهفة ..

- أوه .. قلت لك ألف مرة .. لكي نكون بعيدين عن أعين المتطفلين و

المزعجين ..

ثم أكمل قائلا:

- هيا .. هيا يا قطتي المدللة كوني شجاعة وقومي وسيري معي إلى هناك .. إنها نزهة بسيطة جدا !!

سألته: أأنت مطمئن لهذا المكان؟ ألا يوجد وحوش هنا أو هوام؟

ابتسم وقال: صحيح أنك خفيفة الظل! وهل تشكين برجولتي وقوتي يا حلمي

الغالي !!.. يا آنسة (( أحلام ))؟ أم أنك تشكين بنواياي نحوك؟

فتح باب سيارته و أخرج لها علبة جميلة فتحها أمام عينيها وقال لها:

- انظري أيتها الحبيبة ..!

دهشت وقالت: يا الله , ما هذا؟

- إنها شبكتك التي اخترتها لك و التي سأقدمها لوالديك بعد خطبتك و (( تقبيل أياديهما طبعا )) .

استراح قلبها قليلا ووجدت نفسها تشاركه الضحك و المسيرنحو ذلك المكان.

وصلا إلى ذلك المكان الكئيب – حسب تعبيرها – قالت له معلقة: يشعرني

هذا المكان بالوحشة و التوحش.. أعتقد أن ذئاب الصحراء تفتك بضحاياها

هنا.

ضحك وقال لها: ربما, لكن لا يهمني ذئاب الصحراء . تهمني قططها

المدللة، وتأسرني الفتاة الجميلة الأنقية التي تنبض بالإغراء و الإغواء و

الحيوية !!

مسك يديها ونظر إلى وجهها وقال:

أحلام.. ياحلمي الجميل، الآن سوف أحقق، منذ ومن وأنا أخطط لهذه
اللحظة..
أحلام هيا معا إلى عالم الأحلام .

اقترب منها أكثر وضغط على جسدها ..

نظرت إليه بعينين جاحظتين من هول المفاجأة .. ثم صرخت بصوت مرتفع

فلم تسمع سوى صدى صوتها ..

مع صدى قهقهاته، ركلته بقدميها ..ضربته بيديها .. شتمته كل الشتائم التي

ذكرتها .. بصقت في وجهه. لكنه لم يأبه لكل ذلك، استمر في اللإقدام

على ما عزم عليه ودبر له .

لحظتها أحست أن معسول الكلام ليس إلا علقما مرا عندما يصدر من
شاب، و أن الرقة و الحساسية و الشفافية و العاطفة التي كان

يظهرها لها إنما هي غطاء سميك لأنياب ذب فتاكة ولقلب ثعلب ماكر .

لحظتها .. اهتزت الأرض تحت قدميها فلم تدر أين تضعهما . ودت لو

تتزلزل الأرض كلها ويندثر العالم ويتلاشى الكون ويدمر فوق رأسها كل

المخادعين و الكذابين و المنافقين و الدجالين أمثال فؤاد.. ويستحق هذا

الوجود ويتناثر فوق رأس الأغبياء و السذج و المغفلين أمثالها..

كانت تفكر بهذه الأفكار وعيونها تنهمر كالأنهار... بينما كان فؤاد ينظر

إليها مبتسما ابتسامة النصر!! ساد بينهما صمت كئيب سافر كل منهما خلال

دقائقه القليلة عبر دروب متخبطة من الأفكار، بعد دقائق التفتت حولها..

أحست أن الكون حولها ثابت راسخ راضخ لسنن الله راض بأمر الله، قالت

لنفسها سيبقى الكون كما هو لأنه ائتمربأمر الله أما أنا... أنا التي تستحق

السحق و القتل و الحرق و النسيان لأنني لم أع أوامر ربي ولم ألتزم بها.

شعرت بخجلها الشديد من خالقها وبارئها... لأنها لم ترتد لباس التقوى

فبقيت عابثة عارية من الخير. وسلكت كل الدروب التي أبعدتها عنه

سبحانه.

