عدد مرات النقر : 17,372
عدد  مرات الظهور : 144,629,609

الإهداءات



خيمة النفحات الرمضانيه مواضيع دينيه وخطب واحاديث خاصه بالشهر الفضيل


 
#1  
قديم 23-05-2019, 08:58 AM
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6180
الينا غير متواجد حالياً
Egypt     Female
الاوسمة
1  1  1  1 
لوني المفضل Lightcoral
 رقم العضوية : 4259
 تاريخ التسجيل : Oct 2016
 فترة الأقامة : 1699 يوم
 أخر زيارة : 17-05-2021 (02:17 PM)
 العمر : 24
 المشاركات : 248,392 [ + ]
 التقييم : 285165
 معدل التقييم : الينا مبدع بلا حدود الينا مبدع بلا حدود الينا مبدع بلا حدود الينا مبدع بلا حدود الينا مبدع بلا حدود الينا مبدع بلا حدود الينا مبدع بلا حدود الينا مبدع بلا حدود الينا مبدع بلا حدود الينا مبدع بلا حدود الينا مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
اسلامي رمضان 2019 _الاعتدال في الطعام والشراب



الاعتدال في الطعام والشراب



قال الله تعالى: ﴿ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [الأعراف: 31].

ها هي سنة الله في كونه، تمرُّ الأيام والسنون والكلُّ يتغيَّر، وسبحان من يُغيِّر ولا يَتغيَّر، جاء رمضان، وانتهى رمضان كأنه سوق، ربح فيها من ربح، وخسر فيها من خسر، ولست ممَّن يرون أن السعيد والموفَّق فيمن التزم في هذا الشهر الكريم فقط، محافظًا على الصلاة والصيام والقيام وقراءة القرآن؛ وإنما أرى السعيد بحقٍّ من يستطيع أن يكون في بقية العام كما كان في رمضان.

ونحن نودِّع رمضان المبارك بنهاره الجميل ولياليه العطرة، نُودِّع شهر القرآن والتقوى، والصبر والرحمة، والمغفرة والعتق من النار، ينبغي ألَّا نَنكُثَ عهدنا مع الله بعد هذا الشهر؛ فليست الأعمال الصالحة خاصةً برمضان، فكلُّ الأيام وكل الأوقات الأبوابُ فيها مفتوحةٌ لرحمة الله ومغفرته، فاحذروا أحبتي في الله من أن نكون من عُبَّاد رمضان؛ فبئس القوم الذين لا يعرفون الله إلا في رمضان.

ربُّ رمضان هو ربُّ كل الشهور:
إن مصيبة الغالبية العظمى إلا من رحم الله عز وجل، في نقضها العهد مع ربِّها بعد رمضان، كأن لسان حالهم يقول: إن ربَّ رمضان غيرُ ربِّ شوال وذي القعدة وبقية العام.

إنهم أشبه بمن ضرب الله عز وجل بها المثل في قرآنه حين قال جل شأنه: ﴿ وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴾ [النحل: 92].

بماذا نصف التي تظلُّ طوال ليلها تغزل حتى إذا ما جعلته صنعة طيبة بعد عناء وتعب إذ بها تنقض غزلها خيطًا خيطًا، فهل تجد غير الجنون وصفًا لها؟ وهذا حال من يعود بعد رمضان إلى المعاصي، وما كان عليه من تفريط في حقِّ ربه!

وحتى نكون عمليين بشكل أكبر، فهذه أشياء تساعد المسلم على أن يظلَّ كما هو على الطاعة بعد انقضاء رمضان.

1 – المحافظة على الصلوات الخمس في جماعة: وخصوصًا صلاة الفجر، فما أعظمها من رمزية لوحدة الأمة، وتلبية العبد لنداء ربه، ولنحذر أن نكون سببًا في خراب المساجد بعد إعمارها في صلاة التراويح التي هي سنة نراها قد قلَّ روَّادُها في الفرض.

2 - المداومة على قراءة القرآن: فالقرآن لم ينزل لرمضان فقط؛ وإنما نزل ليكون دستور الحياة في رمضان وفي غيره، فيجب أن نحافظ عليه؛ حتى لا نكون ممن يشكوهم الرسول صلى الله عليه وسلم قائلًا: ﴿ وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا ﴾ [الفرقان: 30].

3 - قيام الليل: فهو شرف المؤمن، وقد تدرَّبنا على طرف منه في رمضان، فلا ينبغي بحال أن نهمله بعد رمضان، فقيام الليل مشروع في كل ليلة ﴿ كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ ﴾ [الذاريات: 17].


4 – الدعاء: قال تعالى: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ [البقرة: 186]، فالدعاء هو العبادة وقد ابتهلت لله كثيرًا في رمضان، فلا تحرم نفسك هذا الخير بعده.

5 - الصوم: فإن كان صيام رمضان قد انتهى، فهناك صيام النوافل كالست من شوال والاثنين والخميس والأيام القمرية من كل شهر هجري ويوم عرفة وغيره.

6 - وكذلك إن مضت زكاة الفطر: فهناك الزكاة المفروضة، وهناك أبواب للصدقة والتطوُّع كثيرةٌ لرفع الحرج عن المستضعفين.

وقد تعوَّدنا في شهر الصيام تناول وجبتي الإفطار والسحور، الأمر الذي أراح الجهاز الهضمي، وجعل المعدة في أحسن حالاتها خلال شهر الصيام، فليست هناك حموضة أو ارتجاع للطعام، ومن الأخطاء إقبال الكثيرين من الصائمين نهاية الشهر الكريم ومع أول أيام العيد على تناول كميات كبيرة من الكعك والبسكويت والعصائر والمياه الغازية، غير مكترثين بحاجة المعدة لانتقال تدريجي من الصيام إلى الإفطار؛ مما يُعرِّضهم لمشاكل كبيرة؛ مثل: عسر الهضم والحموضة الزائدة، واضطرابات الجهاز الهضمي.

فكيف يمكن إذًا تجنُّب اضطرابات المعدة بعد رمضان؟ وكيف يمكن الانتقال للإفطار بشكل صحي آمن؟
بدايةً يجب أن يكون معلومًا أن الجهاز الهضمي يتعوَّد في رمضان على نظام تناول الطعام من خلال وجبتي الإفطار والسحور فقط، وحتى يتعوَّد الجهاز الهضمي على استقبال ثلاث وجبات لا بد من التدرُّج، ومن الخطأ الإقبال على حلوى العيد من الكعك والبسكويت وغيرها التي تتَّسم بزيادة محتواها من الدهون والنشويات، فكثرة تناول حلوى العيد يُربك الجهاز الهضمي، ويؤدي إلى الشعور بالانتفاخ والغازات والحموضة مما يُربك الإنسان؛ لذلك لا بد من التحوُّل التدريجي من وجبات رمضان إلى وجبات العيد وما بعد رمضان، فنبدأ بتناول كمية قليلة من حلوى العيد في وجبة واحدة فقط لمدة يومين، ثم يمكن تناول حلوى العيد في وجبتين بعد ذلك (كالإفطار والغداء)، مع مراعاة عدم إدخال الطعام على الطعام حتى موعد الوجبة التالية؛ ليبدأ تناول وجبة طعام جديدة متنوعة ومتوازنة مع وجود الأغذية الطازجة من فواكه وخضراوات وغيرها، ويجب مراعاة تناول وجبة العشاء مبكرًا، وأن تحتوي على الفاكهة والخضار، ويُنصح بالعودة إلى الصيام مرةً أخرى على هدي ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم من صيام ستة أيام من شوال متفرقة أو متتالية، فهي فرصة جيدة لاستعادة نشاط الجهاز الهضمي وكذلك ننصح بممارسة الرياضة؛ كالمشي مثلًا لمدة نصف ساعة يوميًّا لتنشيط الجهاز الهضمي، وخاصة بعد انقطاع صلاة الليل (القيام)، فالمشي يُحسِّن وظائف الهضم والامتصاص، ويؤدي إلى عدم تخزين الدهون.

سلوكيات خاطئة:
من السلوكيات المحزنة الإسراف في الإعداد لعيد الفطر، وتكليف النفس فوق طاقتها، والتبذير في الإنفاق في لباس وهيئة ولعب ومباهج وصناعة الكعك والبسكويت؛ لذلك نرى البيوت في آخر ليالي رمضان قد تحوَّلت إلى أفران ومصانع لصناعة الحلوى والكعك، وتركوا هدي نبينا صلى الله عليه وسلممن الاعتكاف في العشر الأواخر تحريًا لليلة القدر، فقد ورد عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: «كان النبي صلى الله عليه وسلمإذا دخل العشر شدَّ مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله»[1]؛ "رواه مسلم".