ابتعد فؤاد قليلا عن ذلك المكان.. وعاد يحمل بين يديه وردة برية ... نظر

إلى أحلام مليا، ثم قطع الوردة إربا إربا وسحقها تحت قدمه، ومشى

خطوات بعيدة عن أحلام..نادته.. إلى أين؟ فقال لها:

- ألم تفهمي بعد؟ لقد قمت بكل خطوة لأوضح لك مكانتك عندي .. و
أشار إلى بقايا الوردة المسحوقة القذرة... وقال لها:

أنت بالنسبة لي مثل هذه الوردة بالظبط .

أحست باللطمات و الصفعات التي وجهت لقلبها المنهك ولجسدها

النازف ، لكنها تمالكت وسألته:

- ماذا تقصد؟

أجاب: أقصد أنني سأتركك هنا.. وحدك!!

قامت بلهفة واتجهت نحوه وقالت: وماذا أفعل هنا؟

أجابها بحزم: ابتعدي عني أيتها القذرةالخائنة! رفعت صوتها وقالت: بل

أنت الخائن،أنت المخادع، أنت الكذاب..

ضحك وقال: أكملي فهذه بعض صفاتك.. أنا لم أخن الأب و الأخ والعشيرة

، ولم أكذب على أمي وأقنعها بأنني ذاهب للدراسة مع زميلاتي.. أنا

أستعمل الهاتف ليلا لأصطاد شابا! أنت صيد أوقع نفسه في الفخ!!

ثم مد يده إلى الشبكة التي كانت معه وقال: أما هذه الشبكة فليست لك.

سألته بهلع: ولمن إذن؟ قال بهدوء: إنها لفتاة نظيفة، إنها لؤلؤة مكنونة..

خطبت طهارتها ونقاءها وعفتها قبل أن أراها بين والدها وإخوتها شامخة

الرأس عزيزة النفس بعيدة المنال، تاقت نفسي لها واشتاق لها قلبي فدفعت

كل ما أملك لها وحدها، فمثلها يستحق ذلك و أكثر.

قالت بانفعال مخنوق: أيها اللص!

اجاب بفتور: نعم! أي خدمة يا أنسة... عفوا..ياسيدة!! أولا تعلمين أن اللص

المحترف يحترم الأمين!

هزت رأسها وقالت بذل قاتل: أعرف... أعرف...

أشاح بوجهه عنها وقال: بعد أيام ستدق الطبول و تضرب الدفوف وتنثر الورود وتقدم الهدايا لأني سوف

أزف إلى لؤلؤتي المكنونة!!.. ثم سار بعيدا عنها.

ركضت خلفه.. تبعته.. نادته .. فؤاد!! فؤاد حرام عليك.. إلى من تتركني ..؟

ربما لامست يدها سيارته المنطلقة بسرعة بعيدا فأحست بقشة الغريق

المنجية تفلت من يديها!! لقد تابع مسيره تاركا صوتها يضج في الفضاء..!

ابتعد أكثر حتى توارى صوتها وشكلها، وتركها نسيا منسيا تنهشها ألسن

المدن و ذئاب الصحارى ...

أختي القارئة الكريمة::

وهكذا ماتت أحلام ودفنت معها جميع الأحلام الجميلة الآثمة..

ووجدت جثة متعفنة في الصحراء بعد عدة أيام..

ربما توقفت ذئاب الصحارى عن أكلها.. لكن ألسنة المدن اللاهبة

نهشتها وقامت بتشريحها تطوعا!! ولو تخيلت أيتها القارئة

الكريمة أن أحلام هي إحدى الأصناف المذكورة أدناه فماذا

سيكون موقفك؟؟

أرجو أن تختاري موقعا (( لأحلام )) بحسب موقعك الاجتماعي و

الوظيفي، مع التكرم بتوضيح موقفك قبل الحادثة المفجعة عندما

بدأت ملاحظة بوادر السقوط عليها، ثم بعد أن سمعت بالخبر

الأخير المؤلم.
واقع الحياه (اللقاء الاخير واقع الحياه (اللقاء الاخير



rww lk ,hru hgpdhi (hggrhx hghodv )




ســاره و يحيى الشاعر و مديح معجبون بهذا.