ويؤكد الأطباء وخبراء التغذية أن هناك بعض السلوكيات الخاطئة التي يقع فيها الكثيرون مع بداية أول أيام العيد، فتُسبِّب له مشكلات صحية عديدة، ومن ذلك:
تناول كميات كبيرة من الكعك والبسكويت وغيرهما من الحلوى والمعجنات تزيد على المسموح به للجسم من النشويات والدهون؛ مما يؤدي إلى زيادة السعرات الحرارية للجسم التي تفوق احتياجاته، لما لها من تأثيرات سلبية على الصحة.

كذلك تناول الأسماك المملَّحة (كالفسيخ والرنجة) والبصل بكميات كبيرة، وما يصاحبه من تناول كميات كبيرة أيضًا من الخبز والمياه الغازية؛ مما يؤدي إلى زيادة الأملاح، وبالتالي التعرُّض لارتفاع ضغط الدم، والإصابة بالصداع، والشكوى من أعراض تتعلَّق بالكلى والكبد، بالإضافة إلى أن بعض المنتجات من هذه الأطعمة قد تكون ملوثةً؛ فينتج عن ذلك خطرٌ على الصحة، سواء كان هذا الخطر ناتجًا عن التسمُّم، أو الإصابة بميكروب السالمونيلا والتيفود والباراتيفود، كما يمكن أن يتسبَّب هذا التسمُّم إذا كان حادًّا في حدوث هبوط بالضغط والدورة الدموية؛ مما يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض التي تؤثر على الجهاز العصبي، كما أنها قد تؤدي في بعض الحالات للوفاة، كذلك فإن تناول كميات كبيرة من المياه الغازية يؤدي إلى زيادة كمية الأحماض المتناولة خلال هذه الفترة؛ مما يُعرِّض المعدة للحموضة الزائدة، كما أن زيادة الأحماض نتيجة المشروبات والعصائر يؤدي إلى خلل في الترسيب الطبيعي للكالسيوم في الأسنان والعظام؛ مما يؤدي لتسوس الأسنان وضَعفها، بالإضافة إلى هشاشة العظام؛ لذلك ينصح الأطباء بتقليل المشروبات الغازية والعصائر المعلبة، والإكثار من تناول الألبان بصورة دورية؛ للحفاظ على كمية الكالسيوم الذي يستفيد منه الجسم، كما ينصح في أول أيام العيد بأن تكون وجبة الإفطار من الأغذية الخفيفة، وعدم تناول كمية كبيرة من الكعك؛ لتجنُّب الإصابة وعسر الهضم بالحموضة الزائدة التي قد تصل للقيء، والحرص على تناول الأطعمة التي تتميَّز بسهولة الهضم والامتصاص؛ حتى لا يرهق الجهاز الهضمي، والعاقل الذي لا يُسرف في الطعام والشراب؛ حتى لا يؤدي إلى الضغط على أجهزة الجسم فتستهلك بسرعة، وعلى رأسها القلب والكبد.

ويؤكد الطب الحديث أننا لو رشَّدنا طعامنا، لكان وضعنا الصحي أحسن حالًا، ومن هنا كانت وصية الإسلام حتى للصائم الذي يُفطِر بعد جوع نهاره، ألَّا يُسرف في الأكل لقوله تعالى: ﴿ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [الأعراف: 31]،وصدق المعصوم إذا يقول: ((بحسب ابن آدم لقيمات يُقمن صُلْبه، فإن كان ولا بد فاعلًا، فثُلُث لطعامه، وثُلُث لشرابه، وثُلُث لنفَسِه))؛ "رواه النسائي".

فالترشيد في الطعام والشراب هو دواءٌ وعلاجٌ لأمراض البطن المستعصية، وقد قيل: المعدة بيت الداء، والحِمية رأس الدواء، وقيل أيضاً: البطنة تذهب الفطنة، وما أصدق الحكمة القائلة: قليل من الصوم يُصلح المعدة.

نصائح مهمة:
الاعتدال وعدم الإسراف في إعداد الأطعمة والحلويات للاحتفال بالعيد.

مراعاة الأشخاص المصابين بأحد الأمراض المزمنة؛ وذلك بإعداد بعض الأصناف التي تتناسب مع مرضهم ومع حميتهم الغذائية، كذلك مراعاة الزوَّار وعدم إلزامهم بتناول جميع الأصناف الموجودة على المائدة، فعلى سبيل المثال يُفضَّل تقديم الشاي والعصير بدون سكر للمصابين بداء السكر، وكذلك توفير الحلويات المخصَّصة لمرضى السكر التي لا تؤدي إلى ارتفاع سكر الدم لديهم.

المحافظة على كمية الطعام القليلة التي تعوَّدت عليها أجسامُنا أثناء شهر الصوم؛ لنتخلَّص بالتدريج من الزيادة في الوزن التي نكتسبها عادة مع التقدُّم في العمر.

إذا كنت شخصًا بدينًا، ونقص وزنك أثناء صيام شهر رمضان، فعليك المحافظة على هذا الوزن، وأن تستمرَّ في ممارسة نفس العادات الغذائية والسلوك الغذائي الذي اكتسبته خلال وبعد عيد الفطر؛ للتخلُّص من السِّمنة التي تُعدُّ خطرًا على صحتك.

الاعتدال في إقامة الولائم بالمنزل، وفي تلبية الدعوات إليها من قِبل الآخرين، فهي لا تخلو من اللحوم الدسمة الضارة بالصحة.

رمضان فرصة للتوقُّف عن التدخين:
من المؤكَّد أن فوائد التوقُّف عن التدخين تبدأ منذ اليوم الأول الذي يُقلع فيه المرء عن التدخين، فمتى توقَّف عن التدخين بدأ الدم يمتصُّ الأُكسجين بدلًا من غاز أول أُكسيد الكربون السام، والمدخنون الذين يريدون الإقلاع عن هذه العادة الذميمة، سوف يجدون في رمضان فرصةً جيدةً للتدريب على ذلك.

ومن أقوال الحكماء:
قال لقمان عليه السلام لابنه: «يا بني، إذا امتلأت المعدة نامت الفكرة، وخرست الحكمة، وقعدت الأعضاء عن العبادة»، وقال بعض الحكماء: «قلِّل طعامك تحمد منامك»، وقال عمر رضي الله عنه: «مَن كثُر أكلُه لم يجد لذكر الله لذةً».

أعزَّائي القُرَّاء، ينبغي أن يحرص الإنسان منَّا على أعمال البر والخير، وأن يكون في يوم العيد بين الرجاء والخوف، نرجو من الله القبول ونخاف عدم القبول.

أسأل الله أن يتقبَّل منا ومنكم الصيام والقيام وسائر الأعمال، وأن يجعل عيدنا سعيدًا، وأمتنا منصورة.


[1] أخرجه الإمام البخاري في صحيحه، كتاب: صلاة التراويح، باب: العمل في العشر الأواخر من رمضان (3/ 47/ 2024)، ومسلم في صحيحه، كتاب: الاعتكاف، باب: الاجتهاد في العشر الأواخر من رمضان (2/ 832/ 1174) من حديث عائشة رضي الله عنها.



 توقيع : الينا


قديم 23-05-2019, 09:47 AM   #2
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


الصورة الرمزية ريما
ريما غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4534
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 العمر : 29
 أخر زيارة : 17-05-2021 (02:38 PM)
 المشاركات : 240,907 [ + ]
 التقييم :  1101060
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  1  1 
لوني المفضل : Magenta
افتراضي



الله يعطيك العافيه
إنتقِاءَ رآِئعْ تِسَلّمْ الأيَادِيْ
ولآحُرمِناْ مِنْ جَزيلِ عَطّائك
لك كل التقدير والاحترام


 
 توقيع : ريما



قديم 23-05-2019, 10:10 AM   #3
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5657


الصورة الرمزية رحيق الآنوثه
رحيق الآنوثه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3484
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : اليوم (02:32 PM)
 المشاركات : 568,744 [ + ]
 التقييم :  3378611
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Darkred
افتراضي



تميز في الانتقاء
سلم لنا روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا عطائك
لكـ خالص احترامي


 


قديم 23-05-2019, 10:23 AM   #4
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6179


الصورة الرمزية ريان
ريان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4472
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : 20-05-2021 (05:18 PM)
 المشاركات : 361,619 [ + ]
 التقييم :  191295
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
 الاوسمة
209  252  168  1 
لوني المفضل : Blue
افتراضي



يعطِـــيكْ العَآفيَـــةْ.*
تسلم أناملك على الطرحً الراقيُ ..*
لــكْ ودّيْ وَأكآليلَ ورْديْ ..