رد مع اقتباس
قديم 05-03-2015, 12:13 PM   #2
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=15


الصورة الرمزية قيصر الحب
قيصر الحب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 643
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 أخر زيارة : 13-01-2017 (04:38 PM)
 المشاركات : 41,621 [ + ]
 التقييم :  26497
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkolivegreen
مزاجي:
افتراضي



رائع ماتقدموه من ابداع جميل
ننتظر المزيد منكم
لكم مودتي



 
 توقيع : قيصر الحب



رد مع اقتباس
قديم 08-03-2015, 10:41 PM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=16


الصورة الرمزية مديح
مديح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1943
 تاريخ التسجيل :  Dec 2014
 العمر : 52
 أخر زيارة : 03-05-2015 (05:31 AM)
 المشاركات : 20,521 [ + ]
 التقييم :  20268
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



طرح رائع
بروعتك
كلمات ابهرتنا وراقت لنا
ابداعك وصل القمم
كنت هنا اتذوق الشهد


 
 توقيع : مديح



رد مع اقتباس
قديم 09-03-2015, 07:07 PM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2188


الصورة الرمزية يحيى الشاعر
يحيى الشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 447
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 العمر : 53
 أخر زيارة : 05-10-2019 (07:03 AM)
 المشاركات : 275,005 [ + ]
 التقييم :  2182546
 MMS ~
MMS ~
 الاوسمة
1  137 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



.
قَصة رائعة
ولآ عــدمنآ تميز انآملك الذهبية
دمت ودآم بحــر عطآئك بمآ يطرح متميزآ
بنتظآر القآدم بشووق
من جديد تميزك
لروحــك بآقآت من الجوري
دمت بكل خير
..



 
 توقيع : يحيى الشاعر





رد مع اقتباس
قديم 09-03-2015, 10:29 PM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=3245


الصورة الرمزية ابراهيم دياب
ابراهيم دياب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 469
 تاريخ التسجيل :  Oct 2013
 أخر زيارة : 20-03-2017 (06:10 PM)
 المشاركات : 83,289 [ + ]
 التقييم :  108156
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي




طرحت فابدعت

دمت ودام عطائك

ودائما بأنتظار جديدك الشيق

لك خالص مودتى



 
 توقيع : ابراهيم دياب



رد مع اقتباس
قديم 18-03-2015, 12:45 AM   #6
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif


الصورة الرمزية ســاره
ســاره متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : اليوم (10:57 PM)
 المشاركات : 607,470 [ + ]
 التقييم :  6077427
 الجنس ~
Female
 SMS ~


 الاوسمة
....  ..  226  94 
لوني المفضل : Darkorchid
مزاجي:
افتراضي




آنتقآآء جميلْ وُمميِزُ...
تسلم آناملك على آختٌيارك الرآئعُ..
سنبقىٌ نترقب دومآ جدُيدك الغني بالمتعهٌ..
لروحُك بآآآقه من الورد



 
 توقيع : ســاره









رد مع اقتباس
قديم 13-04-2015, 08:15 PM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=2234


الصورة الرمزية Y o u s s e f
Y o u s s e f غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1929
 تاريخ التسجيل :  Dec 2014
 أخر زيارة : 14-07-2017 (06:54 PM)
 المشاركات : 145,826 [ + ]
 التقييم :  261776
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Crimson
افتراضي



رآئـــــع ما طــرح هنا
تسلم آياديك وشكرا لك على إنتقاءك ومجهــودك
دمت بألف خير
تحياتي لك


 
 توقيع : Y o u s s e f



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
واقع Mega منتدي المواضيع العامه 13 25-01-2016 10:02 AM
زوجه من امام محكمة الاسرة بإمبابة قصه من واقع الحياه امنيه شافعي عيون مصر للأخبار الغريبه والحوادث المثيره - جرائم 7 10-09-2014 11:55 PM
الحياه بقى لونها بمبي ,اجمل رسائل عن الحياه 2015 ,اروع رسائل عن الامل 2015 ســاره مسجات منوعه 9 12-06-2014 02:29 AM
واقع من زجاج هدوء أنثي منتدي المواضيع العامه 11 10-12-2013 07:57 PM
حُلُمْ أم واقع احمد الحلو الإبداعات الأدبيه 10 21-05-2013 09:29 PM


الساعة الآن 10:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150