 
 توقيع : ريان



قديم 23-05-2019, 10:26 AM   #5
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=7398


الصورة الرمزية ياسمين الشام
ياسمين الشام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 282
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:22 AM)
 المشاركات : 594,838 [ + ]
 التقييم :  1231919
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
1  1  132  1 
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي



تسلم الايـآدي
على روعه طرحك
الله يعطيك العافيه يـآرب
بانتظـآر جــديدك القــآدم
تحياتي والورد


 


قديم 23-05-2019, 10:51 AM   #6
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=5659


الصورة الرمزية زينــــــه
زينــــــه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 204
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : 18-05-2021 (06:38 AM)
 المشاركات : 618,563 [ + ]
 التقييم :  2055966
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 الاوسمة
209  1  1  1 
لوني المفضل : Crimson
افتراضي



تسلم الآيـــادي
طرحك جميل ومجهود رآئــع
ألف شكـــر لك على إختيارك الموفق
الله يعطيك العافية
أجمل التحايــا


 


قديم 23-05-2019, 11:12 AM   #7
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=7397


الصورة الرمزية A .SEVEN
A .SEVEN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 258
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : 18-06-2021 (04:34 PM)
 المشاركات : 451,642 [ + ]
 التقييم :  4938576
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 SMS ~
 الاوسمة
238  129  1  231 
لوني المفضل : Black
افتراضي



الف شكر لكِم على الروعة وجمال الانتقاء
سلمت يداكم على طرحكم الاكثر من رائع
و الله يعطيكم الف عافيه...
وفي انتظاااار جديدكم...
.*. دمتِم بسعاده لاتغادر روحكم.*.


 
 توقيع : A .SEVEN



قديم 23-05-2019, 11:29 AM   #8
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6184


الصورة الرمزية نــور
نــور غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4211
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 العمر : 27
 أخر زيارة : 18-05-2021 (06:13 PM)
 المشاركات : 246,947 [ + ]
 التقييم :  505106
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~
 الاوسمة
1  1  1  193 
لوني المفضل : Brown
افتراضي



جهد مميز
يعطيك العافية
لك مني اكاليل ورودي


 
 توقيع : نــور



قديم 23-05-2019, 11:56 AM   #9
http://www.uonmsr.net/vb/ahmed/1/2.gif


الصورة الرمزية ســاره
ســاره غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 13-05-2021 (08:10 PM)
 المشاركات : 688,575 [ + ]
 التقييم :  8147518
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 الاوسمة
....  ..  226  94 
لوني المفضل : Darkorchid
افتراضي



تسلم الايادي
ويعطيك العافيه على المجهود المبذول
ماننحرم من فيض عطائك وإبداعك
لك تحياتي وفائق شكري

لآعدمنآاك



 
 توقيع : ســاره



قديم 23-05-2019, 12:18 PM   #10
http://www.uonmsr.net/up/do.php?img=6183


الصورة الرمزية وسام
وسام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5100
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 العمر : 31
 أخر زيارة : 17-05-2021 (02:47 PM)
 المشاركات : 125,195 [ + ]
 التقييم :  93299
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 الاوسمة
1  1  193 
لوني المفضل : Blue
افتراضي



شكر ا جزيلا للطرح القيم
ننتظر المزيد من ابداع مواضيعك الرائعه
تحيتي وتقديري لك
وددي قبل ردي ....


 


 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رمضان 2019 _الاعتدال في الطعام والشراب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقالات اسلامية 2018_كراهية السؤال عن الطعام والشراب Dr.emy المنتدي الاسلامي العام 35 29-12-2018 12:48 PM
سنن نبوية مهجورة ,الحمد بعد الطعام والشراب ياسمين الشام عيون مصر للاحاديث النبويه الشريفه 16 16-09-2015 05:18 PM
مقالات اسلاميه 2015,الحمد بعد الطعام والشراب ياسمين الشام المنتدي الاسلامي العام 11 08-07-2015 01:17 AM
الآداب الاسلامية آداب الطعام والشراب ابراهيم دياب العلم والإيمان 6 07-05-2015 03:33 AM
آداب الإسلام أخلاق الطعام والشراب خاص بالمسابقه امنيه شافعي المنتدي الاسلامي العام 11 07-07-2014 10:39 AM


الساعة الآن 07:25 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات عيون مصر
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009